وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الدكتور بسام حمود يلتقي السيد نادر عزام بحضور مجموعة من رجال الاعمال في صيدا ويلتقي القنصل وسام حجازي - 7 صور معركة صيدا - جزين: سباق بين الوطني الحر والمستقبل لكسب تأييد جمهور القوات بهية الحريري بعد «نبش القبور»: جعجع وطني العسكرية تقرر إخلاء سبيله والتمييز تفسخ القرار .. الضابط في العناية المركّزة إسلاميون يدرسون مقاطعة الانتخابات مهرجانات صور في النبطية اليونيفيل تكرّم مجرمي مجزرة قانا أعجوبة السلسلة: الدولة تدفع المفعول الرجعي لمعلمي «الخاص»! اطلاق نار كثيف بمخيم عين الحلوة نتيجة حفل زفاف بهية الحريري في المهرجان الانتخابي الأول لتيار المستقبل في البستان الكبير: صيدا عصية على الإلغاء والإستتباع.. ولن نسمح أن تدمّر جسور صيدا المتينة نحو المستقبل - 20 صورة أسامة سعد يحاور الأطباء في مركز لبيب الطبي - 9 صور خلال إفطارٍ أقامه لإعلامي صيدا البزري: كونوا أقلام الحق ولسان الحقيقة - 33 صورة ثرية بريطانية تقيم حفل زفاف لدميتين في مدينة الأقصر المصرية! ما رأي الروبوت السعودية صوفيا في محمد صلاح + فيديو لا يخون ولا يضرب.. سبب غريب يدفع زوجة لطلب الطلاق .. وضحك هستيري بين الحضور صوت من الجليل .. في مركز معروف سعد الثقافي بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وإقليم الخروب: لن تنجح محاولات إضعاف سعد الحريري ومحاصرة نهج رفيق الحريري - 11 صورة زراف يقتل نفسه في حادث مأساوي + فيديو بري عرض الأوضاع العامة والشأن الإنتخابي مع أسامة سعد مجلس الوزراء أقر دوام العمل في القطاع العام والبطاقة البيومترية لمراكز الخدمات الإجتماعية
أسامة سعد: انتبهوا يا صيادنيلأ .. حننجح
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

عن تقرير غوتيرس وإستدامة ميزانية الأونروا

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 20 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 329 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم علي هويدي - كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني: 

هذه المقالة تتحدث عن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرس الذي نشره موقع "الأونروا" على الشبكة العنكبوتية بتاريخ 7/4/2017 ويدعو فيه الدول الأعضاء إلى جعل تمويل "الأونروا" مستداماً، وقد رحبت الوكالة بالتقرير ووصفته بـ "التاريخي". التقرير بتقديرنا يخدم قضية اللاجئين الفلسطينيين على ثلاثة مستويات؛ الإنساني والسياسي وإصلاح "الأونروا".

نعم هو تقرير تاريخي لأنها المرة الأولى التي يدعو فيها أمينا عاماً للأمم المتحدة لجعل ميزانية الوكالة "كافية"، وهذا لم يحدث منذ تأسيس "الأونروا" وفق القرار الأممي رقم 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول 1949.

بالتأكيد لم يأت تقرير الأمين العام ما بين ليلة وضحاها، بل نتيجة تراكم الشراكة في رفع الصوت الشعبي للاجئين الفلسطينيين، المنسجم مع الحراك الفصائلي السياسي الفلسطيني الوطني والإسلامي ومنظمات المجتمع المدني، بالتوازي مع إرتفاع نسبة الوعي حول أهمية إستمرار عمل الوكالة، هذا الحراك استفادت منه الوكالة إلى حد كبير واستثمرته بالضغط على الدول الأعضاء لدرجة إحضار مجموعة من الطلاب يمثلون البرلمان المدرسي لطلاب مدارس "الأونروا" لإسماع صوتهم وحاجاتهم في الأمم المتحدة، مما استدعى الأمين العام غوتيرس كما ذَكر في التقرير "بتكليف كل من تركيا وسويسرا بإجراء مشاورات بالنيابة عنه في جنيف ونيويورك وأماكن أخرى خلال الأشهر الأخيرة وقبل إطلاق التقرير".

ما جاء في التقرير بدعوة الدول الأعضاء أن يكون تمويل الأونروا "مستداماً وقابلاً للتنبؤ وكافياً"، على اعتبار أن الوكالة "تعطي قيمة كبيرة للدور الذي لا غنى عنه"، وأنه جاء نتيجة "إنتشار القلق على نطاق واسع بشأن النقص المتكرر في تمويل الوكالة وافتقارها للأمن المالي على المدى البعيد"؛ يخدم قضية اللاجئين الفلسطينيين على ثلاثة مستويات؛ الأول على المستوى الإنساني بإعطاء المزيد من الضمانات لإستمرار عمل الوكالة بتقديم خدماتها الإنسانية (تعليم وصحة وخدمات إجتماعية وتحسين مخيمات واستجابة لحالات الطوارئ) لما يقارب من خمسة ملايين ونصف المليون لاجئ فلسطيني مسجل في مناطق عملياتها الخمسة وهذه المرة كافية وغير مرتبطة بأوضاع الدول المانحة وتراجعها عن تقديم المساهمات المالية متذرعة أحيانا بالأوضاع الإقصادية للبلد، أو إختلاف الأولويات في تقديم المساعدات للمهجرين والنازحين في مناطق أخرى، أو إشتراط تقديم المساعدات وفق الرؤية السياسية لأي من الدول المانحة التي بالنهاية لا تقدم وجبات ساخنة.

الثاني هو المستوى السياسي وارتباط وكالة "الأونروا" بحق العودة وفق ديباجة القرار 302 والفقرة الخامسة والفقرة العشرين وارتباطهم بالقرار 194 للعام 1948 الذي يؤكد على حق العودة واستعادة الممتلكات والتعويض، وبالتالي القرار جاء ليزيل المخاوف من استمرار تراجع خدمات الوكالة كمقدمة لانهاء دورها أو إنتقال الخدمات للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين وفي كلتا الحالتين شطب حق العودة، فالخيار الأول للمفوضية بتسهيل عودة اللاجئ لا يمكن تطبيقه في ظل التعنت الصهيوني وتجربة فلسطينيي العراق ليست بالبعيدة.

المستوى الثالث مرتبط ببرنامج إصلاح "الأونروا" والرقابة الداخلية في الوكالة لا سيما على مستوى إدارة الموارد البشرية وإدارة البرامج، والعمليات التنظيمية والقيادة والإدارة والتي بدأت منذ العام 2007 وكان مقرراً لها أن تنتهي في العام 2010، إلا أن العملية بقيت مستمرة حتى الآن، وبالتالي هي فرصة للدفع باتجاه تحقيق الإصلاحات الداخلية والسيطرة على مكامن الخلل في القطاعات الأربعة خاصة مع التذمر الدائم للاجئين من وجود عمليات فساد مالي وإداري في النظم الداخلية للوكالة.

يعتبر تقرير الأمين العام خطوة بالإتجاه الصحيح وإن كان لا يزال في مرحلة "حث الدول" ولم يخرج بعد إلى حيز التنفيذ، لكن تبني التقرير من قبل الأمين العام بحد ذاته إنجاز نوعي وتاريخي للاجئين، نأمل ألا يتوقف الضغط للتنفيذ وأن يستمر الحراك لتحقيق المزيد من المكاسب بطلب حصول الوكالة على المزيد من الصلاحيات وفي المقدمة منها الحماية الجسدية للاجئين.

 

دلالات / المصدر: علي هويدي
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 836850191
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي