وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
رصاص ابتهاج في صيدا.. وتضرر عدد من السيارات - 4 صور نتائج مدارس الإيمان في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة عرض جنون My Washer في صيدا: دراي كلين و كوي ٢ قطعة والثالثة مجاناً الأوائل على لبنان في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة ثانوية مودرن سكول تعلن عن استمرار التسجيل وحجز الأماكن للعام الدراسي 2018-2019 نتائج إمتحانات الشهادة المتوسطة لعام 2017-2018 الأكاديمية الدولية تختتم سلسلة دورات في مجال التنمية الذاتية - 148 صورة إطلاق العمل بحاويات النفايات الجديدة تحت الأرض في بيروت - 6 صور حزب الله إستقبل لجنة حي الطيرة بمخيم عين الحلوة - 4 صور وفد من حزب الله يزور رؤساء المصالح والدوائر الرسمية في صيدا مهنئا بالفطر ويكرم د. الزين - 6 صور مصطفى القواس وعقيلته داليا يقيمان حفل غداء للأصدقاء في مطعم الذوات في صيدا - 10 صور الوقفتان امام سفارة فلسطين في بيروت.. هل ترسمان معادلة جديدة على الساحة اللبنانية بحضور النائب بهية الحريري .. خبراء من لبنان والعراق ومصر يناقشون في LAU «الحوكمة في الدول العربية» كي لا يتحول الفرح إلى عزاء! وزارة العمل تحظر على اصحاب العمل استيفاء بدل مادي من العاملات في الخدمة المنزلية الأمن العام يوقف 60 عاملاً اجنبياً في حارة صيدا لمخالفتهم شروط الإقامة والعمل فتاة تسرق هاتفاً خلوياً من أحد المطاعم على الكورنيش البحري لصيدا للإيجار مستودع 350 متر مربع مع نزلة كميون آخر تعمير الحارة أول عين الدلب هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة رحيل «عادل محمود» بروفيسور اللقاحات الذي أنقذ الملايين
هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة
مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارة
4B Academy Ballet

حلقة نقاش لمركز الزيتونة تحت عنوان: المخيمات الفلسطينية في لبنان نحو معالجة شاملة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 19 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 566 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات: 
 عقد مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في مقره في بيروت حلقة نقاش بعنوان "المخيمات الفلسطينية في لبنان نحو معالجة شاملة"، وذلك يوم الأربعاء 19/4/2017، وقد شارك فيها نخبة من الباحثين والمتخصصين بالشأن الفلسطيني واللبناني.
    أدار حلقة النقاش مدير عام مركز الزيتونة الدكتور محسن محمد صالح، تم خلالها استعراض أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية، وما يعانونه من أوضاع اقتصادية ومعيشية واجتماعية صعبة، بالإضافة إلى الاضطرابات الأمنية. ووفق ما ذُكر من معطيات، فإن هناك 12 مخيماً معترفاً بهاً بشكل رسمي في لبنان، وإن نحو نصف الفلسطينيين يعيشون في هذه المخيمات.
وطرح د. محسن إمكانية العمل بشكل منهجي وحقيقي في اتجاه حل شامل وكامل لما تواجهه المخيمات الفلسطينية في لبنان من مشاكل وأزمات. كما طرح إمكانية إيجاد نقاط مشتركة لنبني عليها لمعالجة ملف المخيمات الفلسطينية.
فالمخيم يجمع ما بين حالتين، حالة نضالية ورمزية وروح العودة والتحرير والثورة على الواقع، وفي الجانب الآخر واقع المخيم الذي تتمثل فيه كافة أشكال المعاناة، كما يجري تشويه صورة المخيم وتصويره كأحد البؤر الأمنية والفساد والإرهاب.
وقال محسن إن الوضع الفلسطيني في الحالة اللبنانية يأخذ أبعاداً مختلفة يصعب علاجها كالبعد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، إشكالات مرتبطة بمستقبل اللاجئين الفلسطينيين. كما إن هناك إشكاليات مرتبطة بالمرجعيات السياسية، وإعادة تعريف المخيم. معظم المعالجات التي تناولت مشاكل المخيم أخذت طابعاً مؤقتاً وليس متجذراً وحقيقياً، مما أسهم في إعادة المشكلات مرة أخرى.
وأظهرت مداخلات المشاركين تخوفات من محاولات خارجية لاستخدام الفلسطينيين في النزاعات المحلية، أو الإقليمية؛ خصوصاً أن الأوضاع السياسية والاقتصادية التي يعيشها اللاجئين الفلسطينيين تقلل المناعة من أجل الوقوف في وجه هذه المخططات والظروف. فالإشكالية هي أن الدولة اللبنانية لم تنظر إلى المخيمات منذ سنة 1948 كمجتمع حضاري، وإنما تعاملت معه وما زالت من خلال منظور أمني وليس من منظور سياسي اجتماعي.
وتساءل المشاركون عن الحالة التي وصل إليها الفلسطينيون من التفسخ الاجتماعي والسياسي؛ كان الفلسطينيون بعد النكبة أكثر تماسكاً وكان منتجاً لأفضل الكوادر وأسهم في ازدهار لبنان، واليوم رغم أن الفلسطينيين في لبنان امتلكوا الخبرة والقدرة، إلا أنهم باتوا غير قادرين على معاجلة المشاكل في المخيمات خصوصاً في مخيم عين الحلوة.
وحذر المشاركون من تعقيدات الشارعين الفلسطيني واللبناني والتوظيف الإقليمي للشارعين، فالواضح أن الملف الفلسطيني في لبنان مطلوب أن يبقى ملفاً ساخناً، ما حصل في مخيم عين الحلوة من اضطرابات أمنية وعسكرية يمكن قراءته في إطار إقليمي وأيضا ضمن إطار فسلطيني داخلي، أشاروا إلى أن هناك حالة تطرف فلسطينية وهناك تيارات إسلامية معتدلة، التعاطي مع الحالة الإسلامية في مخيم عين الحلوة، إما أن يكون مهمة لبنانية أو فلسطينية أو مشتركة، وإن البعد الأمني يتم التعامل من خلاله مع المخيم، وهناك ضغط دائم من الجهات اللبنانية على القوى الفلسطينية لحسم الصراع، وإن الانقسام الفلسطيني يزيد تعقيد الوضع، وإن الانفلات هو النتيجة في حال تُركت الأمور بدون علاج وبلا مرجعية موحدة.
ونبه الحضور على أن المرحلة المقبلة قد تحمل الكثير من المخاطر؛ فالمطلوب الاستعدادات للتطورات القادمة. الوضع اللبناني غير مستقر ويمر بمرحلة مهمة في ظل التطورات في البيئة المحلية والإقليمية.
وأكدت مداخلات المشاركين على ضرورة اتباع الفصائل الفلسطينية واللاجئين في لبنان سياسة الحياد، من أجل تخفيف انعكاس الأحداث على اللاجئين، كما أكدت على ضرورة إيجاد مرجعية فلسطينية موحدة تملك رؤية سياسية واحدة لمقاربة وضع اللاجئين، والعمل على حمايتهم وتحييدهم.
وفي موضوع إيجاد الحلول والمقترحات لعلاج مشكلة المخيمات الفلسطينية، قدم المشاركون مقترحات عدة تساهم في علاج هذه المشكلات، ومنها أن تقوم الأطراف الفلسطينية بالتوافق فيما بينها على إيجاد مرجعية وطنية جامعة تعمل على معالجة مشكلات اللاجئين الفلسطينيين والتوصل إلى صياغة رؤية موحدة حول مفهوم ودور المخيمات الفلسطينية ومن ضمنها دور السلاح الفلسطيني داخل المخيمات، وكذلك التواصل مع الدولة والقيادات اللبنانية من أجل العمل على دعم هذه الرؤية، وكذلك مطالبة الدولة اللبنانية بالعمل على مقاربة الملف الفلسطيني من خلال منظور شامل وليس من خلال منظور أمني. والعمل على تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين الاقتصادية والاجتماعية. فحل مشكلات اللاجئين والمخيمات الفلسطينية يعود بالمنفعة على القضية الفلسطينية وتدعيم حق العودة، ومنع التوطين، كما أن استقرار هذه المخيمات ينعكس إيجاباً على استقرار البيئة اللبنانية المحيطة.
كما طالب المشاركون بإعطاء دور أكبر لمؤسسات المجتمع المدني داخل المجتمع الفلسطيني، وتحديث دراسات عملية عن المخيمات والوضع الفلسطيني. مع إمكانية تأسيس نشاطات شعبية بين المخيمات الفلسطينية واللبنانيين في المحيط.
 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846961066
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي