وظائف صيدا سيتي
محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف مخطط بياني لمواقيت الصلاة في مدينة صيدا على مدى العام مع مراعاة التوقيت الصيفي والشتوي مؤسسة مازن مغربي التجارية Mazen's PC Services / عروضات مستمرة Find SaidaCity on App Store تصفح معنا موقع نبع بحلته الجديدة Find SaidaCity on Google Play شركة حجازي إخوان في صيدا - أحدث الموديلات والتصاميم في عالم السيراميك والبورسلان - 78 صورة موقع الأسعد للسياحة والسفر Hot Offers الرجاء تنزيل المتصفح Chrome لمشاهدة موقع صيدا سيتي بطريقة أفضل وأسرع لإعلاناتكم على موقع صيدا سيتي www.saidacity.net ( إعلانات عقارية + وظائف + مبوب ) الساعة المدهشة أوقات الصلاة في صيدا تجنّبوا هذه الطرقات لـ10 أيّام! "عالرايح والجايي" يعاكسون الفتيات .. وهذا مصيرهم! محمد عويد ناقد فلسطيني في سبيل التغيير - 4 صور مفقود محفظة في صيدا - قرب مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري باسم: محمد مراد مكتب شؤون اللاجئين في حماس يزور مستشفى الهمشري في صيدا ماستركارد ومجلس الأعمال الأمريكي بدبي يسلطان الضوء على دور المرأة في قطاع الأعمال نصائح لتخفيف آلام الظهر في العمل وفاة موقوف داخل قصر العدل في طرابلس قبل بدء محاكمته والداه عذباه بالتعليق من كاحليه.. مأساة رضيع بترت قدماه - 4 صور اسكتلندا تخطط لحظر الماصة على أراضيها مع نهاية 2019 تسعينية في صالة الجيم تحصد ملايين المشاهدات + فيديو عسيران أكد أننا أحوج ما نكون إلى الوحدة الوطنية والإسلامية وأن الأولى إنما هي نتاج الثانية - 6 صور كيف أنقذ رجال شرطة في مصر طفلا سقط من الطابق الثالث + فيديو مجهولون سرقوا أسلاكا كهربائية من خطوط التوتر العالي في عدلون
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200للبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمبارك افتتاح Crispy's في صيدا - أول طلعة الهلالية - مقابل أبو مرعي سنتر - 07750730ضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779ART ZONE صيدا، خلف السبينس ترحب بكم - المتر ابتداء من 5 دولار - طباعة Flex & Vinyl طويلة الأمد وبدقة عالية - 7 صورجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةالعروضات بلشت عند حلويات الحصان .. عم بتشتي ليرات ذهب وعروضات كبيرة - 37 صورةDonna
4B Academy Tennis

قصة الأيام الأخيرة لريا وسكينة قبل الإعدام: الأولى طلبت من إبنتها أن تُشنق مكانها - صورتان

منوعات صيدا سيتي - الثلاثاء 18 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 2623 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
1/2
2/2

المصدر/ المصري اليوم: 

17 سيدة اختفت في مدة قصيرة.. هو الحدث الجلل الذي شغل الرأي العام السكندري في بداية عشرينيات القرن الماضي، إلى أن تمكن البوليس من ضبط كل من «ريا وسكينة» ومن عاونهما وتقديمهم للمحاكمة، التي انتهت بإعدامهم في 1921.

بعد ذلك التاريخ أصبحت قصة «ريا وسكينة» مادة خصبة يستغلها المؤلفون لكتابة الأعمال السينمائية والدرامية ما بين الجد والهزل، أما على أرض الواقع فعالجت مجلة «المصور» في عددها الصادر بتاريخ 9 فبراير 1953، وفق المنشور بموقع «المدى العراقي»، القضية بشكل مختلف، وأجرت حوارًا مع الضابط الذي حرس السيدتين في أواخر أيامهما قبل إعدامهما، ويُدعى اللواء محمود عمر قبودان.

وخدم الحارس وقتها في سجن الحضرة الذي استقبل «ريا وسكينة» مع أعوانهما، وهم «عبدالعال» و«عبدالعال» و«حسبو» و«شكير» و«عرابي» و«عبدالرزاق»، بجانب الصائغ الذي اشترى منهم حلي الضحايا.

«قبودان» كان في تلك الفترة ملاحظ السجن المكلف بحراسة أفراد العصابة، مشيرًا لـ«المصور» أنه كان دائم التحدث إلى «ريا وسكينة» وبقية المتورطين وقتها.

بالنسبة لـ«ريا» كانت تروي له أن «زوجها محمد عبدالعال شاب قوي وسيم ودائم التأنق في ملبسه، ويطوف شوارع الإسكندرية بحثًا عن بنات الهوى والنسوة اللواتي ينقدن لوعود الشباب، بشرط أن يكن متحليات بالحلي الذهبي، ثم يدعوهن إلى الذهاب معه إلى بيته وهناك يعمد إلى خنقهن بمساعدة بقية أفراد العصابة».

وأكملت حديثها لـ«قبودان»: «كانت تلك الجرائم ترتكب بسهولة وبلا ضجة، وكنا نعتزم حمل جثث الضحايا بعيدًا عن الدار، ثم رأينا أن ذلك يعرض العصابة لخطر اكتشافها، فاقترحت حفر قبور للضحايا في بدروم الدار ودفن القتلى فيه».

أما «سكينة» فأخبرته بأن رجال البوليس كانوا في شغل شاغل عنهم، وبررت الأمر لإقدامهم على قتل الضحايا داخل المنزل التابع لهم، وهو الواقع خلف قسم اللبان، متهكمة: «لو أن أحد ضباط القسم أرهف سمعه قليلًا لسمع صرخات من كانت العصابة تقتلهن».

وحسب شهادته كانت الشقيقتان تتفاخران بما فعلتاه دون خجل، وكانتا ترددان أسماء ضحاياهما داخل محبسهما بشكل دائم، واعتبرت «ريا» أن اكتشاف البوليس جرائمهم جاء محض صدفة.

وتعود القصة إلى سيدة تُدعى فردوس الحبشية التي أرسلت ملابسها للكي في حانوت على مقربة من وكر العصابة، ولما أبطأ الكوّاء في تجهيز الملابس ذهبت إليه تستعجله، لكنها التقت بـ«ريا» التي دعتها إلى منزلها، لتلبي الدعوة ويقتلها الجناة ويدفنوها.

ومع اختفاء الفتاة توجهت والدتها إلى الكواء الذي أرشدها لمنزل «ريا»، لتخبر على إثره قسم اللبان الذي فوجئ رجاله بالعثور على جثة المفقودة مدفونة في البدروم مع جثث أخرى.

واستمرت أحاديث المتهمين مع «قبودان» إلى أن أصدرت محكمة جنايات الإسكندرية حكمها على «ريا وسكينة» ومعاونيهما بالإعدام شنقًا، أما بالنسبة للصائغ فعوقب بالحبس 5 سنوات.

وقبل تنفيذ الحكم عليهم كان لكل فرد كواليس رواها الحارس، وبدأها من «ريا» التي أرسلت السلطات ابنتها إلى أحد الملاجئ لعدم وجود من يعولها، وواظبت الصبية على زيارة والدتها التي كانت تقول لها: «أنتِ مش ناوية يا بنت تنشنقي بدال أمك؟».

وعن رد فعل الصبية يقول «قبودان»: «كانت الفتاة تظهر استعدادها للتضحية بحياتها، إذا كان في هذا إنقاذ لعنق أمها من حبل المشنقة»، بعدها أبلغته «ريا»: «شوف البنت طالعة شجاعة زي أمها إزاي؟».

وبما أن «ريا وسكينة» كانتا أول امرأتين يصدر بحقهما حكم بالإعدام اضطرت السلطات إلى صنع جلبابين لهما باللون الأحمر، وتم إعدام المتهمين على يومين، الأول شنق فيه «عشماوي» الشقيقتين و«عبدالعال» و«حسبو»، وفي اليوم التالي أعدم «شكير» و«عرابي» و«عبدالرزاق».

وحضر الحارس بنفسه تنفيذ الأحكام، وروى أن «ريا» عندما دخلت غرفة الإعدام كانت تضحك متظاهرةً بالشجاعة، أما «سكينة» فنظرت إلى حبل المشنقة ثم إلى «عشماوي» التي قالت له: «يللا يا أخينا شوف شغلك قوام».

أما بالنسبة لـ«عبدالرزاق» فتم إعدامه بشكل درامي، وهنا يروي الحارس: «في اليوم المحدد لتنفيذ حكم الإعدام في عبدالرزاق نقلوه إلى الغرفة السوداء، فلم يكد يدخلها ويرى المشنقة حتى تملكته ثورة عنيفة، وانطلق هائجًا من الغرفة، وعبثًا حاول حراس السجن أن يعيدوه إليها».

واستطردت: «كانت قوته البدنية الخارقة تمكنه من التغلب عليهم والفتك بكل من يقترب منه، وكان في سجن الحضرة حينذاك أحد فتوات الإسكندرية المشهود لهم بالقوة والشجاعة واسمه (النجر)، فاستنجد به الحرس لينطلق كالوحش نحو عبدالرزاق، وراح يصارعه حتى تغلب عليه ثم حمله إلى الغرفة السوداء وشد وثاقه، وساعد عشماوي في تجهيزه على حلقة المشنقة إلى أن نفذ فيه الحكم».

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 827890474
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي