وظائف صيدا سيتي
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين عرض مميز من Picasso's Pizza: 2 بيتزا حجم كبير بـ 25,000 ل.ل. / شوف العرض الثاني شارك في محاربة مرض السكري: محاضرة طبية وفحوصات مجانية لنادي ليونز صيدا - صورتان تانيا قسيس ترنم السبت في أمسية ميلادية لروتاري صيدا وأبرشية صيدا للروم الكاثوليك دعوة لمجالس قراءة كتاب أحاديث وشمائل النبي المصطفى مع الدكتور بسام الحمزاوي دعوة لمجلس حديثي في قراءة كتاب الأربعون في الأحاديث القدسية مع الشيخ حسن عبد العال لعبة في الميني فوتبول بين - شباب البلد وشباب يافا - تضامناً مع فلسطين - 25 صورة إنتخابات صيدا وابتعاد الحريري عن السنيورة اجتماع في مجدليون لإستكمال خطوات انجاز سندات التمليك العائدة لبيوت التعمير في صيدا - 9 صور الشيخ حبلي يستقبل مدير عام مستشفى الشيخ راغب حرب الدكتور جواد فلاح - صورتان رئيس القومي استقبل محافظ الجنوب ووفد مؤسسة رعاية أسر الشهداء قطع طريق حارة صيدا بالإطارات المشتعلة احتجاجا على إساءة للإمام المهدي على مواقع التواصل أبو زيد بحث مع المشنوق في قضايا تهم جزين وتبلغ إلغاء الترخيص في كفرفالوس البزري يجب دعم الإنتفاضة الفلسطينية في الداخل كلمة رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في اللقاء الروحي الإسلامي المسيحي‎ الحريري قدمت التعازي بإسم رئيس الحكومة إلى النائب خريس بوفاة والدته - 3 صور جريحة في حادث صدم بالقرب من ساحة النجمة وسط مدينة صيدا وفد من الهيئة الإدارية لنادي أشمون الرياضي قام بزيارة رجل الأعمال السيد محمد زيدان سقوط قذيفة على سطح مدرسة في صور الأضرار المادية الأطفال بعين الحلوة ينددون بقرار ترامب وينتصرون للقدس - 28 صورة حماس تستقبل القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة العلامة النابلسي يستقبل ممثل جمعية الهلال الأحمر الإيراني - صورتان الحريري تفقدت المشاركين ونوهت بالنتائج المشرفة في بطولة الميلاد الثانية للشطرنج - 10 صور جامعة القديس يوسف فرع صيدا أطلقت خميس الثقافة في متحف الصابون بعدسة وليد عنتر - 26 صورة جائزة يوم الأمم المتحدة العالمي للتطوع لجمعية Gift of life –Lebanon تقديرا لنشاطها الإنساني والإجتماعي - صورتان بلدة عبرا الضيعة احتفلت بإضاءة شجرتها الميلادية بعدسة وليد عنتر - 30 صورة
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةSaida Country Club / قياس 100-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةDonnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Tennis

قصة الأيام الأخيرة لريا وسكينة قبل الإعدام: الأولى طلبت من إبنتها أن تُشنق مكانها - صورتان

منوعات صيدا سيتي - الثلاثاء 18 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 2608 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
1/2
2/2

المصدر/ المصري اليوم: 

17 سيدة اختفت في مدة قصيرة.. هو الحدث الجلل الذي شغل الرأي العام السكندري في بداية عشرينيات القرن الماضي، إلى أن تمكن البوليس من ضبط كل من «ريا وسكينة» ومن عاونهما وتقديمهم للمحاكمة، التي انتهت بإعدامهم في 1921.

بعد ذلك التاريخ أصبحت قصة «ريا وسكينة» مادة خصبة يستغلها المؤلفون لكتابة الأعمال السينمائية والدرامية ما بين الجد والهزل، أما على أرض الواقع فعالجت مجلة «المصور» في عددها الصادر بتاريخ 9 فبراير 1953، وفق المنشور بموقع «المدى العراقي»، القضية بشكل مختلف، وأجرت حوارًا مع الضابط الذي حرس السيدتين في أواخر أيامهما قبل إعدامهما، ويُدعى اللواء محمود عمر قبودان.

وخدم الحارس وقتها في سجن الحضرة الذي استقبل «ريا وسكينة» مع أعوانهما، وهم «عبدالعال» و«عبدالعال» و«حسبو» و«شكير» و«عرابي» و«عبدالرزاق»، بجانب الصائغ الذي اشترى منهم حلي الضحايا.

«قبودان» كان في تلك الفترة ملاحظ السجن المكلف بحراسة أفراد العصابة، مشيرًا لـ«المصور» أنه كان دائم التحدث إلى «ريا وسكينة» وبقية المتورطين وقتها.

بالنسبة لـ«ريا» كانت تروي له أن «زوجها محمد عبدالعال شاب قوي وسيم ودائم التأنق في ملبسه، ويطوف شوارع الإسكندرية بحثًا عن بنات الهوى والنسوة اللواتي ينقدن لوعود الشباب، بشرط أن يكن متحليات بالحلي الذهبي، ثم يدعوهن إلى الذهاب معه إلى بيته وهناك يعمد إلى خنقهن بمساعدة بقية أفراد العصابة».

وأكملت حديثها لـ«قبودان»: «كانت تلك الجرائم ترتكب بسهولة وبلا ضجة، وكنا نعتزم حمل جثث الضحايا بعيدًا عن الدار، ثم رأينا أن ذلك يعرض العصابة لخطر اكتشافها، فاقترحت حفر قبور للضحايا في بدروم الدار ودفن القتلى فيه».

أما «سكينة» فأخبرته بأن رجال البوليس كانوا في شغل شاغل عنهم، وبررت الأمر لإقدامهم على قتل الضحايا داخل المنزل التابع لهم، وهو الواقع خلف قسم اللبان، متهكمة: «لو أن أحد ضباط القسم أرهف سمعه قليلًا لسمع صرخات من كانت العصابة تقتلهن».

وحسب شهادته كانت الشقيقتان تتفاخران بما فعلتاه دون خجل، وكانتا ترددان أسماء ضحاياهما داخل محبسهما بشكل دائم، واعتبرت «ريا» أن اكتشاف البوليس جرائمهم جاء محض صدفة.

وتعود القصة إلى سيدة تُدعى فردوس الحبشية التي أرسلت ملابسها للكي في حانوت على مقربة من وكر العصابة، ولما أبطأ الكوّاء في تجهيز الملابس ذهبت إليه تستعجله، لكنها التقت بـ«ريا» التي دعتها إلى منزلها، لتلبي الدعوة ويقتلها الجناة ويدفنوها.

ومع اختفاء الفتاة توجهت والدتها إلى الكواء الذي أرشدها لمنزل «ريا»، لتخبر على إثره قسم اللبان الذي فوجئ رجاله بالعثور على جثة المفقودة مدفونة في البدروم مع جثث أخرى.

واستمرت أحاديث المتهمين مع «قبودان» إلى أن أصدرت محكمة جنايات الإسكندرية حكمها على «ريا وسكينة» ومعاونيهما بالإعدام شنقًا، أما بالنسبة للصائغ فعوقب بالحبس 5 سنوات.

وقبل تنفيذ الحكم عليهم كان لكل فرد كواليس رواها الحارس، وبدأها من «ريا» التي أرسلت السلطات ابنتها إلى أحد الملاجئ لعدم وجود من يعولها، وواظبت الصبية على زيارة والدتها التي كانت تقول لها: «أنتِ مش ناوية يا بنت تنشنقي بدال أمك؟».

وعن رد فعل الصبية يقول «قبودان»: «كانت الفتاة تظهر استعدادها للتضحية بحياتها، إذا كان في هذا إنقاذ لعنق أمها من حبل المشنقة»، بعدها أبلغته «ريا»: «شوف البنت طالعة شجاعة زي أمها إزاي؟».

وبما أن «ريا وسكينة» كانتا أول امرأتين يصدر بحقهما حكم بالإعدام اضطرت السلطات إلى صنع جلبابين لهما باللون الأحمر، وتم إعدام المتهمين على يومين، الأول شنق فيه «عشماوي» الشقيقتين و«عبدالعال» و«حسبو»، وفي اليوم التالي أعدم «شكير» و«عرابي» و«عبدالرزاق».

وحضر الحارس بنفسه تنفيذ الأحكام، وروى أن «ريا» عندما دخلت غرفة الإعدام كانت تضحك متظاهرةً بالشجاعة، أما «سكينة» فنظرت إلى حبل المشنقة ثم إلى «عشماوي» التي قالت له: «يللا يا أخينا شوف شغلك قوام».

أما بالنسبة لـ«عبدالرزاق» فتم إعدامه بشكل درامي، وهنا يروي الحارس: «في اليوم المحدد لتنفيذ حكم الإعدام في عبدالرزاق نقلوه إلى الغرفة السوداء، فلم يكد يدخلها ويرى المشنقة حتى تملكته ثورة عنيفة، وانطلق هائجًا من الغرفة، وعبثًا حاول حراس السجن أن يعيدوه إليها».

واستطردت: «كانت قوته البدنية الخارقة تمكنه من التغلب عليهم والفتك بكل من يقترب منه، وكان في سجن الحضرة حينذاك أحد فتوات الإسكندرية المشهود لهم بالقوة والشجاعة واسمه (النجر)، فاستنجد به الحرس لينطلق كالوحش نحو عبدالرزاق، وراح يصارعه حتى تغلب عليه ثم حمله إلى الغرفة السوداء وشد وثاقه، وساعد عشماوي في تجهيزه على حلقة المشنقة إلى أن نفذ فيه الحكم».


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 817175237
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
شقق للبيع في صيدا والجوار