بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
احجز مقعدك في جامعة الشرق الأدنى في التخصص الذي ترغب به
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
احجز مقعدك في جامعة الشرق الأدنى في التخصص الذي ترغب به هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين مشاهد من الاحتفال بعيد الفطر السعيد في مسجد الحاجة هند حجازي - 17 صورة السعودي أدى صلاة عيد الفطر السعيد في مسجد الحريري في صيدا - 4 صور «عين الحلوة» يستقبل العيد بـ«غصة».. أمنية سوق صيدا التجاري يشهد فعالية القدس في قلوبنا في يوم القدس العالمي - 49 صورة حزب الله وحصاد الخير في شهر الرحمة - 38 صورة حفل الإفطار الختامي ومهرجان العيد. في جمعية نبراس - 30 صورة إبراهيم مزهر يكرم الفائزين في مباراة أجمل صورة لبلدة بقسطا - 9 صور أجواء احتفالية في مسجد الروضة بعيد الفطر السعيد - 134 صورة مشاهد من صلاة وخطبة العيد في مسجد ميسر مجدليون‎ ـ 36 صورة شباب التنظيم الشعبي الناصري يعايدون أهالي صيدا‎ ـ 7 صور الجماعة الإسلامية تستقبل المهنئين بعيد الفطر المبارك - 45 صورة Sidon celebrates Eid al-Fitr رباّنيّات غير رمضانيّات حكم خروج المرأة لصلاة العيد الشيخ حبلي يستقبل المهنئين: العيد الحقيقي يوم تجتمع أمة الإسلام على كلمة سواء‎ ـ 9 صور أسامة سعد يؤدي صلاة العيد ويزور أضرحة الشهداء‎ ـ 26 صورة + فيديو عامر عفيف معطي: «معطي غروب للتجارة والمقاولات» نقلة نوعية في قطاع البناء وهديتنا للشباب ومحدودي الدخل مشروع سكني في صيدا بمواصفات عالية وتسهيلات بالدفع ودعم للمجتمع المحلي Hand grenade attack in south Lebanon's Ain al-Hilweh leaves five wounded ترقبوا صلاة العيد من ملعب الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي رحمه الله في مشاريع الهبة‎ ـ 6 صور مبارك افتتاح مطعم Palazo في صيدا - 45 صورة الشيخ عفيف النابلسي يهنئ بعيد الفطر السعيد مبارك افتتاح ديوان السقا في حي الزويتيني بصيدا القديمة لصاحبه رياض السقا - 75 صورة إنتحار شاب في الغازية بطلق ناري من مسدس حربي لمناسبة العيد الحريري رعت إفتتاح المنتزه العائلي Miska Festival Park في الهلالية - 15 صورة فلسطين تجمعنا تحيي يوم القدس العالمي بمباراة تكريمية فلسطينا لبنانيا - 33 صورة
مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!Pain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد صالون بسام موسى .. شعر مستعار طبيعي عالي الجودة - 84 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA مع سيارتي PICANTO و CERATOللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 17 صورةSaida Country Club / قياس 100-200مؤسسة مارس / قياس 210-200للبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورةGet a full body was with every wedding dress @ Donnaمشروع الغانم / قياس 210-200بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمؤسسة حبلي: مبيع وصيانة جميع الأدوات المنزلية/ عروضات خاصة لتركيب وصيانة جميع أنواع المكيفاتللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صور
4B Swimming Courses
جامعة رفيق الحريري

هنادي العاكوم البابا: النهاية الأليمة - الحلقة الخامسة

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 18 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 1027 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا - من سلسلة حكايات من هذا الزمان:  

... :" إني مسافر في الغد القريب يا أمي ! " .

يا لهذا الخبر العاجل الذي وقع على مسمعها كصاعقة هزّت كيانها وجمّدت الدم في عروقها وجعلت قلبها يتوقف عن النبض لدقائق متواليات ليتصبب جبينها عرقاً لهول المفاجأة التي لم تكن تخطر لها ببال ... للحظات صُمّت آذانها وكأنّها غُيّبت كلّياً عن ذلك المكان ...ولم يعلق في قلبها وسمعها وعقلها الاّ كلمة " أمّي " ! ... أخذت تنظر اليه وترمقه بنظرات كتبت على صفحتها كلمات خُضّبت بحبر الشوق والحنين ... كلمات ليست كالكلمات ... تتخذ من الاستفهام لها ستراً تهيم في عالمه الخفيّ لتغدو الحروف سراباً وتصبح حينها عاجزة عن التعبير !! نظرت اليه تحاول أن تُغرق في بحر عينيها دمعة الألم ..

وأمسكت بحبال الهواء تستنجده كي يمسح عن وجهها غبار الصّدمة ويمحو آثارها كي لا تحرق فرحة الوليد ... واستنطقت الورود والريحان كي تُخرج زفيرها بعبق فريد ! فينتعش الجوّ عطراً يرسم على مرآته وجعاً باسماً ساكناً ضاحكاً ينادي ليُسمع الجوار ويخرق صوته كل جدار :" يا ولدي الحبيب ! لك ما تريد ! ففيك وطّنتُ أثري لأنك جزء مني وقلبي على ذلك شهيد ! فلن يأخذك السفر مني حتى لو نويت الرحيل ! وماذا سأقول يا ابني ؟ فنظرتي الصامتة أبلغ من الكلام بكثييييييييير ! حتى وان ابتعدت عني فسأبقى شمسك التي تنير لك الطريق ! ومن حناني سأخيط لك درعا تتحصّن به في كل آن وفي كل حين ! ومن طيب خاطري أقول لك يا ابني :" استودعك الديّان ربي فعنده الودائع لا تضيع " ! .

... ومع هذه الهمسات الهادئة الوردية كانت الحليمة تدقق النظر في جواز السفر الذي يحمله ولدها في يده كيف يحرص عليه وكأنه قطعة من قلبه! وتقول في نفسها :" يا ليتني كنت مكانك يا معبر السفر لكنت تجمّلتُ باسمه وتغنّيتُ بكنيته وداعبتُ تاريخ ميلاده وعطّلت فيه عجلة السنين لأبقيه طفلاً رضيعاً لا يقوى وحده على المسير! ومن لا يقوى على المسير فلن يستطيع الرحيل ! وهكذا الازمه ويلازمني دائماً دون أن تسبقني عجلة الزمن لأنّ حبي له أبدي ّلا ولن يشيخ ! " ... وبعد قليل ؛ استأذن منها قاطعاً سهم الوقت ليودّع الأقارب والأصحاب ريثما تجهز له حقيبة السفر ليعود مساء ً ويحظى بقربها قبل أن يبزغ الصباح بلون جديد ! ها هي الآن تنفرد بغريمتها الوحيدة شنطة سفره ... فتحتها وبدأت توضب فيها أغراض فلذة كبدها بيدين ممرّغتين بالدفء والحنان حتى تمنّت الحقيبة أن تكون جزءاً من هذه الاحتياجات ! فكانت تختم كل قطعة من ملابسه ببصمة دمعة رقراقة من عينها التي جفّ فيها المسام ! ثم تحتضن وتُقبّل كل قميص وكل كنزة خاطتها له في يوم من الأيام وتشتمّ أكمامها عرفانا منها لوجدان الأمومة وياااااااااا له من وجدان ! فلا شيء في هذا الكون يعبّر عمّا يخالج شعورها في هذه الأثناء الاّ تنهيدة خرقت جدار صدرها حملت في طياتها ما جاشت به نفسها وحوته من آلام ! .

... وفي المساء كانت جلسة الختام ! جلسة أسدلت ستارها بعد انتهاء العشاء ! قبّلها ولأول مرة بحرارة ... بحرارة  من يستجدي بعطفها رضا رب السماء !ٍ فاحتضنته بلهفة من يخزّن النور بداخله  قبل حلول الظلام ! تستنشق الهواء من بصيلات شعره وكأنها عود مسك قد فحّ عبيره في الأرجاء ! مستسلمة لشعورها بأحاسيس تخطف منها كل الأنفاس  متمنيّةً من المولى لو أنه يقبض روحها في هذه الأثناء ! فتنطلق روحها ترفرف فوق كل مكان يمكث فيه متخطية العوائق الدنيوية فيغدو كل بعيد قريب وتنعم برفقته بعيداً عن عيون الأنام ! .

وفي تمام السادسة صباحاً ودّعها متجاوزا عتبة منزله باتجاه عقارب الزمان ...نادت عليه :" ولدي ! لطالما تحمّلتُ عذابك وسعدتُ به ... ولكني !!! لن أتحمل غيابك !  فإذا جلست يوما وحيدا حاول أن تجمع حولك ظلال أيام أمك كي لا تقترب منك مشاعر الوحشة والغربة فتخنق فيك الأمل وتُلهب في داخلك لهيب الفراق ... ولدي ! لا تُلبس السفر ثوب الرحيل كي لا تقبع بعيدا على مدى السنين فتنسى القريب وتهوى البعيد وتغدو الفيافي لك كأرجوحة طفل يهوى ركوبها وكثيراً ما يستيقظ منهاعلى لحن حزين ! ولدي ! يا ترجمان حرقتي وفرحتيسس ! ارحل ! ارحل ! في رعاية الله وحفظه ! وستبقى قطرة الندى في حياتي وصورا ارجوانية في ذاكرتي تُشعّ بجمالها وان أطبق عليها جُنح الليل الحزين ! أُسامر نفسي بها كل مساء وأتلوها على قلبي كي احجب عنه الألم بعد أن أضناه الحنين !!!!." . وما هي الّا لحظات حتى ضاقت الأرجاء عليها وما كادت تدخل المنزل حتى .......

   والى اللقاء في الحلقة القادمة من " النهاية الأليمة " من " أحياء ولكن !!! "



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 779967707
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي