وظائف صيدا سيتي
البرنامج التدريبي المجاني 542 .. فرصتك لاجتياز خط الوصول
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
دبور أعلن منح غازي العريضي الجنسية الفلسطينية: نؤكد تقديرنا للبنان على موقفه الداعم لقضيتنا أول مسلمة تترأس برلمان ولاية ألمانية - صورتان متزلجة إماراتية تشارك بمسابقات دولية بالحجاب + فيديو مسؤول ألماني: للاعتراف بالإسلام رسميا بألمانيا وندعو ميركل لتأييد الخطوة أسرع آلة لصنع القهوة في العالم صينية تكتشف أن كلبها المدلل ما هو إلا ثعلب بعد عام كامل + فيديو وفاة مواطنة سقطت من سطح مبنى في الشياح نقل السفينة البيئية الأولى في العالم من ميناء جبيل إلى بيروت - صورتان مخيم نهر البارد: أحد عشر عامًا من إرادة البقاء والثقة والتحدي - صورتان ?The Chehab asks When will you find out a solution to the wastes problem ثور يهاجم فرقة الانتحار البرتغالية بطريقة مروعة + فيديو للإيجار قطعة أرض 500 متر مربع بجانب الجامعة اللبنانية الدولية (LIU) في صيدا، منطقة مركز لبيب الطبي - صورتان الصين تفتتح أكبر عجلة في العالم بدون حاملات + فيديو توقيف المطلوب في أبي سمراء بتهمة تجارة المخدرات ترامب وإيفانكا يلعبان: لوريل أم ياني؟ + فيديو للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 53 صورة هتلر توفي في 1945 بسبب السم والرصاص المتسلقون في إيفرست يبحثون عن محنكين + فيديو طقس الغد غائم جزئياً مع انخفاض محدود بدرجات الحرارة وقفة تضامنية مع غزة في ساحة باب السراي في صيدا
فرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صور
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةصيامك شهي ومقبول مع مطعم مندي النعيمي في صيدا - عروض خاصة من أشهى الوجبات طيلة شهر رمضان المباركشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعار
4B Academy Ballet

صناعة اللحوم في المختبرات: تحقيق الأمن الغذائي أم تعزيز الاحتكارات؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 05 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 385 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مع النمو المطّرد في أعداد السكان وتحسّن مستوى العيش، يزداد سريعاً استهلاك العالم للحوم. أخيراً، بدأ إنتاج لحوم الدجاج والبط الاصطناعية في المختبرات، بعدما أُنتجت سابقاً لحوم البقر من الخلايا الجذعيّة

عمر ديب - الأخبار:

نجح أحد المختبرات الأميركيّة في تطوير لحوم دواجن صحية وسليمة وشهيّة أيضاً، ولا يمكن تمييزها عن اللحوم الطبيعية التي تؤخذ من أجساد الطيور. وفي عدة اختبارات تذوّق، أظهرت النتائج عدم قدرة المتذوّقين على تمييز النكهة بين اللحوم الطبيعية، وتلك الاصطناعية المنتجة في المختبرات. تعمل الشركات المبادرة على تطوير هذه التقنيات العلميّة بهدف الوصول إلى قدرة إنتاج تجارية لهذه اللحوم التي يمكنها أن تعطي كافة المكونات الغذائية والبروتينات والنكهة والشكل وكافة التفاصيل الأخرى من دون الحاجة إلى تربية الطيور والمواشي، ودون الحاجة إلى قتلها أيضاً.

التقنيات العلمية

تُنتَج هذه اللحوم عبر استخراج الخلايا الجذعية من عظام هذه الحيوانات أو دمها، وتُغذَّى في بيئة كيميائية ملائمة وموازية للبيئة البيولوجية التي تنمو فيها داخل جسم هذه الكائنات، وذلك داخل "مفاعلات بيولوجية" توفّر هذه الشروط. فعلى سبيل المثال، يمكن إنتاج لحوم الدجاج من هذه الخلايا الجذعية عبر تغذية المفاعلات البيولوجية بسوائل فيها مقادير محددة من المعادن والسكّريات، و"حصدها" بعد أسابيع قليلة جاهزة للاستهلاك ومن دون أي فارق عن اللحوم الطبيعية.

ما هي الخلايا الجذعية؟

تعَدّ الخلايا الجذعية المصدر الذي تنشأ منه كل الخلايا المتنوعة الموجودة في الجسم. يمكن استخراج الخلايا الجذعية من داخل العظام ومن الخلايا الدهنية ومن مجرى الدم، وتستخدم تقنيّات مختلفة لاستخراج هذه الخلايا بحسب المصدر المستخدم. في السنوات الأخيرة أصبح من الممكن "تربية" الخلايا الجذعية عبر دفعها إلى التكاثر في بيئة مختبريّة، ومن ثمّ تحويلها أو تمييزها إلى خلايا اختصاصية مثل خلايا العضل أو الأعصاب. تتميّز الخلايا الجذعيّة بقدرتها على تجديد نفسها عبر التكاثر المتواصل، وبقدرتها على التحوّل إلى خلايا أخرى. تستعمل الخلايا الجذعيّة اليوم في عدة تطبيقات طبيّة، إلّا أنّ أهمّها هو عمليات زرع النخاع العظمي الجاري تطبيقها منذ سنوات طويلة، وهي عمليّة مهمّة لمرضى سرطان الدم أو العظام.


يمكن أن يكون هذا التطور فرصة لتحقيق الأمن الغذائي

هل سيتقبل المجتمع اللحوم الاصطناعية؟

تكمن أهميّة هذه الخطوة في أنها تعطي إمكانية إنتاج واسع للحوم، وربما بكلفة أقل، إذا تطوّرت هذه التقنيات بسرعة. اللحوم هي المصدر الأوّل للبروتينات في سلتنا الغذائية، وتشكل الدواجن نسبة كبيرة من اللحوم المستهلكة، وهي المصدر الأوّل لها في الكثير من دول العالم. هذه القفزة العلمية والتكنولوجيّة في تاريخ الإنسانية لجهة إنتاج لحوم مطابقة لتلك الطبيعية، يمكن أن تكون فرصة لتحقيق الأمن الغذائي وتعزيز الموارد المتاحة للمجتمعات البشريّة من جهة، لكن يمكن أيضاً أن تشكل فرصة ربحيّة لبضع شركات تحتكر هذه التقنيّات لتحقيق الأرباح وأخذ حصة من السوق لأهداف تجاريّة بحتة. ستمثّل هذه التقنية إشكالية بين مؤيديها ومعارضيها بحسب طريقة مقاربتها والخلفيات المرتبطة بها، إذ سيعتبر النباتيون وأنصار الرفق بالحيوان أنّها تشكّل بديلاً مهماً للاستهلاك والقتل الواسع النطاق لتوفير الغذاء للإنسان المهيمن على الطبيعة. كذلك إن الذين يقاربون الموضوع من خلفيّات بيئيّة، سيجدون في هذه التقنية وسيلةً للحدّ من تربية الدواجن والماشية التي تنتج كميّات كبيرة جداً من غازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري وارتفاع حرارة الأرض وما يرافقها من تداعيات سلبيّة. كذلك، تشكل هذه اللحوم حلاً لمواضيع الأمن الغذائي، إذ ستزيد من كميات اللحوم المتوافرة للاستهلاك، وفي نفس الوقت سيؤدي تراجع أعداد الماشية والدواجن إلى زيادة الأراضي المخصصة للزراعات الغذائيًة مكان زرع الأعلاف، ما يعزز القدرات الإنتاجية المتوافرة للمجتمع.
غير أن اعتراضات كثيرة قد تنشأ لأسباب مرتبطة بالمعتقدات والمفاهيم الموروثة، والقيم الدينية وغيرها التي لن تجد أجوبةً جاهزةً أو سهلةً أمام تحديّات كهذه عند مختلف شعوب الأرض. كذلك، تُطرح مسألة تنظيم هذا القطاع الناشئ وإدارته، إذ قد لا تؤدي الاحتكارات الساعية إلى السيطرة عليه إلّا إلى تسخيره من أجل الأرباح بعيداً عن المقاربات الاجتماعية التي تسعى إلى استغلال الإيجابيّات الكامنة. كذلك تبقى المسألة النفسية والهواجس والشكوك الموجودة حول التأثيرات الجانبية على المدى البعيد وحول مدى ملاءمة هذه اللحوم الاصطناعية للصحة.
وفق مسار الأبحاث والتجارب، تفصلنا ما بين خمس إلى عشر سنوات عن دخول هذه اللحوم الأسواق الاستهلاكية، لكن الأسئلة الخلافيّة ستبدأ قبل ذلك وستأخذ أشكالاً مختلفةً في كل بيئة اجتماعية، إلّا أن الثابت الوحيد أن هذه الثورة العلمية المترابطة التي تمتد من الهندسة الجينية وصولاً إلى تقنيات الاستنساخ مروراً بالقدرة على إنتاج أعضاء حيوانيّة وإنسانيّة وإنتاج لحوم الماشية والدواجن صارت أمراً واقعاً له تطبيقات هائلة في كافة مجالات الحياة العضوية، وهو ما يطرح أسئلة وتحديّات خلافيّة. لعلّ المثال الأقرب الذي يمكن المقارنة معه هو موضوع الأغذية المعدّلة جينياً التي حملت معها الكثير من الإيجابيّات المرتبطة بتحسين الإنتاج ومقاومته لظروف الطبيعة وغيرها من الخصائص إلّا أنها حملت أيضاً سلبيات مرتبطة بالاحتكار وإزاحة المزارعين التقليديين من طريق المنافسة وتعزيز دور الشركات المهيمنة. ستطرح اللحوم الاصطناعية إشكاليات مشابهة، لكنّها ستتقدم تدريجاً إلى الأسواق الاستهلاكيّة وستكون حاضرةً بقوّة في السّوق كما في النقاش العام في خلال بضعة سنوات.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 841874481
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي