وظائف صيدا سيتي
محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف مخطط بياني لمواقيت الصلاة في مدينة صيدا على مدى العام مع مراعاة التوقيت الصيفي والشتوي مؤسسة مازن مغربي التجارية Mazen's PC Services / عروضات مستمرة Find SaidaCity on App Store تصفح معنا موقع نبع بحلته الجديدة Find SaidaCity on Google Play شركة حجازي إخوان في صيدا - أحدث الموديلات والتصاميم في عالم السيراميك والبورسلان - 78 صورة موقع الأسعد للسياحة والسفر Hot Offers الرجاء تنزيل المتصفح Chrome لمشاهدة موقع صيدا سيتي بطريقة أفضل وأسرع لإعلاناتكم على موقع صيدا سيتي www.saidacity.net ( إعلانات عقارية + وظائف + مبوب ) الساعة المدهشة أوقات الصلاة في صيدا حسابات "المستقبل" و"الوطني الحر" تربك خارطة دائرة صيدا - جزين صيدا والشهاب في وداع العلامة الفاضل (الشيخ عثمان حبلي) مسيرة سيارات في صيدا إحياءً لذكرى الشهيد معروف سعد - 35 صورة تلامذة مدارس مؤسسة معروف سعد يحيون الذكرى 43 لاستشهاده - 12 صورة جريح نتيجة حادث صدم محلة دوار العربي صيدا أبو العردات: يعز علينا أن تسيل الدماء في غير مكانها مطعم يسمى الوجبات بأسماء الزبائن: هات واحد كريم و2 أشرف تقنية الأبعاد الثلاثة تُعيد الأمل لمن فقدوا أطرافهم بحروب المنطقة + فيديو الفرقان توزع حوالي 1500 جاكيت ضمن برنامج كسوة الشتاء - 23 صورة بقيع مصر: المدينة الرومانية التي فتحها عمرو بن العاص وبها رفات مئات الصحابة - 6 صور أسامة سعد مخاطباً الصيادين: نحن مع مطالبكم بصرف النظر عن الولاءات السياسية - 45 صورة مفاجأة صادمة للمصريين عن أصل الكشري وفصله! + فيديو نادى الجليل الفلسطينى ينظم محاضرة عن الرياضة بمخيم برج الشمالي - 11 صورة الرئيس الإندونيسي يدفع ثمن ألبوم غنائي أهداه له رئيس وزراء الدنمارك من أجل امتلاكه
ضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمبارك افتتاح Crispy's في صيدا - أول طلعة الهلالية - مقابل أبو مرعي سنتر - 07750730ART ZONE صيدا، خلف السبينس ترحب بكم - المتر ابتداء من 5 دولار - طباعة Flex & Vinyl طويلة الأمد وبدقة عالية - 7 صورمؤسسة مارس / قياس 210-200Donnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةالعروضات بلشت عند حلويات الحصان .. عم بتشتي ليرات ذهب وعروضات كبيرة - 37 صورة
4B Academy Tennis
خالد الهبر والفرقة - يوم السبت 10 آذار 2018 - في مركز معروف سعد الثقافي صيدا

صفوف بلا لعب

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 04 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 219 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
محمود ناتوت - الأخبار:

المجتمع المعاصر يفصل بحزم بين «العمل» و«اللعب». فلننظر بتمعن في بعض المصطلحات التي يستخدمها الكثير من البالغين للتمييز بين العمل الجدّي وغير الجدّي: «وقت جد مش لعب، بلا لعب، بلا ولدنه، إلخ».

ثمة عدد قليل من الناس المحظوظين الذين يجدون متعة في العمل الذي يقومون به، لكن الأكثرية يصفون عملهم بـ«الضرورة التي لا مفر منها»، وينظرون إلى وقت «اللعب» كمكافأة على «العمل» الذي أنجزوه. هذه العقلية يعززها نظامنا التعليمي في وقت مبكر. فعلى سبيل المثال، يُعلَّم الأطفال أنَّ «وقت اللعب والتسلية» هو مكافأة، تحصل عليها فقط بعد إنجاز «عمل» ما، وتُحرَمُها عقاباً على «عمل» لم تنجزه. يصف ماكس سانت جون في مقال بعنوان «معضلة المدرسة-العمل-العالم»، هذا النظام التعليمي بهذه العبارة البسيطة: «المدرسة تعلمنا أن العلم هو عمل، والعمل هو ألم»، فيما يُنظر إلى «اللعب» كوسيلة لـ«تضييع الوقت».
يؤكد عدد كبير من الباحثين أنه من أجل خلق بيئة عمل صحية ومفيدة وبنّاءة، يجب إعادة النظر في فعالية الجدار الفاصل التقليدي بين «اللعب» و«العمل». ووفق مؤيدي مفهوم «التعلم من خلال اللعب»، فإن «اللعب» لا يسهّل عملية التعلم فحسب، بل يعزز أيضاً مهارات الطفل الاجتماعية والعاطفية، التي تُعَدّ إحدى الركائز الأساسية للنمو والتطور الصحي. فـ«اللعب» يعزّز المشاعر الإيجابية، يحفّز على العمل، يحسّن الأداء الأكاديمي، يرتبط بالاستقرار العاطفي والتعبير الإبداعي، ويسهم عموماً في سعادة الأطفال والبالغين وصحتهم (Lockwood & O’Connor, 2016)
دخلت هذه النظرية في مجالات عدة، ولا سيما في المجال التربوي، وبات «اللعب» إحدى الوسائل التعليمية. ووفق الكاتب والخبير في علم النفس بيتر غراي، فإن «اللعب» يحفّز الأطفال على الارتقاء بمعاييرهم واجتياز الحواجز التي قد تحدّ من قدراتهم. وعلى سبيل المثال، لاحظ غراي أن الطفل الذي يعاني منADHD (Attention Deficit Hyperactivity Disorder أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط يستطيع أن يثبت أو يجلس في مكان واحد لفترة طويلة جدّاً إذا كان هذا ما يتطلبه دوره في لعبة ما، لكنه في الوقت نفسه، لا يستطيع الجلوس في مكانه لبضع دقائق في الصف. فالأطفال مستعدون لتجربة أشياء في «وقت اللعب»، لا يقومون بها أبداً في «وقت الجد»، وبالتالي يتحدّى الأطفال أنفسهم ويكتسبون قدرات جديدة. وينطبق الأمر نفسه على الأساتذة.
ومع ذلك، فإن نظامنا التعليمي بطيء جدّاً في الاستجابة لهذه المعطيات والمشاهدات. في الواقع، تبتعد مدارسنا اليوم أكثر فأكثر عن «اللعب»، وتتجه نحو تبنّي أنظمة تعليمية صارمة تقيّد حرية الطلاب والأساتذة، اعتقاداً منها بأن هذه السياسة تضمن نتائج أفضل، على الرغم من أن التجربة أثبتت عكس ذلك. فيما تدّعي بعض المدارس أنها تعزّز التعاون والديموقراطية في صفوفها، يظهر الواقع مغاير تماماً، إذ إنّ المدارس تفرض سلسلة من القواعد والأنظمة التي تجبر الأطفال والأساتذة على حد سواء، على التقيّد بالنظام وعدم معارضته. صفوفنا اليوم بلا لعب. هذه الأنظمة التربوية تخنق القدرات الإبداعية والخيالية، ما يؤدي إلى يأس في صفوف الأساتذة ويعزز ظاهرة التسرب المدرسي.
الأساتذة في المدارس اللبنانية يعيشون حالة من التوتر والقلق بسبب التحديات الكبيرة والخطيرة التي يواجهونها على كل المستويات، وبالتالي فإدارات المدارس مطالبة بتبني نظام تعليمي يسعى بجدّية لتعزيز ظروف عمل الأساتذة. ومن ضمن المقترحات، أن يعتمد النظام على وسائل "غير تقليدية" في إيصال المعلومات وتلقّيها، يسمح بمزيد من العفوية والمرونة وحتى المخاطرة، يعزز ويشجّع على الإبداع، ويستخدم اللعب والمتعة في التعليم والتعلم.
إذا كانت هناك نية جديّة لتحويل نظامنا التعليمي في لبنان وتحسينه، فعلينا أولاً الاعتراف بقيمة «اللعب» في عملية التعليم والتعلم. «اللعب» هو جزء أساسي من حياتنا، وبالتالي يجب دمجه أيضاً في كسب المعرفة، لتصبح مدارسنا مؤسسات تحفّز وتطوّر العقول والقدرات الإبداعية للأطفال والبالغين على حد سواء.
* أستاذ محاضر في كلية التربية في الجامعة اللبنانية الأميركية

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 828387186
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي