وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
المشنوق يصدر 4 تعاميم عن المندوبين واقتراع الموظفين وحاملي بطاقة الهوية واحتساب اوراق الاقتراع ندوة بمناسبة يوم الأسير في مقر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في مخيم بعلبك - 5 صور أسامة سعد يلتقي قوات الفجر ويتناول الملفات الوطنية والقضايا الصيداوية - 4 صور آخر مدينة ظلت تتكلم العربية الفصحى.. وقصتها مع الضيوف - 4 صور حفل تتويج دوري صيدا للأكاديميات ٢٠١٨ وإطلاق نادي النجوم الرياضي - 60 صورة حديقة من البلاستيك بالدنمارك للحفاظ على البيئة + فيديو تناول الأسماك بكثرة يقي من الشلل الرعاش الدكتور وسيم ضاهر رئيسا ومديرًا عامًا لمؤسسة مياه لبنان الجنوبي التراث الهندي يمتزج بالرقص الحديث في رام الله بلدية صيدا إستضافت حفل توقيع كتاب الدكتورة زينة حبلي الزعتري - 18 صورة الحريري يصدر مذكرة بإقفال الإدارات العامة بمناسبة عيد العمال أحمد الحريري من صيدا: يحاولون محاصرة بهية الحريري وتركيب لوائح لا تشبه المدينة ونركز على الاقتراع بكثافة البزري خلال لقاء مهندسي صيدا: للاستفادة من الإستحقاق الانتخابي لإحداث تغيير إيجابي في نمط ونهج التعامل مع صيدا - 39 صورة Congratulations Ms. Farah Khattab & Mr. Hamza Dimassi هلع بين ركاب طائرة بعد تحطم زجاج النافذة + فيديو أكبر ثوران بركاني في تاريخ البشرية تسبب بعام بدون صيف - 4 صور Earth Day Go Green فتح باب الترشح في مؤسسة بوغوصيان لجائزة الفنانين رسام أرجنتيني يدعو الزوار لتناول فنه! - 5 صور هذه هي أغلى المدن من حيث أسعار الفنادق في أوروبا
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
Donnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورة
4B Academy Ballet

الرفاعي يوقع كتابه: إشكالية الدولة الإسلامية.. في قصر الأونيسكو في بيروت

دعوات صيدا سيتي - الإثنين 03 نيسان 2017 - [ عدد المشاهدة: 361 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

يوقّع معين محمد الرفاعي (أبو عماد الرفاعي)، كتابه (إشكالية الدولة الإسلامية المعاصرة – تصور الحركات الإسلامية المعاصرة) في قصر "الأونيسكو" في بيروت، الساعة الخامسة من عصر يوم الخميس في السادس من نيسان 2017.

وكتاب "إشكالية الدولة الإسلامية" للرفاعي، من إصدار "بيسان" في بيروت، يقع في مجلد مكون من حوالي 710 صفحات من القطع الكبير، في لحظة تعكف فيها العديد من الحركات الإسلامية على إجراء مراجعات فكرية لرؤاها وتصوّراتها السياسية، فهل يشكل الكتاب إضافة نوعية تخدم هذه المراجعات؟!

ربما لا تكون الإشكالية التي يطرحها أبو عماد الرفاعي حول الشرعية الدينية لإقامة الدولة الإسلامية جديدة؛ فقد سبق وناقشها كثيرون.. غير أن مناقشة هذه الإشكالية انطلاقاً من تصورات الحركات الإسلامية المعاصرة، هو أمر جديد تماماً، وغير مألوف في تناول الفكر الإسلامي السياسي المعاصر.

ولعلّ ذلك هو ما دفع بالمفكر الكبير، الدكتور محمد سليم العوا، إلى القول في تقديمه للكتاب (إشكالية الدولة الإسلامية المعاصرة – تصور الحركات الإسلامية المعاصرة) "لفتني، أول ما لفتني، الجرأة الفكرية في تناول موضوع شائك شائق، في المنظومات الفكرية التي تقدّمها حركات حية فاعلة – وأحياناً متخاصمة أو متصارعة – في الواقع السياسي والاجتماعي والوطني الإسلامي.  ذلك أن دراسة المسائل الفكرية من الزاوية التاريخية أكثر أماناً للباحث، وأدعى إلى قبول اختلافه مع ما كان، ممّن يؤيد رؤيته، وممن يعارضها أو ينكرها على السواء.  أما دراسة الفكر في حركته الواقعية القائمة فعلاً، والتعرض لنقد التجارب التي قامت عليها، أو لتقويمها، فإنه "مُسَعّر حربٍ" على الدارس وعلى نتائج بحثه".

يناقش الرفاعي في كتابه تصوّرات كبرى الحركات الإسلامية المعاصرة لمسألة إقامة الدولة الإسلامية، انطلاقاً من نصوص مؤسسيها وكبار مفكريها، متتبعاً الأدلة الشرعية التي بنوا عليها تلك التصورات، ومناقشاً إياها، مبيّناً تطوّرها التاريخي، وما لحق بها من تطور أو ضمور  وهو في كلّ ذلك، لا يكتفي بعرض الفكرة، بل يبحث في أبعادها، ويسبر أغوارها، ويستعرض نتائجها، بنظرة الناقد، الذي يدرس الأمور من داخلها.

بعد الفصل التمهيدي الذي يناقش فيه الرفاعي الأسباب والظروف والنتائج التي تمخضت عن انهيار السلطنة العثمانية، بصفتها آخر إطار سياسي جامع للأمة الإسلامية، يستعرض تصوّرات الدولة الإسلامية لدى كل من: جماعة الإخوان المسلمين، الجماعة الإسلامية في باكستان، حزب التحرير، حركة النهضة في تونس، الثورة الإسلامية في إيران، الحركة الإسلامية في السودان، وحزب العدالة والتنمية في تركيا.

لا يكتفي الرفاعي بتوثيق تصوّر هذه الحركات لمسألة الدولة الإسلامية، بل يتطرق أيضاً إلى العديد من القضايا الشائكة، مثل: الانتخابات، والديمقراطية، وولاية الفقيه، والحريات العامة، والمشاركة في الحكم، والتعددية الحزبية، والجهاد، والثورة، وغيرها.

ويخصّص الكتاب الفصل الأخير لمناقشة مصطلحي "الحكم" و"أولي الأمر"، كما وردا في السياق القرآني، مبيناً ما لحق بمفهوم هذين المصطلحين من تحوير عبر الأزمنة المختلفة، ومستنتجاً أن البناء على الآيات القرآنية لا يسوّغ بحال اعتبار إقامة الدولة أمراً ملزماً، أو واجباً دينياً.

النقطة الأبرز التي يوضحها الرفاعي في كتابه هي توثيقه لانقسام مفكري الحركات الإسلامية المعاصرة بين اتجاهين رئيسيين: اتجاه يتبنى الدولة كأولوية لإقامة شرع الله، واتجاه آخر يرى أن الأولوية هي إقامة المجتمع المسلم، وأن مسألة السلطة/ الدولة في الإسلام تأتي على هامش هذه الأولوية، وليس في صلبها ولئن كان أصحاب الاتجاه الأول أعلى صوتاً وأوسع انتشاراً، إلا أنّ أصحاب الاتجاه الثاني ليسوا أقل شأنا ويأتي في مقدمتهم المرشد الثاني لجماعة الإخوان المسلمين، الشيخ حسن الهضيبي، والدكتور حسن الترابي، والشيخ راشد الغنوشي ولا يخفي الرفاعي تأييده لأصحاب الاتجاه الثاني.

أول ما يخلص إليه الرفاعي قوله "إنّ تركيز الحركات الإسلامية المعاصرة على مفهوم "الدولة الإسلامية"، كفكرة محورية، أدّى إلى تقديم قراءة أيديولوجية للإسلام، ارتكزت - عند كثير من مفكري الحركة الإسلامية - إلى صبّ الإسلام في قالب الدولة الحديثة وأجهزتها ومقتضياتها، دون الأخذ بعين الاعتبار أنّ مفهوم الدولة بذاته هو مجرد معطى تاريخي يخضع لإطاريْ الزّمان والمكان، في حين أنّ الإسلام يتجاوزهما وقد قادت هذه القراءة إلى سلسلة من الارتكاسات في الفكر السّياسي الإسلامي المعاصر، تجلّت بوضوح في مماهاة الإسلام بالدولة، ومماهاة الشّريعة بالقانون وفي محاولات إضفاء شرعيّة إسلامية على مفاهيم غربيّة حداثيّة كالديمقراطية والعلمانية وسواهما".

ويوصي بتوجيه الدعوة إلى الحركة الإسلامية "إلى إعادة الاعتبار لبناء المجتمع المسلم، والالتفاف حول قضية فلسطين، كقضية جامعة للأمّة، وكأولوية إسلامية لا خلاف عليها، في انتظار بلورة رؤية سياسية إسلامية تخرج الأمّة من مأزق التغريب والخضوع للهيمنة الغربية، مبنيّة على أصول سليمة من هَدْي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة".

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837578108
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي