بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
احجز مقعدك في جامعة الشرق الأدنى في التخصص الذي ترغب به
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
احجز مقعدك في جامعة الشرق الأدنى في التخصص الذي ترغب به هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين العيد يعيد بأجوائه الحياة لأسواق صيدا - فيديو ترقبوا صلاة العيد من ملعب الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي رحمه الله في مشاريع الهبة‎ ـ 6 صور مبارك افتتاح مطعم Palazo في صيدا - 45 صورة الشيخ عفيف النابلسي يهنئ بعيد الفطر السعيد مبارك افتتاح ديوان السقا في حي الزويتيني بصيدا القديمة لصاحبه رياض السقا - 75 صورة إنتحار شاب في الغازية بطلق ناري من مسدس حربي لمناسبة العيد الحريري رعت إفتتاح المنتزه العائلي Miska Festival Park في الهلالية - 15 صورة فلسطين تجمعنا تحيي يوم القدس العالمي بمباراة تكريمية فلسطينا لبنانيا - 33 صورة البزري يُدين محاولة الاعتداء على الحرم المكي الشريف النهضة عين الحلوة بطل دورة رمضان بعين الحلوة - 40 صورة سقوط 5 جرحى بينهم أطفال في إلقاء قنبلة يدوية في عين الحلوة مركز الرحمة لخدمة المجتمع يعايدكم ويتمنى لكم عيد فطر سعيد البزري يُهنئ اللبنانيين بحلول عيد الفطر المبارك بلدية صيدا باشرت تسليم هبة 120 خزان مياه للمتضررين من إشتباكات مخيم عين الحلوة - 9 صور محاضرة علمية بعنوان أسرار القلب في مسجد ميسر بعدسة وليد عنتر - 7 صور أسامة سعد يهنئ بعيد الفطر المبارك‎ بعد انقضاء شهر الصيام، تأكد أنو صحتك تمام مع حملة مركز أبو مرعي الطبي رابطة الطلاب المسلمين تقيم إفطارها السنوي في صيدا - 6 صور جمعية بادري تستضيف 50 طفلاً من أبناء الشرحبيل في صالة Millenia على مائدة الإفطار - 17 صورة الدفاع المدني يهنأ بالعيد: الالتزام بقوانين السير والتشدد في مراعاة مبادئ السلامة العامة‎ نشاطًا ترفيهيا لطلاب دورة براعم مسجد حمزة - 12 صورة توقيف قاتل نهرا في البقاع خطبة عيد الفطر المبارك لسماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان‎ إرشادات لإعادة الإتزان الغذائي للجسم بعد إنتهاء شهر الصيام الجماعة الإسلامية وبلدية عبرا تختتم فعاليات رمضان لعام ٢٠١٧ بمباراة ودية - 3 صور
للبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمؤسسة حبلي: مبيع وصيانة جميع الأدوات المنزلية/ عروضات خاصة لتركيب وصيانة جميع أنواع المكيفاتللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 17 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!Saida Country Club / قياس 100-200جديد صالون بسام موسى .. شعر مستعار طبيعي عالي الجودة - 84 صورةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200مشروع الغانم / قياس 210-200مجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA مع سيارتي PICANTO و CERATOمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرGet a full body was with every wedding dress @ Donna
4B Swimming Courses
جامعة رفيق الحريري

عملية غزة: استمرار للعدوان وتصعيد في «معادلات الردع»

فلسطينيات - الثلاثاء 28 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 159 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

علي حيدر - الأخبار:

تؤكد عملية اغتيال القيادي في «كتائب القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، مازن فقها، مع ما سبقها من استهدافات طاولت كوادر وقادة فصائل المقاومة الفلسطينية، النهج العدواني لإسرائيل.

ليس هذا التوصيف مجرد مفهوم إنشائي ينطوي على موقف من العدوانية الإسرائيلية، بل أيضاً تعبير عن حقيقة خلفيات وأهداف ووسائل هذا الكيان، الذي لا يوفر مناسبة يقدّر أنها تشكل فرصة ملائمة للانقضاض وفق قواعد تحكم أصل العمل وتوقيته وأساليبه، بما يتلاءم مع التطورات السياسية والأمنية.
أكثر عمليات الاغتيال التي نفذتها إسرائيل على أرض فلسطين ضد قادة المقاومة وكوادرها كانت تتسم بطابع المباشرة، كونها تنفذ عبر سلاح الجو أو عمليات كوماندوس، لكن ما تتصف به عملية الاغتيال هذه أن العدو نفذها بطريقة أمنية، توصف بلغة الأجهزة الإسرائيلية المختصة بـ«الاحترافية والمهنية»، حاول عبرها ألا يترك وراءه بصمات تكشف بالدليل المادي الملموس عمن يقف وراءها، مع أنه يدرك أن الفلسطينيين على يقين بأن أجهزته الاستخبارية والعملانية هي التي نفذت هذا الاعتداء بحق الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة.
من الواضح أن العدو لجأ إلى هذا الأسلوب لاعتبارات متعددة، من ضمنها أنه حاول أن يجمع بين التخلص من الشهيد، وفي الوقت نفسه، الحؤول دون تدحرج نحو مواجهة واسعة، إدراكاً منه أنه لو تمت عملية الاغتيال عبر سلاح الطيران، أو عملية كوماندوس إسرائيلية مكشوفة، لكانت «حماس» سترد بطريقة صاخبة.
أما عن خلفية إلحاح أجهزة العدو على استهدافه في هذه المرحلة، فأوضحت تقارير إعلامية إسرائيلية أن الشهيد كان ناشطاً وفعالاً في الجهود والنشاطات التي تبذلها «القسام» في الضفة المحتلة. وبذلك تهدف إسرائيل إلى التصعيد في فرض مستوى جديد من الردع الذي ترى أنه يوفر لها حق الاستهداف، ضد شخصيات تحددها أجهزتها الأمنية.
مع ذلك، يأتي تبلور قرار الاغتيال مدفوعاً برؤية قدَّرت عبرها الأجهزة المختصة في تل أبيب أن «حماس» أحوج ما تكون إلى تفادي أي تصعيد عسكري لاعتبارات، من ضمنها واقع قطاع غزة الذي تبلور بعد عدوان «الجرف الصامد». وتعززت هذه الرؤية في ضوء مفاعيل السياسة العدوانية التي يتبعها جيش العدو نتيجة بعض الصواريخ العشوائية، التي كرس فيها العدو حتى الآن، الرد غير التناسبي ــ غير المفتوح ــ على سقوط صواريخ فردية في الفلوات، كما بات العدو أكثر جرأة وطمأنينة إلى ضمان منع التدحرج.
من الصحيح أن أسلوب الاغتيالات ليس جديداً في برنامج اعتداءات الأجهزة الأمنية والعملانية الإسرائيلية، لكنه يهدف في السياقات السياسية الحالية والمعادلات التي تحكم الواقع الأمني مع قطاع غزة، إلى أن يفرض على فصائل المقاومة في القطاع التكيف مع أساليبه المتجددة في العدوان والتي يرى أنها تسلبها «مبرر» الرد. ويراهن في ذلك على امتناعها عن الرد، وهو ما سيشجعه على مواصلة هذا النهج، تماماً كما حدث في فرضه منسوباً محدَّداً من الاعتداءات التي تأتي تحت عنوان الرد على الصواريخ العشوائية.
في ضوء هذه الرؤية، لا تكمن خطورة هذا النوع من الاغتيالات فقط في ذاتها، وإنما في تعامل العدو معها كأنها تأتي ضمن سقفه «المشروع»، الأمر الذي يؤكد أنه سيكون لها ما يليها، مدفوعة بنفس الرؤية والتقديرات التي حضرت لدى من اتخذ القرار بتنفيذ عملية الاغتيال. هكذا، يحاول العدو أن يجترح تحت سقف المعادلة التي تحكم حالياً قواعد الصراع، مع غزة، تكتيكاً يمنحه هامشاً محدَّداً في شن الاعتداءات.
وبهدف تحقيق هذه النتيجة، عمد العدو إلى التزام الصمت إزاء مسؤوليته عن عملية الاغتيال، كأنه يسلب الطرف الفلسطيني حق الرد، ويتجنب بذلك استفزازه على المستوى المعنوي بما يدفعه إلى الرد. وهكذا تبرز أيضاً حقيقة أن العدو يواصل فرض تكتيكات جديدة ــ قديمة، تشكل استمراراً لنهج العدوان، يملك فيها هامشاً أوسع في المبادرة بحكم تفوقه التكنولوجي والعسكري، لكنها محكومة بضوابط لا تغير من ماهية العدوان ولا من نتائجه.
أيضاً، تعمد العدو توجيه رسالة ردع ضمنية، بموازاة ضبابية مدروسة حول تحمل المسؤولية، عبر نشر قائمة تضم عدداً من قادة وكوادر «كتائب القسام»، للقول إن أي رد سيؤدي إلى استهدافهم، بأساليب أكثر مباشرة، مع ما يترتب على ذلك من مفاعيل تتصل بالمستهدَفين أنفسهم، على أساس أن أساليب الاغتيال الصامتة قد تُبقي للمستهدَفين هامش حركة أوسع، واتخاذ إجراءات تعزز احتمالات الوقاية، فيما يمنح الاستهداف المباشر العدو هامشاً أوسع في الاستهداف ويعزز احتمالات نجاح عمليات التصفية.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 779743113
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي