وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الجنان تحيي الذكرى السنوية الخامسة للرئيسة المؤسسة بوقفة وفاء في صيدا - 11 صورة إخماد حريق محل داخل صيدا القديمة والأضرار اقتصرت على الماديات - 6 صور أسامة سعد يضع النقاط على الحروف البزري زار المدينة الصناعية والتقى أصحاب العمل والعمال: لتأمين استمرارية الانتاج والجودة وحماية المصالح من الإفلاس - 65 صورة أب يمني يحتفل بتخرج ابنه من ذوي الإحتياجات الخاصة بطريقة مؤثرة أسامة سعد يستكمل جولته في أسواق صيدا التجارية - 49 صورة ألمانيا سرق المال فطار مع الريح! + فيديو الدكتور بسام حمود يزور آل الظريف - 5 صور إغتيال عالم إلكترونيات فلسطيني في ماليزيا..والموساد متهمٌ أبو زيد دحض الأقاويل حول شراء الأصوات: للإقتراع بكثافة دعما لمسيرة العهد ناسا تطلق تلسكوباً جديداً بحثاً عن كواكب تصلح للحياة + فيديو نقص هرمون التستوستيرون يهدد الرجال بالأمراض المزمنة ميزة جديدة من واتسآب… تعرف على كيفية استخدامها البزري زار المطران العمار - 5 صور كيف استطاع هذا الرحالة تغيير حياة المشردين؟ - 3 صور أسامة سعد يلتقي عائلات صيداوية في الغازية والصرفند والبيسارية والعاقبية ويتحاور معهم حول برنامجه الانتخابي - 66 صورة جمعية المقاصد - صيدا تنظم "بطولة كأس المؤسسين الرياضية الأولى" على ملاعب ثانوية حسام الدين الحريري - 23 صورة بريطانية تشتري أغلى موزة بالعالم.. والمتجر يعلق - صورتان الدكتور بسام حمود يلتقي حشد من المعلمين والمعلمات - 3 صور البزري التقى وفد حركة حماس - صورتان
لأحكيلكن هالقصة..صوتك مقدس
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

العدو يغتال قيادياً في «القسّام»: تحضيرات للرد وكسر «المعادلة»

فلسطينيات - السبت 25 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 336 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 
قاسم س. قاسم - الأخبار:

اغتال العدو الإسرائيلي، أمس، مازن الفقهاء، القيادي في «كتائب القسام» ــ الذراع العسكرية لحركة حماس، في منطقة تل الهوى غرب غزة. وبحسب معلومات المقاومة، فقد «أصيب الشهيد بـ6 طلقات، 4 في الصدر وطلقة في الرأس وطلقة في الكتف»، فيما شرحت المصادر أنّ استهدافه جرى «على الدرج المؤدي إلى مدخل شقته في منطقة تل الهوى، من دون أن يُسمع صوت إطلاق نار، إذ استخدم المنفذون سلاحاً كاتماً للصوت».

وأوضحت المعلومات الواردة أنّ الشهيد بعدما ركن سيارته في موقف المبنى الذي يسكن فيه، «فوجئ بوجود أكثر من شخصين على الدرج المؤدي الى شقته». وتشير طريقة الاغتيال إلى تورّط العدو الإسرائيلي في تنفيذ العملية، لا سيما أن استهداف الجوانب العلوية للجسد يدل على أنّ العملية نفذت من قبل أشخاص متخصّصين في الإصابات الدقيقة، إضافة إلى أنّ الشهيد استُهدف في مكان ضيق (درج المبنى)، ما صعّب عليه الفرار أو التحرك للوصول الى سلاحه الشخصي. وفي هذه الجوانب، تشبه عملية الاغتيال التي شهدتها غزة أمس، الاغتيالات التي نفذها العدو ضد القياديَّين في المقاومة اللبنانية والفلسطينية، الشهيدين حسان اللقيس، في لبنان، ومحمد الزواري، في تونس.

وكان الشهيد الفقهاء قيادياً في «القسام»، وعمل على تشكيل خلايا للمقاومة لتنفيذ عمليات في الضفة الغربية المحتلة. وكانت وسائل الإعلام الاسرائيلية قد قالت إنه المسؤول عن «عملية اختطاف المستوطنين الثلاثة في عام ٢٠١٤». وكان الشهيد يواجه حكماً بالسجن (9 أحكام بالمؤبد) بسبب «تخطيطه» لعملية أدت الى مقتل ٢٨ إسرائيلياً، وذلك قبل الإفراج عنه وإبعاده إلى غزة عام 2011، ضمن «صفقة شاليط».
وفجر اليوم، أصدرت «كتائب القسام» بياناً، قالت فيه إنه من «الواضح والجلي بأن الجريمة من تدبير وتنفيذ العدو الصهيوني، والعدو هو من يتحمّل تبعاتها ومسؤوليتها». وأضافت أنّ «هذه المعادلة التي يريد أن يثبتها العدو على أبطال المقاومة في غزة (الاغتيال الهادئ) سنكسرها وسنجعل العدو يندم على اليوم الذي فكر فيه بالبدء بهذه المعادلة». وتعهدت الكتائب بأن «العدو سيدفع ثمن هذه الجريمة بما يكافئ حجم اغتيال شهيدنا القائد أبي محمد، وإن من يلعب بالنار سيحرق بها».
وتؤكد مصادر في المقاومة أنّ هيئة الأركان في «القسام» تدرس طبيعة الرد على عملية الاغتيال، مضيفة أن «هناك رداً على هذه الجريمة، منعاً لتكرارها مرة أخرى، والمقاومة تدرس حالياً طبيعة الرد على العملية وحجمه».
وفي السياق، أصدرت حركة حماس بياناً، قالت فيه إنها «تُحمّل، وكتائبها المجاهدة، الاحتلال الصهيوني وعملاءه المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة النكراء... ويعلم الاحتلال أن دماء المجاهدين لا تذهب هدراً؛ فحركة حماس تعرف كيف تتصرف مع هذه الجرائم». كذلك، كتب المتحدث باسم الحركة حسام بدران، على حسابه على موقع «تويتر»، أنّ «الاحتلال هو المسؤول عن اغتيال فقهاء... نتنياهو يعلم أن هذا الأمر لن يمرّ هكذا».
وفور وقوع عملية الاغتيال، نفّذت «كتائب القسّام» انتشاراً أمنياً مكثفاً في القطاع وعند شواطئه، خاصة أن منطقة الاغتيال تبعد مسافة كيلومتر واحد عن البحر، ما يرجّح أن يكون الشاطئ هو منفذ الهرب للفريق المنفذ للعملية.
وزار رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» في غزة يحيى السنوار، والقيادي إسماعيل هنية، مكان الجريمة، وسط انتشار أمني كثيف.
 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837143899
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي