وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
​فن الموزاييك وبصمات إبداع نهى الشامي في صيدا - 22 صورة اصابة فتى بطلق ناري عن طريق الخطأ في مخيم عين الحلوة مدرسة صيدا هاي سكول تعلن عن استقبال طلبات الانتساب لكافة المراحل توقيف شخص في صيدا نفذ عددا من عمليات السرقة إخماد حريق هشير قرب مسجد الأحمد في سيروب - 4 صور إخماد هشير في أول الشرحبيل من جهة البرامية صيدا - 5 صور المياه في عين الحلوة .. ستعود حليمة لعادتها القديمة اليوسف: نثمن ما جاء في كلمة السفير دبور في تجمع الوفاء انتخابات المقاصد - صيدا: التجديد للمهندس يوسف النقيب رئيساً بالتزكية وفوز جميع أعضاء المجلس الإداري الحالي - 73 صورة لقاء طارىء في نادي خريجي المقاصد يصدر نداءً لوقف التدهور البيئي في صيدا ولا سيما على الشاطىء الجنوبي - 23 صورة + فيديو صينية حصلت على فيراري وحطمتها في ثوان + فيديو عقد قران لآل عقل في عين الحلوة بحضور لبناني تأكيدا على العلاقة الأخوية - 11 صورة العلم يحدد: أفضل أطعمة تصون رئتيك اعتصام للناجحين في مجلس الخدمة لصالح المديرية العامة للطيران المدني على طريق القصر الجمهوري قس يصفع رضيعاً رفض التوقف عن البكاء أثناء تعميده يثير الجدل + فيديو اعتصام أمام سرايا الهرمل للمطالبة بالأمن في المنطقة لحظة تسليم محمد صلاح أرفع وسام في الشيشان + فيديو بدء عملية الإقتراع لانتخاب نقيب و3 أعضاء في نقابة الممرضين والممرضات مخلوق محير يظهر بالصدفة أثناء تصوير بحيرة في الصين + فيديو تسليم شخصين إلى مخابرات الجيش بعد مصالحة عشائرية في اكروم
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارة
4B Academy Ballet

لاجئ ما بين رصاصة وما بين واقع

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 22 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 337 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم د. محمد حجاج - المدير العام لاكاديمية لبنان للتدريب والتطوير: 

قالت صحيفة ذي تايمز البريطانية إن ما يقارب ثلاثون آلاف طفل لاجئ يهيمون على وجوههم في لبنان دون رفقة، واصفة إياهم بأنهم "مطروحات بشرية" من حرب "مخزيّة" ما بين اطراف يصنعون اقواسهم من ضهرهم....
وأشارت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء إلى أن العديد من أولئك الأطفال منهم يتامى تراكمت عليهم آثار الصدمة من الصراع الدائر في مخيماتهم مع محنة المنفى، معتبرة أن ما يحدث لهم "ليس من القانون الطبيعي للأشياء".
ولعل هؤلاء الأطفال تنطبق عليهم مقولة المؤرخ الإغريقي القديم هيردوت ومفادها أنه "في زمن السلم يدفن الأبناء آباءهم، وفي وقت الحرب يدفن الآباء أبناءهم". أما الخطر الذي يحدق بهم في شتاء هذا العام في فيتمثل في أن ما من أحد سينتبه إلى أن هؤلاء الأولاد والبنات الذين هجرهم الطريق للعلم وللتطوير ستُكتب لهم الحياة أم سيقضون نحبهم، بحسب الصحيفة.
وترى الصحيفة أن فصائلهم وتنظيماتهم يمكنهم مساعدة هؤلاء الأطفال بعد أن ساهمت بخراب مستقبلهم ونفي املهم في الحياة الكريمة .
وتقول الصحيفة "لما كان التمويل من مصادر مثلا الامم المتحدة والممولين الدوليين  غير منتظم في الغالب، وطالما أن في لبنان الكل يئن تحت وطأة ضغط اللاجئين، اضطر الآباء أو أولياء الأمور إلى سحب أطفالهم من المدارس ودفعهم إلى العمل، ودُفعت الفتيات دون سن 13 عاما إلى الزواج لتقليل عدد الأفواه التي هي بحاجة إلى إطعامها داخل الأسرة، وبات التسول أمراً مألوفا، بل هناك تقارير تتحدث عن ظاهرة بغاء وسط الأطفال".
فليس من الغريب والحالة هذه -تقول ذي تايمز- أن يتواصل تدفق النازحين من مناطق في سوريا ايضا يُفترض أنها ملاذات آمنة في المخيمات الفلسطينية في لبنان، ولكن تفاجئو انه هروبهم من القتل ليجدو انفسهم في ميمعة الاشتباكات والخلافات الفلسطينية الفلسطينية. 
فالعائلات في حالة فرار بل تُعرّض أطفالها للخطر، ليس بحثاً عن رخاء بل عن كرامة أيضا. وبحسب الصحيفة، فإن ثمة جانبا أخلاقيا لاستضافة هؤلاء الأطفال الذين تقطعت بهم السبل في مكان ما داخل هذه المخيمات. وأضافت أن الجمعيات الخيرية ظلت تقدم المساعدات الغذائية وفراش النوم للاجئين في المخيمات ، غير أن الأطفال هناك بحاجة للحماية والتعليم والبيئة الآمنة أكثر من حاجتهم إلى مكان جاف كمأوى.
وحثت الصحيفة البريطانيين على إيواء "الأطفال اللاجئين" في منازلهم وتقديم العون المالي لهم وختمت ذي تايمز افتتاحيتها قائلة إن أمام هذه العائلات فرصة "استثنائية" في هذا الزمن "المظلم" عليها أن تغتنمها، "إنها فسحة أمل لجيل ضائع"
واختتم مطالعتي 
من هذا المقال "لاجئ ما بين رصاصة وما بين واقع يهتف باسمه وينادى بشعاره بينما هو ضائع بحد ذاته .. 

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847326927
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي