وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
​فن الموزاييك وبصمات إبداع نهى الشامي في صيدا - 22 صورة اصابة فتى بطلق ناري عن طريق الخطأ في مخيم عين الحلوة مدرسة صيدا هاي سكول تعلن عن استقبال طلبات الانتساب لكافة المراحل توقيف شخص في صيدا نفذ عددا من عمليات السرقة إخماد حريق هشير قرب مسجد الأحمد في سيروب - 4 صور إخماد هشير في أول الشرحبيل من جهة البرامية صيدا - 5 صور المياه في عين الحلوة .. ستعود حليمة لعادتها القديمة اليوسف: نثمن ما جاء في كلمة السفير دبور في تجمع الوفاء انتخابات المقاصد - صيدا: التجديد للمهندس يوسف النقيب رئيساً بالتزكية وفوز جميع أعضاء المجلس الإداري الحالي - 73 صورة لقاء طارىء في نادي خريجي المقاصد يصدر نداءً لوقف التدهور البيئي في صيدا ولا سيما على الشاطىء الجنوبي - 23 صورة + فيديو صينية حصلت على فيراري وحطمتها في ثوان + فيديو عقد قران لآل عقل في عين الحلوة بحضور لبناني تأكيدا على العلاقة الأخوية - 11 صورة العلم يحدد: أفضل أطعمة تصون رئتيك اعتصام للناجحين في مجلس الخدمة لصالح المديرية العامة للطيران المدني على طريق القصر الجمهوري قس يصفع رضيعاً رفض التوقف عن البكاء أثناء تعميده يثير الجدل + فيديو اعتصام أمام سرايا الهرمل للمطالبة بالأمن في المنطقة لحظة تسليم محمد صلاح أرفع وسام في الشيشان + فيديو بدء عملية الإقتراع لانتخاب نقيب و3 أعضاء في نقابة الممرضين والممرضات مخلوق محير يظهر بالصدفة أثناء تصوير بحيرة في الصين + فيديو تسليم شخصين إلى مخابرات الجيش بعد مصالحة عشائرية في اكروم
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارمؤسسة مارس / قياس 210-200Donnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة
4B Academy Ballet

نبيل السعودي: فكرة جنونية من واقعٍ مجنون

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 21 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 690 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم نبيل السعودي: 

إن التحركات المطلبية هي وجه آخر من اوجه الحياة السياسية التي يمر بها البلد. البلد الذي يعيش حالة طبيعية  في علاقات الشعب والاحزاب مع السلطة السياسية. عادة يتم رفع مطالب معينة في وجه السلطة ، وتتصاعد التحركات من اعتصام الى اضراب الى مختلف اوجه التغيير الديمقراطي في محاولة لتحقيق بعضٍ من مطالبها. هذا في البلاد الطبيعية العادية اما في لبنان فأين نحن من كل ذلك ...!!

فهذه السلطة السياسية في لبنان ما هي الا عبارة عن مجموعة من الاحزاب السياسية الطائفية التي تدّعي انها تمثل حصرياً طوائفها، لها قواعدها الشعبية التي لا يستهان بها ولديها القدرة على تحريك الشارع ، وبالتكافل والتضامن مع الهيئات الاقتصادية  الذين يشكلون الطبقة السياسية التي نتكلم عنها دائماً.

على ما تقدم، فإن التحركات الشعبية في لبنان يجب ان تكون مختلفة عن اي بلد آخر، ان من حيث الوسائل والادوات ، او خطة العمل والبرامج، لتحقيق الاهداف المنشودة. فالتحركات عادة  ما تكون في وجه السلطة الحاكمة وكل الفئات والشرائح الاجتماعية ذات المصلحة المشتركة  في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي تتجمع وتنخرط في المعركة المطلبية لتحقيق مطالبها. اما في لبنان فالوضع مختلف تماماُ بحيث ان الفئات المتضررة والتي تطالب بتحسين اوضاعها هي ذاتها اعضاء او مناصرين لإحزاب السلطة بالاجمال حتى لا نقول جميعها، وهنا "مربض الفرس" كما يقال.ومن هنا يجب ابتكار اساليب عمل جديدة في التحركات الشعبية للحراك المدني كمحرك اساسي وللأحزاب والقوى السياسية والنقابية المعارضة. فالاساليب القديمة سقطت في الشارع ولم تصل الى أية نتيجة بل بالعكس استطاعت أحزاب السلطة اللعب على المشاعر العاطفية( مذهبية طائفية) لإستقطاب الشارع والمحافظة على نفوذها بالحكم.

سلطة من نوع جديد مختلفة عن السلطة العادية، يجب أن تقابل بتحركات من نوع جديد. لم تعد تجدي نفعاً تحركات عادية في ساحات مفتوحة ضد السلطة  بشكل عام وتجهيل الخصم ، بالتالي علينا ان نحدّد أكثر كيفية التعاطي مع هذه السلطة. طالما أن السلطة هي مجموعة من الاحزاب ممتدة على مختلف مناطق الوطن وطوائفه ومذاهبه. والمتضررون منها، من مختلف الشرائح الاجتماعية في الطوائف والمذاهب، فلماذا لا تتحول التحركات ومختلف اشكال التعبير الديمقراطي لتكون في وجه أحزاب السلطة بالمفرّق. لنقلب الادوار ونلعب لعبتها.

فلتكن المطالبة للأحزاب الحاكمة والتحركات  ، اعلامية كانت أم على الارض ،موجهة باتجاه مراكزها الاساسية، لما تشكله من رمزية لإحراجهم وتحميلهم المسؤولية امام جماهيرهم المتضررة من سلطتهم. انها أحزاب سلطوية تتلطى خلف الدولة واداراتها ، وكلّ يرمي الكرة نحو الآخر، والذي يدعو للسخرية انها تطالب السلطة بالتغيير وتدعو لمحاربة الفساد ومنع الهدر عبر وسائل اعلامها.

حراك من نوع جديد هي فكرة جنونية من واقع مجنون في بلد يلفه الجنون من كل حدب وصوب. فان التغيير باسلوب التحرك ربما يمكّننا من تخطّي الحالة الراهنة  ،ويؤسس لبناء حالة مواطنة من نوع جديد ، وربما يشكل صدمة نحو صحوة وطنية عابرة للطوائف تزيل الغشاوة عن اعيننا.

 

دلالات / المصدر: نبيل السعودي
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847324895
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي