بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
بانر صيدا سيتي الرئيسي
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
للبيع سيارة Nissan QashQai SE موديل 2008 - 8 صور هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين حزب الله شيع القائد بلال الزيباوي - 22 صورة حزب الله إستقبل وفد الصداقة الفلسطينية الإيرانية - 4 صور الحريري التقت قائد الجيش فريق شعلة ناشط يزور الطفل عرفات بمناسبة يوم الطفل - 4 صور أسامة سعد يستقبل وفداً من جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية - 3 صور ربيع الأمهات يزهر في قلوب أطفال الإيمان - 29 صورة محاضرة للدكتور مليح اليمن في مدارس الإيمان بعنوان كيف توقظ المارد الذي بداخلك؟ - 3 صور كشافة ناشط يشارك في حفلة يوم الأم والطفل - 11 صورة أسامة سعد يستقبل وفداً من ندوة العمل الوطني - 5 صور منسقية تيار المستقبل في صيدا والجنوب تتقبل التهاني بمناسبة إنتخاب مكتب المنسقية الجديد رعاية اليتيم تقيم نشاطاً توعوياً وترفيهياً في The Spot صيدا - 27 صورة أسامة سعد على تويتر: الخطر على الناس في مخيم عين الحلوة وليس منهم شقق سكنية بأسعار مدروسة في مشروع العباسي ( ريم 1 ) - الفوار / مار الياس - 18 صورة ابدأ مشروعك باستئجار مكتب افتراضي مفروش ومزود بخدمة إنترنت واتصالات وبريد وصالة اجتماعات دعوة لمهرجان فني تراثي الأرض بتتكلم ثورة في بلدية صيدا للبيع شقة مميزة سوبر ديلوكس مع مطل مميز على صيدا والبحر، مشغولة للسكن الشخصي - 15 صورة رئيس غرفة التجارة في صيدا عرض مع وفد بيئي روسي معالجة أزمة النفايات نجاة سائق سيارة بأعجوبة بحادث سير مروع على كورنيش صيدا البحري خارطة طريق لحفظ إستقرار المخيمات... والجمر تحت رماد عين الحلوة عبد الله العمر: نصيب المؤمنين والمؤمنات من الثورات والنكبات؟ الصداقة تكرم كوكبة من الأسرى المحررين في وادي الزينة - 15 الصورة فلسطين تجمعنا تزور القائد العام لكتائب الشهيد عبد القادر الحسيني الجناح العسكري لحركة فتح - 5 صور صالون رولى بتكجي الثقافي يحتفي بيوم المرأة والذكرى الأولى لانطلاقته - 8 صور بالفيديو.. عاصمة الجنوب صيدا تستقبل خالد الهبر على مسرح مركز معروف سعد الثقافي طلال أرقه دان شارك في استقبال الوزير باسيل في بلدية صيدا ممثلا الدكتور أسامة سعد - 3 صور مجهولون أطلقوا النار على مفرق سوق الخضار في مخيم عين الحلوة
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمشاريع الأمل السكنيةعروض 2017 من KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةعرض عيد الأم من Donna في صيدا / أحلى عيدية بعيدك يا غاليةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 9 صورSaida Country Club / قياس 100-200مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمشروع الغانم / قياس 210-200
نادي فوربي الرياضي / صفحة داخلية / قياس 750-100

14 متظاهراً يسجّلون «نصراً» على القضاء العسكري!

لبنانيات - الثلاثاء 21 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 254 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


فيفيان عقيقي - الأخبار:

تحدّى 14 ناشطاً في الحراك المدنيّ سطوة القضاء العسكري، متمسّكين بمبدأ رفض محاكمة مدنيين أمام القضاء العسكري. صحيح أن محاكمة 5 منهم بتهمة "معاملة قوى الأمن بشدّة" مستمرّة أمام هذا القضاء، إلّا أنهم نحجوا في فصلها عن تهمتي "تخريب الأملاك الخاصّة والشغب" خلال تظاهرة 8 تشرين الأوّل 2015 المعروفة بـ"تظاهرة لو غراي"، والتي يحاكمون بها أيضاً، وأحيلت إلى القضاء العدلي، ليعود القضاء العسكري بذلك إلى الحجم المُعطى له بموحب القانون، وهو يبقى حجماً ذا صلاحيات واسعة تناقض أبسط مبادئ الديموقراطيّة وشروط المحاكمة العادلة والمتمثّلة بضمان حقّ المتقاضي بقضاء مستقلّ لا يخضغ لتراتبيّة مؤسّساتيّة (كتلك التي تحكم المؤسّسات العسكريّة)، تجرّده من استقلاليته وحياده، وتجرّد العدالة من مفهومها، باعتبار أن الأحكام الصادرة عن هذه المحكمة لا تُعلّل.

أمس، بتّت المحكمة العسكريّة مذكّرة "الدفوع الشكليّة" التي قدّمها وكلاء الدفاع عن متظاهري 8 تشرين الأول 2015، وتتعلّق برفض محاكمة مدنيين أمام المحاكم العسكريّة كمبدأ عام، إضافة إلى عدم صلاحيّة هذه الجهة في بتّ جرائم الشغب وتخريب الأملاك الخاصة في الأساس، لما قد يشكّل ذلك من خطورة على العدالة والحرية والحقّ بالتظاهر، وربطهما بجرم "معاملة قوى الأمن بشدّة". وأعلنت المحكمة عدم صلاحيّتها لمحاكمة المتظاهرين وعددهم 14، بتهم الشغب وتخريب الأملاك الخاصّة، محيلة الملف إلى القضاء العدلي، فيما أُرجئت محاكمة 5 من ضمنهم بتهمة معاملة الأمن بشدّة حصراً إلى 24 نيسان المقبل. وقد تُلي القرار على المتهمين خلال الجلسة، أمس، والتي لم يتمكّن وكلاء الدفاع من حضورها لالتزامهم بقرار نقابتهم الامتناع عن حضور الجلسات احتجاجاً على تقصير العطلة القضائيّة وإلغاء تقديمات صناديق تعاضد نقابة المحامين.

يحاكم أمام القضاء العسكري 14 شاباً، شاركوا في تظاهرات "الحراك المدني" الذي انطلق في صيف 2015، احتجاجاً على أزمة النفايات قبل أن تتحوّل إلى مواجهة مع النظام الذي جابههم بقمع مُمنهج، وهم اعتقلوا بعد ما سمي تظاهرة "لو غراي" وأوقفوا في ثكنة الحلو، وصدر قرار ظنيّ عن قاضي التحقيق العسكري الأوّل رياض أبو غيدا قضى بالادّعاء على كل من: رامي محفوظ، بيار الحشّاش، فايز ساسين، حسين ابراهيم ووارف سليمان بموجب المواد 346 و348 و381 و733 من قانون العقوبات لتشكيلهم جماعات شغب، ومقاومة القوى الأمنيّة بالعنف والشدّة ورشقهم بالحجارة، وتخريب ممتلكات الغير، وعدم تفرّقهم إلّا بعد استعمال القوة بحقهم، وكلّ من: يوسف الجردي (توفي منذ أشهر بصعقة كهربائيّة)، علاء فقيه، زين نصر الدين، حسام غولي، محمد الترك، محمد موسى، خضر أبو حمد، سينتيا سليمان، ليال سبلاني وضياء هوشر بموجب المواد 346 و348 من قانون العقوبات لتشكيلهم مجموعات شغب خلال الحراك، وعدم تفرّقهم إلّا بعد استعمال القوّة.
إحالة المتهمين إلى القضاء العدلي هي بمثابة ضمانة بمحاكمة عادلة بعيداً من السرعة والإجراءات المتشدّدة التي تحكم القضاء العسكري، وأكثر تحديداً هو تصويب للعدالة، إذ لم يكن من المفترض إحالة الملف إلى المحكمة العسكريّة أساساً، بعدما مرّ عبر مفوّض الحكومة وقاضي التحقيق، وكلاهما قاضيان عدليان لم "يلحظا" أن هذه التهم لا تدخل ضمن صلاحيّة المحكمة العسكريّة، بحسب وكيلة المتظاهرين المحامية غيدة فرنجيّة، التي ترى أن هذا التطوّر "يحفظ حقّهم بمحاكمة أمام القاضي الطبيعي ولا يحرمهم من درجات المحاكمات (أي الاستئناف والتمييز)".
قانوناً، ما حصل هو الإجراء الطبيعي باعتبار أن صلاحيّات المحاكم العسكريّة اللبنانيّة التي أنشئت استثنائياً مُحدّدة ومعروفة ولا تشمل "الشغب وتخريب الأملاك الخاصّة"، وهو ما تلطّت وراءه السلطة الحاكمة لترهيب الشباب وقمع التظاهرات، إلّا أن الواقع لا يترجم ذلك، تقول فرنجية: "المُمارسة والواقع مختلفان، صحيح أن القرار بديهي، إلّا أنه لو لم نقدّم الدفوع الشكليّة، ويرفض الموكلون مبدأ مقاضاتهم باعتبارهم مدنيين أمام هذه المحاكم، لاستمرّ ربط التهم المناط الفصل فيها بالقضاء العدلي (الشغب والتخريب) بتلك التي تدخل ضمن صلاحيّات القضاء العسكري (معاملة الأمن بشدّة)، رغم عدم جواز التلازم لعدم وجود جناية كما هو منصوص قانوناً، وما كان لينظر أحد في صلاحيّة هذه المحكمة، وهو ما كان ليجبر أولئك الشباب على المساومة على حقوقهم، كما يفعل كثيرون، للتخلّص سريعاً من إجراءات هذه المحكمة". وتضيف فرنجيّة: "لقد سجّل المتظاهرون موقفاً، ولو أنهم دفعوا الثمن حضور عدد أكبر من الجلسات أمام القضاء العسكري، إذ إن الخضوع لمبدأ مثول مدنيين أمامه المرفوض بالمبدأ والمفروض بموجب قانون إنشاء هذه المحكمة في لبنان، لا يعني السماح لهذه المحكمة بتجاوز صلاحياتها الممنوحة قانوناً".



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 752320520
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي