وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
حماس تستقبل الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة - صورتان أمل جديد لعلاج جروح وتقرحات مرضى السكري فؤاد عثمان: تراكم نفايات مستشفى الهمشري يعرض حياة المرضى للخطر الجهاد الإسلامي تنظم محاضرة في عين الحلوة عن مسيرات العودة عدد ملاعق السكر اليومية للرجال تختلف عن النساء وهذا ما يناسب كل منهما الساحر الأعلى أجرا بالعالم يضطر للكشف عن أحد أسرار مهنته أمام القضاء + فيديو الشيخ ماهر حمود يستقبل الناشط الفلسطيني اليف صباغ نادي النجوم الرياضي يكرم الدكتور أسامة سعد - 18 صورة الدكتور بسام حمود في ضيافة عائلة الحبال - 4 صور الكتيبة الكورية - اليونيفيل تقيم حفل إفتتاح منشآت في مدرسة قيساريا الإبتدائية - صورتان صرح زايد المؤسس يفتح أبوابه لاستقبال الزوار في العاصمة أبو ظبي - 5 صور أسامة سعد يتداول بالبرنامج الانتخابي مع عائلات في تعمير عين الحلوة - 33 صورة IO Tree تفوز بمسابقة آغريتاك هاكاثون وتبتكر آلة لرصد ذبابة الفاكهة المتوسطية - صورتان دعوة لإفتتاح معرض ثانوية د. حكمت صباغ السنوي للرسم والأشغال اليدوية اليابان تحول ظل رجل ولا ظل حيطة إلى واقع + فيديو سبلين الرياضي يفوز بكأس الوفاء للأسير الفلسطيني - 12 صورة أوشام تفاعلية تسمع صوتها في الولايات المتحدة + فيديو مياه لبنان الجنوبي تنفي ما تردد عن طلب تعيين مهندسين لديها كيف نجت هذه الفتاة من عصابة هاجمتها + فيديو تعميم للسياحة حول اختباري كفاءة لإجازة منقذ سباحة
لأحكيلكن هالقصة..صوتك مقدس
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

البارود.. تاريخ مادة متفجرة غيرت العالم - صورتان

منوعات صيدا سيتي - السبت 18 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 294 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
All images
1/2
2/2
 

المصدر/ البيان: 

يضم كتاب «البارود /‏‏ تاريخ المادة المتفجِّرة التي غيَّرت العالم» للباحث الأميركي جاك كيلي، ثلاثة عشر فصلاً وخاتمة، تبحث في تاريخ البارود الذي فصل ما بين زمنين.

كما يبين المؤلف: زمن الموت بالقوس والسهم، زمن الموت بضغطة على الزناد. وقد وصف هذا البارود بأنَّه «قُطارة الشيطان» ذلك لأنَّ مُشاهديه كان يُصيبهم الفزع من وميضه وهديره.. وأصبح أحد ألاعيب السحرة، وربَّما كان ذلك أوَّل استخدام مبكِّر له في الصين التي طوَّر مهندسوها تكنولوجيا البارود. ويعود تاريخ أقدم مدفع يدوي في الصين حتى الآن إلى 1288.

غير أنَّ خبيراً إنجليزياً كبيراً في المدفعية في القرن العشرين وضع سبع عشرة حجة، توضِّح أنَّه«لا وجود لأيِّ دليل يمكن الوثوق به على أنَّ الصينيين اخترعوا البارود». وبدلاً من ذلك أصرَّ على أنَّهم اقتبسوه من الغرب.. وتعود أوَّل إشارة إلى البارود في أوروبا إلى عام 1267، وظهر أوَّل التركيبات عام. ولوحظ أوَّل استخدام عسكري له عام 1331،.

وليس هناك أي دليل على وجود البارود أو إحراز أي تقدم في صناعته في أوروبا إلى أن أصبح معروفاً مدة طويلة في الصين.. ويشير المؤلف إلى أنَّ الأوروبيين تلقوا الفكرة من الصين مباشرة. ويرجِّح جاك كيلي أن يكون العرب قد لعبوا دوراً في نقل البارود إلى الغرب..وفي تطوير استخداماته. ففي القرن ال13 كان المسلمون قد شيَّدوا ثقافة عالمية راسخة من شبه جزيرة أيبيريا حتى الهند، مع إنجازات تقنية فاقت أي شيء في العالم المسيحي.

وفي نحو عام 1240 حصل العرب على المعرفة بنترات البوتاسيوم «الثلج الصيني» من الشرق، وربَّما كان ذلك عبر الهند، وسرعان ما عرفوا البارود بعد ذلك.. كذلك علموا بالألعاب النارية.. وفي 1280 حصل المحاربون العرب على الرماح النارية. وفي العام ذاته ألَّف سوري اسمه حسن الرمَّاح كتاباً وصفه بأنَّه يتعامل مع آلات النار ليستخدمها في التسلية وأغراض أخرى.

ويبين كيلي أن أستاذ علم الكيمياء في جامعة بازل كريستيان فريدريش شونباين، الذي اكتشف «الأوزون» عام 1840 غمَّسَ في 1845 قطع نسيج قطنية في مزيج كيميائي مدخَّن من حامض النتريك وحمض الكبريتيك، وعندما جفَّفها وجدها قابلة للاشتعال، بل وحتى للانفجار. وعلى الفور علم شونباين أنَّه وصل إلى شيء ما، حيث عثر على منافس محتمل للبارود.. وبرز ألفريد نوبل الذي دفعه والده إيمانويل السويدي البارع الذي برز من جديد في سانت بيترسبورغ إلى صناعة المتفجِّرات في أربعينيات القرن التاسع عشر بعد إفلاسه المبكِّر.

إذ وضع قارورة مليئة بالبارود داخل حاوية نترات وقد فجَّرت النار الصادرة من صمَّام البارود، وعملت صدمة الانفجار الصغير مثل الشاكوش لكي تفكِّك جزيئات النتروغليسيرين مسبِّبة سلسلة ردود أفعال مُطلقة للطاقة. وهذه الفكرة البسيطة القائمة على استخدام مفجِّر ما لتفجير مفجِّر آخر، فتحت الطريق أمام استخدام المتفجرات الكيميائية التركيبية، ووضع نوبل بادئ التفجير في حاوية نحاسية صغيرة مع صمَّام مرتبط بها مستعيضاً بفولماك الزئبق في البارود الأصلي. وقد سجَّل اختراعه لهذه الكبسولة المفجِّرة في عام. وبهذا حان عصر المتفجِّرات الفائقة.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837437965
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي