وظائف صيدا سيتي
ضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين دعوة لحضور محاضرة وتوقيع كتاب (فلسطين العثمانية: تاريخ وصور) للدكتور طالب محمود قره أحمد في بلدية صيدا تعرفوا على حي القناية في صيدا .. أين يقع؟ ولماذا سمي بهذا الإسم؟ في ذكرى وفاة (الشيخ محرم العارفي) رحمه الله .. لن ننساك - أداء: فريق أمجاد للفن والتراث - فيديو دعوة لحضور ندوة طبية في جمعية المواساة بعنوان: هل تريد تجنب الإصابة بثاني سرطان قاتل ومشترك بين الرجال والنساء؟ IABC تقدم 40 برنامج تدريبي تقدم باللغتين العربية والانكليزية صالون Chapeau Bas في صيدا - البستان الكبير .. أحدث التسريحات لجمالك سيدتي - 18 صورة عرض خاص بالدليفري Delivery من مطعم المحطة في صيدا - خدمة على ذوقك مفروشات الظريف ترحب بكم في صيدا، الست نفيسة، بجانب أبو دراع - 15 صورة مبارك افتتاح محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات - 40 صورة حملة مناسك الرحمة للحج والعمرة تعلن عن استقبال طلبات الحج حتى 31-01-2018 Arduino Professional Course الإنترنت عنا هو الأسرع في جميع مناطق صيدا وضواحيها ... جربنا وشوف الفرق ريَح راسك واتصل فينا: صيانة كافة مكنات التصوير والطباعة مطعم "مندي النعيمي - 1" الأول في لبنان .. يقدم لكم أشهى وجبات لحم المندي والدجاج المندي مركز حروفي للدروس الخصوصية عبرا يعلن عن استمرار التسجيل لهذا العام لجميع الصفوف - 20 صورة صيحة جديدة في عالم الديكورات/ ميتاليك للأرضيات وتصاميم ثلاثية الأبعاد .. جديد مؤسسة بويا عنتر لتوزيع وتوصيل الغاز في صيدا وضواحيها - الوزن الصحيح والسعر الرسمي رحلتك من البداية للنهاية مع Fly SAWA للسياحة والسفر في صيدا - عبرا - طريق عام جزين صفاء الزين لخدمات الضيافة في جميع المناسبات الاجتماعية بعد نجاح الدورة الأولى في تزيين الشوكولا ... بدأ التسجيل للدورة الثانية (قبل الظهر وبعد الظهر) إطلاق جائزة البحث العلمي القرآني حول السلام الاقتصادي في القرآن - التسجيل في دائرة أوقاف صيدا على الرقم: 81822615 KEN Daycare & Nursery + ALLC for English Courses & Others Little Land Day Care Center In Saida Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف Pain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورة مدرسة صيدون الوطنية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2017-2018
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمع كل شقة سيارة مجاناًللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةحملة مناسك الرحمة للحج والعمرة تعلن عن استقبال طلبات الحج حتى 31-01-2018شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةحملة السلام للحج والعمرة - بإشراف وإرشاد الشيخ عبد الله البقري والشيخ محمود سمهون - تعلن عن بدء استقبال طلبات الحج لهذا العاممؤسسة مارس / قياس 210-200ART ZONE صيدا، خلف السبينس ترحب بكم - المتر ابتداء من 5 دولار - طباعة Flex & Vinyl طويلة الأمد وبدقة عالية - 7 صورللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةSaida Country Club / قياس 100-200
4B Academy Tennis
ثانوية القلعة تعلن عن بدء استقبال طلبات مرحلة الروضات للعام 2018 - 2019

بيننا وبين الأمراض «خبز وملح»

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 16 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 263 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رغيف من «الخبز المرقوق»، يومياً، يكفي كي يقفل المستهلك حساباته مع كمية الملح الموصى بها عالمياً. فإذا ما اعتبرنا أن النسبة الموصى بها هي خمس غرامات، فإن 150 غراماً من هذا الخبز تتكفل بالوصول إلى هذه النسبة. هذا من دون احتساب المصادر الأخرى التي تحوي الملح أيضاً والموجودة ـ بشكلٍ طبيعي ـ في المأكولات التي يتناولها المستهلك. اليوم، وفي قلب الأسبوع العالمي للتخفيف من استهلاك الملح، لا تزال «كمشة» الملح هي مقدار «العجنة»، ولا يزال اللبناني يعتبر «المملحة» هي مصدر الملح. انعدام الوعي هذا ستبرر حتماً ازدياد عدد المصابين بارتفاع ضغط الدم إلى حدود 60% أواخر العام 2015

راجانا حمية - الأخبار:

«كل مائة غرام من الخبز الأبيض تحتوي على 1,3 غرام من الملح». هذه عينة واحدة من عينات كثيرة أجرتها مجموعة «لاش» (the Lebanese action on sodium and health) في الجامعة الأميركية في بيروت، على مراحل (ما بين الأعوام 2014 واليوم)، والتي تناولت من خلالها الإجابة على السؤال المؤرق: ما هي كمية استهلاك اللبنانيين للملح يومياً؟

في الإجابة على هذا السؤال، ربما يكفي العودة إلى عينة «الخبز الأبيض» المذكورة أعلاه، وهو قوتنا اليومي، لإعطاء لمحة عن الكميات التي نستهلكنا في نهاراتنا من الملح. لو فرضنا أن هذه المائة غرام هي «نصف الرغيف»، يقول الدكتور عماد الطفيلي، أحد أعضاء المجموعة. ولو فرضنا أيضاً أن الخبز لا غنى عنه ـ بالنسبة للكثيرين ـ في الوجبات الثلاث، فعندها ستكون كمية الملح المستهلكة في الخبز الأبيض وحده 3,9 غرام. ستضاف إلى هذه الكمية خلال اليوم الواحد كميات أخرى من مصادر أخرى منها على سبيل المثال لا الحصر «المملحة» والألبان والأجبان والمأكولات التي تحوي الملح طبيعياً والمعلبات ومصادر كثيرة أخرى لا يتنبّه لها الكثيرون.

على هذه الحال، بعد وجباتٍ ثلاث أساسية وأخرى عابرة، ستصل نسبة الملح إلى ما لا تُحمد عقباه. وهذالذي لا تُحمد عقباه هو ما ظهر في الدراسات المتتالية للمجموعة منذ العام 2014 ولا يزال يظهر إلى الآن، وهو أن النسبة التي يستهلكها الفرد اللبناني من الملح يومياً هي 7,81 غرام، (أي ما يعادل 3,1 غرام من الصوديوم) والتي تتخطى النسبة التي توصي بها منظمة الصحة العالمية والتي قدرتها بنسبة 5 غرامات من الملح أو غرامين من الصوديوم في اليوم كحدٍّ أقصى. وعندما تزيد الكمية عن الحدّ الأقصى، فيصلح الحديث عمّا يسبّبه الملح من مخاطر، تصل إلى حدود الموت، وقد وصلت، فقد أشارت «لاش» في خلاصة دراستها الأولى أواخر العام 2014 إلى أن الملح تسبب بحدوث 680 حالة وفاة. حالات ارتبطت ارتباطاً مباشراً لا لبس فيه بأحد «الأبيضين» الذي تعتبره الصحة العالمية «القاتل رقم واحد في الشرق الأوسط والعالم من بعده». وعلى هذا الأساس، بينت الدراسة أن الإفراط في تناول الملح هو المسؤول عن «1,65 مليون وفاة بالأمراض الوعائية القلبية في جميع أنحاء العالم». كان ذلك في العام 2010، واليوم، هي تتجه نحو مزيد من التأزم.
هذا ليس خط النهاية، فالملح الذي يظنه معظم مستهلكيه أنه موجود في «المملحة»، بينت الدراسة أنه موجود في مصادر أخرى كثيرة لا يعرف عنها المستهلكون. وجواباً على السؤال التالي: أين يوجد الملح؟ وما هي مصادره الأخرى؟ خرجت الدراسة بأجوبة صادمة تقول للمستهلكين «الملح مش بس المملحة». وربما وجوده في «الخبز» هو أخطر من وجوده في عبوة صغيرة على المائدة. فقد بينت دراسة «لاش» أن الخبز وحده يحوي النسبة الأكبر من الملح، بحدود 26%، تليه مشتقاته كـ«المناقيش والبيتزا (...)» والمعلبات الغذائية بنسبة 12%، ليأتي من بعدها الجبن ومشتقاته واللبنة بنسبة 10% والسلطة بنسبة 9%.
وبما أن الخبز يحتل «المرتبة الأولى»، أعادت «لاش» اختبار عينات جديدة أواخر العام الماضي، على مساحة لبنان هذه المرة، إذ استهدفت الدراسة المخابز الكبرى والأساسية في لبنان، وهي بحدود خمسين مخبزاً، وذلك استناداً إلى مجموعة من المعايير، أساسها مثلاً الكمية التي تعجنها وكمية التوزيع. بعد ذلك، جرى تقسيم النتائج حسب انواع الخبر، وكانت النتيجة «الفاقعة» هي كمية الملح التي يحويها «الخبز المرقوق»، إذ يحوي هذا الأخير النسبة الأعلى التي تتخطى 2,8 غرام في كل 100 غرام، ومن ثم خبز التنور الذي يحوي على 2,2 غرام. أما «الباغيت» الأسمر والأبيض، فقد حلّ ثالثاً بنسبة 2,1 غرام والخبز الأسمر بنسبة 1,5 غرام، ليأتي أخيراً الخبز الأبيض بنسبة 1,3 غرام.
وعلى هذا الأساس، ربما يكفي رغيفاً من «الخبز المرقوق» كي يصل «سكور» الملح إلى نهايته.
المطلوب اتباع نظامٍ صحي شعاره «التخفيف»
 وهذا إن دلّ على شيء، فإنما يدلّ على أن «كمشة  الملح» لا تزال هي المعيار في عملية العجن. كما كانت تفعل الجدات. ربما، ما كنّ يفعلنه هو «لحفظ الخبز لمدّة أطول». أما اليوم، فقد صارت آليات الحفظ متوفرة، منها «الفريزر»، يقول الطفيلي ممازحاً، غير أن «العقلية» لا تزال كما هي. أما السبب؟ فيرجع إلى عدّة أمورٍ منها الأبسط هو اعتياد الناس على طعم الملح لينتقل منها إلى أسبابٍ أخرى منها «إنو ما في مصلحة»، فتخفيض الملح مثلا يعني «نوعية طحين جيدة»، وهذا يعني «دفع أكثر وربح أقل».
وهو ما لا يريده «الطامعون» في ظل عدم وجود حوافز أصلاً. إلى هذا كله، يضاف الوعي شبه المعدوم لدى المستهلكين، فقد أظهرت الدراسة حول استهلاك الملح أن نسبة الوعي والإدراك العام للعلاقة ما بين الملح والصحة شبه معدومة عند اللبنانيين، إذ أن 21% من المستطلعين استطاعوا فقط تحديد المصدر الرئيسي للملح في النظام الغذائي. أما ما يزيد الطين بلّة، فيما أشار 31,8% إلى أن المصدر الرئيسي هو الملح المضاف عند الطهو و42,1% حصروها بـ«المملحة»!
أما ما يزيد الطين بلّة، فهو أن أكثر من ثلث سكان هذا البلد العجيب لا ينظرون إلى تفاصيل المحتوى الغذائي وما يتضمنه من الملح.
الملح «بيطيّب» الأكل. لا شك في ذلك. ولكن، مع ذلك، من المفيد أن يعرف هؤلاء أن الإفراط في تناوله سيؤدي في نهاية المطاف إلى الموت.
 

رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 823449766
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
شقق للبيع في صيدا والجوار