وظائف صيدا سيتي
البرنامج التدريبي المجاني 542 .. فرصتك لاجتياز خط الوصول
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
التسجيل مفتوح في مدرسة الفنون الإنجيلية لكافة الصفوف للعام الدراسي 2018-2019 أسامه معروف سعد أمل الوطنيين والتقدميين‎ أبناء قسم التأهيل المهني الخاص في المواساة زاروا دار السلام - 18 صورة ألوان العطاء زينت إفطار التكافل - 17 صورة يافطات ترحيب بزيارة غبطة البطريرك يوسف العبسي وإستقبال له أمام القصر البلدي العلم يكشف فائدة غريبة لخلع الحذاء فور دخول المنزل البزري التقى وفد حركة الجهاد الإسلامي المقاصد - صيدا أقامت إفطارها السنوي - 32 صورة سحور رمضاني تكريماً للمتطوعين في الحملة الانتخابية للائحة لكل الناس - 49 صورة كيف تضبط نوم الطفل خلال رحلة طويلة؟ فصيلة المريجة أوقفت شابا في محلة حي السلم بجرم محاولة قتل البرازيل سيارة تقتحم محطة وقود وتسحل عاملًا + فيديو العمل على إخماد حریق في بؤرة لتجمیع الإطارات المستعملة بطرابلس جامعة الجنان تحتفل باليوم العالمي للتمريض - 13 صورة ضيف مصري مهم لم يلفت الأنظار في زفاف هاري وميغان - صورتان إخماد حريق داخل شقة سكنية في الدورة والأضرار مادية اليكم ضغط الإطارات الأنسب كي لا تنفجر خلال فصل الصيف ماذا يحدث لنا إذا شربنا الماء وقوفاً؟ 5 تطبيقات لا تفوت تحميلها على هاتفك في رمضان العثور على جثة طفل حديث الولادة في حاوية في بعلبك
فرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صور
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارصيامك شهي ومقبول مع مطعم مندي النعيمي في صيدا - عروض خاصة من أشهى الوجبات طيلة شهر رمضان المباركمؤسسة مارس / قياس 210-200محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارة
4B Academy Ballet

العماد قهوجي سلم أمانة 44 عاماً في خدمة الوطن صانها كالصخر بوجه العدو وعملائه والإرهاب

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 11 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 433 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم زعيتر - جريدة اللواء: 

أما وقد حلَّ صباح العاشر من آذار 2017، فإنّ نهاراً جديداً انطلق من عمر العماد جان قهوجي، المدني..

نعم إنّه اليوم الأوّل لقائد الجيش العماد قهوجي في دنيا المدنية، إثر 44 عاماً في الزي العسكري.. يوم التحق ذاك الشاب اليافع بتاريخ 1 تشرين الأول 1973 بالكلية الحربية متطوّعاً في خدمة الوطن.. كيف لا وهو إبن عين إبل - قضاء بنت جبيل، ربيبة الجنوب البطل الأبي، المُطلّة على الأراضي الفلسطينية المحتلة..

44 عاماً سطّرها التاريخ له، تنقّل خلالها عبر مناصب عدّة، حتى حمل أعلى وأرقى وسام، يتمثّل بقيادة الجيش اللبناني، المدافع عن الوطن في وجه الطغاة والعدو الصهيوني وشبكاته التجسّسية، ناهيك عن التنظيمات الإرهابية والتكفيرية..

القارئ في التاريخ الأبيض للعماد ذي الشعر الأبيض، هيبة ووقاراً، يفهم معنى الشرف والتضحية والوفاء، ويؤمن بأنّ أوسمة الحرب والجرحى والبطولات، لا يستحقها إلا كل مَنْ أفنى سنوات شبابه، وابتعد عن عائلته وأهله وأحبابه في سبيل حبيب أكبر، هو الذود عن حياض الوطن، لبنان..

مواقف كثيرة ومعارك عديدة خاضها العماد قهوجي ضد العدو الخارجي، كما ضد الأعداء الداخليين، فكان وحتى آخر ليلة من عمر قيادته لجيش الوطن، سدّاً منيعاً، وجلمود صخر تتكسّر عند قدميه أعتى الصعاب وأشد المواجهات..

العماد القائد

تاريخ 29 آب 2008، كان محطة مفصلية في حياة العماد قهوجي، حيث عيّنه مجلس الوزراء في الجلسة التي ترأسها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، يوم كان ضابطاً في الجنوب، ليكون القائد الـ13 للجيش، لتنطلق بعدها رحلة أصعب في عالم الحرب ضد الأعداء المعلومين منهم والمجهولين..

عاصرت فترة قيادة الجنرال قهوجي للجيش مصاعب جمّة، يصعب تحديد تاريخ بدئها، لكنّها توزّعت بين حرب ضد الإرهاب والتنظيمات التكفيرية في مختلف المناطق، مروراً بالتفجيرات الإرهابية التي استعرت في البلد على مدى عدّة سنوات، ولعلّه لم يكن آخرها شغور سدّة رئاسة الجمهورية بعد انتهاء ولاية الرئيس سليمان (25 أيار 2014) وعدم انتخاب مجلس النوّاب رئيساً جديداً، جرّاء الانقسام الحاد بين القوى المؤثِّرة في هذا الاستحقاق، في ظل ارتفاع حدّة الخطاب السياسي الذي تجاوز التراشق الكلامي بين السياسيين، وطال "قنصه" المؤسّسة العسكرية..

وهو ما استغلّه العدو الإسرائيلي، فتوسّع في خروقاته، ونوّع في اعتداءاته، سواء عبر الشبكات التجسّسية التي جرى كشف أكبر عدد منها، أو عبر الخروقات البرية أو البحرية أو الجوية، وكل ذلك في ظل استهداف الجيش بعمليات إرهابية انتحارية، واعتداءات أدّت إلى سقوط شهداء وجرحى في صفوفه، ولم يفرّط بدماء الشهداء والجرحى..

وبقيت المؤسّسة العسكرية، ورغم ضعف الإمكانيات، والرزوح تحت وطأة ظروف قاسية جداً، أنذرت يومها بعواقب صعبة في ظل تفاقم الانقسام بين السياسيين، ودعوات البعض للانشقاق عن الجيش، وحدة متراصّة الصفوف، ولعل ما حال دون انفراط هذا العقد المتين، هو العقيدة الراسخة التي أرسى دعائمها العماد قهوجي، حيث انصهرت كل مكوّنات المجتمع اللبناني في بوتقة وطنية، وأفشلت المخطّطات المشبوهة.

وكان العماد قهوجي يضع نصب عينيه ظروفاً صعبة مرَّ بها لبنان، و"تشظّت" بسببها المؤسّسة العسكرية بعد أحداث العام 1975.

الوطن أولاً

ويوم أكرمني العماد قهوجي بوضع مقدّمة لكتابي "زلزال الموساد.. العملاء في قبضة العدالة" في مثل هذه الأيام – آذار من العام 2014، أكد أنّه آل على نفسه 3 أمور ليتم تنفيذها، وهي:

-  أولاً: الدفاع عن الوطن بالدرجة الأولى ضد "إسرائيل"، عدو لبنان، والحفاظ على بقية الحدود، وهذا ما قمنا به.

-  ثانياً: موضوع الإرهاب، وقد أخذتُ عهداً على نفسي بألا يفلت قاتل عسكري من المحاسبة، وقد ضبطنا الكثير من الخلايا الإرهابية وتمّت ملاحقة خلايا أخرى.

-  ثالثاً: مساعدة قوى الأمن في الداخل، لحل المشكلات الأمنية.

سيحفظ لبنان للعماد قهوجي أنّه رفض المساومة على أمن واستقرار لبنان وتركه ساحة أمام العبث الأمني، أو اقتتال مع المخيّمات الفلسطينية، ما يعطيه دفعاً ليصل على دبابة ودماء إلى سدّة رئاسة الجمهورية، لكنّه كان صلباً في بقاء المؤسّسة العسكرية موحّدة في مواجهة الفتن التي عصفت بوطن الأرز..

من حق عائلة العماد قهوجي، وبعدما أمضى 44 عاماً في المؤسّسة العسكرية، أنْ يكون إلى جانب رفيقة دربه مارلين والأولاد: جاد، جو وجوانا والأحفاد..

القائد الذي مُدّد له في قيادة الجيش تجنّباً للفراغ، حتى خرج وهو على مشارف الـ64، سيبقى الأوفياء يحفظون لـ"أبو جاد" أنّ لبنان تجاوز بفضل حكمة قائد جيشه ومناقبيته، العديد من الفتن والمطبّات التي عصفت به، ونجح في تفكيك الألغام في مهام جسام، وذلك قبل انفجارها، ولعل توقيف شبكات التجسّس الإسرائيلية والخلايا الإرهابية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى، جنّب لبنان تداعيات ارتدادات أحداث تُجرى في المنطقة المستفيد الأول منها هو العدو الإسرائيلي..

 

دلالات / المصدر: موقع جريدة اللواء
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 842223292
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي