بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين محاضرة علمية في طب الأسنان للدكتور جودت الددا - 20 صورة مطلوب مدير مطعم ذو خبرة لا تقل عن 3 سنوات وفد من جمعية المشاريع هنأ سوسان بالإسراء والمعراج فوج صيدا في كشافة الإمام المهدي إختتم دورة ثقافية للجوالة ونظم ورشة تربوية أسرية - 6 صور شقق سكنية بأسعار مدروسة في مشروع العباسي ( ريم 1 ) - الفوار / مار الياس - 18 صورة دعوة للمشاركة بمسابقة المؤذن الصغير مع جمعية الكشاف العربي في لبنان للبيع شقق مع حدائق في مشروع القريّة السكني مع دفعة شهرية 600 دولار - 20 صورة بلدية صيدا إستضافت المؤتمر السنوي لكشافة الجراح والقائد سهيل الدادا مفوضاً للجنوب - 12 صورة سحر جلال الدين الجبيلي: 10 سنوات على الرحيل... الإيمان إنتصر حزب الله نظم لقاء حواريا بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف والإسراء والمعراج - 9 صور دعوة لمحاضرة الإسراء والمعراج وملامح التحرير في مسجد باب السراي دعوة لمحاضرة الإسراء والمعراج عبر وعظات في مسجد سيدنا إبراهيم بيت المقدس يفوز على نادي الإصلاح النصف نهائي لدورة الوفاء للقادة الشهداء - 13 صورة احزم أمتعتك واستعد للسفر إلى إسبانيا مع فريق نادي فوربي الرياضي إنجاز صيداوي كبير .. الحرية صيدا بطل لبنان لكرة الصالات - 14 صورة تساؤلات عن خلفية لغز جنوح «Nabil» .. ذاكرة بحر صيدا تلفظ حكاياته مع حوادث السفن «عين الحلوة»: رفع عديد القوة المشتركة وقرار بـ»انتشار كبير» في معقل بدر مطلوب موظفة ذات خبرة في أدوات وكريمات التجميل للعمل في صيدلية في الهلالية توضيح من أحمد شعيب حول مقاله الأخير عن ماراتون صيدا الدولي مستشفى صيدا الحكومي: إفتتاح مختبر فحص جرثومي وإعادة تجهيز عيادات تدابير سير في صيدا غدا بسبب أعمال التزفيت إنطلاق فعاليات أسبوع اليتيم العربي 2017 مع المسابقة الثقافية في ثانوية المقاصد - 47 صورة مسرحية الدراما لطلاب ثانوية رفيق الحريرى بعنوان انتو ذا وود - 23 صورة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في صيدا تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى - 23 صورة الشيخ ماهر حمود يستقبل العميد حمادة - 3 صور
Saida Country Club / قياس 100-200مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرمكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةمشروع الغانم / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةDonna: Beauty Lounge & Spaمجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200مبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورة
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

المقاومة في غزة: جاهزون للساعة الصفر

فلسطينيات - الجمعة 03 آذار 2017 - [ عدد المشاهدة: 243 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

وَضَعت المقاومة في غزة معادلة جديدة أمام العدو الإسرائيلي: قصف المواقع الحساسة، كما حدث سابقاً، ممنوع، ولن تكون صواريخ المجموعات التكفيرية العبثية ذريعة لضرب أنفاق وأهداف من دون أي رد فعل فلسطيني

قاسم س. قاسم - الأخبار:

اتخذت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة خلال الأيام الماضية إجراءات أمنية على اعتبار أن الحرب مع العدو الإسرائيلي ستقع في أي لحظة، فهي أخلت بصورة جزئية مقارّ الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة، وبصورة كلية مراكز الرصد والمواقع (للتدريب) التابعة لها، فيما اكتفت الفصائل بعدد محدد من المقاومين في المناطق المحتمل استهدافها.

ومنذ يومين، أطلق صاروخ «غراد» على عسقلان المحتلة، لكن جيش العدو تأخر في الرد ولم يستهدف بسرعة وبعنف مواقع المقاومة، كما جرت العادة في الفترة الماضية، وهو ما يفهم منه تجنبه «مراكمة» التصعيد، التي من المفترض أنها ستقود إلى مواجهة بناءً على تهديدات المقاومة قبيل الحادثة الأخيرة في سيناريو مشابه.
حالة الهدوء حالياً، ومنع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أعضاء الكنيست من التعليق، إضافة إلى حديث بعض الوزراء مثل وزير النقل يسرائيل كاتس، وقوله: «نحن لا نرغب فى توسيع دائرة الحرب مع غزة، إلا إذا تجاوزوا كل القواعد»، وضعت كلها المقاومة الفلسطينية في حالة تأهب ما قبل القصوى، وخصوصاً بعد إعلان المتحدث الرسمي باسم «كتائب القسام»، الجناح العسكري لـ«حركة المقاومة الإسلامية ــ حماس»، أبو عبيدة، معادلة جديدة.
فبعدما استهدفت طائرات العدو مواقع للمقاومة الاثنين الماضي رداً على إطلاق الجماعات التكفيرية في غزة صاروخاً على فلسطين المحتلة، قال أبو عبيدة بعدها بيوم، إن «أي عدوان قادم على غرار ما حصل بالأمس (الاثنين) سيكون للمقاومة، وعلى رأسها كتائب القسام، كلمتها فيه، والمقاومة إذا وعدت أوفت، والأيام بيننا». وقبل إعلان هذه المعادلة، عممت الكتائب على عناصرها صباح الأحد الماضي قرارها تغيير قواعد الاشتباك ومنع العدو من قصف الأماكن الحساسة، لكنها أجّلت إعلان ذلك حتى الثلاثاء الماضي ليتزامن مع صدور «قرار مراقب الدولة» عن أداء الحكومة الإسرائيلية في حرب غزة عام ٢٠١٤.
في الشهور، وكذلك السنوات الماضية، امتصت المقاومة، التي تؤكد أنها لا تريد الانجرار إلى حرب يختارها العدو أو التكفيريون، القصف الإسرائيلي الذي استهدفها، لكن مع استمرار الجماعات التكفيرية في إطلاق الصواريخ، واستغلال العدو ذلك لقصف مراكز حساسة موجودة على بنك أهدافه، عدلت المقاومة قواعد الاشتباك لمنع التكفيريين من ابتزازها أولاً، ولإنهاء المعادلة التي حاول وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، رسمها بعد مجيئه.
تأكيداً لذلك، كتب موقع «المجد» الأمني المقرب من «القسام»، أن «المعادلة الماضية انتهت، والصاروخ يقابله صاروخ، والموقع بموقع». ووفق مصادر تحدثت إلى «الأخبار»، فإن المقاومة حددت الأهداف الإسرائيلية التي يجب ضربها في حال تجاوز العدو مستوى الردّ. يقول أحد قادة الفصائل إن «المقاومة في غزة أنهت ترميم مخزونها الحربي في ٢٠١٥، وهي جاهزة للمعركة الجديدة منذ ذلك الحين»، مضيفة: «المانع الأساسي بالنسبة إلينا هو أحوال السكان في غزة».
وعملياً طوال السنتين الماضيتين، تجنبت المقاومة مواجهة العدو برغم استفزازه لها، لكن تماديه في القصف ومحاولته ترسيخ قواعد اشتباك جديدة فرض وضع قواعد خاصة، وخصوصاً بعد شعور المقاومة بأن التكفيريين في القطاع يتماهون بتصرفاتهم مع سياسة الاحتلال، تقول تلك المصادر. وتضيف إن «الوقاحة» وصلت بتلك المجموعات في بعض الأحيان إلى تهديد المقاومة في حال عدم إطلاق الأجهزة الأمنية في القطاع سراح معتقليها، بتحديد «الساعة الصفر لإطلاق الصواريخ» عبر صفحات «فايسبوك»، علماً بأن الأحداث الأخيرة دفعت الحكومة في غزة إلى جلب عشرات المعتقلين من السلفيين إلى المحاكمة العسكرية في إجراء ليس بجديد، لكنه لم يكن بهذا العدد في وقت قصير.

وأفادت تلك المصادر بأنه في حادثة إطلاق الصاروخ من غزة أول من أمس، استهدفت المقاومة بالرصاص مطلق الصاروخ الذي نجح في إطلاقه ثم الهرب، وبالنسبة إلى المقاومة، هناك قراءة تقول إن تلك الجماعات تسعى إلى جرها نحو حرب مع الاحتلال، وذلك لاستغلال حالة التوتر التي ستجبر الحكومة على إخلاء السجون جبراً، وبذلك يخرج السلفيون التكفيريون ويصعب اعتقالهم لاحقاً.
في هذا الإطار، يقول قادة في المقاومة إن «المجموعات السلفية المتشددة تعمل بعلمها أو من دون علمها لمصلحة العدو، فولاية سيناء تمنع نقل السلاح إلى غزة (منذ حادثة مقتل الشاب مثقال السالمي)، وهددت بقتل من يقبض عليه وهو يفعل ذلك»، وتضيف: «ألقي القبض على بعض أنصار التنظيم في القطاع وهم يراقبون مراكز قادة في المقاومة ومنازلهم... خلال الحرب، لم تطلق هذه المجموعات صاروخاً واحداً على العدو، بينما يفعلون ذلك خلال حالة الهدوء لجرّ العدو إلى قصف المواقع، لذلك لم يعد مسموحاً لهؤلاء ابتزاز المقاومة». وهذا الواقع يدركه العدو الإسرائيلي جيداً، وقد نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن ليبرمان، قوله: «نعلم أن حماس فعلاً ليست هي التي تطلق الصواريخ باتجاه إسرائيل، ولكن يجب أن تعلم أننا نحمّلها المسؤولية عما يجري في القطاع».
بالنسبة إلى أي حرب مقبلة، هناك تصوران لدى المقاومة بشأن طريقة بدئها، إما التدحرج إلى مواجهة مع الاحتلال في حال تجاوز العدو الخطوط الحمر في رده، وإما تكرار سيناريو عامي ٢٠٠٨ و٢٠١٢، أي استهداف المراكز الأمنية في القطاع، وكذلك اغتيال قيادي بارز في الحركة من وزن أحمد الجعبري. هنا، تضيف مصادر مقربة من «حماس» إن «إسرائيل تدرك أن ماهية المعادلة التي رسمها أبو عبيدة جدية، وخصوصاً مع وجود يحيى السنوار الذي يعرفه العدو جيداً على رأس المكتب السياسي للحركة في غزة».

هنية سيغادر غزة لإجراء «الانتخابات»

من المقرر أن يغادر نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حركة المقاومة الإسلامية ــ حماس» والمرشح لرئاسة المكتب السياسي، إسماعيل هنية، قطاع غزة قريباً، وذلك لاستكمال انتخابات المكتب السياسي. ووفق مصادر فلسطينية، فإن الموعد المقرر لمغادرة هنية سيكون نهاية الشهر الجاري، إلى العاصمة القطرية الدوحة، على أن يكون إعلان تشكيلة المكتب السياسي الجديدة في الموعد نفسه تقريباً.
ويبدو أن حظوظ هنية بالفوز ارتفعت بعد تولي يحيى السنوار رئاسة المكتب السياسي في غزة، وهو المعروف بعلاقته القوية معه. وكانت «حماس» قد أعلنت نتائج الانتخابات التي جرت في غزة والسجون، وفي الأخيرة ترأس الأسير محمد عرمان «الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس».
وبقي أن تستكمل الانتخابات في الساحات الخارجية والضفة المحتلة، ثم يأتي إعلان النتائج، علماً بأن هنية كان قد عاد إلى غزة الشهر الماضي بعد سفره لأكثر من شهرين في ظل تحسن العلاقة بين الحركة وبين مصر.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762501265
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي