بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
بانر صيدا سيتي الرئيسي
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
للبيع سيارة Nissan QashQai SE موديل 2008 - 8 صور هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين حزب الله شيع القائد بلال الزيباوي - 22 صورة حزب الله إستقبل وفد الصداقة الفلسطينية الإيرانية - 4 صور الحريري التقت قائد الجيش فريق شعلة ناشط يزور الطفل عرفات بمناسبة يوم الطفل - 4 صور أسامة سعد يستقبل وفداً من جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية - 3 صور ربيع الأمهات يزهر في قلوب أطفال الإيمان - 29 صورة محاضرة للدكتور مليح اليمن في مدارس الإيمان بعنوان كيف توقظ المارد الذي بداخلك؟ - 3 صور كشافة ناشط يشارك في حفلة يوم الأم والطفل - 11 صورة أسامة سعد يستقبل وفداً من ندوة العمل الوطني - 5 صور منسقية تيار المستقبل في صيدا والجنوب تتقبل التهاني بمناسبة إنتخاب مكتب المنسقية الجديد رعاية اليتيم تقيم نشاطاً توعوياً وترفيهياً في The Spot صيدا - 27 صورة أسامة سعد على تويتر: الخطر على الناس في مخيم عين الحلوة وليس منهم شقق سكنية بأسعار مدروسة في مشروع العباسي ( ريم 1 ) - الفوار / مار الياس - 18 صورة ابدأ مشروعك باستئجار مكتب افتراضي مفروش ومزود بخدمة إنترنت واتصالات وبريد وصالة اجتماعات دعوة لمهرجان فني تراثي الأرض بتتكلم ثورة في بلدية صيدا للبيع شقة مميزة سوبر ديلوكس مع مطل مميز على صيدا والبحر، مشغولة للسكن الشخصي - 15 صورة رئيس غرفة التجارة في صيدا عرض مع وفد بيئي روسي معالجة أزمة النفايات نجاة سائق سيارة بأعجوبة بحادث سير مروع على كورنيش صيدا البحري خارطة طريق لحفظ إستقرار المخيمات... والجمر تحت رماد عين الحلوة عبد الله العمر: نصيب المؤمنين والمؤمنات من الثورات والنكبات؟ الصداقة تكرم كوكبة من الأسرى المحررين في وادي الزينة - 15 الصورة فلسطين تجمعنا تزور القائد العام لكتائب الشهيد عبد القادر الحسيني الجناح العسكري لحركة فتح - 5 صور صالون رولى بتكجي الثقافي يحتفي بيوم المرأة والذكرى الأولى لانطلاقته - 8 صور بالفيديو.. عاصمة الجنوب صيدا تستقبل خالد الهبر على مسرح مركز معروف سعد الثقافي طلال أرقه دان شارك في استقبال الوزير باسيل في بلدية صيدا ممثلا الدكتور أسامة سعد - 3 صور مجهولون أطلقوا النار على مفرق سوق الخضار في مخيم عين الحلوة
عرض عيد الأم من Donna في صيدا / أحلى عيدية بعيدك يا غاليةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 9 صوربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مشاريع الأمل السكنيةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرمشروع الغانم / قياس 210-200مؤسسة مارس / قياس 210-200Saida Country Club / قياس 100-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةعروض 2017 من KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارة
نادي فوربي الرياضي / صفحة داخلية / قياس 750-100

لقاء للمقاصد - صيدا لتقديم وتوقيع كتاب: صيدا مدينة الرباط والعلماء، لسليم يوسف - 33 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 27 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 957 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


1/33
2/33
3/33
4/33
5/33
6/33
7/33
8/33
9/33
10/33
11/33
12/33
13/33
14/33
15/33
16/33
17/33
18/33
19/33
20/33
21/33
22/33
23/33
24/33
25/33
26/33
27/33
28/33
29/33
30/33
31/33
32/33
33/33

المصدر/ رأفت نعيم: 

اقامت جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا لقاءاً في ثانوية المقاصد الاسلامية  حول كتاب " صيدا.. مدينة الرباط والعلماء- من الفتح الاسلامي الى نهاية الربع الأول من القرن 15 هـ/ 21 م." لمؤلفه الأستاذ سليم عبد اللطيف يوسف، تخلله توقيع الكتاب بمشاركة حشد من الفاعليات والشخصيات تقدمهم مفتي صيدا واقضيتها ممثلا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان الشيخ سليم سوسان ومفتي راشيا الشيخ الدكتور احمد اللدن وممثل الرئيس فؤاد السنيورة طارق بعاصيري وممثل النائب بهية الحريري نزار الرواس وممثل امين عام تيار المستقبل احمد الحريري منسق الشؤون التمثيلية في مكتب منسقية الجنوب المهندس مازن الصباغ ، ممثل مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس الشيخ علي الجناني ، ووفد من ازهر البقاع ، وفد من بلدة مجدل عنجر تقدمه رئيس البلدية سعيد ياسين ، ممثل قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة النقيب هاني القادري، والرؤساء السابقون لجمعية المقاصد –صيدا مصطفى الزعتري وهلال قبرصلي والمهندس محمد راجي البساط الذي ساهم في طبع ونشر هذا الكتاب ، وكان في استقبالهم رئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب واعضاء المجلس الاداري والأسرة المقاصدية .

النقيب

استهل اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد المقاصد ثم بتقديم من نائب رئيس جمعية المقاصد –صيدا الدكتور حسن الشريف الذي ادار اللقاء ، ثم تحدث رئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب فرحب بالحضور مستعرضا مسيرة الجمعية منذ تأسيسها في العام 1879م ورسالتها الخيرية والانسانية والوطنية، وكيف كبرت وازدهرت في أحلك الظروف الأمنية والاقتصادية وارتفعت منارات مدارسها الأربع لتضيء دروب الجهل ، بدعم ومساهمة من عائلات المدينة واصدقاء الجمعية الذين لم يتأخروا يوما في دعم واستمرار مسيرتها .

وقال: "ان صيدا هي المقاصد والمقاصد هي صيدا، وأبناء صيدا وأصدقاؤها الأوفياء الذين كانوا ومازالوا متابعين وداعمين لاستمرار رسالة جمعية المقاصد عبر تجسيد قول المقاصد للجميع والجميع للمقاصد.  وخير مثال على ذلك كتاب الأخ الكريم الشيخ سليم عبد اللطيف يوسف "صيدا مدينةالرباط والعلماء" الذي نعتبره تكريم لصيدا وللمقاصد والمقاصديين، وتأكيد على الثوابت الدينية والوطنية التي تجسد رسالة المقاصد"، لافتا الى ان ما يميز هذا الكتاب عن غيره من الكتب التي تحدثت عن مدينة صيدا، أنه يشمل جانب البحث التأريخي للأحداث والتطورات التي ساهمت في نهضة المدينة وتطورها الفكري والثقافي على امتداد الحقب التي مرت بها المدينة، ولذا كان من الطبيعي أن تهتم جمعية المقاصد في صيدا بنشر هذا الكتاب، لما يمثل من قيمة تاريخية وفكرية مضافة. وتوجه بالشكر الى الرئيس السابق للجمعية المهندس محمد راجي البساط على رعايته لنشر هذا الكتاب وكل من ساهم في اصداره .

حلاق

وتحدث المؤرخ الدكتور حسان حلاق فاعتبر ان كتاب صيدا مدينة الرباط والعلماء هو" كتاب مهم قدم المؤلف من خلاله سيرة مدينة ومسيرة امة ، سيرة علم ومسيرة علماء ، سيرة افتاء ومسيرة مفتين ، سيرة عائلات ومسيرة قادة ، سير شهادة ومسيرة شهداء ، سيرة نواب ووزارء ومسيرة رؤساء وزراء من سامي الصلح الى رياض الصلح الى تقي الدين الصلح الى رشيد الصلح الى رفيق الحريري وفؤاد السنيورة وسعد الحريري ، سبعة رؤساء وزراء لم تشهد مدينة لبنانية مثيلا لهذا العدد من رؤساء الوزراء سوى العاصمة بيروت ولم يسبق لمدينة لبنانية ان شهدت عائلات منسوبة لآل البيت النبوي الشريف كما شهدت مدينة صيدا المحروسة " واضاف: لقد استطاع الباحث ان ينقب ويبحث في تاريخ صيدا عبر العصور فقدم للقارىء الصيداوي واللبناني والعربي كتابا موثقا علميا واضحا معتمدا منهج البحث التاريخي المعتمد في مراكز البحث العلمي ، ومستندا على مصادر اساسية وعلى مراجع مهمة وكأني به مؤرخ لبناني من الدرجة الأولى بل تفوق على بعض المؤرخين .. " معتبرا ان الكتاب جدير بالقراءة والدرس والتدقيق وانه بدون شك سيؤدي الى اغناء واثراء المكتبة الصيداوية واللبنانية والعربية .

المفتي اللدن

وتحدث المفتي الشيخ الدكتور احمد اللدن فتوقف عند اهمية الكلمة في كل زمان ومكان ، وكيف انها لا تتحول ولا تتغير بسبب الظروف لكنها ترتبط بالنص وبالثبات وبالمبدأ ويمكن ان يؤاتي ثمرها هذا الجيل وذاك، معتبرا ان الكتاب يبقى هو الكتاب لم يتغير ولم يتحول ، ولكن هو الثمر هو الذي يتأتى لهذا الجيل وذاك ان ياكل منه . ثم عرض لأهمية ودور مدينة صيدا تاريخيا معتبرا ان عطاءها "ملء عين الزمن في مجال السيف وفي مجال القلم" . وقال: لقد استطاع الكتاب ان يضيء على هذين البعدين بهذا العنوان الموجود فمدينة الرباط هو بعد السيف ومدينة العلم هو بعد القلم . واستطاع الكاتب ان يحيط بهذين البعدين ولقد ترجمت هذه المدينة العظيمة هذين البعدين ترجمة واضحة قوية ثابتة ... وعندما نتكلم ايضا عن عطاء السيف لا يستطيع انسان تجاهل هذا الدور العظيم الذي يطالعه في صفحات هذا الكتاب ..فثمرة السيف الانتصار ولقد استطاعت هذه المدينة ان تحقق هذا المعنى في اكثر من فترة من فترات التاريخ وعندما كانت المقاومة مقاومة لكنها لم تدخل على الاطلاق في سوق البازار كما هو معلوم كانت هذه المدينة هي التي سطرت تلك الصفحة العظيمة من صفحات المقاومة  انكفات اسرائيل واستطاعت صيدا ان تسطر هذه السطور العظيمة التي يمكن ان تكون ملء عين الزمن .

واضاف: استطاعت صيدا ان تقدم شخصيات كبرى في هذا الزمن المعاصر شخصية الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي استطاع من خلال مسيرته التي اتسمت بالغنى وبالعطاء المنقطع النظير ان يقدم للمجتمع اللبناني هذا المثال العالي للسياسة التي تعتمد على عطاء القلم فما كان المجد الذي حققه الا من عطاء القلم .

ونوه المفتي اللدن بجهد مؤلف الكتاب الشيخ سليم يوسف فقال" يفتخر الانسان البقاعي والصيداوي على السواء به وبأنه قدم من خلال هذا الكتاب صورة ثلاثية الأبعاد ، الكلمة ودور المرآة لكي تتجلى صيدا ويتوجه كل انسان منا اليها لكي يدرك هذه السمات وهذه القسمات لوجه صيدا القديم ، والبعد الثالث هو الانسان الذي يتلقى.انه الأداء المميز والكلمة المميزة والمؤلف المميز فلتسعد هذ المدينة وليسعد البقاع وليسعد لبنان بمثل هذا العطاء ".

حشيشو

وتحدث الصحافي والكاتب نهاد حشيشو متناولاً الآلية التي اعتمدها المؤلف في وضع هذا الكتاب فقال" نلاحظ فيه متانة العرض على المستوى الفني ، ومراجعة مصنفة علميا ومتنوعة فيها نسبة عالية من المهنية والدقة والمرجعية .اعادنا المؤلف الى سياق التطور التاريخي ومصادره كما النشاط المعرفي الخاص بصيدا .وعرض سير علماء ومؤلفاتهم " متسائلا "كيف سنتمكن من وعي واقعنا وتطويره اذا كنا نجهل تراثنا وتاريخنا ". معتبرا ان " المؤلف أصاب في اتباعه هذا المنهج الاستقرائي من بطون التاريخ وصولا الى حاضرنا. وان منهجية الدراسة في هذا الكتاب مرتكزة على اساس علمي حديث التحقيب فيها حصل بناء على واقعية الأحداث والتطورات وفقا للمراحل التاريخية" . وراى ان المؤلف" اماط المؤلف اللثام عن جمهرة من العلماء الصيداويين المجهولين فأحيا ذكراهم وظهر وجودهم ونشاطهم وعطاءاتهم " . وقال:"اصبح بإمكان الجيل الصيداوي الناهض راهنا ومستقبلا المقارنة بين واقعه وتاريخه والعودة الى مراجعة مساراته كي يبني عليها مستقبلا عادلا ومتوازنا لعائلته وبلده ووطنه ... بهذا المنجز نستطيع الافتخار ان لصيدا موقعا مرموقا في ميزان المعرفة والعلم ويضاف الى مكانتها المعاصرة بالدفاع عن ارضها وشعبها ضد المحتل الاسرائيلي .. وفي جانب اخر افادنا المؤلف الشيخ سليم في كتابه بالاضاءة على صيدا ودورها التاريخي ومكانتها على مستوى نسبها العائلي العربي القرشي معددا اسماء هذه العائلات واصولها محصيا ما يزيد عن ستين عائلة بين حسنية وحسينية وهو ما يعطيها الشرف الكبير .. كما افادنا المؤلف ايضا بسبر للأغوار عميقا في التاريخ العربي والاسلامي وموقع صيدا منه بدءا من العصر الاسلامي مرورا بالعصر الراشدي والأموي والعباسي والطولوني والأخشيدي ، الى العصر الفاطمي مع كشفه لواقع صيدا خلال الحروب الصليبية وبعدها في العصر المملوكي حتى العصر العثماني " وخلص حشيشو للقول "هذا الكتاب سفر تاريخي عن صيدا العريقة اغنى به المؤلف المكتبة العربية ".

يوسف

وفي الختام تحدث مؤلف الكتاب سليم يوسف فرأى "انه لحدث عظيم وموقف علمي مبرور تقفه جمعية المقاصد في صيدا من جديد مما يؤكد استمراريتها وسمو رسالتها التي انشئت من اجلها " وقال: ونحن نلتقي في رحاب المقاصد لنزف معا كتاب صيدا مدينة الرباط والعلماء الى المكتبة العربية كما انه لشرف كبير لي ان اقف بينكم في هذه المدينة الحبيبة الى قلوبنا جميعا صيدا مدينة العلماء والرؤساء والشهداء والمرابطين. بدءا بالشهيد احمد البساط الى الشهيد الرئيس رياض الصلح باني الاستقلال الأول في لبنان ثم الشهيد النائب معروف سعد ثم تتوج مسيرة الشهداء بالرئيس الشهيد رفيق الحريري باني الاستقلال الثاني في لبنان ومنقذه بشرا وحجرا".

واضاف: صيدا مدينتي ايضا واهلها اهلي طالما انني احمل هوية الاسلام والعروبة كما ان عشقي لعلم التراجم وايماني بفائدته دفعني ويدفعني دائما للكتابة فيه ..اما الاضاءة على الدور الريادي الذي قامت به صيدا كمدينة من مدن الرباط على الساحل اللبناني فانني اجد فيها نوعا من العبادة وواجب الوفاء نحو مدننا المجاهدة لا سيما ان احدا لم يكتب عنها من هذه الزاوية ". وتوجه يوسف اخيرا بالشكر للمهندس محمد راجي البساط الذي رافقه في هذا الجهد خطوة خطوة وتوج ذلك بتبني طباعة هذا الكتاب منفقا عليه من ماله الخاص وقال: ".. ولا اخفي انني اكبرت فيه اعتزازه بمقاصده ومدينته وحبه للعلم واقول: هذه هي التربية المقاصدية كما التربية الأسرية الصيداوية".

بعد ذلك كرمت جمعية المقاصد المؤلف يوسف فقدم له رئيسها المهندس النقيب درعا تكريميا بإسم الجمعية ، ثم قام يوسف بتوقيع كتابه للحضور.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 752277768
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي