وظائف صيدا سيتي
البرنامج التدريبي المجاني 542 .. فرصتك لاجتياز خط الوصول
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
دبور أعلن منح غازي العريضي الجنسية الفلسطينية: نؤكد تقديرنا للبنان على موقفه الداعم لقضيتنا أول مسلمة تترأس برلمان ولاية ألمانية - صورتان متزلجة إماراتية تشارك بمسابقات دولية بالحجاب + فيديو مسؤول ألماني: للاعتراف بالإسلام رسميا بألمانيا وندعو ميركل لتأييد الخطوة أسرع آلة لصنع القهوة في العالم صينية تكتشف أن كلبها المدلل ما هو إلا ثعلب بعد عام كامل + فيديو وفاة مواطنة سقطت من سطح مبنى في الشياح نقل السفينة البيئية الأولى في العالم من ميناء جبيل إلى بيروت - صورتان مخيم نهر البارد: أحد عشر عامًا من إرادة البقاء والثقة والتحدي - صورتان ?The Chehab asks When will you find out a solution to the wastes problem ثور يهاجم فرقة الانتحار البرتغالية بطريقة مروعة + فيديو للإيجار قطعة أرض 500 متر مربع بجانب الجامعة اللبنانية الدولية (LIU) في صيدا، منطقة مركز لبيب الطبي - صورتان الصين تفتتح أكبر عجلة في العالم بدون حاملات + فيديو توقيف المطلوب في أبي سمراء بتهمة تجارة المخدرات ترامب وإيفانكا يلعبان: لوريل أم ياني؟ + فيديو للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 53 صورة هتلر توفي في 1945 بسبب السم والرصاص المتسلقون في إيفرست يبحثون عن محنكين + فيديو طقس الغد غائم جزئياً مع انخفاض محدود بدرجات الحرارة وقفة تضامنية مع غزة في ساحة باب السراي في صيدا
فرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صور
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارصيامك شهي ومقبول مع مطعم مندي النعيمي في صيدا - عروض خاصة من أشهى الوجبات طيلة شهر رمضان المباركشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعار
4B Academy Ballet

عباس استقبل شخصيات - الجميل: القضية الفلسطينية هي قضية لبنانية بامتياز

فلسطينيات - الجمعة 24 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 417 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الوكالة الوطنية للإعلام:
واصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس لقاءاته، لليوم الثاني على التوالي، مع الشخصيات السياسية، واستقبل، صباح اليوم في مقر إقامته في "الهيلتون" - "حبتور"، الرئيسين أمين الجميل وميشال سليمان، النائبة بهية الحريري، التي غادرت من دون الادلاء بأي تصريح، رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان. 
واستقبل ايضا رئيس "المؤتمر الشعبي اللبناني" كمال شاتيلا على رأس وفد من قيادة المؤتمر ضم المسؤول عن الشؤون الدينية الدكتور اسعد السحمراني، رئيس "هيئة ابناء العرقوب" ومزارع شبعا الدكتور محمد حمدان، المسؤول عن العلاقات العامة في مكتب الاعلام المركزي وسام سمير الطرابلسي، في حضور عضو اللجنة المركزية في حركة "فتح" عزام الاحمد، امين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير في لبنان فتحي أبو العردات، وجرى بحث في آخر المستجدات الفلسطينية واللبنانية والأوضاع العربية والاقليمية والدولية. 
الجميل
وصرح الرئيس الجميل على الأثر: "كان اللقاء أخويا بكل معنى الكلمة. فالرئيس عباس هو من أهل البيت ومن أعز الأخوة وكانت مناسبة الإجتماع به كي نؤكد الروابط الأخوية العميقة التي تربطنا به، ولنعبر عن التقدير الكبير لكل الجهود والحكمة والشجاعة التي يظهرها دفاعا عن قضيتنا جميعا، القضية المركزية، القضية الفلسطينية".
وأضاف: "لا شك في أن تضحياته وجهوده وحكمته ودرايته وسعة نظره حول القضية الفلسطينية تعزز موقع هذه القضية في المحافل الدولية ونحن نشعر أن هناك تحسنا وتقدما في فهم الرأي العام الدولي للقضية الفلسطينية. نحن نشاهد في العالم، بالأمس في أستراليا وقبل ذلك في أوروبا، هذا الدعم الشعبي المحلي للقضية الفلسطينية، فقد بدأت الناس في الخارج تشعر بأن هناك ظلما في حق شعب، وهناك عدم تقدير لجهود دولة، ولذلك تداولنا كل هذا الوضع وكل ما يمكن ان نقوم به لدعم هذه المسيرة والقضية الفلسطينية هي قضية لبنانية بإمتياز، وكلنا صف واحد لتحقيق أمانينا جميعا أن تقوم في الوقت القريب الدولة الفلسطينية الحرة السيدة وتشرف على الأماكن المقدسة وترعاها وتحقق ما يصبو اليه كل العرب في الكرامة والسلام".
سليمان
وبعد اللقاء، قال الرئيس سليمان :"تربطني بالرئيس الفلسطيني "ابو مازن" صداقة منذ ان كنت قائدا للجيش وخصوصا بدأت العلاقة منذ العام 2007 اثر الاحداث المؤسفة في نهر. وكان الرئيس الفلسطيني والسفارة الفلسطينية خير مساعد للجيش اللبناني بعدم تعريض اللبنانيين والفلسطينيين والعائلات الآمنة للاخطار، واستمرت العلاقة مع الرئيس الفلسطيني خلال ولايتي الرئيسية حيث زار لبنان اكثر من مرة والتقينا مرات عدة".
واضاف: "كان لي دور بارز في دعم القضية الفلسطينية وكنت من اشد المناصرين لعضوية فلسطين في الامم المتحدة. واذكر الاجتماعات التي حصلت على هامش الجمعية العمومية واحتمعنا مع الرئيس الفلسطيني والرؤساء العرب، ولكن اليوم هناك قلق عارم عند الجميع حول فلسطين وموقف ترامب، واعتقد انه نهائي، حول نقل السفارة الاميركية الى تل ابيب وحل الدولتين وغض النظر عن الاستيطان. هذه امور كلها مقلقة، واعتقد ان هناك تغييرا في السياسة، ولكن العودة الى الماضي خطرة اذا تجددت لأننا نعلم ان العالم اليوم واقع بين قضيتين: الارهاب والانعزال، ففي مقابل الارهاب والتعصب هناك انعزال، واكبر مثال على ذلك الدولة اليهودية من دون ان اذكر بريطانيا وكل ما يحصل في دول العالم من نزعات ضد العولمة والانفتاح".
وتابع "في هذا الاطار، علينا مضاعفة التنسيق عبر الجامعة العربية ولبنان وفلسطين. ولبنانيا لنا دور مهم جدا وقلق حول ما يرسم لسوريا فاذا تم تقسيم سوريا، لا سمح الله، او ما يحكى عن فيديرالية طوائف. فهذا امر خطير ويصبح لبنان بين دولة يهودية عدوة ودولة صديقة ولكن ذات لون طائفي واحد، عندئذ تعدل تركيبة لبنان وكذلك تركيبة فلسطين وتشجع القيادة الاسرائيلية على رفض الحلول".
وختم: "جددنا الاتصال بالرئيس الفلسطيني، علما انه لم ينقطع وكنت سعيدا جدا عندما اعترف الفاتيكان بدولة فلسطين. والمهم ان يستمر النهج الذي سار به حول الفلسطينيين في لبنان في عدم جعلهم مصدر اضطراب او قلق للبنان، وعلى لبنان ان يحل خلافاته الداخلية من اجل مواجهة الامور التي تؤذينا وتؤذي فلسطين. التصريحات والنيات ليست سليمة بالرغم من بعض التطمينات ولكنها ليست سليمة وهناك تخوف كبير".
ارسلان
وقال النائب ارسلان بعد اللقاء: "إنطلاقا من التاريخ النضالي لطائفة الموحدين الدروز بدعم قضية فلسطين، نرحب بفخامة الرئيس محمود عباس في بلده بين إخوانه وأهله. هناك تاريخ مشترك مع الأخوة الفلسطينيين ونحن كمزيج شعب واحد. لا نميز أبدا في هذا الموضوع ولأبي مازن تاريخ في هذا البلد مع قيادات البلد، ونصر على تطوير وتمتين العلاقة مع الأخوة الفلسطينيين لما يمثلونه، وليس من الناحية العاطفية، وإن كانت تربط بيننا روابط عائلية واجتماعية وثقافية وتاريخية وجغرافية. لكن نحن مؤمنون بأن القضية الأم لإستقرار جدي في منطقة الشرق الأوسط تبدأ انطلاقتها بحل الموضوع الفلسطيني".
أضاف: "كل ما نشهده من إرهاب تكفيري وما نشهده على أرض سوريا وعلى مستوى الأمة مما يسمى "الربيع العربي" وغيره، كل ذلك مرتبط إرتباطا مباشرا بتضييع بوصلة العرب الحقيقية في موضوع الحق الفلسطيني السيد، الحر، المستقل في هذه الأمة، وبالتالي الإرهاب التكفيري".
ورأى أن "إسرائيل وكل من يتآمر تحت شعار الإرهاب التكفيري هو عملة واحدة لوجهين: إسرائيلي وتكفيري، وبالتالي المؤامرة الآن في وضع المنطقة أننا نكاد نصدق، ونحن بالطبع لن نصدق، ما يروجه الإعلام و"البروباغندا" أن عدوة العرب هي إيران وليست إسرائيل، فإلى أين أوصلتنا السذاجة في وضعنا العربي الإسلامي؟ وأنا أرى أنه لن يكون هنالك إستقرار في المنطقة بشكل أساسي ووطيد ومستقبلي من دون الحل الذي يبدأ بالقضية الفلسطينية التي تجسد القضية الأم".
وختم: "فلنتذكر منذ العام 1948 حتى هذا اليوم الذي نستقبل فيه فخامة الرئيس في لبنان لم نر استقرارا في المنطقة وكل الشوائب التي وقعت منذ ذلك التاريخ والمؤامرات حتى اليوم منطلقة من أجل أن تنسينا القضية - الأم. فإن لم نصب جهودنا جميعا على هذا الموضوع نضيع فعلا مستقبل أجيالنا في فلسطين، لبنان، سوريا، وفي كل مكان من المنطقة العربية. أما في ما خص العلاقة الخاصة بين لبنان وفلسطين فهي علاقة مميزة وطيدة متطورة، والهم الفلسطيني هو هم لبناني والهم اللبناني هو هم فلسطيني، وبالتالي نحن شركاء في السراء والضراء في مواجهة الأزمات التي تهددنا كوجود وانتماء".
شاتيلا
وصرح شاتيلا بعد اللقاء: "لقد كان اللقاء طيبا كالعادة بحيث عرضنا اوضاع المنطقة والمصاعب التي تعانيها القضية الفلسطينية في هذه المرحلة بحيث جددنا تأكيد ضرورة حماية المسجد الأقصى وكنيسة القيامة من محاولات التهويد لأن ذلك يمس كل مقدساتنا. وأعربنا عن تقديرنا العالي لنشاط الرئيس محمود عباس في محاصرة العدو الاسرائيلي، حيث شددنا على ضرورة إطلاق المقاومة الشعبية ودعمها ومقاطعة العدو وبضائعه، وعقد مؤتمر لاتحادات المهن الحرة العربية بهدف تشديد الحصار على العدو، وليكون ذلك بداية حملة عالمية لمقاطعة العدو.
وأضاف: "إننا ندعو القمة العربية الى سحب سفاراتها من الولايات المتحدة وغيرها من الدول في حال قررت نقل سفارتها الى القدس، لان ذلك يشجع على الاستيطان. وندعو الى اعادة احياء مكتب مقاطعة اسرائيل التابع للجامعة العربية لوقف كل أشكال التطبيع مع العدو، مشددين على ضرورة استعادة الوحدة الفلسطينية لانها السلاح الاقوى في مواجهة الاحتلال".
وتابع: "اما بالنسبة الى وضع المخيمات الفلسطينية في لبنان، فإننا نحيي الاخوة في حركة "فتح" والفصائل الفلسطينية الذين يعملون على ضبط احوال المخيمات في مواجهة البؤر الارهابية والتطرف بالتعاون مع الجيش، وندعو الى اعطاء اللاجئين الفلسطينين في لبنان حقوقهم المدنية في ظل المآسي التي نراها في المخيمات والتي لا يمكن ان نتقبلها لأن ذلك يؤدي اى التهجير. فحكومات 8 و14 آذار لم تعمل على رفع المظالم عن الفلسطينيين بمنحهم حقوقهم المدنية. فالفلسطينيون اخوة لنا واقل واجب تجاههم هو دعم صمودهم وتوفير مستلزمات هذا الصمود".
لقاءات
وكان الرئيس عباس التقى، مساء أمس، الأمين العام لحزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان، كريم بقرادوني ووفدا من الحزب التقدمي الاشتراكي ضم النائب غازي العريضي وعضو مجلس قيادة الحزب بهاء ابو كروم. 

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 841875564
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي