بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
بانر صيدا سيتي الرئيسي
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
للبيع سيارة Nissan QashQai SE موديل 2008 - 8 صور هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين فلسطين تجمعنا تزور القائد العام لكتائب الشهيد عبد القادر الحسيني الجناح العسكري لحركة فتح - 5 صور صالون رولى بتكجي الثقافي يحتفي بيوم المرأة والذكرى الأولى لانطلاقته - 8 صور بالفيديو.. عاصمة الجنوب صيدا تستقبل خالد الهبر على مسرح مركز معروف سعد الثقافي طلال أرقه دان شارك في استقبال الوزير باسيل في بلدية صيدا ممثلا الدكتور أسامة سعد - 3 صور مجهولون أطلقوا النار على مفرق سوق الخضار في مخيم عين الحلوة باسيل طالب من عبرا بمحاكمة الموقوفين الإسلاميين: لا يمكن أن نربط عبرا بظاهرة عبرت فلا هي ولا صيدا ولا عين الحلوة أمكنة للارهاب أبو زيد ممثلا رئيس الجمهورية في تكريس كنيسة في كرخا: الكل مدعو للعودة لكل القرى ومن دون خوف باسيل من القرية: اذا كنا في مجلس الشيوخ متفقين أنه يصح القانون الارثوذكسي فلماذا نتهم بالطائفية اذا طالبنا به في مجلس النواب أديان تطلق روزنامة نشاطاتها في مدرسة الفنون الإنجيلية بصيدا - 4 صور باسيل من جنسنايا: لا يمكننا ان نستمر بسياسة إرضاء الخارج في موضوع النزوح باسيل من الغازية ودرب السيم: سنناضل لنخرج بقانون انتخابي يشعر المواطن بقيمة صوته باسيل من مغدوشة: اذا لم نستطع إنجاز قانون انتخابي جديد فهذا يعني اننا عاجزون عن العيش مع بعضنا عاصمة الجنوب صيدا تستقبل خالد الهبر على مسرح مركز معروف سعد الثقافي - 25 صورة محمد ظاهر في مهرجان منظمة التحرير الفلسطينية: لمعالجة أسباب الاشتباكات في المخيم ولقطع الطريق أمام أي مشروع مشبوه - 14 صورة تيمور جنبلاط زار راعي أبرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الكاثوليك حزب الله نعى القائد المجاهد الحاج بلال محمد منير الزيباوي المكتب الحركي للمعلمين الفلسطينيين يكرم الأستاذ إبراهيم عوض بدرع الوفاء للأوفياء ألف مبروك للبطل محمد خالد الجويدي على فوزه بالميدالية الذهبية في لعبة المواي تاي - مواي بوران في البطولة الدولية ضمن المهرجان العالمي الذي أقيم في مدينة بانكوك، تايلند - صورتان (فايسبوك) بالصور.. الوزير جبران باسيل في مغدوشة والقنصل رضا خليفة في طليعة المستقبلين - 11 صورة صفحات التواصل الاجتماعي تنعي الصيداوي بلال محمد منير الزيباوي - 6 صور عرض خاص من مطعم وملاهي STAR Venue للمدارس والجمعيات حفل إستقبال لافت في بلدية صيدا لمعالي الوزير جبران باسيل بحضور شخصيات وفاعليات - 18 صورة الشبكة المدرسية لصيدا والجوار كرمت القاضي أكرم بعاصيري - 51 صورة باسيل وصل إلى مغدوشة للمشاركة في القداس الذي يترأسه المطران الحداد اللجان الدعوية في الأحياء تختتم مجالس رفع الملام عن الأئمة الأعلام في مخيم عين الحلوة - 7 صور وصول باسيل إلى دار الإفتاء للقاء المفتي سليم سوسان في صيدا
عروض 2017 من KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مشروع الغانم / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200مشاريع الأمل السكنيةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتعرض عيد الأم من Donna في صيدا / أحلى عيدية بعيدك يا غاليةللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 9 صورSaida Country Club / قياس 100-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
نادي فوربي الرياضي / صفحة داخلية / قياس 750-100

في العيد الـ 48 لإنطلاقة الجبهة الديمقراطية: 22 شباط فجر جديد في تاريخ الشعب والثورة

فلسطينيات - الثلاثاء 21 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 131 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


المصدر/ المكتب السياسي: 

إسقاط الرهان على الحلول الوهمية وإستعادة البرنامج الوطني، برنامج العودة وتقرير المصير والإستقلال
إنهاء الإنقسام ومواصلة العمل لعقد مجلس وطني فلسطيني جديد يستعيد البرنامج الوطني الائتلافي وتكريس الشراكة الوطنية: شركاء في الدم ... شركاء في القرار 

في 22 شباط، تدخل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بكل عنفوان، عاماً جديداً من أعوام مسيرتها النضالية والكفاحية، دفاعاً عن الثورة والوطن والشعب، حزباً يسارياً جديداً، يرفع راية المقاومة بيد، والبرنامج الوطني باليد الأخرى، على طريق العودة وتقرير المصير والدولة السيدة المستقلة بعاصمتها القدس.

قدمت الجبهة الديمقراطية في خضم هذا النضال التضحيات الغالية، آلافاً من المناضلين والمناضلات إنضموا كوكبة وراء كوكبة إلى قافلة الشهداء البررة، وعشرات الآلاف من الجرحى والمصابين والمعاقين، ما زالوا على العهد، رغم الآلام والعذابات، وآلاف الأسرى، عرفوا زنازين العدو، وصنعوا خلف القضبان مأثرة نضالية مشرفة، ما زال الشهيد القائد عمر القاسم يمثل رمزها المضيء.

48 عاماً، في الكفاح المسلح، داخل فلسطين وعلى تخومها، وفي الإنتفاضة المجيدة، للفوز بالإستقلال، وطرد الإحتلال، ورحيل المستوطنين.

48 عاماً في النضال لبناء حركة اللاجئين دفاعاً عن حق العودة وضد مشاريع التوطين، وحماية لأهلنا في المخيمات، وحقوقهم في الحياة الكريمة والسكن اللائق، وحقهم في المضي على دروب النضال إستعادة للحقوق الوطنية.

48 عاماً تأسيساً وبناء لمنظمة التحرير الفلسطينية وتوطيداً لمكانتها ممثلاً شرعياً ووحيداً لشعب فلسطين ببرنامجها الوطني وصيغتها الإئتلافية تحت شعار: شركاء في الدم.. شركاء في القرار.

48 عاماً، في النضال لبناء حركة التيار اليساري الديمقراطي في صفوف شعبنا، وبين قواه السياسية، لضمان مسيرة النضال وصون الوحدة الوطنية، ووحدة شعبنا، وحقوقه القومية والوطنية.

48 عاماً في النضال، إلى جانب أهلنا في الكيان الصهيوني ضد منظومة القوانين العنصرية، وضد نظام التطهير العرقي، وسياسات التهميش والإقصاء والأسرلة وتفتيت الهوية الوطنية والقومية لشعبنا فيه.

48 عاماً في النضال في مسيرة التحرر العربية إلى جانب القوى التقدمية والديمقراطية واليسارية والليبرالية من أجل بناء دولة المواطنة والحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية والعيش الكريم.

48 عاماً، في النضال الأممي، جنباً إلى جنب مع القوى اليسارية والتقدمية والديمقراطية في العالم، ضد سياسات الغطرسة والنهب والعدوان على يد التحالف الأمريكي الصهيوني الإمبريالي، ولصالح عالم جديد تسوده العدالة والأمن والإستقرار والإزدهار، خالٍ من الجوع والمرض والبطالة والجهل والإستغلال.

48 عاماً في النضال لولادة فجر جديد، في تاريخ الثورة والشعب والوطن.

يحتفل شعبنا وقواه الوطنية والديمقراطية والتقدمية بالعيد الــ 48 لإنطلاقة الجبهة، في وقت تشتد فيه الهجمة الإسرائيلية، ضد شعبنا وأرضه وحقوقه الوطنية والقومية، مدعومة من قبل الإدارة الأميركية الجديدة، يجري التعبير عنها في إطلاق سياسات ومواقف تلتقي بشكل كامل مع سياسات أقصى اليمين في حكومة نتنياهو. وقد أثبتت سلسلة التصريحات، إن على لسان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو على لسان نتنياهو ووزرائه، أن سياسة الرهان على إستئناف العملية التفاوضية، وفق القواعد القديمة، التي إنقضى من عمرها ربع قرن، ما هي إلا إمعان في الرهان على الوهم، على حساب المصالح الوطنية لشعبنا.

كما أثبتت التجربة أن سياسة الإنتظار العقيمة، والتردد والإكتفاء بالتلويح بالمواقف والإنذارات، دون الإنتقال إلى الفعل، هي سياسة فاشلة، تلحق بقضيتنا المزيد من الكوارث، وتعيق عوامل الإستنهاض في صفوف شعبنا وقواه السياسية، وتبدد مواقف الدعم والتأييد من الدول الشقيقة والصديقة، في إستنكارها لسياسات تل أبيب وواشنطن، وفي تأييدها لحقوقنا الوطنية والقومية.

إن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وهي تحيي العيد الــ 48 لإنطلاقتها المجيدة، تدعو إلى مغادرة هذه السياسة الإنتظارية  الإنكفائية والمترددة فوراً، والإنتقال نحو سياسة عملية كفاحية، تستنهض القوى السياسية والشعبية، في الوطن والشتات، وتستعيد برنامج الإئتلاف الوطني الفلسطيني، برنامج العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة، برنامج المقاومة والإنتفاضة الشعبية الشاملة، برنامج الكفاح في الميدان ضد الإحتلال والإستيطان والحصار، برنامج تدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية.

وفي هذا السياق، تدعو الجبهة إلى:

1) طي ملف أوسلو والتحرر من قيوده المذلة، وسحب الإعتراف بإسرائيل، بعد ما أثبتت تجربة ربع قرن أن الإتفاق لم يعد على شعبنا سوى بالكوارث الوطنية، وشكل بالمقابل غطاء سياسياً لتوسيع الإستيطان وتهديم المشروع الوطني الفلسطيني.

2) وقف التنسيق والتعاون الأمني مع سلطات الإحتلال.

3) مقاطعة الإقتصاد الإسرائيلي، ولصالح بناء الإقتصاد الوطني الفلسطيني.

4) إستئناف المقاومة والإنتفاضة الشعبية، وتطويرها وحمايتها على طريق التحول إلى عصيان وطني شامل، فوق كل شبر من أرضنا المحتلة بعدوان حزيران 67

5) تدويل القضية والحقوق الوطنية والقومية الفلسطينية في مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، بالدعوة لتطبيق قرارات الشرعية الدولية، في إطار مؤتمر دولي، تضمن نتائجه تطبيق الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا، في الخلاص من الإحتلال والإستيطان، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 67، وضمان حق العودة للاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948، ومنح دولة فلسطين العضوية العاملة في الأمم المتحدة.

6) تفعيل الشكاوى في محكمة الجنايات الدولية، ضد المسؤولين الإسرائيليين، لإرتكابهم جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية بحق شعبنا وأرضه، ونزع الشرعية عن الإحتلال وعزل دولة إسرائيل بإعتبارها دولة مارقة تنتهك قرارات الشرعية الدولية وشرعة حقوق الإنسان.

إن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وهي تدعو لإستعادة البرنامج الوطني بصيغته النضالية والكفاحية، في الميدان وفي المحافل الدولية، تؤكد، في الوقت نفسه، أن إستعادة الوحدة الداخلية وإنهاء الإنقسام، وإزالة كل العوائق والعراقيل التي تعطل إسقاط مشروع أوسلو وإلتزاماته، تشكل شرطاً لازماً وأساسياً، الأمر الذي يستدعي:

1) دعوة اللجنة التحضيرية لإستكمال الأعمال اللازمة لإنعقاد مجلس وطني فلسطيني يحضره الجميع، يتشكل بالإنتخابات الديمقراطية والحرة والشفافة والنزيهة، بنظام التمثيل النسبي الكامل، وباللائحة النسبية المغلقة، يجري بمراجعة سياسية شاملة، تستعيد البرنامج الوطني الموحّد والموّحد، برنامج الجمع بين الكفاح والمقاومة في الميدان وفي المحافل الدولية، ويجري الإصلاحات الضرورية في مؤسسات م.ت.ف، بما في ذلك إنتخاب لجنة تنفيذية جديدة، تتولى هي إنتخاب رئيسها وأمين سرها، ويتولى المجلس أيضاً تعيين مجلس إدارة للصندوق القومي الفلسطيني، يكون أميناً على حسن تطبيق قرارات المجلس ذات الصلة.

2) إعادة هيكلة مؤسسات السلطة الفلسطينية لصالح سياسات بديلة، إجتماعية وإقتصادية وأمنية، توفر عناصر الصمود لشعبنا في مقاومته الشعبية للإحتلال والإستيطان.

3) تفعيل دوائر م.ت.ف، خاصة دائرة شؤون اللاجئين، بما يعزز قدرتهم على النضال ضد مشاريع التوطين والتهجير والإقصاء والتهميش، ولأجل العودة إلى الديار والممتلكات، والتمتع بالعيش الكريم.

إن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وهي تودع عاماً من عمرها النضالي وتستقبل عاماً جديداً، لتؤكد العزم على مواصلة المسيرة، رغم الصعاب والعراقيل، وبكل ما يتطلبه ذلك من بذل وعطاء وتضحيات، وهي في هذه المناسبة تتوجه إلى ذكرى شهدائنا الأبرار، وكل شهداء شعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية وحركات التحرر في العالم، وإلى عائلاتهم وأسرهم بالتحية الصادقة وتجديد العهد بالوفاء لدمائهم جميعاً.

كما تتوجه بالتحية الحارة إلى المناضلين الصامدين في زنازين الأسر والإعتقال في إسرائيل، وإلى عائلاتهم وأسرهم، مؤكدة أن فجر الحرية آتٍ لاريب، ولابد من يوم يتحطم فيه القيد ويتهدم السجن ويرحل الغاصب المحتل.

كما تتوجه بالتحية إلى كل رفيق ورفيقة في صفوف الجبهة، حمل الراية، ودافع عن برنامجها الوطني وخاض فيه النضال، في أي موقع كان، على طريق العودة وتقرير المصير والدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

عاش العيد الـ 48 للإنطلاقة المجيدة للجبهة.

عاشت م.ت.ف.

عاشت فلسطين.

المجد للشهداء. والشفاء للجرحى. والخلود للوطن. 

كما كتب نايف جفال/القدس نجمة شباط الحمراء قائلاً: 

مع تجاوز الثلث الثاني من شهر شباط في كل عام، تتناثر الأعلام الفلسطينية ، وصور الشهداء، والرايات الحمراء، التي تتوسطها النجمة الخماسية وألوان العلم الفلسطيني في الميادين العامة بمختلف المحافظات الفلسطينية، وأماكن اللجوء والشتات لتعلن عن انطلاق فعاليات احياء الذكرى السنوية لإنطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

 وتتعمد الجبهة في كل عام ان تنطلق شرارة فعالياتها من قلب القدس بصفتها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، بالتزامن مع دول اللجوء والشتات، لتؤكد على مسارها السياسي الذي رسم بالدم  والمعنون بالدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس والعودة وتقرير المصير.

وتنخرط جميع تشكيلاتها الحزبية ومنظماتها الجماهيرية في فعاليات الانطلاقة، لكي تستثمر الجهد المبذول من أجل المصلحة الوطنية العامة، وهذا ما يؤكده الشعار المركزي الذي يحمله رفاق وأنصار الجبهة الديمقراطية في ذكراهم الثامنة والأربعين، المطالب بإنهاء الانقسام كطريق للانتفاضة الشاملة، ومن هنا تؤكد الجبهة الديمقراطية على تمسكها  بخطها الوحدوي وعدم حيادها عنه،  فقناعاتها راسخة أن فلسطين للجميع،  ويتوجب على الكل الفلسطيني تفويت الفرصة على الطامعين، والتوحد على أرضية نضالية تقدمية تلبي احتياجات وتطلعات شعبنا وتعجل من دحر المحتلين.

فهذا ما نلحظه من الفعل النضالي لكافة تشكيلات الجبهة الديمقراطية بدءاً من إطارها العمالي الذي يناضل بكل زخمه في الفترة الاخيرة من أجل اقرار قانون الضمان الاجتماعي، وتطبيق قوانين الصحة والسلامة المهنية للعمال، ومعالجة ثغرات قانون التأمين الصحي، والعودة عن قرارات الحكومة القاضية بتقليص الخدمات الصحية عن العمال، ويتبعها الخط النقابي النضالي الطلابي المتمثل باتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني، بذراعيه لجان الطلبة الثانويين، وكتلة الوحدة الطلابية، التي تناضل من أجل اقرار قانون الصندوق الوطني للتعليم العالي، واجتثاث مظاهر الانقسام من داخل الجامعات الفلسطينية، والشروع بحملات المقاطعة للمنتجات الإسرائيلية،  عدا عن فعلها المقاوم في تنظيم المسيرات  والمظاهرات على نقاط التماس مع الاحتلال.

ولفعاليتها النضالية وتزاحم رفاقها في ساحات النضال والمقاومة خلال الهبة الجماهيرية، سجل رفاق الجبهة الديمقراطية عمليات نوعية في مختلف المواقع ومنها محافظة جنين ورام الله والخليل ونابلس، والقدس وطولكرم وغزة وبيت لحم ، كان اخرها عملية اطلاق النار على جيب عسكري صهيوني متمركز على مدخل بلدة يعبد قضاء جنين، في شهر كانون ثاني الماضي، وتخريج العديد من الدورات العسكرية لكتائب المقاومة الوطنية الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية في مدينة غزة، وفي داخل الاسر كانت المواجهة التي قادها الرفيقين القادة سامر العيساوي ومنذر صنوبر، تحديا لجبروت السجان وبحثا عن الكرامة الانسانية، والانتصار للأسرى المرضى والأطفال والنساء.

وعن فعلها السياسي ونضالها لا تزال الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تدافع بكل شراسة عن وحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، وتعمل من اجل انخراط كافة تشكيلات شعبنا تحت لواء المنظمة، لنبذ الإنقسام والخروج من المأزق الحالي وتصليب قواعد الصمود والنضال من أجل الوصول للانتفاضة الفلسطينية الشاملة لدحر الاحتلال.

وفي بنيتها الداخلية  تبرهن الجبهة الديمقراطية في كل محفل ديمقراطي تمر فيه، على اهمية تمثيل الشباب والمرأة، ومناقشة كافة الامور السياسية والتنظيمية، وهذا ما رشح عن اختتام أعمال المؤتمر الوطني الخامس الذي عقد مطلع العام المنصرم، والذي انتخب قيادة مركزية جديدة لمنظماتها، تميزت بزيادة نسبة التجديد الشبابي إلى 35% من عضويتها، كما بلغت نسبة تمثيل المرأة 30% من بين المنتخبين.

ففي عامها الثامن والأربعين لا يسعنا إلا ان نبرق أجمل معاني الشكر والعرفان، الممزوج بالعهد والوفاء باستمرار النضال، لكافة  كوادر وقادة هذا الحزب العملاق ونخص بالذكر،  شهداء الجبهة الديمقراطية العظماء، ولمناضليها القابعين في سجون الاحتلال، ولكل المرابطين على ثرى أرضنا الفلسطينية الى ان يتحقق الحلم في دولة فلسطينية تقدمية ميزانها العدل والمساواة وقاعدتها الوحدة.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 751982083
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي