وظائف صيدا سيتي
محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف مخطط بياني لمواقيت الصلاة في مدينة صيدا على مدى العام مع مراعاة التوقيت الصيفي والشتوي مؤسسة مازن مغربي التجارية Mazen's PC Services / عروضات مستمرة Find SaidaCity on App Store تصفح معنا موقع نبع بحلته الجديدة Find SaidaCity on Google Play شركة حجازي إخوان في صيدا - أحدث الموديلات والتصاميم في عالم السيراميك والبورسلان - 78 صورة موقع الأسعد للسياحة والسفر Hot Offers الرجاء تنزيل المتصفح Chrome لمشاهدة موقع صيدا سيتي بطريقة أفضل وأسرع لإعلاناتكم على موقع صيدا سيتي www.saidacity.net ( إعلانات عقارية + وظائف + مبوب ) الساعة المدهشة أوقات الصلاة في صيدا مدرس يعتدي على طالب داخل الفصل في مدرسة أمريكية + فيديو موظفو بلدية صيدا نفذوا إضرابا إحتجاجا على عدم الحاقهم بالسلسلة الطقس غدا غائم جزئيا يتحول إلى قليل الغيوم مع انخفاض بسيط في الحرارة طفل يضيق ذرعاً بمقابلة مع العربية وينهيها غاضبا: أزعجتوني + فيديو نادي الأسير الفلسطيني: مقتل معتقل فلسطيني بعد تعرضه للضرب في سجون الاحتلال إضراب واعتصام لعمال ومستخدمي أوجيرو في صيدا خطف طالبة من أمام منزلها في بر الياس كلو بسكوت سامسونج تستعرض في منتداها الثامن لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منصة المحتوى الرقمي وفد قيادي من جبهة التحرير الفلسطينية يزور مقر الحزب الشيوعي اللبناني - 3 صور مصرية تخلع زوجها بعد 40 يوماً من الزفاف بسبب ساندوتش شاروما الحريري زارت بري.. فهل حملت رسالة تفتح الباب أمام تحالفات جديدة؟؟ العثور على الطفلة الروسية المختطفة في فيينا برفقة والدها في لبنان توقيف عصابة سرقة نشطت بحاصبيا ومرجعيون وضبط مسروقات بآلاف الدولارات - 4 صور
ART ZONE صيدا، خلف السبينس ترحب بكم - المتر ابتداء من 5 دولار - طباعة Flex & Vinyl طويلة الأمد وبدقة عالية - 7 صورDonnaالعروضات بلشت عند حلويات الحصان .. عم بتشتي ليرات ذهب وعروضات كبيرة - 37 صورةللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779مؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمبارك افتتاح Crispy's في صيدا - أول طلعة الهلالية - مقابل أبو مرعي سنتر - 07750730
4B Academy Tennis
خالد الهبر والفرقة - يوم السبت 10 آذار 2018 - في مركز معروف سعد الثقافي صيدا

فلسطين على برميل بارود

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 20 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 364 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ جادالله صفا – البرازيل: 

الاحداث المتسارعة التي تشهدها الاراضي الفلسطينية المحتلة تشير الى احتمالات مواجهة قادمة لا بد منها، سواء بقطاع غزة او انتفاضة عارمة بالضفة الغربية، او المنطقتين معا، كما تشير التقديرات الى امكانية انخراط اطراف اخرى بهذه المواجهة ودخول حزب الله المعركة بكافة قدراته وطاقاته وامكانياته المتوفرة.

فشل الكيان الصهيوني منذ عام ١٩٦٧ من اقتلاع شعبنا بالضفة والقطاع وما تبقى من فلسطين،  ورغم كل حروبه التي شنها على مواقع الثورة ومخيمات شعبنا بالشتات، وسياسة الطرد والنفي وتشريع القوانين  ومصادرة الاراضي وبناء المستوطنات وهدم البيوت، وعمليات تهويد القدس وتغيير معالمها، قلع الاشجار، فتح السجون وزج مئات الالاف من الفلسطينين بسجونه باحكام جائرة وقاسية، ولم يترك وسيلة غير انسانية الا واستخدمها، ورغم كل ذلك بقي شعبنا الفلسطيني ثابتا متشبثا بارضه، صامدا متحديا، رافضا المشروع الصهيوني، يضاف لذلك عدم تمكن الكيان من التوسع والامتداد بدول الجوار، اتجاه الاردن وسوريا ومصر وبقي مشروعه محصورا على فلسطين والجولان.

لقد شكلت الثورة الفلسطينية والصمود الفلسطيني وتشبث الشعب الفلسطيني بارضه العقبة الاساسية امام ايقاف تمدد المشروع الصهيوني وتوقفه، فرغم كل الحروب التي شنها الكيان الصهيوني والمجازر التي ارتكبها، الا ان شعبنا الفلسطيني بقي صامدا متشبثا ومتمسكا بحقوقه بالحرية والعودة، ورفضه لأي مبادرة تنتقص من حقوقه.

لم يكن خروج الثورة من بيروت اخر المعارك، حيث انتقلت المواجهات الى الداخل الفلسطيني، فكانت الانتفاضة الفلسطينية الاولى عام ١٩٨٧،  الاقصى عام ٢٠٠٠، عدوانه على غزة ٢٠٠٨/٩ ، ٢٠١٢ و ٢٠١٤، وتصعيد اجراءاته وقمعه بحق شعبنا بالضفة والداخل المحتل منذ ٤٨، وتصعيد اجراءاته اليومية والمضايقات المستمرة وحصار غزة، والكثير من الاجراءات تؤكد كلها على ان الموجهة لم تنتهي، حيث السنوات الاخيرةوشهدت تصاعدت بها المواجهات شبه اليومية  بالزجاجات الحارقة والحجارة والاطارات المشتعلة والسكاكين والالات الحادة وعمليات الدهس والعمليات النوعية التي تجري بالضفة الفلسطينية والتي تستنزف العدو وتربكه، وتتركه عاجزا عن منعها وايقافها.

السؤال المطروح هل ستحصل مواجهة؟ ما هي طبيعتها ونتائجها المنتظرة؟ ماذا يريد كل طرف؟ هل ستختصر المواجهة على غزة فقط،، ام معها الضفة الفلسطينية؟ وهل ستمتد الى لبنان؟

يقول بن غوريون، " حربنا مع العرب هي حرب وجود وليس حدود"، واي مراجعة ودراسة لتاريخ الصراع منذ بداية استيطان فلسطين، تجد ان الحركة الصهيونية وكيانها وبدعم من الغرب ينكروا على الشعب الفلسطيني حقه بالوجود، فهذا معضلة للكيان الصهيوني يسعى الى التخلص منها، فكل ممارساته وإجراءاته وقوانينه لم تتمكن من تفريغ فلسطين من سكانها، فالحالة الراهنة تشير الى التفوق الديمغرافي الذي يميل لصالح العرب ويعتبر الخطر الحقيقي على وجود واستمرار هذا الكيان، فهو يسعى الى التخلص منه بأي ثمن،  فهولا يقبل بأي حل يضمن استمرار هذا التواجد، الذي سيكون خلال السنوات القادمة متفوقا سكانيا، فحل الدولة الواحدة بأي شكل من الاشكال بالنسبة للكيان تهديد لوجوده وبداية نهايته، ايضا اي انسحاب الى الخلف ولو خطوة واحدة ايضا هي تهديد لوجودة، ولكن هل الحرب هي الحل بالنسبة للكيان؟

يسعى الكيان الصهيوني من اي عدوان قادم على غزة او الضفة الى تحقيق ما لم يتمكن من تحقيقه عام ١٩٦٧، الى موجات لجوء جديدة، من خلال خلق المبرارات التي تسمح له بالعدوان معتبرا ان المقاومة بالقطاع وعمليات الضفة وتسليح حزب الله سببا ومبررا لشن هذا العدوان، مع ضمانة توفير تغطية وحماية دولية بالدفاع عن المبررات الصهيونية لعدوانه المستمر على الشعب الفلسطيني والذي لمسناه خلال الاعتداءات الثلاثة الاخيرة على القطاع، وهنا سيكون السؤال، هل سيحقق الكيان اهدافه بالمعركة القادمة؟ وإن لم يتمكن ما هي النتيجه؟

بالمقابل، المقاومة الفلسطينية تختلف بجاهزيتها عن جاهزية الكيان الصهيوني، وهنا يدخل عامل الرعب، الجماهير الفلسطينية تشكل حماية واحتضان للمقاومة على عكس جمهور المستوطنين، ورغم بساطة الاسلحة والارادة الشعبية ورغبة المقاتل واحساسه بالتضحية من اجل الحرية والاستقلال، وتشبثه بالارض، هذا العامل سيكون له دورا اساسيا بالمعركة المنتظرة، باعتبار ان الانسان الفلسطيني ليس له ملجأ اخرغير وطنه، وأن الحالة العربية ليست كمثل الحالة التي كانت عام ١٩٤٨، حيث تم تهجير مئات الالاف من الفاسطينين الى دول الجوار واستقبلتهم تلك الدول واقامت لهم مخيمات، وإن اي لجوء فلسطيني باتجاه دول الجوار لا يلاقي اقبالا اطلاقا لا شعبيا ولا رسميا.

اي حربا قادمة، هي حرب المصير، مهما كان حجم الدمار والقتل، فالكيان الصهيوني وجمهوره ليس لديهم التضحية بالحجم والنسبة التي تتوفر لدى الانسان الفلسطيني ومقاومته، فكل اسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها الكيان الصهيوني لن تفيده، فهي تشكل خطرا على وجوده لضيق مساحة المعركة واختصارها على بعض الكيلومترات، وتواجد اعداد كبيرة وهائلة من قواته وجنوده، وبحال دخول حزب الله المعركة وهذا الاحتمال وارد، حيث اكد حزب الله ان لديه من الامكانيات التي تسطيع ان تحقق النصر على هذا العدو بعد الحاق دمارا كبيرا بكل المنشئات الصهيونية العسكرية والمدنية وتدمير البنية التحتية ايضا

فهل الكيان الصهيوني سيدخل بحربا غير قادر على حسمها لصالحه؟ وغير قادر على تهجير المزيد من الفلسطينيين؟ ممكن، ولكنه لا ينتصر، لان شعبنا على استعداد كامل للمعركة القادمة داخل وخارج فلسطين، معركة المصير الاستقلال والعودة ونهاية الكيان، ولا حل اطلاقا ما دام الظلم قائم الا بعودة الحق لاصحابه.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 827950014
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي