وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إخصائي تغذية يُحذر من جريمة طبية تُرتكب يومياً الإعلان عن مناقصة لتلزيم المرحلة الأولى من مشروع معالجة إنبعاث روائح كريهة من بحيرة صيدا تغريدة شاب تونسي تنال إعجاب نشطاء تويتر والسفارة السعودية تمنحه تأشيرة حج له ولوالدته - 3 صور مطعم يوظف نادلات لتقشير جراد البحر للزبائن + فيديو نامت وهي ترضع طفلها.. فأفاقت عليه جثة هامدة ساعة إيقاف في فيسبوك لحساب المدة الزمنية التي يقضيها المستخدم عليه إرشادات وقائية لفوج الإنقاذ الشعبي للحد من آفة المخدرات سعد يعرض مع وزير البيئة النتائج الخطيرة لمشكلة النفايات وللتدهور البيئي على شاطىء صيدا السعوديات خلف المقود .. مشهد جديد في شوارع المملكة إخماد حريق في ساحة الشهداء في صيدا إصابة سائق دراجة نارية بجروح في حادث سير على طريق عام صيدا صور عطايا: إزالة البوابات عن مداخل عين الحلوة والمية ومية يعزز علاقة حسن الجوار أسامة سعد يتلقى اتصالاً من الشيخ جمال خطاب بإسم القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة لشكره على دوره في إزالة البوابات الإلكترونية القوى الفلسطينية تشكر الجيش على إزالة البوابات على مداخل عين الحلوة والمية ومية تعميم للنائب العام التمييزي حيال قضايا تعاطي المخدرات والتوقيف الإحتياطي للبيع شقة في صيدا - البستان الكبير، مساحة 160 متر مربع، مطلة على البحر والجبل، الطابق الرابع، السعر 175 ألف دولار - 4 صور للإيجار شقة على الأوتوستراد الشرقي قرب سبينس ماذا يعني طول إصبع السبابة عند الأطفال؟ دبابة مجنزرة تسحق سيارة بحادث سير + فيديو المساحيق ضمن قائمة قيود السفر الجديدة إلى أميركا
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
مؤسسة مارس / قياس 210-200هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورة
4B Academy Ballet

الأطفال الأسرى يغيبون في سجون الإحتلال الإسرائيلي

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 20 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 423 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الأستاذ وسيم وني: 

الأطفال الفلسطينيون  الذين  يرزحون تحت وطأة الاعتقال في السجون الإسرائيلية منذ اغتصاب فلسطين عام 1948 إلى إغتصاب الضفة الغربية وقطاع غزة في حزيران/يونيو 1967. وعلى  الرغم من أن الاتفاقات الدولية المتعددة تشدد على ضرورة توفير الحماية للأطفال فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تضرب بعرض الحائط هذه الحقوق وتتعامل مع الأطفال الفلسطينيين كمشروع مخربين وإرهابيين  وتتعاطى معهم على هذا الأساس بدون احترام لطفولتهم ولإنسانيتهم حتى  .
الاحصائيات للأسرى الأطفال في سجون الاحتلال : 
من الملاحظ أن هناك  زيادة في أعداد الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في السنة الأخيرة صاحبها سوء معاملة لهم ، ففي العام 2016  لوحظ أن هناك إرتفاعا في حالات اعتقال الأطفال إضافة إلى تحويل عدد منهم إلى الاعتقال الإداري ونحن حينما نتحدث عن أطفال نتحدث عن أعمار 10 سنوات  حتى 18  سنة ولكن الغالبية بين أعمار 10 حتى 14 سنة  ، وتشير الإحصاءات الفلسطينية إلى ارتفاع عدد الأطفال المعتقلين في السجون الإسرائيلية حيث بلغ المعدل الشهري اعتقال 420 طفلا خلال العام 2016، مقارنة مع 220 طفلا في العام 2015.
وتشير الإحصائيات الاسرائيلية  حسب زعم سلطات الإحتلال إلى أن عدد الأسرى من الأطفال في 2015 بلغ 190 قاصرا وارتفع العدد إلى 226 قاصرا في   2016  بتهم مختلفة منها المشاركة في عمليات الطعن وإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال حسب الرواية الاسرائيلية .
الاستفادة من قانون القضاء الإسرائيلي والأمر العسكري 132 :
معادلة بسيطة لكن استثنى الاحتلال منها أطفال فلسطين وسلبوهم صفة الطفولة، بدون أي رادع ودون أي حواجز يقوم الاحتلال باستمرار باعتقال الأطفال، دون سن الثامنة عشر، معتمدين في ذلك على قانون القضاء الإسرائيلي الذي يعتبر أن الطفل الفلسطيني هو كل إنسان دون سن السادسة عشر بالإضافة إلى الأمر العسكري 132، والذي يسمح لسلطات الاحتلال باعتقال أطفال في سن 12 عامًا باعتبارهم 
(مشاريع مخربين) وبالرغم من أن الطفل الإسرائيلي، في حال اعتقاله، تتم محاكمته من خلال نظام قضائي خاص بالأحداث، إلا أن الطفل الفلسطيني يحاكم في المحاكم العسكرية، حيث يتم محاكمة ما بين 500-700 طفل فلسطيني سنويًا في هذه المحاكم، وتقدر هيئة الأسرى أنه منذ عام 2000، وحتى أيلول/سبتمبر 2015، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 8500 طفل فلسطيني، وحاكمتهم أمام المحاكم العسكرية، وفرضت عليهم عقوبات غير إنسانية أبدًا فمثلاً يوجد طفل حكم عليه بالسجن المؤبد، وثلاثة أطفال محكومون مدة 15 عامًا، وأربعة أطفال محكومون من 5-9 سنوات، وأطفال حكموا من 1-3 سنوات بتهمة الانتماء للتنظيمات الفلسطينية، وبقية الأطفال محكومون من 6-18 شهرًا بتهمة إلقاء الحجارة.
 بعض الآثار التي يعانيها  الأطفال الأسرى بعد إطلاق سراحهم :
 وعموماً، يعاني عدد كبير من الأطفال الأسرى أوضاعاً نفسية صعبة بعد إطلاق سراحهم،وهو ما يترك آثاراً سلبية على دراستهم،ويجعلهم في بعض الحالات يتمردون على أهلهم،وتظهر لديهم عوارض الخوف، والتبول اللاإرادي ، والميل للعنف ، وعدم القدرة على النوم، والكوابيس والاكتئاب وصعوبة دمجهم بالمجتمع  وهذا ما يشكل معاناة جديدة لهم ولعائلاتهم .
ظروف الاعتقال
يعاني الأطفال الأسرى من ظروف احتجاز قاسية وغير إنسانية، تفتقر للحد الأدنى من المعايير الدولية لحقوق الأطفال وحقوق الأسرى، ويشتكون بشكل مستمر من نقص الطعام ورداءته، وانعدام النظافة، وانتشار الحشرات، والإكتظاظ، والإحتجاز في غرف لا يتوفر فيها تهوية وإنارة مناسبتين، والإهمال الطبي وإنعدام الرعاية الصحية، ونقص الملابس، والانقطاع عن العالم الخارجي، إضافة إلى الحرمان من زيارة الأهالي، والاحتجاز مع جنائيين إسرائيليين، ويتعرض الأطفال الأسرى للإساءة اللفظية والضرب والعزل ، والعقوبات الجماعية، وتفشي الأمراض.
وهناك  ما يقارب من ربع الأسرى الأطفال يعانون من أمراض مختلفة في سجون الاحتلال، فى ظل عدم توفر الرعاية الصحية والعلاج الطبي المناسب لأمراضهم، وغالباً ما يقدم لهم أطباء السجون المسكنات 
وهذا  العلاج لمختلف أنواع الأمراض لدى إدارة السجون ، وكثيرا ما ترفض إدارة السجن إخراج الأطفال المرضى إلى عيادات السجن، إلا بعد إلحاح شديد ، وتراجع صحة الطفل إلى حد كبير ، إضافة إلى عدم توفير طبيباً يتواجد بشكل دائم في عيادة السجن لعلاج الحالات الطارئة و المتابعة المستمرة والدورية للمرضى من الأطفال، وقد قام الاحتلال ببتر قدم الطفل الأسير " جلال شاهر شراونة (17) عاما، من الخليل ، نتيجة إصابته بالرصاص والإهمال الطبي الذى تعرض له .
وأختتم مقالتي بأن على المجتمع الدولي أن  يتحمل مسؤولياته القانونية والإنسانية  تجاه أبنائنا  وتطبيق الاتفاقيات الدولية على الجميع دون استثناء ، وإلزام الإحتلال ، بوقف اللجوء لاعتقال الأطفال، وتوفير الحماية للأطفال الأسرى، ومعاملتهم حسب القانون الدولي الإنساني واتفاقية حقوق الطفل .

 

دلالات / المصدر: وسيم وني
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847490230
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي