بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مطلوب أساتذة لغات مع كفاءة وخبرة عالية لمركز BiT2S في صيدا ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين لماذا الإهمال في خدمة الصيانة الكهربائية؟! - 4 صور الشيخ حمود يستقبل الشيخ محمد العاصي ويقدم التعازي لأسامة حمدان ويتصل بمحمد زيدان مهنئا‎ ـ 3 صور اتحاد نقابات الجنوب استقبل اتحادي عمال البلديات والنبطية حريق داخل منزل في الغسانية والاضرار مادية استقبال فضائي لتوماس في مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري - 36 صورة مدير عام وزارة النقل تفقد الباخرة الجانحة "نبيل" في صيدا الحريري ترعى السبت تخريج طلاب نموذج جامعة الدول العربية ونموذج الاتحاد الأوروبي في أكاديمية علا - صيدا القديمة السعودي إستقبل وفد جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا وبحث شؤونا مطلبية مع وفد إتحاد عمال البلديات في لبنان - 5 صور بيان من هيئة أوجيروا إلى أهالي صيدا: شاركونا في Test Speed يوم السبت 29 نيسان 2017 نورا شفيق الحريرى مع طلاب ثانوية رفيق الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 27 صورة الشيخ حمود في خطبة الجمعة: في ذكرى الإسراء والمعراج ندعو علماء الدين ألا يكونوا في خدمة الحكام العلامة النابلسي في خطبة الجمعة: نريد قانوناً لا ينتج تقسيماً أو تطوراً في الحالة الطائفية البزري يدعو لإدخال عمال بلديات لبنان بالضمان الاجتماعي وتأمين البطاقة الصحية لما بعد الخدمة طلاب ثانوية رفيق الحريري حاوروا الكاتبة نورا الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 5 صور أسامة سعد مغرداً حول سد بسري: ليس من أجل بيروت بل من أجل البنكنوت!!! النائب بهية الحريري أطلقت جماليات الخط العربي بمشاركة 300 طالب من 17 مدرسة - 26 صورة أبو جابر في تكريم المعلمين: هناك مؤامرة على المعلمين والموظفين - 49 صورة الشيخ حبلي بذكرى الإسراء والمعراج: فلسطين ستبقى قبلة جهادنا الحقيقي‎ القوى الوطنية والتقدمية نظمت أول مسيرة خارج فلسطين تضامنا مع انتفاضة الأسرى في سجون الاحتلال‎ الأسمر من صيدا: الحريري أبدى تجاوبه تجاه «السلسلة» وحماية الضمان الاجتماعي 600 دولار ثمن إقامة..مزوّرة Terrorism suspects tried to join Ain al-Hilweh extremist Badr السعودي أطلق فعاليات مهرجان سوق صيدا بيساع الكل تنظمه لجنة مهرجانات صيدا بالتعاون مع البلدية وجمعية التجار - 3 صور أمين سر اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أبو كريم فرهود: آن لأسرانا البواسل أن يبصروا نور الحرية
مكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتSaida Country Club / قياس 100-200مشروع الغانم / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرمؤسسة مارس / قياس 210-200مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!Donna: Beauty Lounge & Spaمبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورةللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارة
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

رب نافعة.. ضارّة!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الجمعة 17 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 428 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

«رب نافعة ضارة». قد يكون هذا العنوان معاكساً للمثل الشائع الذي يقول: «رب ضارة نافعة»، لكنه يتماشى أكثر مع أمور البيئة ونشاطاتها وناشطيها. إذ قد يكون هدف أي عمل في ظاهره الوصول إلى منفعة معينة... ولكن قد تكون النتيجة أن يتفاعل بنحو مؤذٍ للبيئة. كيف يحصل ذلك؟

د. رياض صادق - الأخبار:

في ثمانينيات القرن الماضي اكتشفت إحدى حكومات لبنان "البيئة"، وأسست لها وزارة دولة، تحولت في ما بعد إلى وزارة أصيلة. تطورت هذه الوزارة مع الزمن، ومع تفاقم وضع البيئة عالمياً ومحلياً. لسان حال الذي حصل فعلياً "أننا أنشأنا لكم وزارة للبيئة ولم نلتزم كحكومة، لا قولاً ولا فعلاً أبسط المبادئ البيئية".

بل أفلتت كل الوزارات الأخرى العنان على البيئة في كل جوانبها. تضافرت جهود كل الوزارات المعنية، مثل الأشغال والسياحة والداخلية، على سلب الأملاك العامة البحرية والنهرية وتدميرها عبر ما سمّوه منشآت سياحية هدفها تشجيع السياحة... وما حصل بالفعل كان تنفيراً لأي سائح أجنبي بإمكانه التمتع بالشواطئ في أيّ مكان في العالم دون أن يتكلف قرشاً واحداً مقابل وصوله إلى مياه البحر، بينما قد تكون كلفة الوصول إلى شاطئ البحر هنا للأسرة تتجاوز الحد الأدنى للأجور، علماً أنه حق مدني وإنساني ودستوري وقانوني أن تصل إلى البحر ولا يملك أحد أي حق بمنعك من الوصول إليه. يتحدث بعض الناشطين البيئيين، مشكورين، عن شرور هذا الواقع، ويغفلون عن تنبيه كل اللبنانيين إلى أن بلدهم قد يكون الوحيد في العالم الذي يسمح فيه بانتهاك الأملاك العامة البحرية والنهرية وسلبها على هذا النحو وحرمان كل الناس إياها. يمنّننا سالبو الملك العام بكونهم أساس السياحة في لبنان، ثم يتباكون لإهمال الدولة وعدم دعمها لهم. وتكتظ طرقاتنا بالسيارات ونختنق بالتلوث الناتج منها، وخاصة تزايده بسبب زحمات السير في الوقت الذي تجثم فيه الكثير من المؤسسات على الأملاك العامة المخصصة لسكك الحديد على طول الساحل اللبناني التي كان من الممكن أن تُسهم في تخفيف مشاكل السير وتحسين وضع المواصلات العامة التي تُعَدّ أيضاً، ويا للسخرية، من أهم الأمور التي تنفّر السياح (الأوروبيين على الأخص) من القدوم إلى لبنان. وزارة للبيئة لا تكفي في ظل غياب سياسة بيئية تتبناها وتنتهجها الدولة ونرى في أزمة النفايات مثلاً فاقعاً على ذلك.

محميّات لمن؟

منذ تسعينيات القرن الماضي، أنشأت الدولة عدة محميات طبيعية. ابتدأت بخمس، وما زالت تتزايد، وهذا فأل خير. غير أنّ لسان حال هذا الإنجاز هو "أننا أنشأنا لكم (على مضض) مناطق تحمون فيها بعض ثروات لبنان الطبيعية، ولكن اتركوا لنا الباقي لنعيث فيه فساداً وتخريباً وتدميراً لغطائه الأخضر، ولننقب جباله وتلاله كمقالع وكسارات ونبيع منتجاتها لمشاريع عمرانية وإسكانية لا تترك بدورها عرقاً ولا غصناً ينغّص عليها هناءها بمساحات الإسمنت (وقد نسمي بعض هذه المشاريع "واحات"). لا تلتزم هذه، ولا تلك، أن تعيد تأهيل ما خربته أو ترك مساحات خضراء بين الأبنية (الحدائق المصطنعة لا تُعَدّ مساحات خضراء ذات أسس بيئية طبيعية). عدَّت الدولة المحميات من إرث لبنان القومي الوطني الطبيعي، وأنشأتها بتمويل خارجي ودولي استمر لعدة سنوات. ولكن عندما نضب التمويل الخارجي، طُلب من إدارات المحميات أن تعمل على تمويل نفسها بنفسها ("تدبر حالها"). في المبدأ، كيف تكون المحمية إرثاً وثروة وطنية فريدة، ويكون عبء التمويل محلياً. عملياً، كان الناتج من هذه السياسة أنّ المحميات وجدت ما يروق الجميع تسميتُه السياحة البيئية، مصدراً للتمويل وتغطية تكاليف إدارة المحميات وتشغيلها، وتحوّل كل العاملين في هذه المحميات إلى حراس ونواطير ومرشدين ومرشدات، وبالمقابل لا تجد بينهم فرداً واحداً يملك اختصاصاً أو مهارة ذات طابع بيئي، في الوقت الذي يجب أن تشمل نشاطات هذه المحميات مراقبة وضع الكائنات الحية ومتابعته وتقويمه ضمن مساحتها. وهكذا تضخمت "السياحة البيئية" لتصبح خارج القدرة الاستيعابية للمحمية، وتقلص الاهتمام والمتابعة والمراقبة للمقومات الحية الطبيعية باستثناء بعض المشاريع التي قد تستجلب تمويلاً.

وبحكم معرفتي وإسهامي ببعض الدراسات العلمية في بعض هذه المحميات، قد لا تجد أي معلومة دقيقة ناتجة من منهجية علمية تصف تطور وضع أي من الكائنات الحية في أي محمية منذ إنشائها، خاصة أننا في طور تغير مناخي متصاعد.

ليست المشكلة في المناخ

في ما يخص التغيرات المناخية، قد يكون من الإيجابي الإضاءة على هذه الناحية بغرض استشراف تأثيراتها في مواردنا الطبيعية وتنوعنا الأحيائي وبناء استراتيجيات للتخفيف من تأثيرات للتغير المناخي. لكنّ هذه الإضاءة الساطعة بذاتها، قد تكون بالغة الضرر. التدهور البيئي في لبنان أسرع من أيّ تأثير ناتج من التغير المناخي، وهذا التدهور حاصل بلا تغير مناخي، الذي بدوره سيزيد من سرعة تفاقمه. المشاكل البيئية التي نرزح تحتها لا علاقة لها أصلاً بالتغير المناخي. إن تلوث أنهارنا وبحرنا وهواءنا، وتدهور التنوع الأحيائي والمجازر التي يرتكبها "الصيادون"، وانقراض الكثير من حيواناتنا ونباتاتنا، واضمحلال مساحاتنا الخضراء وتشظيها إلى بقع صغيرة، وغياب السياسات البيئية، أو عدم تطبيق ما وجد منها في مشاريعنا على مستوى الدولة أو على مستوى البلديات، وأزمة النفايات الصلبة والسائلة، وتدهور أوضاع مواردنا المائية، ثم حاجتنا إلى سدود تُنشأ (لتجميع مياه المجارير فعلياً وليس المياه العذبة) وتقضي على نظم بيئية نهرية كان يتميز بها لبنان فتزيد معضلاتنا البيئية بدل حلها... وتطول اللائحة، هل هذه مشاكل ناتجة من التغير المناخي. إذا كان بعض الناشطين البيئيين يريد أن يثقف الناس في هذا البلد بهدف تخفيف نشاطاتهم المؤدية إلى انبعاث غازات، لأن ذلك يُسهم في التغير المناخي العالمي. هل هؤلاء جديون في توجههم وتوجيههم؟ هل ينتج لبنان كله من الغازات ذات مفعول الدفيئة بقدر أي مدينة في الصين أو في الولايات المتحدة أو في أوروبا؟ التركيز على النشاطات البيئية المتعلقة بتخفيف ارتفاع حرارة الأرض (دراسات حديثة في جامعة نورثمبرلاند تشير إلى الدخول في عصر جليدي مصغر في عام 2030) لا يجدي نفعاً، بل يزيد الضرر عندنا، لأن المواطن والمجتمع والمسؤولين سينامون على انطباع أن مشاكلنا البيئية سببها التغير المناخي (وهذا غير صحيح)، وأن ليس بوسعهم فعل شيء لقلة تأثير هذا البلد الصغير في تغيير مناخ العالم (وهذا صحيح)، وبالنتيجة سيتقاعسون عن الإسهام أو المبادرة في أيّ عمل باتجاه إنقاذ بيئتهم من مآسيها، وسيستمرون في ممارساتهم المعتادة المدمرة للبيئة. يجب أن يعلم الجميع هنا أن إسهامهم في أي سياسة أو توجه بيئي صحي، ليس بغرض الحدّ من التغير المناخي، بل الحد من الحالة البيئية التعيسة التي وصل إليها البلد والتخفيف من التلوث الذي يخنقنا منذ زمن، وهو على طريق التفاقم المستمر والمتسارع (نعتز بأرقامنا القياسية من ناحية أكبر صحن حمص أو تبولة، ولا نلتفت إلى أرقام عاصمتنا القياسية كأكثر مدن العالم تلوثاً، ونستمر بتقديس من أوصلتنا سياساتهم إلى هذا الحال)، ولا يبدو ضوء في نهاية النفق.

* أستاذ علم البيئة في قسم الأحياء في الجامعة الأميركية في بيروت

لماذا يعلن الوزراء الأبحاث؟

دُعينا منذ مدة إلى حفل تحت رعاية وزير البيئة في الحكومة السابقة لإطلاق استراتيجية التنوع الحيوي التي أسهمنا في صياغتها (دون مقابل ولمصلحة شركة خاصة وأشخاص محظيين كما هي العادة في الوزارة). وقبل أن يصعد الوزير ليلقي كلمته بالمناسبة، رأينا رجلاً أشيب من مرافقي الوزير يصعد قبله ويضع على المنصة بضعة أوراق ثم ينزل. بعد قليل، صعد الوزير وألقى كلمته التي قرأها من تلك الأوراق. وعندما انتهت كلمته نزل الوزير عن المنصة كما صعد ليقوم المرافق بعد دقائق باسترجاع تلك الأوراق! إذا نظرنا إلى أكبر شخصيات وزعماء العالم يأتون إلى المؤتمرات مع ملفاتهم تحت إبطهم وأحياناً يحملون حقائبهم بيدهم. مع العلم أن الكثير من الحاضرين الشهود على ما جرى هم اختصاصيون بيئيون يقومون بأبحاثهم الحقلية تحت قرص الشمس وفي غمار الوحول والمستنقعات... وقليلاً ما يجدون من يساعدهم في حمل معداتهم أو أوراقهم من ضعف التمويل ومن تفانيهم في أبحاثهم. فمن أطلق هذه العادة أن يعلن وزراء مقلمي الأظفار نتائج أبحاث لباحثين لا يزال التراب تحت أظفارهم؟! وماذا نتوقع من وزير بيئة لا يقوى على، أو يتعفف عن، حمل أوراقه المعدودة، بدل أن ينزل إلى الأرض لمعاينة ومحاولة فهم أوضاع ومشاكل تعاني منها بيئة بلاده؟ والإنجازات... كلنا نعرفها!



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762865050
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي