تملك فيلا بسعر شقة ... قسط واسكن فوراً - 5 صور
مبارك افتتاح مكتب المهندس هشام العيراني في صيدا (رخص بناء - تعهدات - دراسات - خرائط تنفيذية)
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مبارك افتتاح مكتب المهندس هشام العيراني في صيدا (رخص بناء - تعهدات - دراسات - خرائط تنفيذية) هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين للراغبين بالعمل في الجمعيات باحتراف: ننتظركم في صيدا اختتام السنة الكشفية وتكريم قادة الكشاف المسلم برعاية رئيس بلدية صيدا - 27 صورة رفضت إعطاء ضمانات للمولوي وآخرين للمغادرة ... لجنة خاصة بمطلوبي «عين الحلوة» مَن يُنقذ اللبنانيين في السويد؟ State Security arrests dangerous wanted Palestinian New committee draws mixed reactions from Ain al-Hilweh fugitives تجمعات النازحين في صيدا والجوار تحت مجهر القوى الأمنية اجتماع بين حركتي الجهاد الإسلامي وحماس: لضرورة قيام الأونروا والدول المانحة بتأمين التمويل اللازم للتعويض على الأحياء المتضررة كافة في مخيم عين الحلوة أحمد الحريري زار جمال رباح في دبي مطمئناً الى صحته بعد خضوعه لعملية جراحية - 5 صور توقيف مطلوباً من مخيم عين الحلوة للإشتباه به آراء الشارع الصيداوي حول فرض مزيد من الضرائب - فيديو نقابة المعلمين في المدارس الخاصة: للإضراب والإعتصام في 2 تشرين الثاني إنقاذ 4 مواطنين فقدوا أثناء ممارستهم هواية السباحة مقابل الشاطئ بصيدا مفرزة استقصاء الجنوب توقف مطلوبا بحوزته مواد مخدرة في صيدا الأساتذة المتعاقدون بالساعة في اللبنانية: لن يهدأ لنا بال أو نستكين للضغوط قبل إقرار التفرغ - 17 صورة مكتب أمن الدولة في صيدا أوقف مطلوبا خطرا من مجموعتي بدر وعرقوب في مخيم عين الحلوة أحمد الحريري يطلع من عنتر على مشاركته في مؤتمر السلام ممثلاً تيار المستقبل - 5 صور دائرة المشاريع في إشراق النور تصدر تقريرا بتقديماتها خلال الثلاثة أشهر الماضية - 12 صورة جمال شبيب: غزوة خيبر ..هل بعيد التاريخ نفسه؟ جريح نتيجة تصادم بين 4 مركبات على المسلك الشرقي من أوتوستراد صيدا السعودي وإتحادات النقل ونقابات عمال الجنوب اتفقوا على إرجاء تدشين موقف الفانات - 3 صور الأونروا تتراجع عن قرارها.. وستدفع المساعدات لأصحاب المنازل المتضررة كليا أو جزئيا تملك شقة بمواصفات سوبر ديلوكس في بقسطا بسعر مغري وبالتقسيط المريح - 8 صور للبيع شقق قيد الإنشاء في مشروع Tulip في جادة بري - مواصفات عالية الجودة - موقع مطل على صيدا انتراكت صيدا: مسير بيئي رياضي يعود ريعه لدعم الحفاظ على البيئة البحرية على جزيرة صيدا - 7 صور
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةSaida Country Club / قياس 100-200للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 51 صورةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمجموعة MJ Services لخدمات التنظيف ورش المبيدات - 56 صورة + فيديومنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينللبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200Pain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق مفرزة بمساحات مختلفة مع مطل رائع في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 24 صورةللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةDonna
4B Academy Arts

هيثم أبو الغزلان: الإستيطان المتصاعد والخوف الإسرائيلي من القادم

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 06 شباط 2017 - [ عدد المشاهدة: 426 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

تتّجه الأمور في فلسطين على ما يبدو من توقعات إسرائيلية إلى المزيد من "التأزم"، فقد كتب "نداف شرغاي" إن "الانتقال الحاد للفلسطينيين بين الأمل وبين خيبة الأمل قد يولّد موجة أخرى من العنف". واستند بذلك على عمليات إطلاق النار – خمس عمليات – خلال أربعة أيام مؤخرًا، في منطقة بنيامين، وفي شارع 55 قرب عزون، وقرب قرية عبود، وإلقاء عبوات على الجنود في مخيم جنين للاجئين. وفلسطينيًا فإن قيام الأسرى بالانتفاض داخل المعتقلات الإسرائيلية، قابله دعوة مساندة من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ".. إلى تصعيد انتفاضة القدس، لمساندة الأسرى وتخفيف الضغط عنهم".
مخالفة واضحة
إن الكلام الإسرائيلي الواضح الصادر عن أكثر من طرف إسرائيلي يعتبر أن القرار الدولي (2334) لعام 2016، والذي يعتبر أن "الاستيطان بكافة أشكاله ومنذ العام 1967 مخالفة فاضحة للقانون الدولي، ومطالبة الحكومة الإسرائيلية بوقف جميع النشاطات الاستيطانية وبما يشمل القدس الشرقية المحتلة"، هو "لحظة الذروة في حالة النشوة ـ بالنسبة للسلطة الفلسطينية ـ، في الصراع ضد إسرائيل". وهذه النشوة التي تحدث عنها الإسرائيليون، لم تدم طويلًا إذ أن رسالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد "أبطلت مفعولها"، وهي ـ أي الرسالة ـ، لم تتخذ "موقفاً رسمياً بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي، لكنها أقرت بأن التوسع بلا حدود فيه، قد لا يساعد في تحقيق السلام مع الفلسطينيين". وأنها "لا تعتقد أن وجود المستوطنات عقبة أمام السلام، ولكن بناء مستوطنات جديدة أو توسيع المستوطنات القائمة خارج حدودها الحالية، قد لا يكون مفيداً في تحقيق هذا الهدف".
والتقط رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إشارات الموقف الأمريكي مبكرًا فأعلن عن خطط بناء استيطاني واسعة النطاق منذ تنصيب ترامب في 20 من كانون الثاني تشمل بناء قرابة 6000 منزل جديد. من بينها أكثر من ألفي وحدة استيطانية منذ قرار مجلس الأمن الذي يجرم الاستيطان. واعتبر ديبلوماسي إسرائيلي بارز البيان الأمريكي بمثابة "تفويض مطلق لبناء ما نريده في المستوطنات القائمة ما دمنا لا نوسع مساحتها الفعلية..".
وفي مسرحية "إخلاء عمونا"، من المستوطنين التي لها أهداف دعائية كبرى، عبّر عنها وزير التربية والتعليم وزعيم "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، من أن "الحركة الاستيطانية "خسرت المعركة" ولكنها كسبت الحرب على ما سماه "أرض إسرائيل"، وهذا الكلام يتضح من خلال تمرير مشاريع استيطانية جديدة كانت "في الدرج"، ومن خلال حصول المستوطنين على تعويضات مادية ومعنوية هائلة تخدم مصالحهم وتؤهلهم لمواصلة الاستيطان وسلب المزيد من الأراضي الفلسطينية، كتعويض على "إخلاء عمونا"، وهذا يعني أنهم لم يخسروا المعركة كما صرح بينيت.
وتوالت التصريحات الإسرائيلية المؤكدة على أن البناء في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية سيستمر من دون معوقات. وأكدت تسيبي هوتوفلي، نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي والعضو في حزب "ليكود" اليميني الذي يتزعمه نتنياهو، أن: "البيت الأبيض يرى أيضاً أن المستوطنات ليست عقبة في طريق السلام. وفي الحقيقة هي لم تكن قط عقبة في طريق السلام". وتابعت: "فالاستنتاج هو أن بناء المزيد من المستوطنات ليس هو المشكلة"، بحسب تعبيرها.
الموقف نفسه عبّر عنه السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون للإذاعة العامة الذي اعتبر أن بيان البيت الأبيض "لا يشكل تغييراً في السياسة الأميركية"، فالبيان "يقول إن المستوطنات لا تشكل عقبة أمام السلام، وهذا لم يكن وارداً في بيانات الرئيس السابق"، مع امتناعه القول بوضوح إن كانت الحكومة الإسرائيلية ستتوقف عن إعلان مشاريع استيطانية، وتلميحه الى إمكان تعليقها حتى اللقاء المقرر في 15 شباط بين نتنياهو وترامب.
اتفاق أو اختلاف؟!
موقف السلطة الفلسطينية لم يصدر عن الرئاسة أو تنفيذية المنظمة أو مركزية فتح، وإنما كان هناك ترحيب على لسان عضو اللجنة التنفيذية، د.أحمد مجدلاني "بالبيان الأمريكي" الذي "يتفق مع القانون الدولي"، لكنه ينتظر موقفًا عمليًا من ترامب وفريقه.. فيما وصف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، البيان بأنه "خطوة ايجابية صغيرة"، وطالب بالمزيد..
ووصف الكاتب حسن عصفور في مقال له بيان البيت الأبيض بـ "انقلاب سياسي على الموقف الأمريكي ذاته، ما قبل ترامب، بعيدًا عن التنفيذ، كونه اعتبر الاستيطان منذ العام 1967 وحتى العام 2017 لا يمثل "عقبة أمام السلام"، رغم أن قرارات الشرعية الدولية كلها تعتبره "غير شرعي وعقبة".. وبالتالي هو مخالف للقانون الدولي ذاته، بل ولاتفاقات أوسلو ذاتها، فكل بناء استيطاني تم ما بعد الاتفاق هو "غير شرعي"، وفقًا لنص مادة تمنع القيام بأي خطوات أحادية الجانب تمس بموضوعات الحل النهائي"..
في العموم إن الإدارات الأميركية المتعاقبة تتخذ مواقف لفظية ضد إسرائيل بخصوص عدة قضايا (ضم القدس الشرقية وتوحيدها وجعلها عاصمة لها، وكذلك بالنسبة للاستيطان..)، ففي الوقت الذي لم تعترف فيه واشنطن بضم القدس شفويًا لكنها بالمقابل لم توافق البتة على أية قرارات ملزمة تصدر عن مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل!.. وكذلك فعلت حين منعت السلطة الفلسطينية من التوجه إلى مجلس الأمن الدولي للتصويت على قرار محكمة العدل الدولية ضد الجدار العنصري الذي أقامته حول مدينة القدس المحتلة. ولم توافق أي من الإدارات الأميركية المتعاقبة على صدور قرارات دولية وفقًا للمادة السابعة من مجلس الأمن تدين التوسع الاستيطاني المتزايد والمتنامي في الضفة الغربية والقدس. وهذا يعني أن بيان إدارة ترامب هو لخدمة الاستيطان الإسرائيلي، ومساهمة في تحقيق المزيد من التعاون بين إدارة ترامب والحكومة الإسرائيلية اليمينية، بزعامة بنيامين نتنياهو، التي تسعى إلى فرض تسوية على طريقتها في إقامة "دولة فلسطينية" أشبه بحكم ذاتي، وكانتونات منعزلة، وعدم التخلي عن القدس، ورفض حق العودة للاجئين الفلسطينيين.
وفي مقابل ذلك، إن الفلسطينيين الذين انتفض أسراهم، ويستمرون بانتفاضة القدس، ويواجهون الاستيطان المتنامي بكل بسالة وشجاعة، يؤكدون بأن هذه الأرض لا تتسع إلا لشعب واحد هو الشعب الفلسطيني.


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 808304554
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي