وظائف صيدا سيتي
البرنامج التدريبي المجاني 542 .. فرصتك لاجتياز خط الوصول
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
التسجيل مفتوح في مدرسة الفنون الإنجيلية لكافة الصفوف للعام الدراسي 2018-2019 أسامه معروف سعد أمل الوطنيين والتقدميين‎ أبناء قسم التأهيل المهني الخاص في المواساة زاروا دار السلام - 18 صورة ألوان العطاء زينت إفطار التكافل - 17 صورة يافطات ترحيب بزيارة غبطة البطريرك يوسف العبسي وإستقبال له أمام القصر البلدي العلم يكشف فائدة غريبة لخلع الحذاء فور دخول المنزل البزري التقى وفد حركة الجهاد الإسلامي المقاصد - صيدا أقامت إفطارها السنوي - 32 صورة سحور رمضاني تكريماً للمتطوعين في الحملة الانتخابية للائحة لكل الناس - 49 صورة كيف تضبط نوم الطفل خلال رحلة طويلة؟ فصيلة المريجة أوقفت شابا في محلة حي السلم بجرم محاولة قتل البرازيل سيارة تقتحم محطة وقود وتسحل عاملًا + فيديو العمل على إخماد حریق في بؤرة لتجمیع الإطارات المستعملة بطرابلس جامعة الجنان تحتفل باليوم العالمي للتمريض - 13 صورة ضيف مصري مهم لم يلفت الأنظار في زفاف هاري وميغان - صورتان إخماد حريق داخل شقة سكنية في الدورة والأضرار مادية اليكم ضغط الإطارات الأنسب كي لا تنفجر خلال فصل الصيف ماذا يحدث لنا إذا شربنا الماء وقوفاً؟ 5 تطبيقات لا تفوت تحميلها على هاتفك في رمضان العثور على جثة طفل حديث الولادة في حاوية في بعلبك
فرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صور
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةصيامك شهي ومقبول مع مطعم مندي النعيمي في صيدا - عروض خاصة من أشهى الوجبات طيلة شهر رمضان المباركعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازة
4B Academy Ballet

جمال شبيب: ظاهرة التكفير: أسبابها وسبل علاجها‎

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 23 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 559 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ إعداد الشيخ جمال الدين شبيب: 

التكفير هو الحكم على أشخاص معينين بالكفر المخرج عن الملة، وهو ما يسميه العلماء (بتكفير المعين)، ولعل هذا هو المراد بالتكفير عند إطلاقه بين الناس في هذا الزمان.
وأيضاً التكفير هو الحكم على غير معينين بالكفر المخرج من الملة، سواء كانوا جماعات أو أهل بلدان أو مذهباً أو قوماً، وهو ما يسميه العلماء (بالتكفير المطلق)، وكذلك الحال -أيضاً- في المراد بالتفسيق، فيقال في المراد به كما قيل بالتكفير، مع ملاحظة أن المراد بالتكفير والتفسيق في الاستعمال المحلوظ الآن -ومن خلال واقع الحال- هو التكفير المعين والتفسيق المعين بأشخاص محددين بأعيانهم وأسمائهم، سواء بالحكم الدنيوي أو الحكم الأخروي، أو بهما معاً، ولذا صح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «أيما أمرئ قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما، إن كان كما قال، وإلا رجعت عليه»، وفي «الصحيح» قوله -صلى الله عليه وسلم-: «سباب المسلم فسوق وقتالة كفر». 
والتكفير مرحلة خطيرة على العقيدة وعلى الفرد وعلى المجتمعات تسبقها مراحل التبديع والتفيسق والجميع سائر في مركب الجهل والغوغائية والسفاهة، التي تذيع الخوف وتشيع الكره والافتيات في المجتمع المسلم، مما يكرس معاني الفوضى والهمجية مما لا تحمد عقباه.
هذا وقد فشت ظاهرة التكفير قديماً؛ ففي أمة الإسلام، رفعت قالة التكفير برأسها، في أواخر عهد أمير المؤمنين عثمان -رضي الله عنه-، وهي التي تسببت بقتله، ثم بمقاتلة الخوارج لعلي وللصحابة -رضى الله عنهم-، في حين بدأ أصلها عقب غزوة حنين، أواخر عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-، كما جاء في «الصحيحين» أن عبدالله ذا الخويصرة قال للنبي -صلى الله عليه وسلم- لما قسم غنائم حنين: يا رسول الله اعدلْ! فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ويحك! ومن يعدل إن لم أعدل»، فقال عمر الخطاب -رضي الله عنه-: يا رسول الله دعني أضرب عنقه، فقال -صلى الله عليه وسلم-: «دعه، فإنه سيخرج من ضئضئ هذا قوم تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم، وصيامكم إلى صيامهم، وقيامكم إلى قيامهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم».
فكان هذا بفرقة الخوارج ومن تأثر بهم، وسراية مذهبهم الفاسد الخبيث إلى طوائف وجماعات وأفراد من المسلمين قديماً وحديثاً والله المستعان.
لا أعرف مكاناً محدداً لنشوء ظاهرة التكفير والتفسيق ولا سيما المعينين، لكن هذه الظاهرة تنمو وتظهر في بيئة الجهل وسوء الفهم والتنزيل لأحكام الشرع المطهر.
كذلك تفشو هذه الظاهرة في مجتمع الازدواجية بين المتضادات من خلال الحفاوة بأهل الفسق والزندقة، أو عدم الأخذ على أيديهم بالعلم والبرهان، والقوة والسلطان، أمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر.
الواقع أن أسباب ظهور ظاهرة التكفير، وفشوها وانتشارها عديدة، يكمن أهمها في:
1- الجهل الذريع، وربما الجهل المركب بهذه المساألة المهمة، في معرفة الكفر في موارد أدلة الوحي الشريف، والفرق بين الكفرين: الأكبر والأصغر، وحال أصحابها -من جهة اجتماع الشروط وانتفاء الموانع-، والفرق بين الكفر المطلق والكفر المعين، والكفر الدنيوي والحكم لأصحابه بالخلود الأخروي بالنار.
2- اتباع الهوى، والأغراض النفسية في تكفير المخالف وذمه والقدح في عرضه بالكفر دون تبصر بالعلم، وتورع بالديانة.
3- اتباع المذاهب البدعيّة، والأقوال الشاذّة، وتقليد الأصاغر في العلم والدين في إطلاق الكفر على الدول والمجتمعات والأفراد.
4- الاستهانة بمحارم الله وأحكام شرعه، وعدم الأخذ على يد المكابر والمعلن بقالة الكفر، وأطره على الحق أطراً بقوّة البرهان والسلطان إلى غير ذلك من الأسباب، مع الأخذ بالاعتبار أن كل سبب من هذه الأسباب يحتاج إلى بسط، العرض والتحليل وضرب الأمثله أهم آثار انتشار ظاهرة التكفير والتبديع والتفسيق هو فشو الجهل، وخفاء العلم بالدين: عقيدة وشريعة، وتشويه سماحة الإسلام وعالميّته.
كذلك من أهم الآثار اختلال الأمن العام للمسلمين وغيرهم.
علاج هذه الظاهرة في فشو قالة التكفير أو التبديع والتفسيق بين الناس، ولاسيما المتعالمين، أو المتعجلين في أحكامهم، أو الجاهلين بها هو بعلاج النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلاج أصحابه -رضي الله عنهم- لظاهرة الغلو في الدين، والتجافي عن منهاج العدل والوسطية عقيدة وقولا وعملاً، ويتأتّى ذلك بوسائل، أهمها فيما يبدو لي:
1- بنشر العلم الصحيح الموروث عن الله وعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الوحيين الشريفين وعلى نبراس من فقه السلف الصالح من لدن الصحابه فالتابعين فعلماء الأمة الفحول -رضى الله عنهم ورحمهم-، والقضاء بالتالي على الجهل أو محاصرته، وهو بيئة التكفير التي يترعرع فيها.
2- وبمعالجة الظواهر الفردية بالحكمة والبصيرة اللائقة بها زمانأ وواقعاً وحالاً، ويتأتى هذا بالعلماء والراسخين، والحكماء ذوي العقل والفطنة.
3- قيام الحاكم الشرعي، والعالم الرباني، والمربي الواعي، كل منهم بواجبه المناط به ديانةً وأداءً للأمانة الواجبة، وإبراء للذمة ونصحاً للأمة إعذاراً وإنذاراً.
إن ثمّة علاجاً خاصاً لمن وقع في شباك هذه الفتنة من خلال مسلكين رئيسين:
أحدهما: بالرفق واللين والتوجيه والتربية وحسن البيان لمن اشتبه عليه الأمر أو ادلهمّت عليه الشبهات.. ولايتأتى هذا إلا على يد ذوي العلم والغيرة الراسخين.
والثاني: بأسلوب مقارعة الحجّة ودفع الشبهة، والتأديب والتعزيز اللائقين في المعاند والمكابر، ومن على شاكلة هؤلاء، وهذا مناط بالقضاة والعلماء.

 

دلالات / المصدر: الشيخ جمال الدين شبيب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 842222657
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي