وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
اللاجئ الفلسطيني وسيم وني ينال شهادة الدكتوراه بإدارة الأعمال براعم الرحمة الصيفي يفتح باب التسجيل بأجمل النشاطات وأنسب الأسعار جمعية المقاصد - صيدا تنظم "بطولة كأس المؤسسين الرياضية الأولى" على ملاعب ثانوية حسام الدين الحريري - 23 صورة الدكتور بسام حمود يلتقي السيد نادر عزام بحضور مجموعة من رجال الاعمال في صيدا ويلتقي القنصل وسام حجازي - 7 صور معركة صيدا - جزين: سباق بين الوطني الحر والمستقبل لكسب تأييد جمهور القوات بهية الحريري بعد «نبش القبور»: جعجع وطني العسكرية تقرر إخلاء سبيله والتمييز تفسخ القرار .. الضابط في العناية المركّزة إسلاميون يدرسون مقاطعة الانتخابات مهرجانات صور في النبطية اليونيفيل تكرّم مجرمي مجزرة قانا أعجوبة السلسلة: الدولة تدفع المفعول الرجعي لمعلمي «الخاص»! اطلاق نار كثيف بمخيم عين الحلوة نتيجة حفل زفاف بهية الحريري في المهرجان الانتخابي الأول لتيار المستقبل في البستان الكبير: صيدا عصية على الإلغاء والإستتباع.. ولن نسمح أن تدمّر جسور صيدا المتينة نحو المستقبل - 54 صورة أسامة سعد يحاور الأطباء في مركز لبيب الطبي - 9 صور خلال إفطارٍ أقامه لإعلامي صيدا البزري: كونوا أقلام الحق ولسان الحقيقة - 33 صورة ثرية بريطانية تقيم حفل زفاف لدميتين في مدينة الأقصر المصرية! ما رأي الروبوت السعودية صوفيا في محمد صلاح + فيديو لا يخون ولا يضرب.. سبب غريب يدفع زوجة لطلب الطلاق .. وضحك هستيري بين الحضور صوت من الجليل .. في مركز معروف سعد الثقافي بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وإقليم الخروب: لن تنجح محاولات إضعاف سعد الحريري ومحاصرة نهج رفيق الحريري - 11 صورة
لأ .. حننجحأسامة سعد: انتبهوا يا صيادني
محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

عبد الله العمر: سر فقدان الأيام الحاضرة حلاوتها الغابرة؟

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 22 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 587 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

بسم الله الرحمن الرحيم {وتلك الايام نداولها بين الناس} صدق الله العظيم. انها الأيام التي قدر الله لها ان تكون متداوله كالورق النقدي من يد الى يد. تعطي قوما وتمنع آخرين ولا يمكن لنا ان تقول أكثر مما ينبغي قوله من ان الايام الحاضره التي نحياها في محيط بلدنا ومدينتنا تحديدا قد فقدت الكثير من رونقها وبهجه ايامها، فما هو السر يا ترى؟.

ان الايام هي بحالها من حيث تقلبها بليلها ونهارها. ولكن ما تغير هو حال الناس التي تعيش هذه الايام وليس الايام ذاتها وهناك امثله كثيرة، ولكن يمكننا اختصارها بعدة محطات ومواقف.  لقد كان الناس يعيشون ببساطه وعفويه ويغلب عليهم السماحه في وجوههم، وحسن المطلع عند لقياهم. كان يعيشون اليوم كما هو اليوم نحياه ولكن كان ذلك اليوم كان يعاش بساعاته ولحظاته. ولكن ما يجري اليوم هو غلبه الجمود والقنوط، ومحيا الناس ينتابه اليأس، ومشيتهم كأنها رقود، وبسمتهم كأنها انتقام من قلب حاقد وحسود.

كان الناس يقضون ايامهم بين أسرهم وارحامهم، وقله من تجده لوحده بعيدا عن أهله. تجمعهم سهره واحده على طعام من الجبن والزيتون والاعين مسمره على شاشه تعرض المفيد من الكلام والمحتشم من الإعلام ولساعات محدوده يقوم بعدها الجميع النوم الهانئ السعيد.

اما اليوم فلم يبقى ما يجمع الاهل فيما بينهم، الا ضروره النوم لساعات يسبقها انفراد كل فرد في الاسره بحاله، كل له مملكته الخاصه واجهزه الاتصال التي تربطه بالعالم كله ولكنها تفرقه عن امه وابيه وصاحبته وبنيه كل في شأن يغنيه.

لقد مضت الايام التي كان يعرف على اهلها الجديه والوقار واحترام مرور الجنازات في وضح النهار. ولنا في مدينتنا الحبيبة صيدا خير مثال، وتحولت الجنازه التي كانت تقطع شوارع المدينه بالوعظ والاذكار والناس تغلق محلاتها من هيبه الموقف والاعتبار إلى ما بشبه الاختلاس في نقل الجنازات بصمت يشبه صمت القبور المنقول عليها اصحابها.

اجل انها الأيام الجميله التي فقدناها بنماذج كنا نحياها من المجاوره والمزاوره والمشاوره على ما يشبه مثل بلاد الغرب حيث تتحكم المصالح والأرقام في اناس لا قلب لها. على ان لا يعرف الجار من يسكن بجواره الا ربما حين وفاته وانتقاله، واما الزياره فلا وقت لها ويمكن ان تعوض ذلك برساله تكتب ببضع كلمات لا روح فيها ولا حياة. واما المشاوره فلا ضروره لها.

لقد أصبح الصغير فينا قبل الكبير بغنى عن ان يستشير او يستخير. فهو يكفيه ما تخبره به اجهزه العلم الحديث من مشوره وحديث بآلة صماء من الحديد.

لقد أصبح كل واحد منا يبكي على ما مضى من الايام التى كان فيها البركه والصفاء والهدوء والسكينة. حيث حلت بدل منها ايام تمضي كلمح البصر لا انس فيها ولا بشر ولا يجد الناس فيها من المتعه والراحه الا بمقدار كحل العين ولمح البصر.

 

دلالات / المصدر: الشيخ عبد الله العمر
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 836864046
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي