بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مطلوب أساتذة لغات مع كفاءة وخبرة عالية لمركز BiT2S في صيدا ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين U.S. astronaut meets Sidon students during Lebanon tour «سوق صيدا بيساع الكل» اليوم.. لقاء وفرح لماذا الإهمال في خدمة الصيانة الكهربائية؟! - 4 صور الشيخ حمود يستقبل الشيخ محمد العاصي ويقدم التعازي لأسامة حمدان ويتصل بمحمد زيدان مهنئا‎ ـ 3 صور اتحاد نقابات الجنوب استقبل اتحادي عمال البلديات والنبطية حريق داخل منزل في الغسانية والاضرار مادية استقبال فضائي لتوماس في مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري - 36 صورة مدير عام وزارة النقل تفقد الباخرة الجانحة "نبيل" في صيدا الحريري ترعى السبت تخريج طلاب نموذج جامعة الدول العربية ونموذج الاتحاد الأوروبي في أكاديمية علا - صيدا القديمة السعودي إستقبل وفد جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا وبحث شؤونا مطلبية مع وفد إتحاد عمال البلديات في لبنان - 5 صور بيان من هيئة أوجيروا إلى أهالي صيدا: شاركونا في Test Speed يوم السبت 29 نيسان 2017 نورا شفيق الحريرى مع طلاب ثانوية رفيق الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 27 صورة الشيخ حمود في خطبة الجمعة: في ذكرى الإسراء والمعراج ندعو علماء الدين ألا يكونوا في خدمة الحكام العلامة النابلسي في خطبة الجمعة: نريد قانوناً لا ينتج تقسيماً أو تطوراً في الحالة الطائفية البزري يدعو لإدخال عمال بلديات لبنان بالضمان الاجتماعي وتأمين البطاقة الصحية لما بعد الخدمة طلاب ثانوية رفيق الحريري حاوروا الكاتبة نورا الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 5 صور أسامة سعد مغرداً حول سد بسري: ليس من أجل بيروت بل من أجل البنكنوت!!! النائب بهية الحريري أطلقت جماليات الخط العربي بمشاركة 300 طالب من 17 مدرسة - 26 صورة أبو جابر في تكريم المعلمين: هناك مؤامرة على المعلمين والموظفين - 49 صورة الشيخ حبلي بذكرى الإسراء والمعراج: فلسطين ستبقى قبلة جهادنا الحقيقي‎ القوى الوطنية والتقدمية نظمت أول مسيرة خارج فلسطين تضامنا مع انتفاضة الأسرى في سجون الاحتلال‎ الأسمر من صيدا: الحريري أبدى تجاوبه تجاه «السلسلة» وحماية الضمان الاجتماعي 600 دولار ثمن إقامة..مزوّرة Terrorism suspects tried to join Ain al-Hilweh extremist Badr
مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمشروع الغانم / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200Saida Country Club / قياس 100-200مبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةمكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةDonna: Beauty Lounge & SpaX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةمجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارة
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

الـ«سوشال ميديا»: إدمان فاكتئاب فـ... «ديتوكس»!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الجمعة 20 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 143 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
1/5
2/5
3/5
4/5
5/5
صباح أيوب - الأخبار:

عندما أدمن الناس على المأكولات السريعة، فباتت سموماً تهلك أجسادهم، استعار اختصاصيو التغذية طريقة الطب الكلاسيكي لإفراغ عضو أو جسم بأكمله من المواد السامّة. عملية يطلق عليها اسم «ديتوكسيفيكايشن» Detoxification واختصاراً «ديتوكس» Detox.

هكذا، انتشرت حمية الـ «ديتوكس» لمعالجة الجسم من سموم المأكولات المضرّة المشبعة بالدهون والسكّر، بحرمانه منها لفترة والتعويض بالمأكولات الصحية. (علماً أنّ هذه الحمية تحوّلت بدورها الى موضة تجارية، ولا مجال هنا للتوسع في هذا الموضوع).
وعندما أدمن الناس على مواقع التواصل الالكتروني، كان لا بد من... «ديتوكس» للسموم الافتراضية!
منذ بدء انتشارها بشكل سريع، أدمن مستخدمو الانترنت على مواقع التواصل، تماماً كما أدمن بعضهم سابقاً على مواقع لعب القمار والمواقع الپورنوغرافية مع بداية انتشار الانترنت.
خلال فترة زمنية قصيرة جداً، بات امتلاك حساب على «فايسبوك» أو «تويتر» أو «إنستغرام» أو غيرها (وأحياناً حسابات على أكثر من موقع معاً) أمراً ضرورياً بالنسبة إلى مستخدمي الانترنت. «الأمر الواقع» الجديد جاء نتيجة لما يعرف بعامل «تأثير الشبكة» أي عندما يتحوّل امتلاك شيء ثانوي الى ضرورة لمجرّد أن الباقين يملكونه. وبعدما تحوّل التواجد على تلك المواقع «ضرورة»، ظهر عارض «الخوف من أن يفوتنا شيء» Fear Of Missing Out أي الحاجة الدائمة لمعرفة ماذا يجري على تلك المواقع، مما يؤدي الى الإدمان.
وكأنواع الإدمان كافة، تحول الإدمان على مواقع التواصل الالكتروني الى «مسبّب لبعض الأمراض النفسية أو الى عامل لتفاقم بعضها». الخطورة هنا تكمن في أن معظم المدمنين على تلك المواقع لا يعرفون أنهم مدمنون، فهم لا يدركون فعلياً كمية الوقت الذي يمضونه/ يهدرونه في استخدامها. عادةً، عندما تسأل أحد الناشطين: «كم من الوقت تمضي يومياً على فايسبوك؟»، من النادر جداً أن يجيبك بشكل دقيق. في الأغلب، تأتي الاجابات أقلّ من الواقع بكثير. وهذا بالضبط ما تهدف اليه مواقع التواصل التي ــ كمواقع تجارية ــ ترمي الى جعل الزبائن يمضون أطول فترة زمنية ممكنة على صفحاتها. لذا، فقد صُممت تلك المواقع كافة بـ «ألغوريذم» يحقق هذه الغايات: تمضية وقت أطول على الموقع وزيارته بشكل متكرر.
«إدمان التواصل» بات واقعاً اذاً، فماذا عن العلاج؟ الجواب الأحدث هو: «فايسبوك ديتوكس» و«تويتر ديتوكس» و«إنستا ديتوكس»... حميات باتت «توصَف» لمن أظهروا عوارض نفسية مرَضية سبّبها العالم الافتراضي.
«لماذا أقفلتُ (حسابي على) فايسبوك لـ ٣٠ يوماً؟»، «سأترك فايسبوك لأكتشف ما الذي أحبّه فعلاً في الحياة»، «عشر فوائد لسوشال ميديا ديتوكس»، «تجربتي مع الامتناع عن مواقع التواصل خلال العطلة الصيفية»، «١٠٠ يوم خارج مواقع التواصل»... تلك عيّنة من مواضيع مقالات نشرت في أبرز المجلات والمواقع الالكترونية الغربية منذ حوالي عامين تضمنت شهادات من مدمنين على مواقع التواصل، ومن الذين يحاولون «الشفاء» منها. حتى إنّ البحث على محرّك «غوغل»، بات يقترح «الإقلاع عن السوشال ميديا» مباشرة بعد «الإقلاع عن التدخين»، لمجرد كتابة عبارة ...quitting s في خانة البحث.
لماذا تحولت مواقع التواصل الاجتماعي من فكرة عملية للتواصل عن بعد الى سمّ مرضي؟ ما علاقة المثابرة على زيارة تلك المواقع بالإكتئاب؟ ماذا يقول الأطبّاء النفسيون والدراسات المتخصصة حول تأثيرات السوشال ميديا على مستخدميها؟ هل الحلّ هو حمية «ديتوكس»؟
تكثر الدراسات الغربية حول «تأثير السوشال ميديا» على الحالة النفسية عند مستخدميها منذ أعوام، لكن بعضها حسم أخيراً وجود ارتباط مباشر بينها وبين الإكتئاب المرَضي وازدياد العزلة وتراجع الإنتاجية. علماً أنّ دراسات أخرى أكدت على وجود تأثيرات إيجابية لاستخدام مواقع التواصل كزيادة الثقة بالنفس وتخفيف الحزن من خلال مشاركة التجارب السيئة... والخلاصة أنّ تأثير مواقع التواصل على النفسيات إيجاباً أو سلباً، يبقى مقروناً بكيفية استخدام تلك المواقع ودرجة الإدمان عليها وبطريقة تعامل شخصياتنا مع الآخرين وقدرة تقبّل أنفسنا... تماماً كما في الحياة الواقعية.
في ما يلي نتائج دراسات ألمانية وأميركية ونمساوية حول التأثيرات السلبية المختلفة لمواقع التواصل الالكتروني على الحالات النفسية عند مستخدميها.

■ الضجر

تعريفاً، الضجر هو الحالة التي تصيب الانسان «عندما لا ينجح في توظيف انتباهه في معلومات داخلية (أفكار ومشاعر) أو خارجية (مجتمع، محفّز) كي يسهم في عمل يرضيه». يعتقد بعضهم أنّ اللجوء الى مواقع التواصل يرمي إلى «توظيف الانتباه في عمل مرضٍ» أي قتل الضجر. لكن دراسات (جامعة «ماريلاند» عام ٢٠١٥ و «ساج جورنالز» ٢٠١٤ - ٢٠١٦)، أثبتت أنّ تلك الفكرة السائدة خاطئة. بعد دراسة عينات من مستخدمي مواقع التواصل، لاحظت الدراسات أنه في أغلب الاحيان يتصفح المستخدمون حساباتهم بسرعة بطريقة scrolling من دون التوقف عند أمر يلفت انتباههم». واذا حصل أن وقعوا على ما يثير اهتمامهم (مثل مقال ما أو معلومة جديدة)، غالباً ما لا يجدون الوقت الكافي لقراءته بتركيز. هكذا، يحفظونه جانباً على أمل العودة اليه لاحقاً، ثم يكملون «السكرولينغ».
لكنّ معدّي تلك الدراسات يقولون إن طريقة تقليب الستاتوسات والصور تلك، تزيد من الضجر بعكس ما يظن المستخدمون. لماذا؟ لأن طريقة التصفّح السريع لا تسمح بتوظيف الانتباه فعلياً بعمل يرضي تفكير المتصفّحين أو رغباتهم. وهنا تلفت إحدى الدراسات الى أنه غالباً ما يضع مستخدم «فايسبوك» أو «تويتر» نفسه داخل فقاعة تتشابه فيها الأفكار بما يتماشى مع ميوله، فيحيط نفسه بأشخاص يوافقونه الرأي. ويسهم «ألغوريذم» تلك المواقع في إغلاق تلك الفقاعة أكثر، فهو مصمَّم ليقترح على صاحب الحساب ما يشبهه من أشخاص ومواقع... أمر يولّد حالة شبيهة بـ «التفكير الجماعي المتطابق» التي تؤدي حتماً الى الضجر.

■ تجارب

في دراسة أجرتها جامعة «ماريلاند» الأميركية، أبقى الباحثون مجموعة من الطلاب من دون أي أدوات ديجيتالية (أي ضمناً عدم التمكن من استخدام أي وسيلة تواصل الكتروني)، لمدة ٢٤ ساعة. والنتيجة جاءت على ألسنة الطلاب الذين وصفوا حالتهم خلال الـ 24 ساعة: «كدتُ أجنّ»، «دخلتُ في حالة من الهلع»، «كنتُ كالمشلول»، «جلستُ وحدّقتُ في الفراغ من دون أن أتمكّن من القيام بأي عمل»، «فصلُنا (عن تلك الأدوات) كان كفصل الآلة التي تبقينا أحياءً»، «شعرتُ بأني ميت».

■ ديتوكس

بعد معالجات «الادمان على الانترنت»، بات «الديتوكس الافتراضي» المخصص لمواقع التواصل الاجتماعي، أمراً واقعاً أيضاً. تتالت تجارب «حرمان الذات» من زيارة تلك المواقع لفترة محدودة أو التخلص منها نهائياً بعدما اكتشف بعضهم بأنفسهم أو بمساعدة طبيب نفسي، أن حساباتهم على تلك المواقع لم تعد وسائل تسلية وتواصل، بل باتت مصدر انزعاج وعامل إحباط.
ولتسهيل «الديتوكس»، اختُرعت تطبيقات عديدة لتساعد «المدمنين» على التغلّب على إدمانهم، منها تطبيق breakfree الذي يمكّن مستخدمه من مراقبة الوقت الذي يمضيه في استعمال هاتفه، فيكتشف نسبة إدمانه، ثم يتدخل البرنامج في الوقت المناسب لينصحه بالتخفيف من نشاطه الافتراضي. كما يقترح التطبيق مساعدة من يريد التخلص من تلك العادات السيئة، بضبط الوقت الذي يريد تمضيته على تطبيقات الهواتف والسيطرة عليه: تحديد وقت معين لاستخدام الانترنت على الهاتف باختيار تواريخ وفترة زمنية معينة أو قطعه بالكامل لمدة محددة في اليوم...

■ الإكتئاب

«بعض عوارض الإكتئاب ترتبط بطريقة استخدام فايسبوك»، حسمت الدراسات أخيراً. واكتئاب مواقع التواصل درجات وأنواع، يبدأ بالشعور بالانزعاج ثم الغيرة والحزن وقلّة الثقة بالنفس، وقد يؤدي الى الانعزال والانغلاق.

الانزعاج والمزاج السيء

طلبت دراسة نمساوية من مجموعة أفراد أن يتصفحوا الانترنت (ما عدا مواقع التواصل) لمدة ٢٠ دقيقة، ومن مجموعة أخرى بأن تقوم بكل ما يقوم به مستخدمو «فايسبوك» لنفس المدة الزمنية، ولأيام محدودة. تفيد الدراسة إنه، بالمقارنة مع تصفّح الانترنت بشكل عام، اعتُبر استخدام «فايسبوك» «الأقلّ إفادة والأكثر مضيعة للوقت»، مما زاد تلقائياً من «تدهور المزاج». لماذا؟ لأنّ شعوراً بالانزعاج ينتج عن إدراك مستخدمي «فايبسوك» بأنهم لم يمضوا وقتهم (الطويل) بطريقة مجدية أو ذات معنى. لذا، فإن «أغلب من يتصفحون فايسبوك لمدّة طويلة من الوقت (٢٠ دقيقة أو أكثر) لا يخرجون بشعور مريح ومزاج سعيد بعد انتهاء الزيارة».

المقارنة والغيرة والحسد

المقارنة الاجتماعية ظاهرة قديمة بين البشر تولّد في أغلب الأحيان شعوراً بالغيرة والحسد ممن «هم أفضل منّا». الأمر ذاته يحصل على «فايسبوك». تورد دراسة ألمانية مشتركة بين جامعتين ألمانيتين، «أن نشاهد أوقات عطل الأصدقاء الممتعة، وحياتهم الزوجية السعيدة أو علاقاتهم العاطفية الرومنسية ونجاحاتهم في العمل، فإن كل ذلك سيولّد لدينا غيرة وحسداً وغضباً يؤدي الى شعور بالبؤس والوحدة». ووفق الدراسة، فإنّ ١ على ٣ أشخاص من العيّنة المستجوبة «شعر بالسوء وعدم الرضى حيال حياته» بعد استخدام «فايسبوك». وحلّت «صور العطل» في المرتبة الأولى من حيث الأكثر تسبباً بالغيرة يليها «التفاعل الاجتماعي» أي مقارنة عدد «اللايكس» والتعليقات على الصور ومقارنة عدد المهنّئين بأعياد الميلاد وغيرها...



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762958150
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي