وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
المشنوق يصدر 4 تعاميم عن المندوبين واقتراع الموظفين وحاملي بطاقة الهوية واحتساب اوراق الاقتراع ندوة بمناسبة يوم الأسير في مقر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في مخيم بعلبك - 5 صور أسامة سعد يلتقي قوات الفجر ويتناول الملفات الوطنية والقضايا الصيداوية - 4 صور آخر مدينة ظلت تتكلم العربية الفصحى.. وقصتها مع الضيوف - 4 صور حفل تتويج دوري صيدا للأكاديميات ٢٠١٨ وإطلاق نادي النجوم الرياضي - 60 صورة حديقة من البلاستيك بالدنمارك للحفاظ على البيئة + فيديو تناول الأسماك بكثرة يقي من الشلل الرعاش الدكتور وسيم ضاهر رئيسا ومديرًا عامًا لمؤسسة مياه لبنان الجنوبي التراث الهندي يمتزج بالرقص الحديث في رام الله بلدية صيدا إستضافت حفل توقيع كتاب الدكتورة زينة حبلي الزعتري - 18 صورة الحريري يصدر مذكرة بإقفال الإدارات العامة بمناسبة عيد العمال أحمد الحريري من صيدا: يحاولون محاصرة بهية الحريري وتركيب لوائح لا تشبه المدينة ونركز على الاقتراع بكثافة البزري خلال لقاء مهندسي صيدا: للاستفادة من الإستحقاق الانتخابي لإحداث تغيير إيجابي في نمط ونهج التعامل مع صيدا - 39 صورة Congratulations Ms. Farah Khattab & Mr. Hamza Dimassi هلع بين ركاب طائرة بعد تحطم زجاج النافذة + فيديو أكبر ثوران بركاني في تاريخ البشرية تسبب بعام بدون صيف - 4 صور Earth Day Go Green فتح باب الترشح في مؤسسة بوغوصيان لجائزة الفنانين رسام أرجنتيني يدعو الزوار لتناول فنه! - 5 صور هذه هي أغلى المدن من حيث أسعار الفنادق في أوروبا
لأحكيلكن هالقصة..صوتك مقدس
مؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonna
4B Academy Ballet

تركيا تدين عملية القدس... ومقاومة الفلسطينيين

فلسطينيات - الأربعاء 11 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 292 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
 
علي حيدر - الأخبار:

ينبغي أن لا تكون الإدانة التركية الرسمية لعملية القدس مفاجئة لأحد، وخاصة أنها أتت بعد سلسلة من المحطات السياسية والتطبيعية كشف بها النظام التركي عن حقيقة موقفه من قضية فلسطين.

ولن تنفع أي محاولة مفترضة لإضفاء طابع شخصي على وصف نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشك، عملية القدس بـ«الإرهابية الحقيرة»، مضيفاً أن «الإنسانية تستحق أن تتّحد الأمم ضد الإرهاب من دون أعذار». أولاً، بحكم المنصب الذي يتولاه، وثانياً، لكونه لم يصدر أي تصويب رسمي يتبرأ من هذا الموقف، رغم حساسية القضية والموقف والإهانة التي وجهها المسؤول التركي لتضحيات الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال.
من الصعب مقاربة الموقف الرسمي التركي من عملية القدس، بعيداً عن الإطار الاستراتيجي الذي تحددت معالمه في أكثر من محطة، من أبرزها المواقف التي أطلقها الرئيس رجب طيب إردوغان، قبل أشهر في مقابلة مع القناة الثانية الإسرائيلية، وعبّر خلالها عن خيار تعزيز العلاقات مع الاحتلال، ودعوته الى أفضل العلاقات مع إسرائيل. ثم خطوة تطبيع العلاقات التركية الإسرائيلية، التي استندت بالتأكيد الى تفاهمات بين الطرفين، تجلّت في هذه المحطة عبر إدانة عمليات المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.
وهكذا يتضح أن الرسائل الكامنة في الإدانة التركية تتجلى في العبارات القاسية التي تم من خلالها وصف العملية الشجاعة في القدس، ولكونها تأتي في سياق تطبيعي بين الطرفين.
على مستوى المضمون، فإنّ إدانة عملية القدس هي في الواقع إدانة لمفهوم وخيار مقاومة الشعب الفلسطيني. والسبب بكل بساطة أن موجبات عملية القدس، وأهدافها وسياقها هي نفس موجبات وأهداف وسياق عمليات فصائل المقاومة، بل أيضاً هي إدانة لتصدي المقاومة للاعتداءات الإسرائيلية المتوالية ضد قطاع غزة، وفي أي مكان آخر، لأنها جميعاً تستند الى المنطق نفسه.
ومما يُعزِّز بشاعة الموقف التركي، مواصفات العملية نفسها، إذ إنها قد تلائم معايير من لم يرتقوا إلى مرتبة الحد الأدنى القائم على رفض منح المشروعية للاحتلال الصهيوني لفلسطين، فضلاً عن عدم ارتقائهم أيضاً إلى مرتبة تبني مشروع تحرير فلسطين، ودعم فصائل المقاومة ضمن هذا الإطار. بل يمكن لأنصار خيار التسوية القائم على منح شرعية لاحتلال أغلب فلسطين أن يوظفوا هذا النوع من العمليات إن تحلّوا بالشجاعة والالتزام الجدي بالقضية، ولو بقدر. ومن أبرز مواصفات العملية أنها وقعت في مدينة القدس المحتلة عام 67، وبعبارة أخرى حيث يفترض أن ينفذ مشروع الدولة الفلسطينية المفترضة، واستهدفت الجنود (والأمر نفسه ينطبق على استهداف المستوطنين)، أي بعبارة أخرى ضد الذين يتدربون لحماية كيان الاحتلال وقتل الشعب الفلسطيني والاعتداء على البلاد العربية.
وهكذا يتضح أن إدانة عملية بطولية بهذه المواصفات تعزز من حقيقة أن الموقف التركي ليس إلا ترجمة لخيار استراتيجي يقوم على أساس التقارب والتحالف مع إسرائيل على قاعدة المصالح المشتركة، بل هي جزء من مخطط يستهدف الضغط على إرادة الشعب الفلسطيني ووعيه بهدف ثنيه عن مواصلة نهج المقاومة والالتحاق بـ"قافلة" التطبيع مع الاحتلال. لكن مشكلة هذا المخطط أنه يطلب التسليم والخضوع ممن سيكون التطبيع على حسابهم، وممن ستُدفع الأثمان من دمائهم وأرضهم.
في كل الأحوال، شكلت الإدانة التركية عنواناً للتموضع التركي الإقليمي، وكشفت مرة أخرى عن جوهر السياسات التركية الإقليمية وأهدافها البعيدة المدى، لجهة علاقتها بمخطط تصفية القضية الفلسطينية.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837581026
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي