وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
رصاص ابتهاج في صيدا.. وتضرر عدد من السيارات - 4 صور نتائج مدارس الإيمان في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة عرض جنون My Washer في صيدا: دراي كلين و كوي ٢ قطعة والثالثة مجاناً الأوائل على لبنان في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة ثانوية مودرن سكول تعلن عن استمرار التسجيل وحجز الأماكن للعام الدراسي 2018-2019 نتائج إمتحانات الشهادة المتوسطة لعام 2017-2018 الأكاديمية الدولية تختتم سلسلة دورات في مجال التنمية الذاتية - 148 صورة إطلاق العمل بحاويات النفايات الجديدة تحت الأرض في بيروت - 6 صور حزب الله إستقبل لجنة حي الطيرة بمخيم عين الحلوة - 4 صور وفد من حزب الله يزور رؤساء المصالح والدوائر الرسمية في صيدا مهنئا بالفطر ويكرم د. الزين - 6 صور مصطفى القواس وعقيلته داليا يقيمان حفل غداء للأصدقاء في مطعم الذوات في صيدا - 10 صور الوقفتان امام سفارة فلسطين في بيروت.. هل ترسمان معادلة جديدة على الساحة اللبنانية بحضور النائب بهية الحريري .. خبراء من لبنان والعراق ومصر يناقشون في LAU «الحوكمة في الدول العربية» كي لا يتحول الفرح إلى عزاء! وزارة العمل تحظر على اصحاب العمل استيفاء بدل مادي من العاملات في الخدمة المنزلية الأمن العام يوقف 60 عاملاً اجنبياً في حارة صيدا لمخالفتهم شروط الإقامة والعمل فتاة تسرق هاتفاً خلوياً من أحد المطاعم على الكورنيش البحري لصيدا للإيجار مستودع 350 متر مربع مع نزلة كميون آخر تعمير الحارة أول عين الدلب هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة رحيل «عادل محمود» بروفيسور اللقاحات الذي أنقذ الملايين
هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة
شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورة
4B Academy Ballet

إنقاذ الصحافة واجب على الدولة

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 11 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 325 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رمزي جريج - الجمهورية:

لعلّ أكثر ما خيَّب أملي خلال تولّي مهمّات وزارة الإعلام في حكومة الرئيس تمّام سلام عدمُ تمكّني، رغم الجهد الحثيث الذي بذلتُه، مِن حمل الحكومة على إقرار المشروع الذي أعددتُه ورفعته في 31 آذار 2016 إلى مجلس الوزراء بغية دعم الصحافة الورقية.

لم أكن في حاجة إلى إحساس نبوي لأتيقّن عند تولّي وزارة الإعلام أنّ الصحافة الورقية تمرّ في أزمة تتفاقم يوماً بعد يوم بسبب عوامل ظرفية ناتجة من الأزمة الاقتصادية الراهنة في لبنان وبسبب التطور التكنولوجي وظهور ما يسمّى الاعلام الجديد.

وبغية مساعدة الصحافة على تخطّي الأزمة، اتّصلتُ بأصحاب الصحف التي أفصحَت عن أزمتها المالية للوقوف على المتطلبات الدنيا للاستمرار، ثمّ وضعتُ بعد دراسةٍ واقعية للموضوع مشروعاً متكاملاً لدعم الصحافة الورقية ورفعتُه، كما ذكرت، إلى مجلس الوزراء.

كذلك اتّصلت بالمرجعيات السياسية الفاعلة بغيةَ حملِها على تبنّي المشروع الذي أعدَدته لإنقاذ الصحافة. وتقتضي الأمانة أن أعترف بأنّني لاقيتُ تجاوباً لدى الرئيس نبيه برّي والرئيس تمام سلام. لكنّ هذا التجاوب المبدئي لم يُترجَم على ارض الواقع بسبب الشَلل الذي أصابَ عملَ حكومة الرئيس سلام للأسباب السياسية المعروفة.

ذلك أنّني كنت ولا أزال مؤمناً بأنّ الصحافة الورقية، على رغم التحوّلات التكنولوجية، تبقى ضرورةً لا غنى للقارئ والمواطن عنها. فكما أنّ للكتاب مكانةً على الرغم من الإنترنت، كذلك للمقال الورقي، بأسلوبه ولغتِه، تأثيرُه وجَدواه، ولا يزال للصحافة الورقية دورٌ ثقافي وسياسي لا يجوز التخلّي عنه.

إنّ الصحافة مرادفة للحرّيات العامة وللنظام الديموقراطي، وهي واجهة البلد الثقافية. وإنّ العتمة بغيابها ستَسود حياتَنا السياسية. فهل يمكن أن نتصوَّر لبنان بلا صحافة وهو البلد الذي كان رمزاً للنهضة الصحافية في العالم العربي؟

لذلك يجب أن يَرسخ في أذهان المسؤولين أنّ الصحافة تشكّل مرفقاً حيوياً يحتاج اليه المواطن، بحيث يترتّب على الدولة واجبُ حمايته ودعمه، ليتمكّن من أداء دوره في خدمة المجتمع. فكما انّ الدولة تخصّص بعض المناطق المحرومة أو بعضَ القطاعات المنكوبة بمساعدات محسوسة، فكذلك يجب أن تتحمَّل مسؤولياتها في دعم الصحافة الورقية، في اعتبارها إحدى ركائز نظامنا الديموقراطي.

إنّ المشروع الذي أعدَدتُه مستوحى من بعض التشريعات الغربية التي تقدّم مساعدات مباشرة وغير مباشرة لصحافتها المكتوبة. فعلى سبيل المثال بلغَ مجموع المساعدات المباشرة وغير المباشرة التي قدّمتها الدولة الفرنسية إلى الصحافة الورقية في موازنة 2013 نحو سبعمئة مليون يورو، علماً أنّ جريدة «لو موند» وحدها حصلت خلال عام 2012 على نحو 18,6 مليون يورو، في حين حصلت جريدة «لو فيغارو» على 18,2 مليون يورو.

إنّ المشروع الذي طرحتُه يقوم بصورة رئيسة على تخصيص الصحف الصادرة فعلياً اليوم، بمساهمة مالية مقدارُها خمسمئة ليرة لبنانية، عن كلّ عدد يُباع من هذه الصحف يومياً. إنّ هذا الدعم يحفّز الجريدة على زيادة مبيعاتها عن طريق جودة المواد التي تقدّمها للقارئ.

ومن المناسب أن يواكب هذا الدعمَ وضعُ آليةٍ لمراقبة رقمِ مبيعات الصحف الورقية، ويمكن لوزارة الإعلام ان تتولّى ذلك. وتَجدر الإشارة إلى أنّ دراسة أوّلية تُبيّن أنّ كلفة هذا الدعم هي في حدود عشرة ملايين دولار اميركي في السنة، وهو مبلغ زهيد قياساً على المبالغ التي تقدّمها الدولة لسائر القطاعات.

وإلى جانب هذا الدعم المباشر، من واجب الدولة السعيُ الى تأمين قروض طويلة الأجل بفوائد مخفّضة للمؤسسات الصحافية من خلال آلية يتبنّاها مصرف لبنان، على غرار ما اعتُمد في القروض السكنية الممنوحة لمشتري الشقَق السكنية من المصارف اللبنانية بدعم مصرف لبنان.

ويَشمل المشروع الذي أعددتُه سلسلةَ إجراءات وحوافز أخرى من شأنها مساعدة المؤسسات الصحافية، كإعادة جدولة ديونِها لدى المصارف وإعفائها من بعض الرسوم المتعلقة بما تستورد لحاجات إصدار مطبوعاتها، وسوى ذلك من تدابير تساعد الصحافة على تخَطي الأزمة المالية التي تعاني منها.

ويمكن أن يتمّ دعمُ الصحافة الورقية في مرحلة لاحقة عبر إنشاء صندوق وطني لدعم الصحافة بشكلِ مؤسسة عامة ذات شخصية معنوية مستقلّة تتمتّع بالاستقلال المالي والإداري. غير أنّ تأمين الدعم الفوري المطلوب لإنقاذ الصحافة قبل فوات الأوان لا يحتاج الى مِثل هذا الصندوق، بل يمكن لمجلس الوزراء تأمينه من الموازنة.

إنّني أضع هذا المشروع بين يدَي وزير الإعلام الجديد الأستاذ ملحم رياشي، الذي لمستُ لديه رغبةً صادقة، بدعم الإعلام في لبنان، لافتاً انتباهَه إلى أنّ كلّ وسائل الإعلام من مرئي ومسموع ومواقع إلكترونية تحتاج إلى عناية.

غير أنّ تلك الوسائل يمكن أن تنتظر صدور قانون الإعلام الجديد الذي سينظّمها. أمّا الصحافة الورقية فهي مريض يُحتضَر على فراش الموت، ولا يمكنه الانتظار. فليبادر معاليه فوراً إلى الطلب من الحكومة تقديمَ الدعم المباشر لتلك الصحافة، لكي لا نستفيق يوماً، وقد لا يكون ببعيد، ونحن بلا صحافة ولا صحافيين.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846959966
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي