بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مطلوب أساتذة لغات مع كفاءة وخبرة عالية لمركز BiT2S في صيدا ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين لماذا الإهمال في خدمة الصيانة الكهربائية؟! - 4 صور الشيخ حمود يستقبل الشيخ محمد العاصي ويقدم التعازي لأسامة حمدان ويتصل بمحمد زيدان مهنئا‎ ـ 3 صور اتحاد نقابات الجنوب استقبل اتحادي عمال البلديات والنبطية حريق داخل منزل في الغسانية والاضرار مادية استقبال فضائي لتوماس في مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري - 36 صورة مدير عام وزارة النقل تفقد الباخرة الجانحة "نبيل" في صيدا الحريري ترعى السبت تخريج طلاب نموذج جامعة الدول العربية ونموذج الاتحاد الأوروبي في أكاديمية علا - صيدا القديمة السعودي إستقبل وفد جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا وبحث شؤونا مطلبية مع وفد إتحاد عمال البلديات في لبنان - 5 صور بيان من هيئة أوجيروا إلى أهالي صيدا: شاركونا في Test Speed يوم السبت 29 نيسان 2017 نورا شفيق الحريرى مع طلاب ثانوية رفيق الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 27 صورة الشيخ حمود في خطبة الجمعة: في ذكرى الإسراء والمعراج ندعو علماء الدين ألا يكونوا في خدمة الحكام العلامة النابلسي في خطبة الجمعة: نريد قانوناً لا ينتج تقسيماً أو تطوراً في الحالة الطائفية البزري يدعو لإدخال عمال بلديات لبنان بالضمان الاجتماعي وتأمين البطاقة الصحية لما بعد الخدمة طلاب ثانوية رفيق الحريري حاوروا الكاتبة نورا الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 5 صور أسامة سعد مغرداً حول سد بسري: ليس من أجل بيروت بل من أجل البنكنوت!!! النائب بهية الحريري أطلقت جماليات الخط العربي بمشاركة 300 طالب من 17 مدرسة - 26 صورة أبو جابر في تكريم المعلمين: هناك مؤامرة على المعلمين والموظفين - 49 صورة الشيخ حبلي بذكرى الإسراء والمعراج: فلسطين ستبقى قبلة جهادنا الحقيقي‎ القوى الوطنية والتقدمية نظمت أول مسيرة خارج فلسطين تضامنا مع انتفاضة الأسرى في سجون الاحتلال‎ الأسمر من صيدا: الحريري أبدى تجاوبه تجاه «السلسلة» وحماية الضمان الاجتماعي 600 دولار ثمن إقامة..مزوّرة Terrorism suspects tried to join Ain al-Hilweh extremist Badr السعودي أطلق فعاليات مهرجان سوق صيدا بيساع الكل تنظمه لجنة مهرجانات صيدا بالتعاون مع البلدية وجمعية التجار - 3 صور أمين سر اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أبو كريم فرهود: آن لأسرانا البواسل أن يبصروا نور الحرية
مكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةDonna: Beauty Lounge & Spaمبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مؤسسة مارس / قياس 210-200مجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةمشروع الغانم / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةSaida Country Club / قياس 100-200مشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنة
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

هكذا تُقصَف أعمارنا

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 10 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 158 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
محمد نزال - الأخبار:

ماذا لو أنّ والدك الذي مات، فرضاً، كان يُمكن أن يَعيش خمس سنوات إضافيّة، مثلاً، لولا أنّه تنشّق الكثير مِن هواء مدينة هي مِن الأكثر تلوّثاً في العالم؟ هل يُمكن أن نعتبر أنّه مات ميتة طبيعيّة، أو مِن قبيل القضاء والقدر، أو "موتة ربّه"... وما شاكل؟ ماذا؟ المسألة شخصيّة.

لا بدّ أن تكون كذلك، وهي كذلك، فعلاً. ماذا لو أن التلوّث المتفاقم في لبنان، خاصة أخيراً، ليس نتاج عوامل طبيعيّة، بل هو عمل مسؤول حكومي، سابق وحالي، سرَق وهدر وأهمل وفسد وأفسد؟ هل يُمكن أن نعدّه قاتلاً؟ القتل جماعي هنا. ليس رائجاً أن يُدرج هذا الفعل ضمن "جرائم ضد الإنسانيّة" في نظام روما. دعك مِن القوانين ووعورة مسالكها، إنّما منطقيّاً ماذا؟ تشتهر الدول الصناعيّة الكبرى بمدنها الملوّثة بيئيّاً، لكنّها، في النهاية، صناعيّة. ما الذي نصنعه نحن في هذه البلاد، سوى الهراء، حتى تكون بيروت مِن أكثر مدن العالم تلوّثاً؟ في تلك الدول يدفعون ضريبة، ولو مِن صحّتهم، لكنّهم يأخذون في المقابل صناعة. بعض الرفاهيّة، راهنة أو مؤجّلة، إنّما قائمة. ما الذي نأخذه نحن؟ قاتِلُنا يمتاز بالكثير مِن الوقاحة. في العام الماضي، وعلى ذمّة مؤشّر معايير التلوّث العالمي، حلّت بيروت في المرتبة الثانية عالميّاً (الأكثر). كان ذلك في العام الذي تكدّست فيه النفايات في الشوارع، وجعلت الناس ينزلون إلى الشارع، مِن دون نتيجة. هذه النفايات التي لا نزال، إلى اليوم، نسمع عن مشاكلها في تقارير إعلاميّة. أكثر الناس لا يعرفون كيف انتهت تلك "الهمروجة". المهم ألّا يَرى الناس النفايات بعيونهم. ربما وضعتها السُّلطة خلف الجدار، لا بأس، المُهم ألّا تُرى بالعين مباشرة. لعبة بصريّة أخرى. هذه طبيعة بشريّة، ربّما، لكن الأكيد أنّهم يلعبون عليها. كيف يُمكن أحدنا ألّا يرى المسؤولين عن تفاقم التلوّث، السلف مِنهم والخلف، أنّهم يَقصفون أعمارنا، بعدما يخرج نقيب أطباء ليعلن، تليه دراسة جامعيّة لتؤكّد، أنّ نسبة التلوّث في بيروت هي نحو 400 مرّة أكثر مِن المعدّل المقبول عالميّاً؟ يا عمي ألا يُفترض أن نموت؟ بلى، كلّ يوم نموت. لكن هذا موت في غاية السلاسة. بهدوء. سرقة سنوات مِن العمر المتوقّع. إن مات أحدنا اليوم، بمرض، فالفرضيّة العلميّة تقول إنّ الموت لم يكن ليحلّ بمن مات لولا التلوّث. المشكلة الآن أنّ ما تنشقناه قد تنشقناه، وخلص. الضرر حصل، ويحصل. نعم يُمكن أن يتضاءل، لاحقاً، إن حصلت معجزة "إصلاحيّة" ما. إنّما بمطلق الأحوال، ما مِن أحد يعيش هنا إلا وقد تمت "جمركة" أيام أو شهور أو سنين مِن عمره. على قدر زاوية تنشّقه وطبيعة بنيته. أحد ما، يعيش بيننا الآن، أسهم في موتنا الذي سنموته لاحقاً! هكذا هي. لن يُدان بجرم القتل. هذا مؤسف. إن كان البنك الدولي، هذا المعني بالمال وأساليبه، قد تحدّث عن موت 1816 شخصاً في لبنان عام 2013 بسبب تلوّث الهواء، فكم سيكون العدد في سنوات ما بعد أزمة النفايات؟ علينا أن نراقب العدّاد. البنك الدولي سيتكفّل بالمهمة في مطلق الأحوال.
دعنا مِن الموت الجسدي المباشر وغير المباشر. قبل نحو 27 عاماً، تحدّث الدكتور أحمد مدحت إسلام، في شهرية عالم المعرفة، عن التلوّث البيئي الذي يُسبب الخبل والعته واضطراب الانتباه ومشاكل الذاكرة والهلاوس، فضلاً عن الكآبة. نقل هذا عن دراسات كانت قد أجريت آنذاك. هذا النوع مِن الدراسات، على قلته بما يتصل بالشأن النفسي والعقلي، أظهر عام 2015 أنّه "بكلّ تأكيد تلوّث الهواء له صلة بالصحة النفسيّة". هذا ما تقوله ميليندا باور، مِن جامعة جونز هوبكينز في بالتيمور الأميركية، المشتغلة على الدراسة. خلاصة ما جاء فيها: "معدلات عالية مِن القلق النفسي مرتبطة بمعدلات عالية مِن تلوّث الهواء". منظّمة الصحة العالميّة أكّدت الأمر عينه في تقريرها لعام 2011 عن "جودة الهواء والصحة". تقول فيه: "كلّما انخفضت مستويات تلوّث الهواء في المدن، تحسّنت صحة سكانها النفسيّة والقلبيّة الوعائيّة (على المديين البعيد والقريب على حد سواء)". علميّاً، يُعَدّ أول أكسيد الكربون مِن أشهر ملوّثات الهواء، الذي، فضلاً عن الضرر الجسدي المباشر، يؤدي إلى ضعف الحكم على الأشياء والخلل في إدراك الوقت. المسألة ليست علماً زائفاً، بل مِن الجديّة إلى حدّ ولادة علم قائم بذاته يُسمى "علم النفس البيئي" (بالكاد يُعرَف في بلادنا). الخلاصة، الآن في الوقت الذي تُسرق فيه سنوات كان يُمكن أن نعيشها، تُسرق، الآن أيضاً، سلامتنا النفسيّة في السنوات التي نعيشها فعلاً... بانتظار موتنا. هكذا تُقصَف أعمارنا.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762914514
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي