وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مصور هندي يعرض نفسه للخطر لتصوير عروسين.. وهكذا ظهرت الصورة - 3 صور + فيديو معلم يحمل طالباً من ذوي الاحتياجات الخاصة ويصعد به الدرج لإيصاله إلى فصله + فيديو وفد من علماء صيدا زار الرئيس بري وأشاد بمواقفه الوطنية - صورتان بهية الحريري: لن نسمح بأن تكون صيدا ساحة للنزاعات ولا بإعادة عقارب الزمن إلى الوراء وسنحمي إنجازات المدينة - 4 صور الملياردير مارك كوبان: هذا التخصص سيتجاوز البرمجة من حيث الأهمية خلال 10 سنوات صورة مؤثرة أبكت الجزائريين الجهاد الإسلامي تنظم وقفة تضامنية مع جمعة الشهداء والأسرى في عين الحلوة - 4 صور السعودية.. اكتشاف آيات قرآنية نحتت على صخرة اختناق سمكة جشعة حاولت أكل فريستها بالكامل + فيديو هذا ما فعله الكلب بسبب غيرته + فيديو تعذيب وحشي لسمكة قرش يحرك القضاء الأمريكي + فيديو الهند ثعبان الراصود يرفض التخلي عن قطعة أثرية! + فيديو توقيف شخصين من أفراد عصابة سرقة سيارات بالجرم المشهود بجونية طقس اليوم قليل الغيوم إلى غائم جزئيّاً مع استقرار بدرجات الحرارة سفينة الملكة إليزابيث 2.. فندق عائم في دبي + فيديو طريقتان لقياس سرعة الإنترنت رقائق الشوفان...غذاء خارق مسن يتجول مع ناقة داخل مجمع اتصالات بالرياض + فيديو دراسة: عادات النوم وعلاقتها بالوفاة المبكرة ورشة عمل لتجمع أسر الشهداء في منطقة بعلبك - 5 صور
لأحكيلكن هالقصة..صوتك مقدس
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

عبد الله العمر: آية الماعون في القرآن شواهد وأحكام

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 08 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 796 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
 

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

هي اخر اية في سورة الماعون وحملت السورة الكثير من المعاني والمقاصد وختمت بالماعون مدار حديثنا وليس لكلمه الماعون تفسير واحد وان كان الأرجح في معناها كل ما فيه منفعه مما يسهل به معاونه الناس والتبادل فيما بينهم.

وقد ذهب فريق من المفسرين إلى أن الماعون هو اسم جامع لمنافع البيت (كالقدر والفاس والنار وما أشبه ذلك). وقال القرطبي ان الماعون هو ما لا يحل منعه كالماء والملح والنار. وفي الحديث عن السيدة عائشه رضي الله عنها( قلت يا رسول الله ما الشيء الذي لا يحل منعه؟ قال: الماء والنار والملح. قلت يا رسول الله هذا الماء، فما بال النار والملح؟ فقال: يا عائشه من أعطى نارا فكأنما تصدق بجميع ما طبخ بتلك النار، ومن أعطى ملحا فكأنما تصدق بجميع ما طيب به ذلك الملح، ومن سقى شربه من الماء حيث يوجد الماء فكأنما أعتق سبعين نسمه، ومن سقى شربه من  الماء حيث لا يوجد الماء فكأنما أحيا نفسا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا).

في أكثر ما يحتاجه العباد في امور معاشهم مما سبق به الإسلام دعاه النظريات المسماه اشتراكيه والتي سبقها الإسلام بالشراكه في أكثر الأمور حيويه واحتياجا للناس.

واوله الماء وهو سر حياه البشر والحجر والمدر والشجر. ومن يمنع الماء عن الأحياء فكأنما يقتلهم ويكن سببا في هلاكهم. والله تعالى غفر لبغي من بغايا بني اسرائيل بسبب انها سقت كلبا يكاد يلحس الثرى من العطش، فشكر الله لها فغفر لها. (قالوا يا رسول الله ان لنا في البهائم أجرا؟ قال: في كل كبد رطبه اجر)، وهل يكون الرطب رطبا الا اذا خالطه الماء.

 واما الملح وهو هذا الفتات الأبيض الناعم الذي لا يطيب الطعام بدونه وهو احد الابيضين اي الملح والسكر. واما النار والتي هي الموقد الذي يستعمل بما فيه من لهب وحمم لطهي الطعام وبدونه يبقى كل عشب جاف وكل لحم نيء.

وهكذا فقد حرم الإسلام منع هذه الحاجات الثلاث عن طالبيها. وتوعد من يفعل ذلك بالويل في مطلع السوره.  كما توعد  الذين هم عن صلاتهم ساهون والمراؤون فمن يمنع حق العباد لا يقل اثما عمن يمنع حق الله عليه.

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو القدوة والاسوة يبادر بإرسال الطعام والحساء إلى من يجاوره في السكن، ومنهم سيدة ولما سألته السيدة عائشة عن سبب ذلك قال لها: (انها كانت تأتينا زمن خديجه وان حسن العهد من الايمان).

والمبادرة بالبذل والعطاء أفضل من انتظار من يطلب ذلك. ونحن اليوم نفتقد ما تعودت عليه الناس لسنين مضت. كانت فيها البركه تملأ حياه العباد وتبادل الحاجات الضرورية مما ذكرنا. وقد أصبحت الأبواب تغلق قبل وبعد أن تطرق ولا احد الا الندر اليسير ممن ترق قلوبهم للبذل والمعروف.

وهم يمكن ان يلقوا بنصف ما عملوه اوشربوه او لبسوه على ان يعطوه لمستحقيه. لقد تحول المجتمع إلى غلبه المصلحه فيه على مصلحه المجموع ممن هم اخوه في الدين والإنسانية معا. مع ان الله جمع في آية واحده مصالح الدين والدنيا معا في قوله سبحانه وتعالى: {اياك نعبد واياك نستعين} والله تعالى أعلم واحكم.

 

دلالات / المصدر: الشيخ عبد الله العمر
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837218701
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي