وظائف صيدا سيتي
البرنامج التدريبي المجاني 542 .. فرصتك لاجتياز خط الوصول
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
التسجيل مفتوح في مدرسة الفنون الإنجيلية لكافة الصفوف للعام الدراسي 2018-2019 أسامه معروف سعد أمل الوطنيين والتقدميين‎ أبناء قسم التأهيل المهني الخاص في المواساة زاروا دار السلام - 18 صورة ألوان العطاء زينت إفطار التكافل - 17 صورة يافطات ترحيب بزيارة غبطة البطريرك يوسف العبسي وإستقبال له أمام القصر البلدي العلم يكشف فائدة غريبة لخلع الحذاء فور دخول المنزل البزري التقى وفد حركة الجهاد الإسلامي المقاصد - صيدا أقامت إفطارها السنوي - 32 صورة سحور رمضاني تكريماً للمتطوعين في الحملة الانتخابية للائحة لكل الناس - 49 صورة كيف تضبط نوم الطفل خلال رحلة طويلة؟ فصيلة المريجة أوقفت شابا في محلة حي السلم بجرم محاولة قتل البرازيل سيارة تقتحم محطة وقود وتسحل عاملًا + فيديو العمل على إخماد حریق في بؤرة لتجمیع الإطارات المستعملة بطرابلس جامعة الجنان تحتفل باليوم العالمي للتمريض - 13 صورة ضيف مصري مهم لم يلفت الأنظار في زفاف هاري وميغان - صورتان إخماد حريق داخل شقة سكنية في الدورة والأضرار مادية اليكم ضغط الإطارات الأنسب كي لا تنفجر خلال فصل الصيف ماذا يحدث لنا إذا شربنا الماء وقوفاً؟ 5 تطبيقات لا تفوت تحميلها على هاتفك في رمضان العثور على جثة طفل حديث الولادة في حاوية في بعلبك
فرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صور
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمؤسسة مارس / قياس 210-200صيامك شهي ومقبول مع مطعم مندي النعيمي في صيدا - عروض خاصة من أشهى الوجبات طيلة شهر رمضان المباركمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارDonnaبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورة
4B Academy Ballet

المطران هيلاريون كابوتشي لم يمت حلمه

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 04 كانون ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 412 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم عباس الجمعة: 

رحل المناضل الكبير المطران المقاوم هيلاريون كابوتشي، من دون أن يتسنى لعينيه أن تتكحلا برؤية مدينة القدس المحتلة التي كان يناضل دائما من أجل أن يراها حرة عربية فلسطينية، هي وكامل فلسطين، ومع ذلك، فإن المطران المناضل لم يتوقف، منذ إبعاده العام 1978 عن دعم انشطة المقاومة للتخلص من الاحتلال الإسرائيلي البغيض. كان يعرف تماما، أن المعركة ليست سهلة، وأنها بحاجة إلى تضحيات، ولم يتوان عن تقديمها، لأنه مقتنع بعدالة القضية الفلسطينية، حيث وقف الى جانب الرئيس الرمز الشهيد ياسر عرفات وامير الشهداء ابو جهاد الوزير عرفته فلسطين رجلاً عربياً مناضلاً صلباً في زمن عنفوان ثورتنا الفلسطينية ، لم يترك القضية الفلسطينية، فشارك بمئات النشاطات حول العالم لدعم القضية الفلسطينية، وكان دائما يسلط الضوء على عدالة هذه القضية، وتحمل كل المشقات للوصول إلى أرض فلسطين، بالرغم من أنه كان يعرف أن الاحتلال الاسرائيلي لن يسمح بكسر الحصار عن غزة.

من هنا نقول ان المطران كبوجي, المقاتل الشجاع, السوري المولد, الفلسطيني الإنتماء, هذا الثائر على كل أشكال الظلم الوطني والطبقي, ذاع صيته في السبعينات من القرن الماضي, إنه رجل دين مسيحي, كان نائباً بطريركياً عاماً في القدس سنة 1965 عن الروم الكاثوليك, وكان رئيساً لأساقفة قيصرية فلسطين, كان مغموراً بحب الناس, وداعية محبة وسلام, يطلق عبير التسامح في فضاء القدس وفلسطين ، حيث انفجرت  لدى الرجل مكامن الوطنية في دواخله,  فلن يقف محايداً كرجل دين, أو متفرجاً على صلف وغرور واضطهاد الاحتلال لشعبه, أبناء وطنه وتوأم عروبته, حيث حول موقعه الديني الى رافعة نضال إلى الشعب الفلسطيني رغم المخاطر وتبعات أقلّها الاعتقال، كان يدرك أن الثمن سيكون باهظاً ، لكن الثورة كانت تعتمل في صدره، القدس تسكن روحه، وفلسطين بين عقله وفكره,غير أن شجاعته وفعله المباشر قد زاد من مهابته وقوة شخصيته الدينية والوطنية، فهو تحول الى ثائر له مرجعياته الوطنية ليمضي في ساحة النضال الوطني ويشارك في كثير من الأنشطة السياسية والوطنية مطلقاً تصريحاته الوطنية والعروبية، وكان يرى أن المسلمين والمسيحيين عرب لهم قضية مركزية واحدة هي القضية الفلسطينية،  ويبلغ الرجل الثانية والتسعون من عمره دون أن تلين له قناة.

رحل المطران كابوتشي بجسده الطاهر، ولكن سيبقى مثالا على التضحية والبطولة والمقاومة. وسيبقى شعلة منيرة لكل المقاومين والمناضلين والساعين لتحرير فلسطين من نير الاحتلال. المطران كابوتشي وأمثاله من المنارات، سيبقون عبر التاريخ رموزا للعدل والنضال والتضحية.

ختاما اقول في وداع المطران هيلاريون كابوتشي لن يمت حلمه لانه لم يساوم مطلقا في مواقفه ضد الاحتلال الإسرائيلي، واختار الوقوف في خندق المقاومة، لانه يؤمن بأنه لا حياد في مواجهة الظلم والعدوان، ملتزما بالنضال من اجل فلسطين، القضية العابرة للطوائف والأديان، التي توحد الجميع خلف عدالتها، وانخرط الشرفاء، كل الشرفاء، في خندق مقاومتها، فهو مضى على طريق الشهداء العظام  عز الدين القسام، والرئيس الرمز ياسر عرفات والشيخ احمد ياسين، والحكيم جورج حبش، وابو العباس  وفتحي الشقاقي، والقائمة تطول  ولكن تبقى سيرتهم الخالدة منارة للاجيال على طريق تحرير القدس وفلسطين.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 842222367
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي