وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مهرجان لنازيين جدد في ألمانيا في ذكرى مولد هتلر + فيديو جبهة التحرير الفلسطينية توقد شعلة انطلاقتها في مخيم الرشيدية - 12 صورة لماذا تحتفل ملكة بريطانيا بعيد ميلادها مرتين في العام؟ + فيديو الأطفال الحفاة الأكثر نمواً فتور في العلاقات الفلسطينية في لبنان تطير أي لقاء مشترك للقيادة السياسية الموحدة مسجد العثمان - سيروب بطل دورة شباب المساجد للفئات العمرية 2003 ومادون اصنعوا نتائج الإنتخابات .. لا الخيبات محمد طلب من نادي الهبة بطل دورة الشهادة حياة في لعبة كرة الطاولة خذوا درساً من السفير الروسي «هيئة أبناء شهداء نيسان 96» كفلت 89 يتيماً .. الرئيس الشهيد أنشأها.. والنائب الحريري احتضنتهم صيدا - جزين: تعبئة عامة غير معلنة وحسابات سياسية بالجملة من اخترع الـ«آيفون»: «آبل» أم الحكومة؟ اللجان الشعبية بصيدا تُلفتْ نظرالجهات الفلسطينية لأهمية ومكانة ودور المرجعيات الشعبية الشرعية في المخيمات - 3 صور أسامة سعد خلال جولة في حي "الست نفيسة": النضال النيابي والنضال الشعبي متكاملان - 20 صورة الدكتور بسام حمود يزور آل الرواس - 9 صور مدارس المقاصد - صيدا تحتفل بيوم المؤسسين بـ رالي بايبر في المدينة القديمة بمشاركة اكثر من 650 طالباً وطالبة - 35 صورة السعودي شارك في تشييع الحاج سليم إبراهيم الزعتري وتقبل التعازي مع عائلته - 17 صورة رئيسة لجنة مهرجانات صيدا الدولية جالت على مهرجان الربيع ونوهت بالأنشطة المختلفة التي تشهدها المدينة - 7 صور الراية الخضراء وجبتك اليومية جاهزة من الاثنين للسبت مع Maison De Rima في صيدا
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورة
4B Academy Ballet

آلاف المسلمين الروهينغا يفرون من العنف في بورما

متفرقات محلية وعربية ودولية - الجمعة 25 تشرين ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 514 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

ا ف ب:

يروي الهاربون من ابناء اقلية الروهينغا المسلمة، قصصاً مروعة عن الاغتصاب الجماعي والتعذيب والقتل في بورما التي فروا منها الى بنغلادش في الايام الاخيرة، هرباً من اعمال العنف التي تستهدفهم.

ونزح نحو ثلاثين الف شخص بسبب اعمال العنف التي ادت الى سقوط عشرات القتلى منذ تشرين الأول الماضي، في ولاية راخين في غرب بورما حيث تعيش هذه الاقلية، بحسب الامم المتحدة.

ورفضت بنغلادش الدعوات الدولية لفتح حدودها لتجنب اندلاع ازمة انسانية، ودعت بورما بدلاً من ذلك الى العمل لمنع الاقلية المسلمة الفقيرة من دخول اراضيها.

ويروي محمد عياض، وهو يحمل طفله ابن العامين، كيف هاجمت القوات البورمية قريته وقتلت زوجته الحامل. ويضيف ان الجنود قتلوا 300 رجل على الاقل في سوق القرية واغتصبوا عشرات النساء قبل احراق نحو 300 منزل ومتجر يملكها مسلمون والمسجد الذي كان يؤم الصلاة فيه.

ويقول لوكالة فرانس برس، «اطلقوا النار على زوجتي جنة النعيم التي كانت تبلغ من العمر 25 عاماً وحاملاً في شهرها السابع. اختبأت في مجرى مائي مع طفلي ابن العامين الذي تلقى ضربة من عقب بندقية»، مشيراً الى جرح على جبهة الطفل.

واضطر عياض لبيع ساعته وحذائه ليدفع ثمن الرحلة الى بنغلادش، واستقر حاليا مع 200 من جيرانه في مخيم للاجئين غير المسجلين من الروهينغا.

ويقول العديد من اللاجئين انهم ساروا لعدة ايام واضطروا لاستخدام زوارق متهالكة للعبور الى دولة بنغلادش المجاورة والتي يعيش فيها مئات الآلاف من اللاجئين المسجلين من الروهينغا منذ عقود.

ويبدي كثيرون في بورما الكراهية لمسلمي الروهينغا الذين يعتبرونهم مهاجرين غير شرعيين جاءوا من بنغلادش المجاورة على الرغم من ان جذورهم في بورما تعود الى عدة اجيال، اذ يعيش مئات الآلاف منهم في ولاية راخين النائية غرب بورما.

واعلنت بنغلادش أول من أمس الاربعاء انها استدعت سفير بورما لديها للاعراب عن «قلقها الشديد». وقالت انه «على الرغم من جهود حرس الحدود لمنع التدفق، يواصل الآلاف من مواطني بورما المنكوبين بينهم نساء واطفال وكبار في السن عبور الحدود الى بنغلادش». واضافت ان المزيد من اللاجئين يتجمعون قرب الحدود استعداداً للعبور.

وينفذ الجيش البورمي عمليات في ولاية راخين المحاذية لبنغلادش بعد هجمات دامية بداية تشرين الأول الماضي على مراكز للشرطة.

وتخضع حكومة بنغلادش العلمانية لضغوطات كبيرة لفتح حدودها لتجنب حدوث كارثة انسانية منذ اندلاع موجة العنف الاخيرة. لكنها عززت الدوريات الحدودية ودوريات خفر السواحل وتمكنت من منع نحو الف من الروهينغا من الدخول الى اراضيها خلال الايام الثلاثة الماضية، وفق الجيش.

وكشفت صور التقطت بالاقمار الاصطناعية نشرتها منظمة «هيومن رايتس ووتش» المدافعة عن حقوق الانسان، الاثنين الماضي، ان اكثر من الف منزل دمرت في قرى مسلمة في بورما. فيما نفى الجيش البورمي احراق القرى، والقى باللوم على الروهينغا انفسهم.

ويتهم الجيش البورمي بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان ضد الاقلية المسلمة من اغتصاب نساء الى قتل مدنيين. وهذه الاتهامات يصعب التحقق منها من مصدر مستقل، اذ ان السلطات تفرض قيودا صارمة على الدخول الى المنطقة وتمنع الصحافيين من الوصول اليها.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837372293
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي