بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
بانر صيدا سيتي الرئيسي
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
للبيع سيارة Nissan QashQai SE موديل 2008 - 8 صور هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين حفل إستقبال لافت في بلدية صيدا لمعالي الوزير جبران باسيل بحضور شخصيات وفاعليات - 19 صورة الشبكة المدرسية لصيدا والجوار كرمت القاضي أكرم بعاصيري - 51 صورة باسيل وصل إلى مغدوشة للمشاركة في القداس الذي يترأسه المطران الحداد اللجان الدعوية في الأحياء تختتم مجالس رفع الملام عن الأئمة الأعلام في مخيم عين الحلوة - 7 صور وصول باسيل إلى دار الإفتاء للقاء المفتي سليم سوسان في صيدا Gunfight rattles south Lebanon's Ain al-Hilweh النائب رعد رعى حفلا تأبينيا في كفرحتى: لماذا لا تمول السلسلة من أرباح المصارف التي بلغت عام 2016 مليار و700 مليون دولار - 8 صور تكريم أمال رستم مديرة مدرسة الإصلاح المختلطة الرسمية في صيدا - 19 صورة أسبوع بيئي يشهده منتزه صيدا البلدي بإدارة الرعاية - 42 صورة لقاء في منزل البزري يبحث قضايا المهندسين وانتخابات النقابة - 6 صور زيارة وفد من جمعية نبع دولة الرئيس فؤاد السنيورة - صورتان الهدوء الحذر يسود مخيم عين الحلوة منذ ساعات الصباح الأولى الجيش: توقيف فلسطيني قتل فلسطيني آخر بإطلاق النار عليه في عين الحلوة جمعية المواساة إحتفلت بعيد الأم - 22 صورة حريق في مستودع في المدينة الصناعية في صيدا الأهلي صيدا إلى نصف نهائي بطولة لبنان لفرق الناشئين بكرة الطاولة - 4 صور مسنو دار السلام يحتفلون بعيد الأم في الهوليداي إن - 14 صورة أسامة سعد على تويتر: مخيم عين الحلوة في عين العاصفة إحتفال لجنة الأمهات في دار السلام بمناسبة عيد الأم - 18 صورة التوتر يسود مخيم عين الحلوة محمود درويش حاضر في مدينة صيدا - 21 صورة للبيع مولد 8 KVA بحالة جيدة جداً مع كاتم كامل - 4 صور مطلوب موظف لديه خبرة في مجال تلحيم الكهرباء + مطلوب موظف للعمل في ورشة سيارات إصابة فلسطيني بإشكال عائلي تطور لإطلاق نار في مخيم عين الحلوة زيارة الأستاذ تيمور بك جنبلاط إلى مطرانية صيدا للروم الملكينن الكاثوليك غدا الأحد تملك شقة مع مطل رائع على الساحل في مشروع روم السكني، منطقة روم - 7 صور + فيديو
شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةعروض 2017 من KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةمشروع الغانم / قياس 210-200مؤسسة مارس / قياس 210-200مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتمشاريع الأمل السكنيةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةعرض عيد الأم من Donna في صيدا / أحلى عيدية بعيدك يا غاليةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!Saida Country Club / قياس 100-200للبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 9 صور
نادي فوربي الرياضي / صفحة داخلية / قياس 750-100

جوليا: أمانتك ستبقى معي ... محمد يتقيأ دماً على الكورنيش البحري في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 08 تشرين ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 11317 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:



المصدر/ بقلم د. مصطفى عبد الرحمن  حجازي - أخصائي جراحة فكين - ألمانيا (موقع صيدا سيتي): 

 أفضل طريقة لإلزام الناس أن يقولوا فينا خيرا هي أن نصنع الخير، لعلك سمعت تلك الحكمة أو حتى المثل التركي القديم: "اصنع جميلا وارمه في البحر، فإذا تجاهله السمك فان الله يحفظه".

ولكن ليس من الحكمة فقط أن تفعل الخير بل يجب أن تحسن عمل الخير، أي أن تفعل الخير من أجل الخير فقط وبهذا الفعل هو أفضل عبادة يمكن أن تقدمها لله.

منذ سنوات معدودة تلقيت رسالة على شبكة التواصل الاجتماعي  الفيسبوك من فتاة تدعى جوليا والتي كتبت في رسالتها التالي:

مرحباً دكتور مصطفى حجازي

بعد بحث طويل وجدتك على الفيسبوك أخيرا، أردت شكرك وإخبارك أن أمانتك موجودة معي وأشكرك على كل شيء فعلته لي، عمل المستحيل رائع حسب قولك.

وأنا أقرأ هذه الرسالة لم أفهمها بسرعة ولكن ما هي إلا ثوان معدودة حتى توقفت عن القراءة وبدأت  أفهم مفاتيح الرسالة، المهم القصة باختصار:

في سنة 2000  كان لدي مجموعة من  أصدقاء الطفولة فمنهم المسيحي والمسلم  أو من طبقة إرسطقراطية إلى الطبقة الكادحة فكان أصدقائي لا يتشاركون بالصفات إلا الاختلاف وبرغم ذلك كانت الصداقة مبنية على الاحترام والمحبة ولكن كان هناك بهذه المجموعة صديق وصديقة كان لديهم شيء مشترك وكنا وبرغم صداقتنا لم نفهم لماذا ولكن بسبب عقد الصداقة لم نهتم أن نسأل وهو أن في كل 3 أشهر الاثنين (محمد وميا) يحلقون شعرهم على الصفر أي يصبحون كأنهم مصابون بالصلع. كنت وقتها في المدرسة ولم أكن أتجاوز 13 عاما، في يوم وأنا وصديقي محمد كنا نجري على الكورنيش البحري في صيدا وإذ أرى محمد يتوقف فجأة وبدأ بالتقيؤ، فأسرعت به إلى منزله وأنا مصاب بحالة من الصدمة، لأنه كان يتقيأ دما، بعد أشهر توفى صديقي محمد بسبب سرطان في المعدة والأمعاء.
لم أفهم وقتها معنى مرض السرطان ولكن بعدما قرأت عنه بدأت أتفهم صديقي محمد عندما يقول: "أتمنى أن لا تشعر يوما بالذي أشعره ولكن لن تتفهمني إلا إذا يوما ما شعرت بما أشعر ولكن أتمنى أن لا تشعر أبدا بما أشعر" كانت هذه جملته المعهودة، من وقتها تعرفت على هدف من أهداف حياتي وهو السرطان وقررت أن أفعل المستحيل وبأي طريقة وثمن حتى أدعم المصابين به.

 في سنة 2005 كنت متطوع في مركز علاج السرطان في بيروت، وكنت في أول سنوات دراستي الجامعية، المهم تعرفت على فتاة مصابة بسرطان الدم كانت في 13 من العمر نحيفة جدا وعصبية بصورة غريبة، لم أستطيع التحدث إليها أبدا بسبب عصبيتها ولكن في يوم من أيام الشتاء وامتحانات الجامعة على الأبواب كنت وحيدا في المركز وكانت هذه الفتاة تجلس وحيدة تنظر إلى قطرات المطر كيف ينهمر وإذ جاء أهلها  يترجونها بقبول العلاج وما هي إلا كانت تصرخ رافضة بعدما قيل لها انه بالعلاج الكيماوي ستخسر شعرها وإذا بها تقف وتقول وبصوت عالي لوالدتها المتأنقة: "أتمنى أن لا تشعري يوما بالذي أشعره ولكن لن تتفهميني إلا إذا شعرت بما أشعر ولا  أتمنى ذلك". في هذه اللحظة دخلت في صدمة من الذكريات وكأنني أرى صديقي العزيز محمد يتكلم بلسانها وكأنه يقول بطريقة ما: "أرجوك ساعدني أريد مساعدتك يا صديقي". وبعد ذلك اليوم عزمت وقررت أن أحارب السرطان معها يدا بيد.

بعد أيام قدمت مرة أخرى للمركز ورأيتها قد ازدادت نحافة، قلت لها: "أيمكنك أن تساعديني، هل يمكنك أن تشرحي لي كيف ألعب هذه اللعبة "كانت تدعى uno"؟ فردت علي رافضة، فجلست بقربها محاولا أن أقرأ تعليمات اللعبة وألعب أنا ونفسي  بأوراق اللعبة وأدعي أنني ربحت وبعد دقائق أنني خسرت وإذا بالفتاة تشفق علي وتضحك في نفس الوقت على تصرفاتي، وبهذه الخطوة كسرت جبل الجليد بيننا.

بعد أيام بدأت بالمحاولات لإقناعها بالعلاج وكانت في أول الأمر ترفض ولكن في يوم من الأيام  قالت لي باستهزاء ''شعرك جميل!"  قلت لها ممازحا: "هل تريدينه؟" فقالت وبكل جدية: "نعم أريده" فقلت لها وبكل جدية  اذا بدأت بالعلاج الكيماوي أعدك وأتعهد لك ان أقص شعري واهديك إياه ويمكنك أن تعملي منه باروكة في حال خسرت شعرك! ... المهم بطريقة معينة اقتنعت انه من الصعب جداً علي فعل ذلك وأنه من المستحيل أن أفعل ذلك ولكنني وعدتها وأصبح تحدي بيننا.. المهم وبعد  سنة من الانتظار ومن العلاجات الكيماوية كنت أنا في نفس الوقت قد بدأت سنتي الجامعية الثالثة وكان شعري قد أصبح طويلا، وفي يوم قدمت الفتاة إلى المركز بعدما تركته لفترة للنقاهة وقالت لي اليوم موعدنا، فأنا شفيت من السرطان بعدما أخذت جميع العلاجات، و بهذا الأمر السار ذهبت إلى أقرب حلاق وطلبت منه أن يحلق شعري (على الصفر) من أجل التبرع به وقدمت لها شعري لتعمل منه باروكة. وبصراحة لن أتكلم عن  صدمة أهلي ورفاقي عندما رأوني، اعتقد لأنهم لم يعرفوا السبب وإذا عرف السبب بطل العجب.

بعد خمس سنوات انتصرت جوليا على السرطان الذي عاد وأصابها مرتين بعد شفائها، دخلت الجامعة  لتدرس الطب النفسي ...

في النهاية ما اثر في داخلي هو ما كتبته في آخر الرسالة وهو:

تصرفك وكلامك الغريب، هو الوحيد الذي شجعني من جميع الذين كانوا حولي لان أكمل دراستي وادخل الجامعة وأقوي شخصيتي وبالتأكيد ان ارتاح من السرطان الذي أصابني بعد شفائي. ولن أنسى كلماتك: الغبي والأحمق الذي يستسلم...سيطري على عقلك بالتفكير الإيجابي ....تنفسي عميقا عند الحزن.

اعتقد بسبب صدقك الدائم رغم انك جرحتني بكلامك كثيرا لكن هذه الجروح كانت علاج وصدقت في توقعاتك أني سأدخل الجامعة وسأنتصر على المرض.

المهم أمانتك (شعرك) ستبقى معي...

جوليا ...



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 751781539
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي