بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مطلوب أساتذة لغات مع كفاءة وخبرة عالية لمركز BiT2S في صيدا ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين U.S. astronaut meets Sidon students during Lebanon tour «سوق صيدا بيساع الكل» اليوم.. لقاء وفرح لماذا الإهمال في خدمة الصيانة الكهربائية؟! - 4 صور الشيخ حمود يستقبل الشيخ محمد العاصي ويقدم التعازي لأسامة حمدان ويتصل بمحمد زيدان مهنئا‎ ـ 3 صور اتحاد نقابات الجنوب استقبل اتحادي عمال البلديات والنبطية حريق داخل منزل في الغسانية والاضرار مادية استقبال فضائي لتوماس في مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري - 36 صورة مدير عام وزارة النقل تفقد الباخرة الجانحة "نبيل" في صيدا الحريري ترعى السبت تخريج طلاب نموذج جامعة الدول العربية ونموذج الاتحاد الأوروبي في أكاديمية علا - صيدا القديمة السعودي إستقبل وفد جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا وبحث شؤونا مطلبية مع وفد إتحاد عمال البلديات في لبنان - 5 صور بيان من هيئة أوجيروا إلى أهالي صيدا: شاركونا في Test Speed يوم السبت 29 نيسان 2017 نورا شفيق الحريرى مع طلاب ثانوية رفيق الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 27 صورة الشيخ حمود في خطبة الجمعة: في ذكرى الإسراء والمعراج ندعو علماء الدين ألا يكونوا في خدمة الحكام العلامة النابلسي في خطبة الجمعة: نريد قانوناً لا ينتج تقسيماً أو تطوراً في الحالة الطائفية البزري يدعو لإدخال عمال بلديات لبنان بالضمان الاجتماعي وتأمين البطاقة الصحية لما بعد الخدمة طلاب ثانوية رفيق الحريري حاوروا الكاتبة نورا الحريري حول روايتها الماسة المفقودة - 5 صور أسامة سعد مغرداً حول سد بسري: ليس من أجل بيروت بل من أجل البنكنوت!!! النائب بهية الحريري أطلقت جماليات الخط العربي بمشاركة 300 طالب من 17 مدرسة - 26 صورة أبو جابر في تكريم المعلمين: هناك مؤامرة على المعلمين والموظفين - 49 صورة الشيخ حبلي بذكرى الإسراء والمعراج: فلسطين ستبقى قبلة جهادنا الحقيقي‎ القوى الوطنية والتقدمية نظمت أول مسيرة خارج فلسطين تضامنا مع انتفاضة الأسرى في سجون الاحتلال‎ الأسمر من صيدا: الحريري أبدى تجاوبه تجاه «السلسلة» وحماية الضمان الاجتماعي 600 دولار ثمن إقامة..مزوّرة Terrorism suspects tried to join Ain al-Hilweh extremist Badr
مجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورSaida Country Club / قياس 100-200مكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةمبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتDonna: Beauty Lounge & Spaمؤسسة مارس / قياس 210-200مشروع الغانم / قياس 210-200مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

محمد ضاهر: المحنة.. والنظرة الثانية

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 31 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 345 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم محمد فؤاد ضاهر: 

كثيرة هي المحن التي تعصف بالمؤمن، وتحيط به من كل جانب، في بيئة قد اعتادت تشويه حقيقة الدين والتدين واﻻلتزام، وتقديمه على أنه رجعية وتخلف، أو تظهيره بصورة الإرهاب والتطرف!

والجدارة في أن يحسن المثقف الواعي التعامل مع هذه اﻻبتﻻءات، فينظر إليها نظرة ثانية حتى تستحيل بين يديه منحة ربانية وعطية سماوية.

في حادثة عز نظيرها، يسمع اﻷب فيها بأذني رأسه مسبة ابنته، التي هي في نظره مثاﻻ للعفة والشرف، فﻻ تحمله قواه حتى يكاد يخر على الأرض مغشيا عليه من هول ما سمع.. وهو أرق قلبا، وأصدق حبا، وأسرع دمعة، وأحن فؤادا. قد فدى هذا الدين بكل ما يملك، وجاد بدمه وروحه في ساحات الوغى وميادين البطولة، وقدم نفسه وماله كله ﻹعﻻء كلمة الله.. ولم يبق إﻻ عرضه قد ضن به.

لكن الله إذا أحب عبدا وقد حباه واصطفاه، فﻻ بد إذا من اختبار حبه لله وتعلقه بالله. وإن أكرم شيء على المؤمن شرفه وعرضه ﻻ يبذلهما قط. فكيف إذا كان من بين من ﻻك بالخطيئة لسانه فقير من ذوي القرابة، كان أبو بكر يكرمه ويحسن إليه، ويصل من قرابته ابتغاء مرضاة الله؟! إن أثر ذلك سيكون -ﻻ محالة- كالصاعقة تنزل عليه، ولن تدع منه عضوا ولا عصبا إﻻ تركت فيه جرحا ﻻ يندمل.

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة
                                      على المرء من وقع الحسام المهند

ما استطاع أبو بكر وهو يسمع عن مِسْطَح بن أثاثة كﻻمه في عائشة ابنته، إﻻ أن يتخذ منه موقفا، انسجاما منه مع مشاعر اﻷبوة وعاطفة الوالد. وهل يطالب أبو بكر في أن يتنكر ﻷحاسيسه وكأنه حجر أو شجر، ﻻ رحمة لديه وﻻ شفقة؟!

حتى الحجارة فإن الله ﷻ قال فيها: ﴿وَإِنَّ مِنَ الحِجارَةِ لَما يَتَفَجَّرُ مِنهُ الأَنهارُ وَإِنَّ مِنها لَما يَشَّقَّقُ فَيَخرُجُ مِنهُ الماءُ وَإِنَّ مِنها لَما يَهبِطُ مِن خَشيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلونَ﴾ [البقرة: ٧٤]. وعن جذع النخلة قال رسول الله ﷺ: "لو لم أحتضنه لحنَّ إلى يوم القيامة".

فأبو بكر بالمحصلة بشر، وهو أب، وابنته هي أم المؤمنين.. أراد الله أن يختبره ليخلص له قلبه فﻻ يتعلق بشيء من الدنيا، فيفوز فوزا عظيما.

فحين عزم الصديق على اﻻمتناع عن النفقة على مِسْطَح -ابن خالته- تنزل الخطاب اﻹلهي بقوله ﷻ: ﴿وَلا يَأتَلِ أُولُو الفَضلِ مِنكُم وَالسَّعَةِ أَن يُؤتوا أُولِي القُربى وَالمَساكينَ وَالمُهاجِرينَ في سَبيلِ اللَّهِ وَليَعفوا وَليَصفَحوا أَلا تُحِبّونَ أَن يَغفِرَ اللَّهُ لَكُم وَاللَّهُ غَفورٌ رَحيمٌ﴾ [النور: ٢٢].

أي: ولا يحلف أهل الفضل في الدين وأصحاب السعة في المال على ترك إعطاء أقربائهم المحتاجين لما هم عليه من الفقر، من المهاجرين في سبيل الله، لذنب ارتكبوه. وليعفوا عنهم، وليصفحوا عنهم. ألا تحبون أن يغفر الله لكم ذنوبكم إذا عفوتم عنهم وصفحتم؟! والله غفور لمن تاب من عباده، رحيم بهم، فليتأسّ به عباده.

فلم تقتصر اﻵية على الطلب إلى أبي بكر أن ينفق على مِسْطَح، بل أتبعت ذلك بالعفو والصفح عنه ابتغاء مرضاة الله. وما إن طرق سمع الصديق هذه اﻵية حتى استجاب إليها، وكان وقافا عند النص.. فقال بلسانه ووجدانه وكل نبضة من نبضات فؤاده: "بلى، والله، إنَّا نحب -يا ربنا- أن تغفر لنا". ثم رجع إلى مِسْطَح ما كان يصله من النفقة، وقال: "والله، لا أنزعها منه أبدًا".

فهل تركت السماء هذا الخلق المشرف ﻷبي بكر يذهب سدى! بل أيدته وأشارت إليه وخلدته ونوهت به وسطرته قرآنا، فقال الله تعالى: ﴿وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتقَى۝ الَّذي يُؤتي مالَهُ يَتَزَكّى۝ وَما لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِعمَةٍ تُجزى۝ إِلَّا ابتِغاءَ وَجهِ رَبِّهِ الأَعلى۝ وَلَسَوفَ يَرضى﴾ [الليل: ١٧-٢١].

أي: وسيُباعَد عنها أتقى الناس أبو بكر رضي الله عنه. الذي ينفق ماله في وجوه البر ليتطهر من الذنوب. ولا يبذل ما يبذل من ماله ليكافئ نعمة أنعم بها أحد عليه. لا يريد بما يبذله من ماله إلا وجه ربه العالي على خَلْقِه. ولسوف يرضى بما يعطيه الله من الجزاء الكريم.

رحم الله هذا البيت من المهاجرين؛ كم أوذي في سبيل الله! وﻻ زال يترقى في سلم الكماﻻت اﻹنسانية حتى دعي من آل الرسول على لسان ابن البتول، فعن أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق: "كان آل أبي بكر يدعون على عهد رسول الله ﷺ: آل رسول الله ﷺ".

رجل امتحن الله قلبه للتقوى، فليتق الله ذاكره، ﴿إِنَّ الَّذينَ يُؤذونَ اللَّهَ وَرَسولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُم عَذابًا مُهينًا۝ وَالَّذينَ يُؤذونَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ بِغَيرِ مَا اكتَسَبوا فَقَدِ احتَمَلوا بُهتانًا وَإِثمًا مُبينًا﴾ [الأحزاب: ٥٧-٥٨].

وإننا إذ ننظر إلى ذلكم اليوم الذي تجتمع فيه البشرية على تكريم هذا البيت، تأسيا بالذكر الحكيم الذي خلد ذكراه على مدى اﻷزمان والعصور، كخطوة تحتذى في الوفاء للشرفاء.. فإننا من موقع الحرص والمسؤولية ندعو إلى اﻻلتفاف حول هذه القامة الشامخة التي كان لها فضل السبق إلى هذا الدين وفضل السعي لبقائه واستمراره.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762958197
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي