وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
جبهة التحرير الفلسطينية توقد شعلة انطلاقتها في مخيم الرشيدية - 12 صورة لماذا تحتفل ملكة بريطانيا بعيد ميلادها مرتين في العام؟ + فيديو الأطفال الحفاة الأكثر نمواً فتور في العلاقات الفلسطينية في لبنان تطير أي لقاء مشترك للقيادة السياسية الموحدة مسجد العثمان - سيروب بطل دورة شباب المساجد للفئات العمرية 2003 ومادون اصنعوا نتائج الإنتخابات .. لا الخيبات محمد طلب من نادي الهبة بطل دورة الشهادة حياة في لعبة كرة الطاولة خذوا درساً من السفير الروسي «هيئة أبناء شهداء نيسان 96» كفلت 89 يتيماً .. الرئيس الشهيد أنشأها.. والنائب الحريري احتضنتهم صيدا - جزين: تعبئة عامة غير معلنة وحسابات سياسية بالجملة من اخترع الـ«آيفون»: «آبل» أم الحكومة؟ اللجان الشعبية بصيدا تُلفتْ نظرالجهات الفلسطينية لأهمية ومكانة ودور المرجعيات الشعبية الشرعية في المخيمات - 3 صور أسامة سعد خلال جولة في حي "الست نفيسة": النضال النيابي والنضال الشعبي متكاملان - 20 صورة الدكتور بسام حمود يزور آل الرواس - 9 صور مدارس المقاصد - صيدا تحتفل بيوم المؤسسين بـ رالي بايبر في المدينة القديمة بمشاركة اكثر من 650 طالباً وطالبة - 35 صورة السعودي شارك في تشييع الحاج سليم إبراهيم الزعتري وتقبل التعازي مع عائلته - 17 صورة رئيسة لجنة مهرجانات صيدا الدولية جالت على مهرجان الربيع ونوهت بالأنشطة المختلفة التي تشهدها المدينة - 7 صور الراية الخضراء وجبتك اليومية جاهزة من الاثنين للسبت مع Maison De Rima في صيدا تملك شقة بمواصفات سوبر ديلوكس في بقسطا بسعر مقبول جداً وبالتقسيط المريح - 8 صور
لأحكيلكن هالقصة..صوتك مقدس
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةDonnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولاربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

(الشهاب) يُغمى عليه؟ والمسامح في صيدا كريم!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 26 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 7035 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي:

دعاني بعض الأصدقاء إلى تناول الغداء في أحد المطاعم الصيداويَّة الفاخرة! وعندما جلست على المقعد الموثق بالدعوة المضيافة! شهدت واحداً من الحاضرين الرفاق وكان بقربي؟... لم أشهد غيره على الحال التي أذكرها لكم؟ والعجب أنه وادع النفس، طيب القلب، ما يزال هذا شأنه في طبعه وجبلته حتىّ يستوي للطعام، وما ان أخذ فيه حتى تراه وقد تبدل خلقاً غير خلقه، واتخذ صورة غير صورته، فإذا وجهه قد احتقن إحتقاناً شديداً، وإذا أوداجه قد إنتفخت انتفاخاً عظيماً، وإذا أجفانه قد إنفرجت إلى حدّ التقلص، وإذا حدَوتاه قد إتسعتا في محجريهما حتى كادتا تستهلكان بياض العينين جميعاً، وقد لمعت عيناه لمعاناً يُخيف ويروّع ودلّت ملامحه على أقسىّ ضروب الشراسة ومحاولة الفتك والإفتراس؟ وجعل يزحر زحيراً عالياً أشبه بهمهمة الفهود، وبزئير الأسود؟

حتى ما تشك في أنك تؤاكل نمراً لا إنساناً بل لقد يوسوس لك هذا المنظر المرعب بأنك في النهاية مأكول لا آكل؟؟

ولقد رأيت صاحبنا جحظت عيناه، وسال لعابه، فأصبح شِدقه كالطبل المشدود وترى له إلى هذا إختلاجاً عصبياً؟.. وهلَّ رأيت النمر وقد تهيأ للإفتراس، وكشف عن الأنياب والاضراس؟؟

وكيفما كان الامر، فان هذا الصديق ما يزال إنساناً، وأيضاً أنيس المحضر، ظريف المجلس حتىّ يحضر الطعام، فإذا حضر جَّن جنوناً، وثار ثائره، وضيقت بوادره، وتنكرت صورته، وأمسى منظره مفزعاً، مرعباً؟

ولقد رأيته يغري الغريَّ؟ ويلتهم اليابس والطَّري؟ لخلت أن كل شئ فيه قد إستحال فماً؟؟ فهو يأكل بفمه، ويأكل بعينه؟ ويأكل بأنفه؟ لا تراه يلوك لقمة أو يحرك للمضغ ضرساً، بل إنه يكورها ثم يقذف بها في حلقه، وتكاد تسمع رنينها في قرارة بطنه، فإذا فرغ من شأنه، وما بيده أن يفرغ لبث يتلمظ ساعة ؟... وأن شعر رأسه تساقط مع أوراق الخريف، ولم يبق إلاَّ بضع شعرات يفرقها حيناً إلى اليسار وحيناً إلى اليمين، وحيناً يتركها واقفة إلى أعلى كنصب تذكاري للشعر الذي راح ضحية الهوى والشباب البريانين؟ وقد بدا في حجم الفيل ؟ وفي خرطومه: نداء (أيها الإخوان للأكل إنهضوا؟ وذروا الجوع وعنه اعرضوا؟ وعلى المشاوي بالأكف اقضوا؟) يرد كالأخذ؟ ويأخذ كالممتنع؟ عادة زغفرانية؟ وسلوك خاص؟ وأنا بقربه لا ازيد عن حجم قلم الرصاص؟  ثم ارتدَّ  وإنفلت عياره، وأخرج صوتاً هبتّ رائحته على وجوه سامعيه، فملأت معاطسهم، وأفسدت الهواء في مجرى الغياشيم، فمالت رؤوسهم على مقاعدهم نياماً لا يعون؟ ذلك أنه كان يعاني من امساك منذ (إفطاريات رمضان)؟...

هذا وقد اُغمي على (الشهاب) وهو لا يزال يعاني من ضيق التنفس من هذا التلوث؟ وعلى رأي المثل (خرج من المولد من غير حُمّص)؟ وصاحبه لم يفرغ صحنه من (اللقم)؟ ولم ينقص؟  و(الشهاب) على مرارة آلامه؟ يشكر الأصدقاء على سفرة طعامه؟ و(المسامح كريم)! إرفعوا الستار!!؟؟...

 

دلالات / المصدر: منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837369059
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي