وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الجنان تحيي الذكرى السنوية الخامسة للرئيسة المؤسسة بوقفة وفاء في صيدا - 11 صورة إخماد حريق محل داخل صيدا القديمة والأضرار اقتصرت على الماديات - 6 صور أسامة سعد يضع النقاط على الحروف البزري زار المدينة الصناعية والتقى أصحاب العمل والعمال: لتأمين استمرارية الانتاج والجودة وحماية المصالح من الإفلاس - 65 صورة أب يمني يحتفل بتخرج ابنه من ذوي الإحتياجات الخاصة بطريقة مؤثرة أسامة سعد يستكمل جولته في أسواق صيدا التجارية - 49 صورة ألمانيا سرق المال فطار مع الريح! + فيديو الدكتور بسام حمود يزور آل الظريف - 5 صور إغتيال عالم إلكترونيات فلسطيني في ماليزيا..والموساد متهمٌ أبو زيد دحض الأقاويل حول شراء الأصوات: للإقتراع بكثافة دعما لمسيرة العهد ناسا تطلق تلسكوباً جديداً بحثاً عن كواكب تصلح للحياة + فيديو نقص هرمون التستوستيرون يهدد الرجال بالأمراض المزمنة ميزة جديدة من واتسآب… تعرف على كيفية استخدامها البزري زار المطران العمار - 5 صور كيف استطاع هذا الرحالة تغيير حياة المشردين؟ - 3 صور أسامة سعد يلتقي عائلات صيداوية في الغازية والصرفند والبيسارية والعاقبية ويتحاور معهم حول برنامجه الانتخابي - 66 صورة جمعية المقاصد - صيدا تنظم "بطولة كأس المؤسسين الرياضية الأولى" على ملاعب ثانوية حسام الدين الحريري - 23 صورة بريطانية تشتري أغلى موزة بالعالم.. والمتجر يعلق - صورتان الدكتور بسام حمود يلتقي حشد من المعلمين والمعلمات - 3 صور البزري التقى وفد حركة حماس - صورتان
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةمؤسسة مارس / قياس 210-200Donna
4B Academy Ballet

صيدا تبكي في العزاء

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 03 تشرين أول 2016 - [ عدد المشاهدة: 7793 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
 

المصدر/ بقلم منح شهاب - خاص موقع صيدا سيتي: 

إنّي أرتجف؟ لم أستطيع ان أقف؟ وقد إستحرّ بكائي؟ فجلست في البكاء؟ فحنانيك يا رب! حنانيك! إنّ القلوب تهفوا إليك! وهي ملتفة بالعناء؟ فحصّنها يا رب بِالرِضاء، ومصابها بالشفاء (الشختورة مقلوبة في البحر)؟ وصغارنا يغرقون؟ والكل في ضيق وهلاك؟ فحنانيك يا رب! حنانيك! أنت تحمي الأنفس المنكوبة! أنت مهوى الرجاء...

هذه راغدة وليد الميس وهي (الأم) من مواليد 1980 والبالغة  36 عاماً وهي في ريعان صباها (ويا حسرتي)؟ تصرخ بين الأمواج؟ أنقذونا؟ أنقذونا؟ مدّوا ألأيادي؟ وابنتها هدى عبد الرزاق ياسين 13 سنة من مواليد 2003 تنادي ماما؟ ماما؟ والنداء ليس إنفرادي؟.. وقد خرج الكل إليهم سراعا على جنح الرياح؟ إلى الإنقاذ للأرواح؟ ولكن سرعان ما خفت صوت راغده وليد الميس؟ وانتشرت الظلمة حول عينيها، وأصابعها تتيه بخفوت مع أرواح لا ترى؟ ثمّ لفظت أنفاسها وكان صوتها يتجاوب في صمت أنا معكِ يا هدى؟ أنا معكِ؟ لن أترككِ وحدكِ؟ .. وقد لظّى الدمع بالفؤاد؟ من لوعتي وبعاد؟ وهم يغرقون؟ ما يذيب قلب الجماد؟؟...

نعم! أيها الصيداويون! لقد جلست منذ شهر تقريباً في جزيرة (الزيرة) مع أصدقاء لي في الفكر العربي، ولفت نظري أحدهم - بل- جميعاً من أنّ هذه (الشختورة) التي تحمل أكثر من عشرين ولداً وبنتاً وشاباً وطفلاً  وفتىً وصبية وامرأةً؟ والأمواج تحيط بها من كل جانب؟ فماذا يكون المصير إذا انقلبت هذه (الشختورة) لا سمح الله؟ ومنذ ذلك اليوم تتوارد عليَّ الخواطر والشكوك بصدق ما قاله أصدقائي؟ وأنا أصلّي في جامع البحر داعياً الله لصغارنا بالسلامة؟...

إلأّ ان الوقوف على حقيقة العقل والإدراك ما جعلني حائراً وعاجزاً أمام الصورة في استحضار شبح الرؤيا في قول الأصدقاء؟.. تلك المسألة المجهولة كانت ترهق عقل كل من جلس في جزيرة (الزيرة) وعجز عن أن يجيب أحد بجواب (شي مش معقول)؟ ... ومع نزهة البحر للاولاد في العيد؟ والكل فرحان بالثوب الجديد! ويا سعدهم بتجميع (العيديّة) في العيد السعيد؟.. انقلب بهم الزورق في الماء؟ فهذا يسبح؟ وهذا يغرق؟ وهذا يصرخ في الميناء؟  و(الشهاب ) يريق الدموع من أثرالسجود! وفي المحراب يرفع دعاء!!...

يا غيّاث المستغيثين أغثنا.. أغثنا بدعوة الصالحين في صيدا والأتقياء! وبدعوة حجاج بيتك المحرّم الذين خرجوا من صيدا شوقاً لأمرك المطاع! ودموعهم في عرفات لا تزال تحرّك ساكناً في الأرض وفي السماء...

ويا لله يا من رأى صغيراً وكبيراً يبكيان بدموع غزيرة؟ وكان يسمع اسم الله في الأصداء .. يخرج من الأمواج ما بين الشاطىء و( الزيرة )؟ ...

هذا (ومع الشكر الكبير! والتقدير العظيم! لجميع الشباب الذين هبّوا كلمح البصر لنداء الإغاثة وغطسوا في ثيابهم ينتشلون الغرقى في قاع البحر؟ وإلاّ كانت كارثة.. فالله يحميكم يا شباب ويدوم عزّكم في هذا البلد!!

 

دلالات / المصدر: منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837143579
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي