بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين محاضرة علمية في طب الأسنان للدكتور جودت الددا - 20 صورة مطلوب مدير مطعم ذو خبرة لا تقل عن 3 سنوات وفد من جمعية المشاريع هنأ سوسان بالإسراء والمعراج فوج صيدا في كشافة الإمام المهدي إختتم دورة ثقافية للجوالة ونظم ورشة تربوية أسرية - 6 صور شقق سكنية بأسعار مدروسة في مشروع العباسي ( ريم 1 ) - الفوار / مار الياس - 18 صورة دعوة للمشاركة بمسابقة المؤذن الصغير مع جمعية الكشاف العربي في لبنان للبيع شقق مع حدائق في مشروع القريّة السكني مع دفعة شهرية 600 دولار - 20 صورة بلدية صيدا إستضافت المؤتمر السنوي لكشافة الجراح والقائد سهيل الدادا مفوضاً للجنوب - 12 صورة سحر جلال الدين الجبيلي: 10 سنوات على الرحيل... الإيمان إنتصر حزب الله نظم لقاء حواريا بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف والإسراء والمعراج - 9 صور دعوة لمحاضرة الإسراء والمعراج وملامح التحرير في مسجد باب السراي دعوة لمحاضرة الإسراء والمعراج عبر وعظات في مسجد سيدنا إبراهيم بيت المقدس يفوز على نادي الإصلاح النصف نهائي لدورة الوفاء للقادة الشهداء - 13 صورة احزم أمتعتك واستعد للسفر إلى إسبانيا مع فريق نادي فوربي الرياضي إنجاز صيداوي كبير .. الحرية صيدا بطل لبنان لكرة الصالات - 14 صورة تساؤلات عن خلفية لغز جنوح «Nabil» .. ذاكرة بحر صيدا تلفظ حكاياته مع حوادث السفن «عين الحلوة»: رفع عديد القوة المشتركة وقرار بـ»انتشار كبير» في معقل بدر مطلوب موظفة ذات خبرة في أدوات وكريمات التجميل للعمل في صيدلية في الهلالية توضيح من أحمد شعيب حول مقاله الأخير عن ماراتون صيدا الدولي مستشفى صيدا الحكومي: إفتتاح مختبر فحص جرثومي وإعادة تجهيز عيادات تدابير سير في صيدا غدا بسبب أعمال التزفيت إنطلاق فعاليات أسبوع اليتيم العربي 2017 مع المسابقة الثقافية في ثانوية المقاصد - 47 صورة مسرحية الدراما لطلاب ثانوية رفيق الحريرى بعنوان انتو ذا وود - 23 صورة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في صيدا تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى - 23 صورة الشيخ ماهر حمود يستقبل العميد حمادة - 3 صور
X Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonna: Beauty Lounge & SpaSaida Country Club / قياس 100-200مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!مشروع الغانم / قياس 210-200مجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتمكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرمؤسسة مارس / قياس 210-200مبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورة
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

إلى أمي ... وقصة مطعم الملحمة المشهورة في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 21 آذار 2016 - [ عدد المشاهدة: 4884 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
1/3
2/3
3/3

بقلم: د. مصطفى عبد الرحمن  حجازي - أخصائي جراحة فكين - ألمانيا

إذا كان للأم يوم في السنة نحتفل فيه بتكريمها وتمجيدها، فالحقيقة أن الدين الإسلامي حضّ على تكريم الأم في كل يوم وفي كل دقيقة, وهذا ما يجهله الكثيرون.

والتاريخ لا يعرف دينًا ولا نظامًا كرَّم المرأة باعتبارها أمًا, وأعلى من مكانتها مثلما جاء به الإسلام الذي رفع من مكانتها وجعل برّها من أصول الفضائل, كما جعل حقها أعظم من حق الأب لما تحمّلته من مشاق الحمل والولادة والإرضاع والتربية، وهذا ما يقرّره القرآن الكريم ويكرّره في أكثر من سورة ليثبته في أذهان الأبناء ونفوسهم.

ومن أعظم الأدلة على مكانة الأم في الإسلام الحديث النبوي الشريف الذي يروي قصّة رجل جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله: من أحق الناس بحسن صحبتي يا رسول الله؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أبوك".

وبرّ الأم يعني: إحسان عشرتها, واحترامها, وخفض الجناح لها, وطاعتها, وطلب رضاها في كل أمر.

وسبب هذا الامتياز الخاص، إنما هو الآلام التي انفردت بها الأم عن الأب في الحمل والوضع، والفطام والحضانة والتمريض والمعالجة، والتنشئة الأولى، ولذلك نوّه بذلك القرآن الكريم وأشاد بتلك المجهودات المضنية التي تتطلب نهاية الحنوّ والصبر والجلد فقال الله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)- لقمان: 14

وبنظرة أعمق جعل الإحسان إلى الوالدين المظهر الاجتماعي للعبادة الحقة، وكل تفكيك بين العبادة ومظهرها الاجتماعي، بالإساءة إلى الوالدين على وجه الخصوص، ولو بكلمة "أُفٍّ"، يعني إفسادًا للعبادة.

واحتلَّت مسألة الحقوق عمومًا وحقوق الوالدين على وجه الخصوص مساحة كبيرة من أحاديث النبي الأكرم (صلى الله عليه وسلم) ووصاياه، فقد ربط النبي بين رضى الله تعالى ورضى الوالدين، حتى يعطي للمسألة بعدها العبادي .

وأكد (صلى الله عليه وسلم) أيضًا أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر، وربط بين حب الله ومغفرته وبين حب الوالدين وطاعتهما .

إنَّ الأولاد الذين يسيئون التصرّف مع آبائهم سوف يقابلهم أبناؤهم بالمثل، ولن يقيموا لهم وزنًا عندما يكبرون.

وقد أثبتَت التجارب العملية هذه الحقيقة، وغدَتْ من المسلَّمات عبر الأجيال، فالذي يعق والديه يواجه الحالة نفسها مع أبنائه لا محالة, فمثلا لا أنسى يوما قصة حقيقية رواها لي جدي رحمة الله عليه:
"عندما كنت في العشرينيات من العمر, كنت أنا وأصدقائي نجلس في مطعم تابع لملحمة مشهورة في صيدا, المهم وفي يوم وكالعادة جلست مع أصدقائي نتناول المشاوي والرائع بهذا المطعم أن الملحمة في  منتصف المطعم أي أنك  ترى الجزار وهو يقطع بإحترافية اللحم, ففي ذلك اليوم جاء شاب عشريني وهو ابن الجزار وطلب منه المال بلغة قاسية, فرد والده الجزار بالرفض وتكرر السؤال والرفض لثلاث مرات وإذ و بلمح البصر يصفع الإبن أباه ويطيحه أرضا ويبدأ الجزار ينزف من فمه دما, الناس لم تحرك ساكنا, ولكن أنا لم أستطيع أن أتحمل المنظر, فأخرجت خنجري وركضت على الشاب وطرحته أرضا والسكين على حنجرته وإذا أباه الجزار يصرخ: "أتركه, أتركه, لا تؤذيه, لا تؤذيه, أرجوك, أترجاك ..." فإذا بي أتركه، وقلت للأب الذي ينزف: "كيف تقبل أن يصفعك وأمام الناس ويذلك" فرد علي وهو يبكي "لأنني أنا فعلت الأمر نفسه وفي هذا المكان مع والدي, لقد صفعت والدي لأنه لم يعطني المال, لا تؤذوه أنا أستحق, الله يمهل ولا يهمل  فلقد أذللت والدي كثيرا وجاء اليوم ليعيد التاريخ نفسه ليذلني أولادي ...أنا لم أرحم لذلك لن أرحم ...""

قد تسيطر الأجواء الاحتفالية على هذا العيد لكن لنتذكر دائمًا وفي كل يوم ما أمرنا به ربنا فتكون كل أيامنا احتفالية بالأم إن شاء الله،

أهدي حبي و إحترامي لأمي العزيزة التي هي دائما ملاك من الله يحرسني بدعواتها ومباركاتها, أمي سامحيني إن أخطأت يوما بحقك وسامحيني  إذا قلت يوما لك "أف"  فأنا مهما كبرت سأظل طفلك الصغير ...

أحبك يا أماه  وكل عام وكل يوم كل الأمهات بخير.



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762502009
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي