وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مبارك عقد قران الدكتور علي الحجيري على الدكتورة رشا بديع في منزل المهندس محمود بشير بديع - 31 صورة ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019 حريق تابلو كهرباء داخل كافيتيريا central perk خلف السراي - 3 صور Sidon traders protest increased rent إخماد حريق هشير ونفايات خلف نادي الضباط وبالقرب من مدرسة ناتاشا سعد - 7 صور بلاستيك اوديسي مركب يجوب البحر بوقود من نفايات البلاستيك + فيديو اختتام برنامج Image Consultant خبير المظهر - 52 صورة الأسرار الفنية الأثرية المخفية في غابة الأمازون.. تتكشف + فيديو اللواء إبراهيم سيكافئ مفتشة في الأمن العام لمساعدتها بخدمة إمرأة مسنة الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية يُنعي والدة الأخت المناضلة آمنة سليمان (جبريل) الراحلة فاطمة محمد مسلم القهوة عوضا عن حقن الإنسولين لعلاج داء السكري! لهذا السبب تجنب وضع المسدس في البنطال + فيديو هذا هو أطول طفل في العالم... لن تصدقوا كم يبلغ طوله في الـ12 من عمره + فيديو العمل على توقيف كل من أطلق النار بعد صدور نتائج البروفيه بعد محاكاة علمية 100 ألف مرة.. هذا هو بطل المونديال رئيسة وزراء نيوزيلندا تنجب مولودتها الأولى بدءاً من سن العشرين.. بشرتك تحتاج إلى هذا الإنزيم اللجان التربوية للجان الشعبية والأهلية تضع خطة تصعيدية بمواجهة تقليصات الأونروا إشراق النور توزع طرودا غذائية لثلاثمائة أسرة فقيرة في صيدا - 6 صور شرطيات بسراويل قصيرة يثرن جدلاً في بلدة لبنانية + فيديو
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
Donnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارمؤسسة مارس / قياس 210-200بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

إلى أمي ... وقصة مطعم الملحمة المشهورة في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 21 آذار 2016 - [ عدد المشاهدة: 6031 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: د. مصطفى عبد الرحمن  حجازي - أخصائي جراحة فكين - ألمانيا

إذا كان للأم يوم في السنة نحتفل فيه بتكريمها وتمجيدها، فالحقيقة أن الدين الإسلامي حضّ على تكريم الأم في كل يوم وفي كل دقيقة, وهذا ما يجهله الكثيرون.

والتاريخ لا يعرف دينًا ولا نظامًا كرَّم المرأة باعتبارها أمًا, وأعلى من مكانتها مثلما جاء به الإسلام الذي رفع من مكانتها وجعل برّها من أصول الفضائل, كما جعل حقها أعظم من حق الأب لما تحمّلته من مشاق الحمل والولادة والإرضاع والتربية، وهذا ما يقرّره القرآن الكريم ويكرّره في أكثر من سورة ليثبته في أذهان الأبناء ونفوسهم.

ومن أعظم الأدلة على مكانة الأم في الإسلام الحديث النبوي الشريف الذي يروي قصّة رجل جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله: من أحق الناس بحسن صحبتي يا رسول الله؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أمك"، قال: ثم من؟ قال: "أبوك".

وبرّ الأم يعني: إحسان عشرتها, واحترامها, وخفض الجناح لها, وطاعتها, وطلب رضاها في كل أمر.

وسبب هذا الامتياز الخاص، إنما هو الآلام التي انفردت بها الأم عن الأب في الحمل والوضع، والفطام والحضانة والتمريض والمعالجة، والتنشئة الأولى، ولذلك نوّه بذلك القرآن الكريم وأشاد بتلك المجهودات المضنية التي تتطلب نهاية الحنوّ والصبر والجلد فقال الله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)- لقمان: 14

وبنظرة أعمق جعل الإحسان إلى الوالدين المظهر الاجتماعي للعبادة الحقة، وكل تفكيك بين العبادة ومظهرها الاجتماعي، بالإساءة إلى الوالدين على وجه الخصوص، ولو بكلمة "أُفٍّ"، يعني إفسادًا للعبادة.

واحتلَّت مسألة الحقوق عمومًا وحقوق الوالدين على وجه الخصوص مساحة كبيرة من أحاديث النبي الأكرم (صلى الله عليه وسلم) ووصاياه، فقد ربط النبي بين رضى الله تعالى ورضى الوالدين، حتى يعطي للمسألة بعدها العبادي .

وأكد (صلى الله عليه وسلم) أيضًا أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر، وربط بين حب الله ومغفرته وبين حب الوالدين وطاعتهما .

إنَّ الأولاد الذين يسيئون التصرّف مع آبائهم سوف يقابلهم أبناؤهم بالمثل، ولن يقيموا لهم وزنًا عندما يكبرون.

وقد أثبتَت التجارب العملية هذه الحقيقة، وغدَتْ من المسلَّمات عبر الأجيال، فالذي يعق والديه يواجه الحالة نفسها مع أبنائه لا محالة, فمثلا لا أنسى يوما قصة حقيقية رواها لي جدي رحمة الله عليه:
"عندما كنت في العشرينيات من العمر, كنت أنا وأصدقائي نجلس في مطعم تابع لملحمة مشهورة في صيدا, المهم وفي يوم وكالعادة جلست مع أصدقائي نتناول المشاوي والرائع بهذا المطعم أن الملحمة في  منتصف المطعم أي أنك  ترى الجزار وهو يقطع بإحترافية اللحم, ففي ذلك اليوم جاء شاب عشريني وهو ابن الجزار وطلب منه المال بلغة قاسية, فرد والده الجزار بالرفض وتكرر السؤال والرفض لثلاث مرات وإذ و بلمح البصر يصفع الإبن أباه ويطيحه أرضا ويبدأ الجزار ينزف من فمه دما, الناس لم تحرك ساكنا, ولكن أنا لم أستطيع أن أتحمل المنظر, فأخرجت خنجري وركضت على الشاب وطرحته أرضا والسكين على حنجرته وإذا أباه الجزار يصرخ: "أتركه, أتركه, لا تؤذيه, لا تؤذيه, أرجوك, أترجاك ..." فإذا بي أتركه، وقلت للأب الذي ينزف: "كيف تقبل أن يصفعك وأمام الناس ويذلك" فرد علي وهو يبكي "لأنني أنا فعلت الأمر نفسه وفي هذا المكان مع والدي, لقد صفعت والدي لأنه لم يعطني المال, لا تؤذوه أنا أستحق, الله يمهل ولا يهمل  فلقد أذللت والدي كثيرا وجاء اليوم ليعيد التاريخ نفسه ليذلني أولادي ...أنا لم أرحم لذلك لن أرحم ...""

قد تسيطر الأجواء الاحتفالية على هذا العيد لكن لنتذكر دائمًا وفي كل يوم ما أمرنا به ربنا فتكون كل أيامنا احتفالية بالأم إن شاء الله،

أهدي حبي و إحترامي لأمي العزيزة التي هي دائما ملاك من الله يحرسني بدعواتها ومباركاتها, أمي سامحيني إن أخطأت يوما بحقك وسامحيني  إذا قلت يوما لك "أف"  فأنا مهما كبرت سأظل طفلك الصغير ...

أحبك يا أماه  وكل عام وكل يوم كل الأمهات بخير.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847188827
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي