بـ 600 دولار شهرياً تتملك شقة في صيدا - 5 صور
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
ثانوية لبنان الدولية تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدارسي 2017-2018 هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين محاضرة علمية في طب الأسنان للدكتور جودت الددا - 20 صورة مطلوب مدير مطعم ذو خبرة لا تقل عن 3 سنوات وفد من جمعية المشاريع هنأ سوسان بالإسراء والمعراج فوج صيدا في كشافة الإمام المهدي إختتم دورة ثقافية للجوالة ونظم ورشة تربوية أسرية - 6 صور شقق سكنية بأسعار مدروسة في مشروع العباسي ( ريم 1 ) - الفوار / مار الياس - 18 صورة دعوة للمشاركة بمسابقة المؤذن الصغير مع جمعية الكشاف العربي في لبنان للبيع شقق مع حدائق في مشروع القريّة السكني مع دفعة شهرية 600 دولار - 20 صورة بلدية صيدا إستضافت المؤتمر السنوي لكشافة الجراح والقائد سهيل الدادا مفوضاً للجنوب - 12 صورة سحر جلال الدين الجبيلي: 10 سنوات على الرحيل... الإيمان إنتصر حزب الله نظم لقاء حواريا بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف والإسراء والمعراج - 9 صور دعوة لمحاضرة الإسراء والمعراج وملامح التحرير في مسجد باب السراي دعوة لمحاضرة الإسراء والمعراج عبر وعظات في مسجد سيدنا إبراهيم بيت المقدس يفوز على نادي الإصلاح النصف نهائي لدورة الوفاء للقادة الشهداء - 13 صورة احزم أمتعتك واستعد للسفر إلى إسبانيا مع فريق نادي فوربي الرياضي إنجاز صيداوي كبير .. الحرية صيدا بطل لبنان لكرة الصالات - 14 صورة تساؤلات عن خلفية لغز جنوح «Nabil» .. ذاكرة بحر صيدا تلفظ حكاياته مع حوادث السفن «عين الحلوة»: رفع عديد القوة المشتركة وقرار بـ»انتشار كبير» في معقل بدر مطلوب موظفة ذات خبرة في أدوات وكريمات التجميل للعمل في صيدلية في الهلالية توضيح من أحمد شعيب حول مقاله الأخير عن ماراتون صيدا الدولي مستشفى صيدا الحكومي: إفتتاح مختبر فحص جرثومي وإعادة تجهيز عيادات تدابير سير في صيدا غدا بسبب أعمال التزفيت إنطلاق فعاليات أسبوع اليتيم العربي 2017 مع المسابقة الثقافية في ثانوية المقاصد - 47 صورة مسرحية الدراما لطلاب ثانوية رفيق الحريرى بعنوان انتو ذا وود - 23 صورة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في صيدا تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى - 23 صورة الشيخ ماهر حمود يستقبل العميد حمادة - 3 صور
مشروع الغانم / قياس 210-200مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!Donna: Beauty Lounge & Spaللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورمؤسسة مارس / قياس 210-200مبارك افتتاح حلويات الحصان (أفخر الحلويات العربية) في صيدا، نزلة صيدون - 120 صورةمكتب Ibrahim Travel & Tourism يرحب بكم لكافة الحجوزات والتأمينات والخدمات العامةمشاريع شركة نجد ماضي للهندسة والمقاولاتشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق ديلوكس مع مطل رائع على البحر في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 13 صورةX Water مياه معدنية طبيعية خالية من النيترات في صيدا من 20 سنةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - بجانب مطعم الكرم - 80 صورةمجموعة جديدة من عروضات 2017 KIA - هدية فورية مع شراء كل سيارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةSaida Country Club / قياس 100-200
4B Football Academy
جامعة رفيق الحريري

وهذا من رابع المستحيلات...

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 30 كانون أول 2015 - [ عدد المشاهدة: 2419 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
1/4
2/4
3/4
4/4

بقلم: د. مصطفى عبد الرحمن  حجازي - أخصائي جراحة فكين - ألمانيا

حدثني والدي العزيز د. عبد الرحمن حجازي, حفظه الله, عن التراث العربي  وما يحمل في طياته من حقائق وأساطير ومدى تأثير هذه الأمور في فكرنا العربي وإستوقفتني هذه المقولة المشهورة وهي "من رابع المستحيلات" والتي جعلتني أتعمق أكثر بالتراث العربي, فأنا أعتقد أنك في يوم من الأيام إستخدمت مصطلح "من رابع المستحيلات" للتأكيد على استبعاد حدوث الشيء أو للدلالة على صعوبته، بل استحالته. وتراثنا العربي القديم، يغص بالكثير من القصص والأحداث الخرافية والأسطورية التي شكلت وما زالت في وعينا الثقافي والفكري، بل والديني أيضا.

ولكن المهم الآن، ما هي المستحيلات الثلاثة؟

هي الغول والعنقاء والخل الوفي. والغول، هو حيوان أسطوري، ويُقال انه من مردة الجن، ويوصف عادة بأنه كائن ضخم، وكثيف الشعر، وعينه مشقوقة بالطول، إضافة إلى أنه يلتهم كل شيء أمامه، كما لا يمكن الامساك به لسرعته الخاطفة التي تشبه العاصفة، وهو يتشكل بعدة وجوه وأوضاع وأشكال، وهو يعود بعد قتله أكثر قوة وانتقاماً، ويُطلق العامة على انثى الغول اسم "السعلوة".

أما العنقاء، فهو طائر اسطوري ضخم، له ريشتان على رأسه تمتدان للخلف، وله منقار طويل مستقيم، وقد استمد اسمه من طول عنقه أو من الطوق الابيض الذي حول عنقه. ويُقال ان العنقاء تظهر كل ٥٠٠ عام، وأنها بعد أن تحترق تبرز من رمادها دودة، سرعان ما تتحول إلى شرنقة، ثم يخرج منها طائر جديد.

أما ثالث المستحيلات، فهو الخل الوفي الذي لا وجود له، إلا نادراً. وقد ادرك العرب مبكراً، استحالة وجود الصديق الصدوق المخلص وهو الصديق الذي نبحث عنه الآن والذي يصل بك إلى أعلى درجات المحبة والإخلاص، ويتشابه معك في الصفات والطباع، ويخلص لك أكثر من إخلاصه لنفسه..

تلك هي المستحيلات الثلاثة التي تداولها التراث العربي القديم، ولكنها ما زالت حتى عصرنا الحالي، تُستخدم كناية عن استبعاد واستحالة حدوث شيء ما. ولكن، يبدو أن هذه المستحيلات، لم تقف عند ذلك الرقم البسيط، بل هي الآن كثيرة جداً.

لقد أصبحت حياتنا الآن، تعج بالأزمات والصعوبات، بل والمستحيلات. لقد زادت قائمة مستحيلاتنا، لدرجة أننا أصبحنا نعيش في دائرة ضيقة من المستحيلات، رغم أنها كانت يوماً ما من أحلامنا البسيطة. لقد أصبحت المستحيلات في فكرنا وثقافتنا ومجتمعنا ومستقبلنا وخياراتنا، بل أنها تسللت إلى احلامنا وطموحاتنا وتطلعاتنا. باختصار شديد، نحن نعيش حياة، الثابت فيها المستحيل، بينما المتغير عبارة عن تفاصيل لا قيمة لها.

ومن هذه المستحيلات التي أراها في عيون الأجيال الصاعدة الآن:

رابع تلك المستحيلات، هي السعادة الحقيقية او الكاملة التي يبحث عنها الانسان منذ الازل. وتُعرف السعادة بأنها اللذة الحقيقية، وتلك حالة لا يُمكن الوصول إليها، إذ من المحال أن تجد انساناً سعيداً سعادة حقيقية، خاصة في عصرنا الحالي الذي تجتاحه الفتن والمحن والكوارث، إضافة إلى الظروف الصعبة التي نعيشها جميعاً. السعادة الحقيقية في هذا الزمن الاستثنائي من رابع المستحيلات.
الخامسة، هي القناعة، وهي الكنز الذي لا يفنى، كما يحلو للبعض أن يردد. القناعة، هي المفردة الاكثر اجتراراً في حياتنا، دون أن تجد أحداً يجسدها. القناعة، التي نتظاهر دائماً بأننا من مريديها، لا وجود لها على الإطلاق، لأنها من خامس المستحيلات.
السادسة، هي الرغبة المحمومة للعودة لمرحلة الشباب، بكل ما فيها من قوة وعنفوان وانطلاق وجمال. الشباب، هو الهاجس الكبير الذي يُعاني منه الجميع، خاصة السيدات الخائفات من تقدم العمر. هوس العودة للشباب، جعل من نسائنا أشبه بالدمى، لخضوعهن المتكرر لعمليات التجميل التي أصبحت الظاهرة الاكثر انتشاراً بين النساء، بل وحتى الرجال. رغم كل ذلك، إلا أن العودة للشباب، فضلاً عن الاحتفاظ به من سادس المستحيلات.
التعايش، هو سابع هذه المستحيلات، رغم أن هناك الكثير من التجارب، قديماً وحديثاً، شهدت حالات رائعة من التقارب والتعايش المشترك بين مختلف الاعراق والقوميات والأديان والطوائف. نعم، التاريخ الانساني الطويل حافل بكل ذلك، ولكن عصرنا الحالي، يشهد انتكاسة شديدة في مجال الحريات والحقوق والمساواة وقبول الآخر والتسامح، وأيضاً التعايش. لقد انخفض منسوب التعايش لدرجة مخيفة جداً، وذلك بسبب هذا الطوفان الهائل من التعبئة العصبية والشحن الطائفي والازدراء العنصري. التعايش، هذه القيمة الانسانية السامية، والحالة الاخلاقية الرائعة، وجودها الآن أصبح من سابع المستحيلات.

المهم, في النهاية وكما يقول والدي دائما, ليس هناك مستحيل في الحياة ولكن المستحيل يولد عندما يقل الإيمان في القلوب, فمن يؤمن بالله فليس هناك شيئ مستحيل ...



الموقع ليس مسؤولاً عن التعليقات المنشورة، إنما تُعبر عن رأي أصحابها.
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 762501740
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي