وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
للإيجار مستودع 350 متر مربع مع نزلة كميون آخر تعمير الحارة أول عين الدلب هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة رحيل «عادل محمود» بروفيسور اللقاحات الذي أنقذ الملايين وزارة التربية: نتائج الامتحانات الرسمية الاولية للشهادة المتوسطة تصدر غدا الجمعة الساعة الرابعة مركز أبو مرعي الطبي يعلن عن حملة جديدة لفحص السكري والتخزين والزلال والكولسترول بأنواعه والأملاح فقط بـ 20,000 ل.ل. سفيرة سويسرا ووفد مجلس الأعمال اللبناني السويسري جالوا برفقة القنصل وسام حجازي في مصنع ستانش ماشينري في صيدا - 10 صور توقيف فلسطيني شارك في مطاردة وصدم مجند في تعلبايا إصابة مواطن في صيدا جراء تعرضه لإطلاق نار في حي البراد - 4 صور بيان صحفي صادر عن ادارة شركة IBC المشغلة لمعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا مثلت الرئيس سعد الحريري في اطلاق تقرير "المساواة بين الجنسين" لمعهد العلوم الاجتماعية في السراي الكبير سعر الذهب في أدنى مستوى.. هل حان وقت الشراء؟! تفجير أجسام متفجرة وقذائف في حقل القرية .. يُرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم وعدم الإقتراب جولة في عالم الشطائر ولادة دلفين أمام أعين الحاضرين! + فيديو الأكاديمية الدولية تختتم سلسلة دورات في مجال الإدارة - 78 صورة ديلي ميل: كيف يكمن سر الحياة الطويلة في قدميك؟ سعد بحث مع وزير الإقتصاد في الإجراءات العملية لتنفيذ قرار تركيب عدادات للمشتركين في المولدات الكهربائية الخاصة سفيرة سويسرا زارت كلية التكنولوجيا في صيدا والتقت الحريري - 3 صور سفيرة سويسرا زارت بلدية صيدا والتقت البساط: التأخير في تشكيل الحكومة ليس مشكلة وواثقة بأنها ستتشكل قريبا بفضل جهود الرئيس الحريري - 5 صور مكتب التعبئة والتنظيم في فتح: لنتحد من اجل إنجاح مشروعنا الوطني
هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةDonnaمؤسسة مارس / قياس 210-200مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

يا جحا أين أذنك؟

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 26 كانون أول 2015 - [ عدد المشاهدة: 3488 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: د. مصطفى عبد الرحمن  حجازي - أخصائي جراحة فكين - ألمانيا

هل تذكرون جحا؟ هل تذكرون قصته حين سألوه "يا جُحا أين أُذُنك؟" فرفع يده اليمني ولفها خلف رقبته ليشير إلى أذنه اليسرى! منذئذٍ صارت عبارة "يا جحا أين أذنك" تطلق على من يلف ويدور حول أمر ما بشكل ممجوج.

لم أكن أعلم أن مقولة أو ذكرى مطبوعة في ذاكرتي كفيلة أن تغير مسيرة إنسان .

في  يوم بارد من أيام شتاء ألمانيا بدأت مرحلة جديدة في طريق الإختصاص الجراحي وهي العمل في متابعة وفحص مرضى السرطان فقط, كانت تجربة رائعة تعلمت منها كيف يجب على الدكتور الفصل والربط بين الطب والعواطف وكان هناك نسبة لا بئس بها من المرضى السرطان ترفض العلاج وتستسلم للمرض الذي يأكل جسدها إلى أن تصل إلى الموت.

في يوم جاء شاب في مقتبل العمر ولديه سرطان في الفم ولكن في مراحله الأولى, وبعد حوار وشرح قاطعني المريض بالقول:"كم لدي وقت حتى أموت" وبعدما حاولت المستحيل لأقنعه بضرورة العلاج يرد علي بالقول "أنا لا أحب الحلول الصعبة والمباشرة وأنا أرفض العلاج", إستوقفته وقلت له:"السرطان موجود في فمك والنهاية تعرفها وتعرف ماذا سيحدث وفي النهاية هذا جسدك وهذه حياتك وأنت تحدد مصيرك ولكن قبل أن تغادر الغرفة أريد أن أشاركك قصة تعلمت منها أنا الإختيار الصحيح, وبإبتسامة قلت له: "عندما كنت في المرحلة المتوسطة, أذكر أستاذ الرياضيات واسمه عدنان الأشقر أنه عندما كان يضع مسألة حسابية صعبة ويعرضها علينا في الصف لحلها وعندما يدب اليأس بنا ونحاول أن نجيب على أسئلته بطرق ملتوية أوغير مباشرة  كان يقدم على مسك أذنه اليمنى بيده اليسرى مشيرا لمقولة جحا "يا جحا أين أذنك؟" ومنبها كيف أننا يجب علينا أن نجد الطرق الأسهل ونتجنب اللف والدوران وأن نكون واقعيين في الحياة, في يوم سألته ما الفائدة من المحاولة من حل  مسألة بطرق سهلة مع أن الطرق الصعبة أيضا صحيحة؟ فرد علي ليس المهم  بأي طريقة أن تحل المسألة ولكن يجب على عقلك أن يتبع منهج التفكير العلمي المنطقي والذي يضع في العقل فكرة عدم اليأس والمحاولة لآن المسائل الرياضية هي  بالضبط مثل المشكلات الحياتية الصعبة التي ستواجهها في حياتك المستقبلية والتي يجب عليك أن تفكر بحلها بطرق سهلة وإن لم تستطع فالطرق الصعبة تكون هي الأصح المهم أن تحلها وتستمر حياتك يعني الهدف التقدم وعدم الرضوخ رغم الصعوبة." نظر المريض إلى النافذة وقال: "أتقول لي أنني يجب أن أختار الطريق الصعب الذي هو صحيح لحل مشكلة السرطان؟ فرددت عليه: "أنا لم أقل هذا بل أستاذي عدنان الأشقر". ضحك المريض بعدما كانت عيناه تدمع من اليأس.

طلبت من المريض أن يعطيني رده الأخير إن كان يريد العلاج ولكنه رفض للأسف...

مرت الساعات وعند الساعة الرابعة عصرا, رن هاتفي وكانت تتحدث سكرتيرة المستشفى وقالت لي هناك مريض يريد أن يتكلم معك, فرددت بالموافقة وكان هذا الحديث:

أنا: "د.حجازي يتكلم كيف أستطيع مساعدتك"؟

المريض: "أنا قابلتك اليوم بسبب السرطان وأنت حدثتني على أستاذك".

أنا: "اه نعم تذكرت كيف يمكنني مساعدتك"!

المريض: "سأكون تلميذا مطيعا كما كنت أنت وسأخذ بنصيحة إستاذك"؟

أنا: "ماذا تعني"؟

المريض: "ما كان إسم أستاذك"؟

أنا وكنت مستغرب: "عدنان الأشقر تقصد, أستاذ الرياضيات"!

المريض: "نعم, أنا لا أثق بأحد وخاصة الأطباء ولكنني أثق بك كثيرا الآن, لآن شخص مثلك يتذكر أستاذه لليوم بالخير هذا يدل على صدقك وروحك النقية وقصتك نالت إعجابي".

أنا: "شكرا لك, ولكنني قلت لك الحقيقة".            

المريض:" نظرت في المرآة وتخيلت نفسي أمسك أذني اليمنى باليسرى والذي شعرت في نفسي كأنني شخص غبي وغير منطقي ولذلك أتصل الآن أريد أن أبدأ العلاج ".

أنا: "رائع, أحسنت الإختيار, أرجو منك المجيئ مرة ثانية لمناقشة وتحديد موعد العملية".

المريض: "سأفعل, شكرا لقلبك  الكبير".                   

بعد 9 أشهر جاء المريض نفسه للمعاينة وقد شفي تماما من السرطان ولكنني لم أتذكره بسبب كثرة المرضى التي أعاينها ومرور شهور على القصة وعند دخوله للباب نظر إلى وضحك وهز رأسه ثم جلس على كرسي المعاينة ونظر إلي وقال: " تذكرتني؟. قلت له: "للأسف كلا سامحني!. فقام المريض بمسك أذنه اليمنى بيده اليسرى وقال ضاحكا: "يا دكتور أين أذنك؟!

وبالطبع بعد ذلك تذكرته...

في النهاية أريد شكر أستاذي العزيز عدنان الأشقر, مربي الأجيال, لأنه يستحق أن يكرم كل تكريم. مرت أكثر من 13 سنة وها أنا في الغربة ورغم كل ذلك يبقى الشخص العظيم في قلوب البشر وأنت كذلك أستاذي العزيز ...

شكرا لك إستاذي ليس لآنك كنت أستاذي في أيام مراهقتي ولكنني أشكرك من أعماق قلبي لأنك أنقذت حياة إنسان بعد 13 سنة وهذا فقط لتعلم كم أنت عظيم...

تلميذك المخلص د. مصطفى عبد الرحمن حجازي

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846871516
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي