صيدا سيتي

أسامة سعد استقبل الوفود وتلقى المزيد من البرقيات المهنئة لليوم الثالث على التوالي البزري: لن نكون جزءاً من الانقسام السياسي ومش محسوبين على حدا إقفال قسري لمعامل تعبئة الغاز الى حين اعادة النظر بإصدار جدول تركيب أسعار جديد البراكس: لا ازمة محروقات في لبنان بل تأخيربانجاز معاملات صرف الدولار للشركات المستوردة عودة طوابير البنزين في صيدا ومحطات رفعت خراطيمها الصيداويون اختاروا سعد والبزري ومسعد بمُواجهة مُرشّحي السلطة هل تصبح صفيحة البنزين بمليوني ليرة؟ الدولار يواصل ارتفاعه.. هكذا افتتحت صباحا السوق الموازية جريح في حادث تصادم بين مركبتين على اوتوستراد الشماع صيدا فيديو يرصد حادثاً مروّعاً في صيدا.. المشهدُ مخيف! تداعيات معركة دائرة صيدا - جزين: سعد ومسعد لن ينتخبا بري رئيساً للمجلس القمح موجود... والخبز مقطوع! لا طحين ولا بنزين... ولا أدوية سرطان! مسيرة سيارات حاشدة تجوب شوارع مدينة صيدا احتفالاً بفوز النائب أسامة سعد ولائحة "ننتخب للتغيير" حشود المهنئين تتدفق لليوم الثاني إلى مكتب أسامة سعد للتهنئة بما حققه مع لائحة "ننتخب للتغيير" في الانتخابات مطلوب مندوب مبيعات لمعمل ألبان وأجبان في منطقة صيدا | الخبرة ضرورية مطلوب موظف أو موظفة (Call Center) للعمل بدوام جزئي في مكتب VIP BOB TAXI صيدا ​عمو زين يعلن عن التشكيلة الجديدة لربيع وصيف 2022 مطلوب مساعد شيف | مطلوب شيف | مطلوب 3D شيف لباتيسري في صيدا | للاستعلام 76309808 ​للإيجار مكتب بناء جديد طابق أول في شارع رياض الصلح

مصطفى سعد: القائد المقاوم والانسان | بقلم: طلال أرقه دان

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 19 كانون ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
مصطفى سعد، وتعود بي الذاكرة سبعة وثلاثين عاما الى الوراء، دوى الانفجار الآثم الكبير ليل الحادي والعشرين من كانون، هرعت صيدا بقميص نومها المثلوم، لم تضع الهدف، كان ثمة يقين بأن الصهاينة سينغصون على المدينة حلاوة الانتصار العظيم بانسحابهم مهزومين امام ضربات جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية،فكان هدفهم اقتلاع رمزها الكبير القائد الوطني مصطفى معروف سعد، نجح العدو في تفجيره الحاقد، نجا ابو معروف من الانفجار الهائل ، انطفأت عيناه كما انطفأت حياة فلذة كبده ناتاشا وارتقى المهندس محمد طالب شهيدا ومعه عشرات الجرحى ومن بينهم زوجته لوبا ، لكن الانفجار على قوته عمق الوعي الشعبي الذي اسس له مصطفى سعد بالحرص على صورة  صيدا كما ارادها دائما مدينة للعيش الوطني الواحد متناغمة مع محيطها المتنوع طائفيا، فانتصرت الوحدة الوطنية وسقط مشروع الفتنة الطائفية الصهيوني الهوى والهوية.
  اليوم ، وبعد نيف وثلاثة عقود على ذاك الانفجار الفتنة، نستذكر ابا معروف بطلا مقاوما وانسانا، نستذكره منحازا للفقراء والكادحين مستلهما تجربة والده الشهيد معروف سعد، عاش عزيزا كريما وكان الشهيد الحي بعد ذاك الانفجار الخبيث الآثم ، ورحل بطلا متوجا باكليل الغار ، وسيبقى الوطنيون اللبنانيون والقوميون العرب يستعيدون  مآثره قائدا وطنيا شامخا لم تثنه عن حب فلسطين وعن النضال في سبيلها اي عائق او حجة او عثرة.
مصطفى سعد ستبقى الينا القدوة والمثل والمثال وسنستمر بالنضال على نهجك ما بقيت فينا الروح.

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940847708
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة