صيدا سيتي

سعر صرف الدولار في السوق السوداء مستمر بالانخفاض وسجل 23000 ليرة للدولار الواحد DIABETIC EDUCATOR VACANCIES IN KSA كيف سترفع اسعار التخابر الخلوي والانترنت؟ يوم صحي مجاني في بلدية حارة صيدا الجماعة الإسلامية تلتقي وفداً من حركة حماس والبحث تناول الاوضاع داخل المخيمات‎‎ مؤشر تراجع أسعار المحروقات والسلع الغذائية أمرٌ واحد يشغل بال اللبنانيين وسط البرد.. ما هو؟ فضيحة غذائية.. أرز ومعكرونة "مسوّسة" في الأسواق! بعد انخفاضه أمس.. الدولار يفتتح على هذا السعر في السوق الموازية قتيل وجريح نتيجة انزلاق وتدهور مركبة على أوتوستراد أبو الأسود في صيدا التجّار كالمنشار "عالطالع" ربح و"عالنازل" ربح! ارتفاع طفيف في أسعار المحروقات السعودي إستنفر فرق الطوارىء في بلدية صيدا والإطفاء والشرطة البلدية لمواجهة تداعيات العاصفة القطبية "هبة" في صيدا: إستبدال الغاز بالكاز والفرن بالبابور ... ومهن التصليح تزدهر هبة وصلت وتمكث في لبنان حتى صباح الخميس وثلوجها على ارتفاع الـ 600 متر كورونا: عدد الإصابات 35 ألفاً يومياً! سعر كيلو "اللحمة" ينخفض بشكل كبير.. كم بلغ سعره؟ خليل المتبولي : رغم الألم ... محكومون بالأمل! المستقبل - الجنوب بحث وحركة حماس في منطقة صيدا اوضاع المخيمات أسامة سعد (2/2): تأجيل الانتخابات دعوة إلى الفوضى والدّم .. لست أدري إذ يمكن أن أترشّح ويمكن ألّا أترشّح

عاصمة "البوتوكس".. في عز الأزمة قطاع التجميل يُنعش اقتصاد لبنان المنهار!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 11 كانون ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صحيح ان لبنان يعاني منذ أكثر من سنتين من أزمات اقتصادية متعددة الا ان الاقبال على عمليات التجميل لم يتوقف بل لا يزال قائما ويستقطب العديد من المغتربين اللبنانيين والسياح العرب، ويكاد يكون القطاع الوحيد الذي يشهد انتعاشا في ظل التدهور الحاصل.

فالجمال والمظهر الأنيق يبقيان من أولويات العديد من اللبنانيات وحتى اللبنانيين، ويبقى الاهتمام بالشكل الخارجي مفتاح الجمال، علما ان المصارف اللبنانية كانت في السابق تمنح قروضاً تسمى بـ"قرض الجمال" لمساعدة من يريد على تغطية مصاريف عمليات التجميل وذلك قبل الأزمة الاقتصادية.

وقد كشف العديد من الإحصاءات سابقا أن عدد عمليات التجميل التي تجرى سنوياً في لبنان كانت تتراوح ما بين 19 و20 ألف عملية. وبناء على هذه الأرقام، احتل لبنان المرتبة الثانية في العالم بعد البرازيل بالنسبة إلى عدد السكان، في نسب الجراحات التجميلية.  كما ان شهرة أطباء التجميل اللبنانيين التي وصلت الشرق والغرب شجعت النساء في الخليج والأردن وسوريا، على اختيار عيادات ومستشفيات لبنانية للقيام بعمليات تجميلية.

ويعتبر بعض الخبراء ان سبب ازدهار هذا القطاع اليوم هو انخفاض الأسعار لتصل إلى نصف التكلفة التي كانت عليها من قبل، بسبب تراجع قيمة الليرة، الأمر الذي ساهم بالتالي في إقبال المزيد من السياح وبخاصة المغتربين الذين استفادوا من تقلبات أسعار الصرف وانخفاض قيمة الليرة.

إبرة "البوتوكس" بـ 300 دولار

الاخصائي في الجراحة التجميلية الدكتور رولان طعمة أكد في حديث لـ "لبنان 24" ان "الاقبال على عمليات التجميل في لبنان مستمر على الرغم من الأوضاع الصعبة"، مشيراً إلى ان كافة عمليات التجميل مطلوبة.

وقال: "في السابق كان الطبيب يجري 1000 عملية تجميل، اما اليوم فهو يجري نحو 500 أي انخفضت الاعداد إلى النصف. وهذه العمليات كانت في السابق بمتناول الطبقة المتوسطة والموظفين والموظفات في مختلف القطاعات اما اليوم فهي أصبحت فقط بمتناول من يقبض بالدولار او من يحصل على "فريش" دولار من الخارج".

أما عن أسعار إبر البوتوكس والفيلر، فأوضح طعمة ان "السعر حاليا يتراوح ما بين 200 إلى 300 دولار للإبرة ".

وعن انقطاع البوتوكس في الأسواق اللبنانية، أوضح طعمة انه في فترة سابقة عانى الوكلاء الذين يستوردون هذه المواد من مشاكل بتحويل الأموال إلى الخارج إضافة إلى عدم تأمين اعتمادات مصرفية لشرائه ففقدت لفترة، ولكن المشكلة حلت لاحقا وهي متوفرة حاليا في الأسواق.

وعن أفضل أنواع البوتوكس، لفت طعمة إلى ان البوتوكس المصنع في اميركا وبريطانيا وألمانيا تكون نوعيته أفضل، مشيراً إلى وجود بوتوكس يُصنع أيضا في الصين وكوريا. وعما حُكي عن وجود بوتوكس مزور ومغشوش في الأسواق، أكد طعمة وجود مواد مغشوشة، وسأل: "اذا كان البعض يُسعر ابرة البوتوكس بـ 200 ألف ليرة فماذا ستحتوي؟

ولا بد من الإشارة هنا إلى ان حقن البوتوكس لا تستخدم فقط في التجميل بل تستخدم كدواء يشفي من أمراض كثيرة، وقد يحتاجه الشخص كأي دواء آخر، كمرضى العضلات المتشنجة في الحنك والرقبة، إضافة إلى من يعانون من آلام الصداع وغيرها.

هجرة أطباء التجميل

وعن هجرة أطباء التجميل إلى الخارج، أوضح طعمة ان عدد أطباء التجميل الذين هاجروا من لبنان ليس كبيرا، وهم يتنقلون بين لبنان ودول الخليج حيث يقومون بعمليات واستشارات.

وعن قدوم سياح عرب او خليجيين إلى لبنان للقيام بعمليات تجميل، أكد طعمة ان عددهم قليل، والغالبية هم من اللبنانيين الذين يعيشون في الخليج والذين يأتون إلى لبنان لاجراء عمليات تجميل لأن الأسعار هنا أرخص، في حين انها تتجاوز النصف في دول الخليج، مطمئنا بأن أطباء التجميل اللامعين لم يغادروا لبنان.

هل ينقذ القطاع اقتصاد لبنان؟

إذا الأرقام التي يحققها قطاع التجميل اليوم لا تزال مقبولة، والمفارقة أن الأزمة الاقتصادية نفسها قد تكون سبباً في إعادة تنشيطه ومساهمته في اجتذاب الفريش الدولار، إذ يشكل المغتربون والسيّاح العرب والأجانب الحصة الوازنة من زبائن عمليات التجميل في لبنان، مما قد ينعش السياحة الطبيّة التجميلية، وخصوصاً أن هذه الفئة من الزبائن لا تتأثر بتقلبات سعر الدولار، لا بل إن تراجع سعر صرف الليرة يجعل الكلفة أرخص بالنسبة إليها.

المصدر | جوسلين نصر - لبنان 24

الرابط | https://tinyurl.com/4f7y6t8u


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 935386351
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة