صيدا سيتي

دعوة للانتخابات وزارة الصحة أعلنت عن عملية تسريع لتلقيح التلامذة منخفض جوّي يؤدي الى طقس متقلب وماطر بدءا من مساء الثلاثاء توقيف كلي لمعمل شارل حلو لمدة 15 يوما سوا للبنان افتتحت مكتبها في صيدا وقفة احتجاجية في صيدا ضد الغلاء المعيشي وارتفاع سعر صرف الدولار البزري نفى الأخبار عن توجه للإغلاق العام بسبب كورونا: لم تطرح الفكرة بأي لجنة أسامة سعد يستقبل وزير المهجرين عصام شرف الدين أسامة سعد نعى الكاتب والأديب المناضل سماح إدريس‎‎ اشكال وتضارب أمام مركز تجاري في صيدا يوقع جريحين بهية الحريري تلتقي "لجنة الأعياد تجمعنا" .. فرنسيس: لنمنح الناس بصيص نور وأمل وفرح مطلوب معلم قوالب وتزيين لباتيسري في صيدا | للتواصل: 76309808 البزري: نعيش زمن الإنحلال السياسي وتراجع دور رئاسة الحكومة والإفقار المُبرمج للمواطنين ‎‎ أسامة سعد: الدفاع عن الليرة دفاع عن كرامة الإنسان .. ودفاع عن كرامة الوطن المستقبل ومؤسسة الحريري يستكملان حملة التلقيح بـ"سبوتنيك v" في 3 مراكز في صيدا للإيجار شقق مفروشة في عبرا والشرحبيل | 03351300 مؤسسة الثقافة والعلوم في صيدا تعلن عن بدء التسجيل في دورات Online المجانية للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مطلوب سكرتيرة تُجيد اللغة الفرنسية | 03269927 متاح فرصة عمل في السعودية للممرضات

الشهاب و(الكون العظيم)! فلسفة!!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 16 تشرين أول 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كل ما على سطح هذه الأرض من أجسام ساكنة بحسب الظاهر، وبالنسبة إلى غيرها من الأجسام المتحركة، وكل ما في هذا الكون من نجوم ثابتة، وكواكب سيارة، وشموس مضيئة، وأقمار منيرة، و أشياء معلومة، أو غير مكتشفة،  هي تحت تأثير (القوة) تتنقل بتأثيرها، وتدور حول نفسها بعامل هذا التأثير، وهي معلقة بهذا الفضاء الفسيح الذي لم يعرف له حد، وتخضع لقانون الجذب والدفع، لا تنفك عنه أبداً ما دامت العوامل موجودة...  ولما كانت القوة مصدر كل حركة، ومنشأ كل سكون، نتج عنه ذلك أن لا حركة بدونها ولا إستقرار، وحيث لا توجد قوة يوجد فناء.

الكون كما هو مشاهد لناظرنا يدور بدقة والمتحركات السماوية الموجودة في جوفه تسير بأتم نظام، وعلى الرغم عن السرعة الهائلة التي يسير بها كل من هذه المتحركات، فإنه لا يطرق على أشكالها البديعة أي خلل، ولا يحدث فيما بينها أي اصطدام، وسبب ذلك يرجع إلى أن هذه العوامل كلها تحت تأثير قوى متعاكسة في الإتجاهات، فإذا أثر بعضها في وجهة كانت لها قوى مضادة في الجهة الأخرى، فتبقى و الحالة هذه المتحركات معلقة بالفضاء بفعل قانون التوازن كما هو معلوم لدى علماء (الميكانيك) قوى عظيمة تفعل مفعولها ولا يتمكن الفرد من رؤيتها مهما تكاملت مداركه و اتسعت مخيلته وابتكاراته، وكل ما يراه هو تأثيرها الذي ينبعث عنه هذه الحركة الدائمة، وهذا الدوران المستمر.

و لئن كانت هذه القوة خفيّة فهذا لا يمنع من انعدام النظر فيها والتعمق بالبحث عن كنهها... ذلك التفكير موهبة من مواهب الله يجب الإستفادة منه حتى تظهر الحقيقة للمدقق بجلاء إن كان الى ذلك من سبيل.

ولنلاحظ بادىء ذي بدء حركات المتحركات التي نرى حركاتها على هذه البسيطة بأم العين، فالإصطدام الذي يقع كثيراً بين القطارات والسيارات بسبب وفرة عددها وتقارب الطرق التي تسير عليها ويكون ثمة أضرار فادحة إذا كانت الضرورة تقضي بمرور هذه القطارات من مكان واحد لا يكاد يخرج بعضها... ولتحديد هذه الأضرار قد نظمت جداول بنيت على حسابات دقيقة ورسمت مصورات عديدة تتضمن خطوط كثيرة ودقيقة استعملت ساعات تقدر بها الثواني واللحظات، وعينت الأوقات التي تمر بها القطارات بالدقة والضبط و بالرغم من ذلك كله لم يتوصل التكامل العلمي الحاضر الى التغلب على المؤثرات المولدة للأخطار وجهود الإخصائيين التي لا تزال متواصلة و لم تثمر النفع المنشود.

ولا غرابة في ذلك فمثل هذا الإصطدام قد يقع أيضاً بين السفن في عرض البحار، وبين الطائرات في بساط الريح، لأقل عاصفة تحدث، فتؤثر في السير فيكون نصيب الأولى الغرق ، وحظ الثانية السقوط، وفي هذا دليل على أن عمل المخلوق ناقص مهما تكامل، وأن الوسائط المخترعة مهما علا شأنها، وسمت منزلتها ،لا تفي بالمرام، بعكس ما هي عليه الحال في قوة الخالق التي تسير هذه العوالم، وهذه المشاهدات تجعل الإنسان ينظر بالنسبة الى هذه المخترعات بعين الهزء والإزدراء؟ هذه ناقصة وسطحية لانها عمل الإنسان، وتلك كاملة وخفية لأنها من عمل الله!.

فالقوة التي تسيطر على جميع هذه المخلوقات، والتي تسير جميع هذه المكونات دون أن يعتريها خلل ما إبّان دورانها وسيرها وحركتها، هي القوة الخفيّة الي تفوق بشدتها كل قوة هي (قوة الله سبحانه)!

وللجسم المتحرك بتأثير القوة سرعة تقدر بالكيلو متر أو بأضعافه وأجزائه وهي المسافة التي يقطعها الجسم المتحرك في وحدة الزمان، على أن السرعة في قوة التفكير أسرع منها بكثير ولا تكفي لتقديرها حتى الأرقام الفلكية.

فبينما الإنسان ينعم النظر بشيء موضوع أمام عينيه ويفكر فيه، إذا به ينتقل إلى عالم المغيبات في اللانهاية في مدة جزء من الثانية، فهذه القوة العظيمة - قوة التفكير- هي صغيرة وكبيرة، هي مادة وخيال، تسع كل شيء، ويسعها كل شيء، هي التي تجعلنا نتوجه إلى الخالق العظيم بوجودنا ونصمد إليه بفكرنا، هي جرم عظيم في مكان صغير هو الدماغ، وهي مما يدل على القوة الإلهية العظمة التي تقف العقول عند تقديرها حيرى وهي قادرة على أن تذهب بهذه المكونات وأن تأتي بخلق جديد!

وبعد (هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا) فسبحانك  ربي جل جلالك! تعالى الله! ما أعظمك!!.

(مهداة الى جميع الأصدقاء و الرفاق في المجمّع الإسلامي الأعلى في عمان – الأردن بمناسبة بدء دورته بإستقبال ذكرى مولد الرسول الأعظم صلى الله عليه و سلم)

المصدر | بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا 

Posted by ‎صيدا سيتي Saida City‎ on Saturday, October 16, 2021

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 933225641
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة