صيدا سيتي

وزارة الصحة أعلنت عن عملية تسريع لتلقيح التلامذة منخفض جوّي يؤدي الى طقس متقلب وماطر بدءا من مساء الثلاثاء توقيف كلي لمعمل شارل حلو لمدة 15 يوما سوا للبنان افتتحت مكتبها في صيدا وقفة احتجاجية في صيدا ضد الغلاء المعيشي وارتفاع سعر صرف الدولار البزري نفى الأخبار عن توجه للإغلاق العام بسبب كورونا: لم تطرح الفكرة بأي لجنة أسامة سعد يستقبل وزير المهجرين عصام شرف الدين أسامة سعد نعى الكاتب والأديب المناضل سماح إدريس‎‎ اشكال وتضارب أمام مركز تجاري في صيدا يوقع جريحين بهية الحريري تلتقي "لجنة الأعياد تجمعنا" .. فرنسيس: لنمنح الناس بصيص نور وأمل وفرح مطلوب معلم قوالب وتزيين لباتيسري في صيدا | للتواصل: 76309808 البزري: نعيش زمن الإنحلال السياسي وتراجع دور رئاسة الحكومة والإفقار المُبرمج للمواطنين ‎‎ أسامة سعد: الدفاع عن الليرة دفاع عن كرامة الإنسان .. ودفاع عن كرامة الوطن المستقبل ومؤسسة الحريري يستكملان حملة التلقيح بـ"سبوتنيك v" في 3 مراكز في صيدا للإيجار شقق مفروشة في عبرا والشرحبيل | 03351300 مؤسسة الثقافة والعلوم في صيدا تعلن عن بدء التسجيل في دورات Online المجانية للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مطلوب سكرتيرة تُجيد اللغة الفرنسية | 03269927 متاح فرصة عمل في السعودية للممرضات مطلوب موظفة Interior Design لشركة البيضاوي لتجارة الأخشاب في صيدا

السنيورة يرعى توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية جامع البحر والمجلس الأهلي لمكافحة الإدمان لإنشاء مركز النارنج الاجتماعي ومركز العلاجي التخصصي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 28 أيلول 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
برعاية وحضور الرئيس فؤاد السنيورة وقعت "جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا " ممثلة برئيسها الشيخ حسن صفدية و"المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان في صيدا والجوار " ممثلاً برئيسته المحامية مايا غسان المجذوب مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع مشترك من خلال استكمال البناء غير المنجز القائم على عقار عائد لجمعية جامع البحر بجانب مستشفى دار السلام للرعاية الاجتماعية في منطقة شرحبيل ( بقسطا) واستخدامه لإنشاء مركزين:

-         مركز " النارنج" الاجتماعي التابع لجمعية جامع البحر والذي يهدف إلى الاستفادة من خبرات كبار السن ويساهم في تفاعلهم واندماجهم مع الشباب .

-         المركز العلاجي التخصصي التابع للمجلس الأهلي لمكافحة الإدمان .

 

جاء ذلك خلال احتفال أقيم في مبنى دار السلام حضره " النائب السيدة بهية الحريري ، ممثل النائب الدكتور أسامة سعد مدير مكتبه الأستاذ طلال أرقدان ، مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان ، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ، ورؤساء وممثلو مؤسسات أهلية واجتماعية ، ورئيس الهيئة العامة لجمعية جامع البحر الحاج حبيب الشامي وأعضاء في الهيئتين الإدارية والعامة ومديرة الجمعية السيدة عبير قبرصلي مملوك ، واعضاء الهيئة الإدارية للمجلس الأهلي لمكافحة الإدمان ومدير المجلس الأستاذ ماجد حمتو ، واستشاري المشروع المهندس عبد الواحد شهاب "

صفدية

بعد النشيد الوطني تحدث رئيس جمعية جامع البحر الشيخ حسن صفدية فقال" عندما يكون الأمر متعلقا بصيدا وعندما يكون متعلقا بإنسان صيدا وإنسان صيدا المقيم في هذه المنطقة ، وعندما يكون الأمر من اجل المصلحة العامة ، وعندما يكون الأمر من اجل انقاذ الانسان في هذه المنطقة بكل ضواحيها ، لا بد من التنازل عن المصالح الشخصية والتطلع الى المصلحة العامة .

من اجل هذا لا بد من ان تلتقي القلوب وتتشابك الأيدي من اجل انقاذ الإنسان . انما عملنا من أجل الانسان وانما هدفنا الإنسان فلذلك كان لقاؤنا اليوم . وما هذا المشروع "مبنى النارنج" الذي سوف يتحول الى مركز لمكافحة الإدمان ومركز طبي لأهالي المنطقة ، الا اكبر دليل على اننا لا نبغي ولا نهوى الا المصلحة العامة . فأهلاً وسهلاً بكم . وان شاء الله يكون لقاء خير من اجل التوقيع على هذا التفاهم .

السنيورة

ثم القى الرئيس السنيورة كلمة بارك فيها توقيع اتفاقية التفاهم "بين جمعيتين من كرام الجمعيات العاملة في مدينة صيدا ". وقال" بداية يطيب لي ان استشهد بكلام لعمر بن الخطاب الذي قال" نشئوا اولادكم على غير ما نشأتم عليه فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم " . وهذا للدلالة على تغير الأحوال والضرورة الماسة لأن يتكيف كل واحد كفرد ، كعائلة ، كمجتمع ، كدولة ، كعالم ، ويتطور مع تغير الأحوال . ولا سيما أيضا مع هذا التغير الحاصل في العالم بأن انتهى عصر الوفرة وبدأنا عصر الندرة . وأيضا للإستفادة من الفرص التي تلوح ، والتي كان من ضمن مآسي لبنان ان أتيح للبنان عدد من الفرص على مدى الـ30 سنة الماضية ولا سيما أيام المغفور له باذن الله تعالى الشيخ رفيق الحريري، خلال هذه الفترة التي حصل فيها لبنان على عدة فرص وجرى تضييعها بسبب الاستعصاء على الإصلاح وبسبب عدم قبول فكرة التغير والتحول، وها نحن اليوم نحصد بعد سنوات طويلة من هذا الاستعصاء وعدم التكيف والقيام بالإصلاحات التي كان ينبغي ان تتم في لبنان ".

وأضاف" قبل عشر سنوات تقريبا ، قصدتني جمعية جامع البحر بمشروع ما يسمى فكرة " النارنج " ، وهذه فعلياً فكرة جديرة بدعمها وهذا ما قمت به وحصلنا على هذا الدعم من الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي بمبلغ 500 الف دينار كويتي . وجرى انجاز هذا العمل الذي ترونه الآن ولكن اصطدم بعد ذلك بعدم توفر الإمكانات وبسبب تغير الأحوال والظروف الاقتصادية ، وبالتالي بقي هذا المشروع معطلا على أمل ان يصار الى إيجاد التمويل اللازم لذلك ".

وقال" وفي العام 2013 كانت هناك فكرة املتها الظروف المتمثلة بانتشار وتفشي ظاهرة الإدمان.. وجرى ما قمت به من اجل جمع عدد من الجمعيات في مدينة صيدا وهي فعلياً تمثل نموذجاً جديداً في العمل الاجتماعي في المدينة وكذلك في لبنان . بمعنى انه يمكن في العمل الاجتماعي والعمل السياسي ان نختلف وان يكون لنا مقاربات مختلفة او نظرة مختلفة للأمور، ولكن هذا لا يمنع انه في الأمور التي نتفق فيها ويكون فيها مصلحة للمدينة او للمنطقة ان نتعاون سوية من اجل التصدي لها ، وهذه كانت الفكرة الأساس من انشاء المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان ومكوناً من مختلف الجمعيات الناشطة في هذا الشأن والتي راكمت بعض الخبرات في هذا الخصوص ، وكانت محاولة من قبلنا من أجل ان نؤمن تمويلاً لهذه الجمعية في اكثر من مجال ولا سيما في المجال الذي نأمل ان يكون هناك مركز دائم لهذا المجلس ، وبالتالي سعينا، ولكن حالت دون ذلك الظروف الاقتصادية والمالية في لبنان .. ثم كانت الحاجة من اجل ان نفكر بطريقة جديدة وبطريقة فعلياً تؤدي الغرض. وهذا الأمر يجب ان ننظر اليه بكثير من التبصر وبكثير من التلاؤم لأجل ان نستطيع ان نعالج مشكلاتنا بالطريقة الأفضل اخذين بعين الاعتبار الإمكانات المتناقصة التي سوف نعاني منها بسبب - كما قلنا - هذا الإستعصاء الكبير على الإصلاح الذي كان ينبغي ان يتم قبل سنوات طويلة ".

واضاف الرئيس السنيورة " لقد حصل لبنان خلال هذه السنوات منذ أيام الرئيس الشهيد رحمه الله على دعم من شتى الدول العربية والأجنبية على وعود والتزامات لم نستطع ان نستفد من الكثير منها بسبب استمرار حالة الإستعصاء على الإصلاح . لقد بلغ مجموع تلك الوعود التي قدمت للبنان  - منها ما استفدنا منه ومنها ما لم نستفد منه - بلغ مجموعها من خلال مؤتمرات " أصدقاء لبنان ، باريس 1 ، باريس 2 ، باريس 3 وسيدر " حوالي 34 مليار دولار. والقسم الأكبر منها جرى تضييعه وعدم استفادتنا منه ، لأنه كان يفترض بنا ان نقوم بالإصلاحات التي ينبغي ان نقوم بها ولم نقم بها ولذلك يقولون للبنانيين " لا نساعدكم اذا لم تساعدوا أنفسكم، واذا لم تقوموا بالإصلاحات التي يفترض ان تقوموا بها ، اكان ذلك  في الإدارة ام في الاقتصاد ام في المالية ام في السياسة ام في الأمور الوطنية والتي ينبغي ان نعود فيها الى الأصول، الى استعادة دور الدولة اللبنانية التي هي تحضن الجميع وبالتالي فعلياً تستطيع ان تؤمن للجميع الأمن والأمان والإستقرار والنمو ورغد العيش بعد ذلك ".

وتابع" بالعودة الى موضوع لقائنا ، كانت الفكرة فعلياً كيف يمكن ان نستفيد من هذه الإمكانات المتاحة وهذه المجالات التي أيضا مستندة الى ان هاتين الجمعيتين استفادتا، واحدة حصلت على الدعم المالي من الصندوق والثانية على وعد من الصندوق من اجل اتمام هذا المشروع وعلى هذا الأساس كانت الفكرة . وان هذا العمل ايضاً يجب ان ننظر اليه دائما من زاوية مصلحة المدينة ومصلحة أهلها.. يجب ان ندخل الى هذا المشروع بقلب منفتح ، ليس فقط لرغبة إنسانية وانما أيضا لحاجة أصبحت ضاغطة تملي على الجميع ان يتصرف بهذا التصرف . ويجب ان نعطي هذا الأمر كل فرصه بالنجاح ليس فقط خدمة لهذين المشروعين بل خدمة للمدينة . وانتم يجب ان تشكلوا بهذا التعاون والتظافر نموذجاً لمدينة صيدا كيف انها تستطيع فعليا ان تعالج مشكلاتها وكيف ترتقب حلولاً لهذه المشكلات وكيف تتعاون بين بعضها من اجل إنجاح هذا العمل ".

وخلص الرئيس السنيورة للقول " ان شاء الله اذا سلمت النيات وتكاملت الجهود وصارت المثابرة والجدية بالتعامل ، انا دائما لدي قناعة بأن ذلك لا بد وان يؤتي ثماره .انا شخصيا كنت وراء هذا العمل وسأستمر بأني سأقف الى جانبكم ومعكم وانا ساكون مهتماً بالجمعيتين بنفس القدر وساكون الى جانبكم ومعكم ليس فقط في انجاز هذا العمل ولكن أيضا في تسيير هذا العمل ان شاء الله واحببنا ان يكون هناك محكم واحد  لهذا الاتفاق هو رئيس البلدية الأستاذ محمد السعودي الذي كلنا نحبه ونعزه ونقدره بعمله الذي يقوم به ، لنتابع هذه المسيرة ونكون أمناء عليها ".

بعد ذلك قام  كل من الشيخ صفدية والمحامية مجذوب بتوقيع مذكرة التفاهم بمشاركة الرئيس السنيورة بصفته راعي الاتفاق والمشروع والمهندس السعودي بصفته المحكم الوحيد للإتفاقية .

المجذوب

وفي تصريح لها بالمناسبة قالت رئيسة المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان المحامية مايا غسان المجذوب " يشرفني تمثيل المجلس الأهلي لمكافحة الإدمان في هذا اللقاء الطيب وفي هذه المناسبة المختلفة بكافة المقاييس، مختلفة لأنها سعيدة في زمن ندر فيه الفرح وكثرت فيه المآسي والاحزان، مناسبة طموحة في زمن قلً فيه الأمل وكثر الإحباط وقلة الحيلة، مناسبة جريئة في زمن انتفاء الطاقة لإتخاذ مبادرات نوعية وتنمويًة، مناسبة طموحة في زمن تكاد  تقتصر فيها اللقاءات على محاولة إطفاء الحرائق المعيشية والإقتصادية وحل الأزمات اليومية المتنقلة".

وأضافت" مما لا شكً فيه توافر مشاعر مختلفة مشتركة بين كافة أعضاء الجمعيتين  منها مشاعر الاعتزاز للوصول بعد مفاوضات استمرت حوالي ثمانية أشهر ، إلى توقيع مذكرة تفاهم ستؤدي بالنتيجة إلى إنشاء مركز النارنج ، وهو مركز اجتماعي يهدف إلى الاستفادة من خبرات كبار السن ويساهم في تفاعلهم واندماجهم مع الشباب ، وإنشاء مركز علاجي تخصصي لمكافحة الإدمان، بالإضافة إلى مشاعر الحماس لتنفيذ هذا المشروع الرائد الرامي الى استكمال البناء غير المنجز القائم على عقار عائد لجمعية جامع البحر على ثلاث مراحل واستخدامه لاستدامةً فكرتي مشروع النارنج والمجلس الاهلي ، وايضا مشاعر الثقة والامل والايمان بقدرة الجمعيتين على التعاون البناء واشغال ذات المبنى  لسنوات عديدة مع المحافظة على استقلاليًة كل منهما وخصوصيًته وتخصصًه. إلا أن هذه المشاعر المشروعة ليست وحدها المشتركة بين الجمعيتين حيث انه يجمعنا العمل التطوعي الانمائي، وتجمعنا مدينة صيدا وجوارها النموذجية بتنوعها والتي  تستحق منا كل الجهد  وكل الوقت، ويجمعنا وحدة  التمويل السخي من  الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي الموقًر الذي وعد المجلس بمبلغ مالي مخصص لإنشاء المركز العلاجي وذلك بمساع حميدة من دولة الرئيس السنيورة،  كما تجمعنا النوايا الطيًبة في انفاذ المشروع بمحبة وشفافية ومسؤولية".

وتوجهت المجذوب بـ"‏‏تحية شكر ‏‏إلى كافة فعاليات المدينة المجمعين على اهمية المشروع ودوره الحيوي للمدينة والى كل  من ساهمً  في  التوصًل الى توقيع مذكرة التفاهم والى كل الخيرًين الذين ساهموا او سيساهمون في  مساندة المشروع باي شكل من الاشكال" . وقالت" والشكر لدولة الرئيس السنيورة على الفكرة  الخلاقة وعلى جهوده الثمينة ومساعيه السابقة والمستقبلية في دعم وتمويل المشروع. والشكر ايضا للريس محمد السعودي على اهتمامه ومواكبته للمشروع منذ اللحظة الأولى وعلى ايجابيته الدائمة. والشكر الدائم للواهب الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي على مساعداته القيًمة. واشكر ايضا جمعية جامع البحر الخيرية العريقة رئيساً واعضاء على تجاوبهم وحرصهم على  الاهتمام بدقائق الاتفاق. والشكر ايضاً لزملائي وزميلاتي في  المجلس الاهلي على ثقتهم ودعمهم لا سيما انهم يمثلون جمعيات ومؤسسات عريقة لها باع طويل في العمل الخدماتي. وان شاء الله نلتقي دائما ًخلال توقيع مذكرات تفاهم عنوانها الخير والتكافل والتعاون بما يخدم مصلحة المدينة وجوارها ومصلحة بلدنا الحبيب لبنان".
المصدر| رأفت نعيم

تم النشر بواسطة ‏صيدا سيتي Saida City‏ في الثلاثاء، ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

الرجاء الضغط على لوغو الفايسبوك لمشاهدة جميع الصور أعلاه

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 933224426
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة