صيدا سيتي

فوز مرشحي قطاع الشباب - المستقبل الجنوب ناجي عزام وفاروق حشيشو في انتخابات برلمان الشباب اصابة مواطن نتيجة حادث ارتطام في عين الدلب مقابل مفرق مدرسة صيدا الدولية بهية الحريري تلتقي المفتي مدرار الحبال والزميل وليد عنتر وعائلته انتبهو ع صحتكن.. صار سعر "الابرة" بيوجّع نادي تيتانيوم كلوب - صيدا ينظم بطولة "نزال الأسود" في صيدا "منقوشة الزعتر" في لبنان.. سعر خيالي! هل يصل بدل النقل اليومي إلى 100 ألف ليرة لبنانية؟ سرقة محل قرب المدينة الصناعية الاولى في صيدا ليلا "جمعية خريجي مدرسة صيدون" تقدم قرطاسية مجانية لطلابها مؤسسة الحريري تعلن استكمال حملة التلقيح ضد كورونا بلقاح "سبوتنيك V" مطلوب ممرضات للعمل في السعودية | 71950450 للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مكتب VIP BOB TAXI يعلن عن نقل الطالبات إلى ثانوية البنات الرسمية في صيدا - حي الست نفيسة للبيع شقة في شرحبيل قرب مدرسة حسام الحريري - بناية التجهيز والبناء - الطابق الأول 165 متر متاح فرص عمل لفندق في السعودية | 71950450 مطلوب سكرتيرة إدارية جامعية (الخبرة ضرورية) ولديها إلمام بالمحاسبة مطلوب موظفة اختصاص تمريض مع خبرة | 70156539 للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - مقابل مطعم لوسيال | 03245163 - 81073987 مطلوب مهندس كهرباء وموظفة محاسبة وتسويق لشركة تعمل في مجال الطاقة الشمسية مطلوب موظفات مع خبرة للعمل في المبيعات واستعمال مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل مع الزبائن

الشهاب ومنتهى الحكمة العالية! (فلسفة)!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كلنا نعلم أن الظواهر النفسية لها ثلاثة أوجه: إدراك، وجدان، نزوع، مثال ذلك إذا داس أحد على قدمك ما الذي يحدث؟ إدراك، وجدان، نزوع.

أوّلاً تدرك أن هناك من داس على قدمك، وتدرك إتساخ الحذاء، فهذا إدراك، وهذه هي الناحية الإدراكية، ثم تنفعل أوّلاً بشعور الألم، ثم بالغضب، وهذه هي الناحية الوجدانية، ثم تنزع إلى ضرب من داس على قدمك، أو إهانته بالكلام ذي الصوت العالي؟

أوّلاً تفعل شيئاً، ولكنك تنزع فقط، أي يتدافع الدّم إلى وجهك وتتخذ أحياناً هيئة المقاتل؟ و تجد هذا المظهر الثلاثي ولكن أوضح الثلاثة هو النزوع، وهنالك من يقول إنّه الإنفعال لأنه في بعض الأحيان يكون هو الواضح، وفي البعض يكون هو النزوع، ولذا يسمونها غريزة دون الغضب؟ والهرب دون الخوف؟.

إذن: لا بد من أن يكون هنالك المؤثر الخارجي يدركه الشخص، وهذا المؤثر قد يكون شيئاً محسوساً خارجياً، و قد يكون ما تتذكره أو ما تتخيله، وهذا المؤثر الخارجي هو الذي نعبر عنه بالناحيّة الإدراكية.

ولا بد من وجود الإدراك: فإذا رأى الطفل ثعباناً ولم يدرك أنه سيلحق به أذى فإنه لن يخاف منه ولن يهرب. ولقد أثبت علماء النفس أن في الأوّل تكون القوة الدافعة ويشترك فيها الحيوان والثاني يختص بالإنسان وهو الجانب النزوعي. إذا ما دفعته لشيء ما.. يفكر في عاقبة أمره، وثمرة مصيره فيهديه العقل إلى تحقيق الفعل: إذا كان خيراً أو التباعد عنه إن كان شراً، أما الحيوان فيحقق دفاعه حالاً: بدون توقف ولا تمهل، لأنه رادع من عقل يردعه ويوقف تيار غريزته الدافعة، مثال ذلك حينما يصل المرء إلى سن الرشد يكون هناك دافع لقضاء غريزة ما... فيرغمه على تحقيق الفعل ولكن العقل والتوجيه يتعاونان عليه فيوقفانه عند حدّهما وهذا ما يعدل حسبما تقتضيه الحكمة العالية والنفع.

و قد وضع لنا مرشدنا الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم قاعدة ذهبية، باقية ما بقي الدهر، في التوجيه حفظاً للإدراك فقال (كلكم راعٍ وكلكم مسئولٌ عن رعيّته)!

فليكن كذلك في طريق التربية بتعليم البنين والبنات وتربيتهم على الإدراك الحميدة و الخير و الفضائل السامية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا )!

وبتشويقهم إلى حب العلم و إلى ما يعود إلى نفع الإنسانية والوطن وعامة البشر لقوله تعالى (هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ والَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ)؟ و(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُو الْعِلْمِ) ثلة الله بأولى العلم بعد نفسه والملائكة لما لهم من المنزلة العالية بين أفراد البشر إذ بواسطتهم هدى النفوس ونفخ روح السعي والعمل وكل ما يعود على الناس بالنفع والخير... ولتدر الخيرات!

فتعالوا يا ناس جميعاً - الآن - نستهدي لهدف حَسن! ندرك بلوغه بوجدان! فلا نُكّل بعده ولا نذّل ولا نهان.. مصوناً  لنا بالايمان!
المصدر | بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا

تم النشر بواسطة ‏صيدا سيتي Saida City‏ في الأحد، ٢٦ سبتمبر ٢٠٢١

 

 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931628463
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة