صيدا سيتي

فوز مرشحي قطاع الشباب - المستقبل الجنوب ناجي عزام وفاروق حشيشو في انتخابات برلمان الشباب اصابة مواطن نتيجة حادث ارتطام في عين الدلب مقابل مفرق مدرسة صيدا الدولية بهية الحريري تلتقي المفتي مدرار الحبال والزميل وليد عنتر وعائلته انتبهو ع صحتكن.. صار سعر "الابرة" بيوجّع نادي تيتانيوم كلوب - صيدا ينظم بطولة "نزال الأسود" في صيدا "منقوشة الزعتر" في لبنان.. سعر خيالي! هل يصل بدل النقل اليومي إلى 100 ألف ليرة لبنانية؟ سرقة محل قرب المدينة الصناعية الاولى في صيدا ليلا "جمعية خريجي مدرسة صيدون" تقدم قرطاسية مجانية لطلابها مؤسسة الحريري تعلن استكمال حملة التلقيح ضد كورونا بلقاح "سبوتنيك V" مطلوب ممرضات للعمل في السعودية | 71950450 للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مكتب VIP BOB TAXI يعلن عن نقل الطالبات إلى ثانوية البنات الرسمية في صيدا - حي الست نفيسة للبيع شقة في شرحبيل قرب مدرسة حسام الحريري - بناية التجهيز والبناء - الطابق الأول 165 متر متاح فرص عمل لفندق في السعودية | 71950450 مطلوب سكرتيرة إدارية جامعية (الخبرة ضرورية) ولديها إلمام بالمحاسبة مطلوب موظفة اختصاص تمريض مع خبرة | 70156539 للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - مقابل مطعم لوسيال | 03245163 - 81073987 مطلوب مهندس كهرباء وموظفة محاسبة وتسويق لشركة تعمل في مجال الطاقة الشمسية مطلوب موظفات مع خبرة للعمل في المبيعات واستعمال مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل مع الزبائن

ما مصير العام الدراسي في مدارس "الأونروا" في ظل الأزمة الاقتصادية وجائحة كورونا ؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 22 أيلول 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ينتاب الأهالي وأبناءهم الطلاب المسجلين في المدارس التابعة لـ"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا،  مخاوف وهواجس عدة حول الآلية المتبعة من قبل دائرة التعليم في وكالة "الأونروا" لبدء العام الدراسي في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان .. 

فالبوادر تشير إلى أن الحيرة سيدة الموقف بين التعلم الحضوري أو استكمال تقنية التعلم عن بعد. ولكن الأزمة التعليمية هذا العام تتفاقم في ظل غياب مادة المحروقات الشاملة من مازوت وبنزين وغيرها، التي كانت نتيجة ارتفاع سعر الدولار والعقوبات الاقتصادية المفروضة على لبنان.

فبالإضافة إلى انقطاع المازوت والكهرباء والانترنت الذي يعتبر حاجة ملحة لتأمين التعلم عن بعد للطلاب، لا زلنا نلحظ ارتفاعاً في أعداد المصابين بجائحة كورونا بالمخيمات، كما أن الأهالي يعانون من مشكلة ارتفاع تعرفة المواصلات، ما يدعو للتساؤل إذا ما سيكون هذا العام الدراسي آمن على الطلاب من الناحية الاقتصادية والنفسية والاجتماعية.

وهناك سؤال يراود الأهالي في المخيمات، ما مصير العام الدراسي، وما هو مصير تعليم أولادنا، هل سيكون هذا العام كسابقاته من العامين الماضيين؟ مدمج أم حضوري أو سيكون تحدياً يومياً يعيشه الطلاب والأهل والمدرسة عبر التعلم عن بعد.

القلق مصاحب للأهالي مع آلية التعليم، التي على صلة وطيدة مع ارتفاع أو إنخفاض عداد كورونا. وفي كلتا الحالتين الأهل والطلاب سوف يدفعون الفاتورة الباهظة.

وفي هذا السياق، قامت "وكالة القدس للأنباء" بتسليط الضوء على معاناة الأهالي والطلاب في المخيمات مع اقتراب العام الدراسي، والذين عبَروا عن تخوفهم من تكرار معاناتهم مع التعلم عن بعد في ظل انقطاع الكهرباء، داعين وكالة الأونروا إلى إيجاد طرق وحلول تسهل عليهم العملية التعليمية.

في هذا السياق يشكو أبو فؤاد الحسون، الذي يعيش في مخيم شاتيلا، وهو أب لطفلين، في المرحلتين الإعدادية والمتوسطة، لـ"وكالة القدس للأنباء" من تخوفه  للوضع التعليمي مع بدء العام الدراسي في ظل انقطاع الكهرباء وغلاء المعيشة مقارنة مع راتبه الشهري المتدني، فقال:"سلاح الفلسطيني علمه، وهذا المتعارف عليه، ولكن في ظل الوضع الاقتصادي السيء أشعر بأنني مقصر تجاه تعليم أطفالي، في الوقت الذي أتقاضى راتب مليون وخمسة مئة ألف ليرة شهرياً، كيف لي أن أطعم أطفالي أو أدفع فاتورة الكهرباء والمياه والانترنت، الخ".

وأضاف: "كما أنني لا أستطيع دفع أجرة الباص لأطفالي، فإذا كان العام الدراسي الحالي حضوري، فأنا مضطر أن أوصل أولادي بإيدي على المدرسة".

وطالب الحسون "الأونروا" بدفع أجرة بدل مواصلات كي يتمكن من إرسال أولاده إلى المدرسة، وفي حال كان التعلم عن بعد يجب العمل على إيجاد حل لمشكلة الكهرباء والانترنت في المخيم".

أما ريما الحايك، فهي أم لثلاثة أولاد، وتعتبر معيلة لعائلتها باعتبار أن زوجها مريض ولا يعمل في ظل البطالة التي يعاني منها معظم أهالي المخيم، تروي معاناتها مع التعلم عن بعد في ظل عدم توفر الانترنت بسبب الانقطاع المستمر للكهرباء، فأشارت إلى  أنها اضطرت لإلغاء خط اشتراك الكهرباء بسبب عدم قدرتها على دفع فاتورة الكهربا، واكتفت فقط بكهرباء الدولة التي لا تراها سوى ساعة أو ساعتين يومياً.

وأوضحت: " بسبب وضعنا المالي  السيء لا يمكننا الاشتراك بالانترنت، وكأنه كل مصايب الدنيا فوق راسنا. ما بكفينا بؤس وحرمان وبيئة غير صحية.. أزمات ورا أزمات والله تعبنا".

بدورها رنا عبد الرازق،ولها إبنة في المرحلة الثانوية، عبَّرت لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن قلقها من عدم قدرتها لتأمين أجرة المواصلات لكي تتمكن إبنتها من الذهاب إلى المدرسة، محذرة الأونروا بأنها قد تضطر إلى إبقاء إبنتها في المنزل في حال عدم دفع الأونروا بدل أجرة مواصلات للطلاب الذين يسكنون في أماكن بعيدة عن المدرسة.

والسؤال الذي يطرح نفسه، هل سيبقى الطلاب في حالة ضياع وخوفهم على مصير عامهم الدراسي،أو سيكون هناك حلول منطقية للأزمة؟
المصدر| مصطفى علي - وكالة القدس للانباء| http://alqudsnews.net/post/172859


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931626132
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة