صيدا سيتي

فوز مرشحي قطاع الشباب - المستقبل الجنوب ناجي عزام وفاروق حشيشو في انتخابات برلمان الشباب اصابة مواطن نتيجة حادث ارتطام في عين الدلب مقابل مفرق مدرسة صيدا الدولية بهية الحريري تلتقي المفتي مدرار الحبال والزميل وليد عنتر وعائلته انتبهو ع صحتكن.. صار سعر "الابرة" بيوجّع نادي تيتانيوم كلوب - صيدا ينظم بطولة "نزال الأسود" في صيدا "منقوشة الزعتر" في لبنان.. سعر خيالي! هل يصل بدل النقل اليومي إلى 100 ألف ليرة لبنانية؟ سرقة محل قرب المدينة الصناعية الاولى في صيدا ليلا "جمعية خريجي مدرسة صيدون" تقدم قرطاسية مجانية لطلابها مؤسسة الحريري تعلن استكمال حملة التلقيح ضد كورونا بلقاح "سبوتنيك V" مطلوب ممرضات للعمل في السعودية | 71950450 للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مكتب VIP BOB TAXI يعلن عن نقل الطالبات إلى ثانوية البنات الرسمية في صيدا - حي الست نفيسة للبيع شقة في شرحبيل قرب مدرسة حسام الحريري - بناية التجهيز والبناء - الطابق الأول 165 متر متاح فرص عمل لفندق في السعودية | 71950450 مطلوب سكرتيرة إدارية جامعية (الخبرة ضرورية) ولديها إلمام بالمحاسبة مطلوب موظفة اختصاص تمريض مع خبرة | 70156539 للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - مقابل مطعم لوسيال | 03245163 - 81073987 مطلوب مهندس كهرباء وموظفة محاسبة وتسويق لشركة تعمل في مجال الطاقة الشمسية مطلوب موظفات مع خبرة للعمل في المبيعات واستعمال مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل مع الزبائن

أسامة سعد في جلسة الثقة بحكومة الرئيس ميقاتي: لا ثقة لهذه الحكومة و شعار معاً للانقاذ فارغ بلا صدقية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 20 أيلول 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كان للنائب  أسامة سعد مداخلة خلال انعقاد جلسة مجلس النواب في قصر الأونيسكو لمناقشة البيان الوزاري  ومنح الثقة لحكومة الرئيس ميقاتي، اعتبر خلالها أن حكومة ميقاتي ليست مغايرة عن الحكومات السابقة، فهي حكومة المحاصصة والتدخلات الخارجية. 
ولفت الى ان الخسائر يتحملها الفقراء واصحاب الدخل المحدود بينما الحكام والمسؤولون هم من بددوا الاموال، وافلسوا البلد، وأوصلوه الى ما هو عليه، معتبرا ان البطاقة التمويلية لا تعوض الخسائر. 
وحذر من أن تتطلّع الحكومة نحو الأملاك العامة، أو نحو الذهب لإطفاء الخسائر. واعتبرانه كان على البيان الوزاري  أن يتضمن الاعتذار من شعب مفجوع على كل الاصعدة. واستغرب انكار المسؤولية عما جرى ويجري على اللبنانيين ممن هم في مراكز القرار. 
كما اعتبر أن شعار "معا للإنقاذ" هو شعارٌ فارغ بلا صدقية، و ان هذه الحكومة لا تحمل تطلعات 17 تشرين كما زعم البيان الوزاري.
 وطالب سعد بنقاش وطني يؤسس لسياسة خارجية راسخة، ودعا الى نقاش آخر حول السياسة الدفاعية.
 وختم قائلا: اجتمعت الأكثرية وإراداتُ دولٍ في حكومة، قالت إنها تريدً انقاذ لبنان...أتنقذْهُ من ذاتها ؟؟ أم من ارتكاباتِ الحكومات السابقة؟،" وداوني بالتي كانت هي الداء"، لا ثقة لهذه الحكومة.


ومما جاء في كلمة سعد: 
" دولة الرئيس، أيها الزملاء النواب،
للسيد رئيس الحكومة أقول:
حكومتُك ليست مغايرة...
هي المحاصصة المعطِّلة، وهي الوعود الكمّونية...
هي التدخلات الخارجية السافرة...
هي كعكةُ النافذين ومراكزِ القرار في الدولة...
حكومتان لك، وأخريات سالفات لغيرِك، وأكثريات نيابية مشاركة وداعمة...
ما هي النتيجة ؟ البلد عم يطلِّع الروح.
دولة الرئيس
نحن هنا لنصارح اللبنانيين، وليس لنبيعُهُم أوهاما...ً
بحجم الانهيارات والخسائر والمعاناة وتوالي الأزمات...
أنتم مدانون يا كل من تداول الحكم، وقرر السياسات.
الخسائرُ هائلة يتحملها الفقراء والكادحون والمنتجون وأصحابُ الدخل المحدود...
ولا يتحملها القادرون، من مسؤولين بددوا الأموال وهرّبوها، ومصارف تصرّفت بما لا تملُك.
ترفع الحكومة الدعم بلا بدائل !! فيتحمّل الناس المزيد من الخسائر...
خسر الناس من ودائعهم وشقى عمرهم الكثير الكثير دون رفّةِ جُفنٍ من بيانكم الوزاري...
فضلاً عن الخسائر المتأتية من انهيار سعر الليرة وجنون أسعار كل شيء
البطاقة التمويلية الموعودة إن كانت زبائنية إنتخابية، أو لم تكن، فإنها لا تعوّض الخسائر.
أين العدالة إذاً يا دولة الرئيس؟
حذارِ أن تتطلّع الحكومة، تحت عناوين الشراكة مع القطاع الخاص، نحو الأملاك العامة، أو نحو الذهب لإطفاء الخسائر....
هذه أموالُ الشعب، وهذه مُلكُ الأجيالِ القادمة.
تغافل بيانُكم عن أموال الصناديق (الضمان الاجتماعي، نقابات المهن الحرة، معلمو المدارس الخاصة، وغيرهم)... وهي أموال مستَحَقة لشرائحْ واسعة من اللبنانيين تتمنّع المصارف عن دفعِها،
ماذا أنتم فاعلون بشأنها ؟
،"الشباب ذُخْرُ الوطن" تعبير جميل ورد في بيانكم
غير أن ذُخْرَ الوطن هذا قهرته وأذلته البطالة التي أغفلها بيانُكم الإنشائي...
تماماً كما تناول بيانُكم قضايا أساسية مثل: الصحة، والتعليم، والأسعار، والنقل، والمحروقات وغيرها...وهي أوجاعُ الناس وأولوياتُها التي تنغِّصُ نهاراتِهم وتُؤَرِّقُ لياليهم، تناولها بيانُكم بكثير من العمومية والخفة
كأن الانينَ الاجتماعي لا يصل إلى أسماع الحكومة!!!
مات من مات على أبواب المستشفيات، أو لنقصٍ في الدواء...
تسرّب من تسرّب من الدراسة....
إنتحر من انتحر، وهاجر من هاجر من الشباب يأساً واحباطا...ً
أفلست مؤسسات وضاعت مُدَّخرات...
انفجرت بيروت والحمايات والحصانات فوق القانون  والعدالة...
أطفال ناموا جَوْعَى، وأُسَرْ عجزت عن غذاء مشتهى...
ليترات المحروقات وشبّيحتُها ومهرّبوها أهدروا كرامات الناس...
الكهرباء وملياراتُها الأربعون ضاعت في دهاليز حكوماتِكم المتعاقبة...
من دبر الفوضى وأدارها؟ الناس أم الحكام؟
هذا غيضٌ من فيض.
الجحيم مقيم لا يغادِرُنا كما لا تغادرون،
ألا يستدعي كلُّ ذلك من بيانكم الاعتذار من شعب مفجوع؟
انكار المسؤولية  عما جرى ويجري على اللبنانيين ممن هم في مراكز القرار رسالة دجل وخداع،
بذلك يصبح شعار " معا للإنقاذ" شعارٌ فارغ بلا صدقية
إنقاذ مين من مين؟
أهي حكومة إنقاذ الضحية من الجلاد؟
أم هي حكومة إنقاذ الجلاد ليبقى الجلاد جلاداً ؟؟؟
دولة رئيس الحكومة
أين رأيتم الأمل في عيون الناس؟؟
لعله الغضبُ الساطعْ وليس الأمل المرتجى....
هل نصدق حقاً أن حكومتَك رافعة خلاص؟؟
كيف لنا ذلك ، وبيانُك لا يحدد أية مسؤولية سياسية، أو غير سياسية، على أحد!!!
الإنكار والتجاهل وعدم المحاسبة لا يؤسس لخلاص حقيقي، إنما يخدم حلولا ترقيعية سطحية، وهو إهدارٌ للوقت،
"ولكم  في القصاص حياة"
دولة الرئيس
من صميم بؤسِهِم واحباطاتِهِم يتطلع الناس إلى مجال عام مختلف، وإلى حياة سياسية جديدة، وإلى دولة وطنية عصرية عادلة....
هذه الحكومة بتركيبتِها وخَلطتِها الشرقية والغربية وبيانها الإنشائي المعروض... لا صلة لها بتطلعات الشباب.
17 تشرين رفعت مطلب التغيير السياسي، ورفعت مطلب المحاسبة السياسية رداً على جرائم الحكومات المتعاقبة وفسادِها وتبعيتِها...
فكيف لها أن تحمل تطلعات 17 تشرين كما زعم بيانكم؟؟
لنتصارح، ونُظَهِّرُ صورةَ البلد لنرى بالصورة حجمَ إرادة اللبنانيين فوق أرضِهم، بالمقارنة مع صورة التدخلات الخارجية في هذه الحكومة، وفي كل مفاصلِ الدولة وحياةِ اللبنانيين...
برضى السلطات تتقدم أدوار الخارج على حساب الإرادة الوطنية، وتسودُ معادلات وتوازنات  قوى الإقليم على حقوق اللبنانيين ومصالحِهِم ومستوياتِ عيشِهم.
"لا حكومة ولا استقرار بدون رعايات وضمانات إقليمية ودولية"!!!!
أليس هذا ما أدلى به رئيس الحكومة؟ وما يصرّح به سياسيون؟ ويكتُبُه اعلاميون؟
ألا ترون معي أن بيانَ الحكومة في رؤيتِه الإنقاذية يسعى إلى استرضاء الخارج أكثر من اهتمامه برضى اللبنانيين؟!
والبيان أيضاً لا يضع أي أساس راسخ لمشروع تغييري وطني نهضوي سياسي اقتصادي اجتماعي يحتاجُه لبنان بشدة...
لا نجد في بيان الحكومة ما يُطَمْئِن اللبنانيين إلى غَدِهم... لا نجد أيُّ توجّه نحو مسار تغييري... واستقرار سياسي، ونهضة اقتصادية، وتعافٍ مالي، وعدالة اجتماعية
والبيان يستدعي أسئلة ملحة:
كيف ستعكس الحكومة مصالح لبنان وشعبِه في سياساتِها الخارجية؟؟
هل أطراف الحكومة متفاهمة على سياسات لبنان الخارجية؟؟
أم أن التذاكي واللعب على الحبال سيكونان سَيِّدَيْ الموقف ؟؟
دولة الرئيس
ثروة لبنان من النفط والغاز مهددة. وهو ما يفرض، من جملة ما يفرضه وبشكل عاجل، ضرورة إصدار المرسوم حول تعديل الحدود البحرية مع فلسطين المحتلة، وإرساله إلى الأمم المتحدة.
ملفات لبنان الاستراتيجية ومعها ملفات المنطقة في دوائر النيران والتسويات والانقلابات،
الا يستدعي ذلك نقاشاً وطنياُ تجاهلُهُ البيان الوزاري؟؟
نقاش يؤسس لسياسة خارجية راسخة، ويحدد الأصدقاء، ويحدد الأعداء، ويعكس مصالح الشعب اللبناني، ويؤكد هَوية لبنان العربية وضرورات أمنهِ واستقرارِه... 
ونقاش آخر حول سياسة دفاعية تكررت الدعوات إليه...
نقاش يُلْزِم الدولة بتعزيز قدرات الجيش، ويؤكد على مهامه الوطنية في تحرير الأرض من الاحتلال، والتصدي للعدوانية الصهيونية.
وهو نقاش يُفضي إلى تجميع طاقات البلد، وتعزيز وحدتِه الوطنية وقدراتِه السياسية والاقتصادية والاعلامية والثقافية والفكرية والشعبية والمقاومة لتكون جميعها في مواجهة الاحتلال والعدوان.
فالتحرير وصد العدوان هما مسؤولية الدولة بكل مؤسساتها،
وهما أيضا مسؤولية المجتمع بكل شرائحِه وفئاتِه وطلائعِه الوطنية والثورية والمقاومة.
يا حضرة رئيس الحكومة
ما ورد في بيان حكومتِكُم حول هاتين القضيتين (السياسة الخارجية والسياسة الدفاعة) لا هي سياسات، ولا هي التزامات، بل هي تلفيقات صاغتها التكاذبات المتبادلة.
إن التفاهمات الداخلية وتخفيض الاحتقانات، بدلاً من تأجيجها، يُفْسِحُ في المجال أمام لبنان  للعب دور محوري وإيجابي في أزمات المنطقة ومعادلاتِها، بدلا من أن يكون ساحة وملعبا للآخرين.
لا لحيادٍ قاتل،
 ولا لالتحاقٍ مرفوض،
بل دعوة لادوار إيجابية للبنان في مجالِه العربي.
أدوارٌ  تستند إلى حقائق التاريخ والجغرافيا والهوية، كما تستند إلى مصالح شعبه،
أدوارٌ  لعبَها لبنان في أزمات سابقة، قبل أن تطيح السياسات الخاطئة بالتاريخ والجغرافيا والهوية والمصالح.
دولة الرئيس
اجتمعت الأكثرية وإراداتُ دولٍ في حكومة، قالت إنها تريدً انقاذ لبنان...أتنقذْهُ من ذاتها ؟؟ أم من ارتكاباتِ الحكومات السابقة؟
،" وداوني بالتي كانت هي الداء"
لا ثقة لهذه الحكومة

المصدر| المكتب الإعلامي للنائب أسامة سعد


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931627579
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة