صيدا سيتي

دعوة للانتخابات وزارة الصحة أعلنت عن عملية تسريع لتلقيح التلامذة منخفض جوّي يؤدي الى طقس متقلب وماطر بدءا من مساء الثلاثاء توقيف كلي لمعمل شارل حلو لمدة 15 يوما سوا للبنان افتتحت مكتبها في صيدا وقفة احتجاجية في صيدا ضد الغلاء المعيشي وارتفاع سعر صرف الدولار البزري نفى الأخبار عن توجه للإغلاق العام بسبب كورونا: لم تطرح الفكرة بأي لجنة أسامة سعد يستقبل وزير المهجرين عصام شرف الدين أسامة سعد نعى الكاتب والأديب المناضل سماح إدريس‎‎ اشكال وتضارب أمام مركز تجاري في صيدا يوقع جريحين بهية الحريري تلتقي "لجنة الأعياد تجمعنا" .. فرنسيس: لنمنح الناس بصيص نور وأمل وفرح مطلوب معلم قوالب وتزيين لباتيسري في صيدا | للتواصل: 76309808 البزري: نعيش زمن الإنحلال السياسي وتراجع دور رئاسة الحكومة والإفقار المُبرمج للمواطنين ‎‎ أسامة سعد: الدفاع عن الليرة دفاع عن كرامة الإنسان .. ودفاع عن كرامة الوطن المستقبل ومؤسسة الحريري يستكملان حملة التلقيح بـ"سبوتنيك v" في 3 مراكز في صيدا للإيجار شقق مفروشة في عبرا والشرحبيل | 03351300 مؤسسة الثقافة والعلوم في صيدا تعلن عن بدء التسجيل في دورات Online المجانية للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مطلوب سكرتيرة تُجيد اللغة الفرنسية | 03269927 متاح فرصة عمل في السعودية للممرضات

"أبو خضر" الحبال يبيع التين والصبّار في صيدا... ليصبر على مرّ الحياة وأزماتها

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 06 أيلول 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يكافح الصيداوي "أبو خضر" الحبال من اجل تأمين قوت يومه في ظل الازمات المعيشية والاقتصادية الخانقة التي افقدت العملة اللبنانية قيمتها، وعلى بسطة متواضعة عند ساحة الشهداء وسط المدينة، يعرض حلو التين والصبّار ليصبر على مرّ الحياة في ظل الغلاء وارتفاع الاسعار والتي حرمت الكثير من العائلات من الكماليات ومنها الفواكه بأنواعها المختلفة.

ويقول أبو خضر لـ"نداء الوطن": "ان الاوضاع المعيشية صعبة واضطررت الى بيع التين والصبّار منذ اعوام من اجل تحسين الدخل الشهري الى جانب عملي كمياوم، هي شغلة موسمية تمتد من منتصف تموز الى ايلول، ولكنها تساعد في سداد الديون ومصاريف الاولاد العائلية، وباتت الناس تقصدني من كل ارجاء المدينة نظراً لاعتماد طريقة بيع تختلف عن الآخرين. ابيع بالعلبة وهي طريقة أوفر من الكيلو لارباب العائلات، فعلبة الصبّار فيها نحو 30 كوزاً بـ 35 الف ليرة لبنانية، بينما يباع الكيلو الواحد بنحو 25 الفاً، اما علبة التين وفيها 4 كيلوات تقريباً 80 الف ليرة لبنانية، وعلبة 2 كيلو بنحو 50 الف ليرة لبنانية، بينما كيلو التين الواحد يباع بنحو 30 الف ليرة لبنانية".

في موسم التين البياضي والصبّار، يقصد الكثير من ابناء حاصبيا صيدا صباح كل يوم ليبيعوا منتوجاتهم، يعرضونها على بسطات متواضعة امام فانات او "رابيد" او "بيك اب"، يتمركزون عند مستديرتي العربي والشهداء وامتداداً لهما، ثم يعودون مساء من حيث أتوا. ولكن هذا الموسم انضمّ اليهم بعض ابناء المدينة في البيع، في محاولة لكسب لقمة العيش الكريم ولو بشكل موقّت.

وأوضح "أبو خضر" الذي استظل خيمة لتقيه أشعة الشمس الحارقة: "اشتري التين والصبّار من منطقة حاصبيا، وهي مشهورة بالمذاق الحلو واللذيذ، ليس في المدينة صبّار وقليل من التين. الاقبال على الشراء ما زال كما هو بالرغم من ارتفاع السعر عن العام الماضي، الناس تبحث عن الارخص لتأكله وخاصة في ما يتعلق بالفواكه، باتوا يعتبرونها من الكماليات ولم تعد تدخل بيوت كثير من الصيداويين للأسف مع انها محبّبة الى قلوبهم".

فاتورة الاشتراك

و"أبو خضر" واحد من مئات العمال المياومين او الموسميين، الذين باتوا ينوؤون بأثقال العيش والغلاء وارتفاع الاسعار، وكل خطط التقشف التي اعتمدوها منذ بداية الازمة المعيشية تتداعى مع طول أمدها، ونفاد ما كان لديهم من مدخرات مالية متواضعة والتي خبأوها على قاعدة "القرش الابيض لليوم الاسود"، يأكلون من اللحم الحي وقد تخلى هؤلاء عن كل الكماليات وغالبية الضروريات ولم يبق لديهم الا فاتورة شهرية واحدة – الاشتراك بالمولد الخاص، وجاءت هذا الشهر برسومها مرتفعة رغم اعتماد اصحاب المولدات برنامج تقنين قاس، بعضهم أطفأ المولد نهاراً بالكامل وشغّله بضع ساعات في الليل وفق توزيع حصة المازوت من بلدية صيدا والتي تقدر بالساعات فقط وليس بالايام، ما اضطر عدداً منهم الى تخفيض قوة "الديجانتير" من 5 الى 3 او اثنين ونصف أمبير، وعدد آخر يفكر جدّياً بإلغائه في محاولة للتوفير.

ويقول ابراهيم نحولي، وهو رب عائلة مؤلفة من الزوجة وولدين ويعمل بخدمة "دليفري"، لـ"نداء الوطن": "فاتورة الاشتراك مهما كانت ثقيلة على العمال والمياومين، سيما وان لا غنى عن الاشتراك مع الانقطاع شبه الدائم بالتيار الكهربائي، دفعُها بداية كل شهر صعب، لذلك اعتمدت طريقة لتسديدها تقوم على اقتطاع كل يوم عشرة آلاف ليرة لبنانية من مدخولي واكمل ما تبقى"، مؤكداً ان الحل ليس بدعم المازوت ولا بتخفيض ساعات التغذية بالاشتراك، وانما بتأمين التيار الكهربائي بشكل افضل من قبل الدولة، فصيدا محرومة من التغذية العادلة".

وكعادتها كل شهر، تقوم بلدية صيدا باصدار تعرفة تقديرية لساعة التغذية ارتباطاً بتسعيرة وزارة الطاقة في محاولة لارساء مبدأ التكافل الاجتماعي ولتحقيق العدالة بين المشتركين واصحاب المولدات، وتعلن التسعيرة العادلة وخلصت هذا الشهر الى سعر ساعة التغذية من المولدات 5 أمبير = 1650 ل.ل ودعوة صاحب كل مولد الى اعتماد الصدقية والشفافية في احتساب عدد ساعات التغذية التي قدمها للمشتركين في دائرة عمل مولده، غير ان بعضهم لم يتقيد بها على اعتبار انها غير ملزمة.

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/56889


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 933226484
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة