صيدا سيتي

انتبهو ع صحتكن.. صار سعر "الابرة" بيوجّع نادي تيتانيوم كلوب - صيدا ينظم بطولة "نزال الأسود" في صيدا "منقوشة الزعتر" في لبنان.. سعر خيالي! هل يصل بدل النقل اليومي إلى 100 ألف ليرة لبنانية؟ سرقة محل قرب المدينة الصناعية الاولى في صيدا ليلا "جمعية خريجي مدرسة صيدون" تقدم قرطاسية مجانية لطلابها مؤسسة الحريري تعلن استكمال حملة التلقيح ضد كورونا بلقاح "سبوتنيك V" محتجون أشعلوا إطارات أمام بلدية صيدا احتجاجا على تردي الاوضاع المعيشية بهية الحريري قائداً عاماً لـ"كشافة لبنان المستقبل": سعد الحريري "مكمّل معنا" على خطى الرئيس الشهيد رابطة معلمي التعليم الأساسي: تنفيذ الوعود مقابل إستمرار العام الدراسي مطلوب ممرضات للعمل في السعودية | 71950450 للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مكتب VIP BOB TAXI يعلن عن نقل الطالبات إلى ثانوية البنات الرسمية في صيدا - حي الست نفيسة للبيع شقة في شرحبيل قرب مدرسة حسام الحريري - بناية التجهيز والبناء - الطابق الأول 165 متر متاح فرص عمل لفندق في السعودية | 71950450 مطلوب سكرتيرة إدارية جامعية (الخبرة ضرورية) ولديها إلمام بالمحاسبة مطلوب موظفة اختصاص تمريض مع خبرة | 70156539 للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - مقابل مطعم لوسيال | 03245163 - 81073987 مطلوب مهندس كهرباء وموظفة محاسبة وتسويق لشركة تعمل في مجال الطاقة الشمسية مطلوب موظفات مع خبرة للعمل في المبيعات واستعمال مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل مع الزبائن

الشهاب: التاريخ لا يخطئ! التاريخ لا يرحم!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 01 أيلول 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كم ينتاب الناس في لبنان مرّ الألم؟ وينزل بهم عظيم الخطوب؟ فلن تتوجع لذلك النفوس وتتألم الأفئدة كتألمها من الإهمال والحرمان والظلم واللامبالاة واللامسؤولية؟.

نعم أيها اللبنانيون! العدل منبع الحرية! ونور المدنّية! وعلى أساسه يبنى الملك! ويقوى الحكم! فهو سر نظام العيش المشترك في الحياة! ورمز نجاحها! وتقدمها! فما سطعت شمسه على شعب إلاّ هام في سماء الطمأنينة ورتع في بحبوبة الرخاء، وما غربت شمسه عن أمّة إلاّ إندكّ صرح مجدها، وتقوض بنيان عزّها؟ قال تعالى:  (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ، إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ، الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ، وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ، وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ، الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ، فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ، فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ،إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ)!.

فأية أمّة تجردت من العدل وتسربلت برداء الظلم والإهمال هي الأمة الهمجية والشعب الغافل؟ هي الأمة الساقطة؟ والشعب الضعيف الذي يرتضي بالهوان على نفسه؟.. هي الأمة التي تحاول أن تمحي من تعداد البشرية شعبها؟ وتقيده في سجل العجماوات؟ عار لها في الحياة، وويلاً لهذا الشعب في الملمات؟ تلك هي الأمة عدوة الإنسان، ملعونة في نظر الأديان؟ قال تعالى:

(وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ - أي الظالمون- فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبا) و (أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ).

نعم أيها اللبنانيون! ولو نقبنا في تاريخ العالم أجمع فتتبعنا الأمم وطباع البشرية قاطبة لا نجد أسمى شرعاً وأقوم وأحكم من العدل تتأصل فيه المساواة! والإنصاف! وأي شيء أدعى الى الصدق في العدل من قوله سبحانه: (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ). (وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ)، وأي نهي اشد وترغيب في العدل أحسن من قوله سبحانه: (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)!.

انظروا أيها اللبنانيون ذلك في المعنى.. ولتأخذوا إذ ذاك بيد الضعيف حتى تأخذوا له الحق من القوي المتسلط؟! قبل أن يدرككم الموت! وتشقوْن في القبور إن لم تعدلوا.. ويا لشقاء القبر؟؟ لكل ظالم؟؟.

فالعدل باب الرحمة! والعدل باب التوبة! والعدل باب المغفرة! فلا تلتهموا حق الضعيف؟ وتدوسوا العاجز بما حل به من بلاء في الأيام الصعبة؟

فاللبنانيون اكثرهم اليوم ضحايا الظلم والإهمال واللامسؤولية؟ حيث لا ماء لديهم.. ولا نور.. يعيشون في العتمة.. ولا دواء.. ولا غذاء.. ولا مستشفيات.. وفوضى وضياع؟؟ مما يزيدهم الحرمان الوحشي هولاً؟

الجميع بحاجة الى عطف وحنان.. الى عيشة مرضية.. وصفاء واطمئنان.. وكفى ظلماً وكذباً وفساداً وعبثاً بأرواحهم حيث أصبحت حياتهم نكثاً؟ وأمنهم خوفاً؟ تراق منهم الدماء البريئة نتيجة الإستهتار و(الحرمان الجائر وبراثن الطامعين)؟.

و.. إنها لفظاعة متناهية؟ أشد ظلماً وغدراً تجري الآن في شعب لبنان؟ الذي ينتظر بالصبر وبالدمع الحبيس عدل السماء! العدل الذي يحمل له الرحمة! والرأفة! والحق! والإنصاف!!..

فسجل أيها التاريخ بحروف الحاضر عن الفاسدين في الوطن؟

وكيلا  يغرب عن الأذهان شيء؟ ما يحدث في لبنان؟ حيث الظلم يبدو في صورة العدل؟ والغدر يلبس ثوب الوفاء؟ والدناءة سماها البعض أنفة؟ والسخف حكمة؟ والكذب والمغالطة سياسة؟

ونسوا أن التاريخ لا يخطئ! وأن التاريخ لا يكذب! وأن التاريخ  لا يرحم؟!

بقلم | المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا

Posted by ‎صيدا سيتي Saida City‎ on Wednesday, September 1, 2021

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931604621
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة