صيدا سيتي

دعوة للانتخابات وزارة الصحة أعلنت عن عملية تسريع لتلقيح التلامذة منخفض جوّي يؤدي الى طقس متقلب وماطر بدءا من مساء الثلاثاء توقيف كلي لمعمل شارل حلو لمدة 15 يوما سوا للبنان افتتحت مكتبها في صيدا وقفة احتجاجية في صيدا ضد الغلاء المعيشي وارتفاع سعر صرف الدولار البزري نفى الأخبار عن توجه للإغلاق العام بسبب كورونا: لم تطرح الفكرة بأي لجنة أسامة سعد يستقبل وزير المهجرين عصام شرف الدين أسامة سعد نعى الكاتب والأديب المناضل سماح إدريس‎‎ اشكال وتضارب أمام مركز تجاري في صيدا يوقع جريحين بهية الحريري تلتقي "لجنة الأعياد تجمعنا" .. فرنسيس: لنمنح الناس بصيص نور وأمل وفرح مطلوب معلم قوالب وتزيين لباتيسري في صيدا | للتواصل: 76309808 البزري: نعيش زمن الإنحلال السياسي وتراجع دور رئاسة الحكومة والإفقار المُبرمج للمواطنين ‎‎ أسامة سعد: الدفاع عن الليرة دفاع عن كرامة الإنسان .. ودفاع عن كرامة الوطن المستقبل ومؤسسة الحريري يستكملان حملة التلقيح بـ"سبوتنيك v" في 3 مراكز في صيدا للإيجار شقق مفروشة في عبرا والشرحبيل | 03351300 مؤسسة الثقافة والعلوم في صيدا تعلن عن بدء التسجيل في دورات Online المجانية للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مطلوب سكرتيرة تُجيد اللغة الفرنسية | 03269927 متاح فرصة عمل في السعودية للممرضات

إعلان بداية العام الدراسي يكسر رتابة المشهد الصيداوي .. "وعود المجذوب أكثر من الموجود": عام دراسي مهدّد بالفشل

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كسر رتابة المشهد الصيداوي مع طوابير الانتظار اليومية، بدء التحضيرات لمواكبة انطلاق العام الدراسي الجديد، الذي حدده وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب في 27 ايلول المقبل، وسط مشاكل كثيرة لجهة صعوبة الحضور الى المدارس بسبب فقدان البنزين او ارتفاع كلفة النقل، او لجهة التعليم عن بعد مع انقطاع التيار الكهربائي وتقنين تغذية الاشتراكات بالمولدات الخاصة. وشرحت اوساط تربوية لـ"نداء الوطن" الصعوبات والتحديات التي تواجه العام الدراسي وابرزها: انقطاع الكهرباء والمياه وعدم توافر مادة المازوت ومشكلة الانترنت، ارتفاع كلفة النقل والمواصلات بالنسبة للطلاب والمعلمين، ارتفاع كلفة الاجراءات التشغيلية بالنسبة للمدارس، الحاجة الملحة لإستكمال عملية التلقيح ضد "كورونا" للوصول الى مناعة كاملة للمجتمع المدرسي بكل مكوناته، الأقساط المدرسية وضرورة المواءمة بين التخفيف قدر الإمكان من الأعباء عن الأهل وبين ما يمكّن المدارس من الإستمرارية، التخفيف من وطأة الأوضاع الاجتماعية والمعيشية الصعبة على المعلمين والتي تؤدي الى هجرة الكفاءات منهم، التخفيف من حجم المناهج التعليمية وعبئها على الطلاب والتركيز على المهارات والأنشطة اللامنهجية، اهمية التوجه لعملية الدعم النفسي للطلاب والأساتذة ضمن ورش عمل ودراسة إمكانية اشراك لجان الاهل فيها.

كرامة الاستاذ

وفيما ترتفع اصوات تربوية معارضة لقرار الوزير المجذوب لاسباب كثيرة منها ان "وعود الوزير اكثر من الموجود" واذا لم يتم تأمين قوت عيش الاستاذ، اساس العملية التربوية، فإن العام الدراسي مهدد بالفشل، كما تؤكد النقابية التربوية في "التيار النقابي المستقل" المربية ايمان حنينة لـ"نداء الوطن"، موضحة ان "كل ما ذكره الوزير من محاولات لتذليل العقبات امام نجاح العام الدراسي لا توازي مع الاساس منه في تأمين قوت عيش كريم للاستاذ، كل المهن رفعت أجورها بما يتلاءم مع سعر صرف الدولار في السوق السوداء ويتناسب مع انهيار العملة الوطنية، الا الاستاذ بقي على حاله ولم يتم تعديل أجره، بل قدم جهداً مضاعفاً لانقاذ العامين الدراسيين الماضيين". وتساءلت "هل المطلوب من الاستاذ ان يذهب بلا مقومات وأقلها خزان وقود سيارته فارغاً، او ان يدفع نصف راتبه على رسم اشتراك المولد الخاص، والنصف الباقي على البنزين من دون ساعات الانتظار الطويلة، فمن اين له ان يأكل ويشرب في ظل الازمة المعيشية الخانقة؟ علماً ان الاستاذ لا يمكنه ان يعمل في اكثر من مهنة، لان لديه عملاً قبل الظهر في المدرسة وبعده يحضّر مواده في منزله، فهل يراد ان تهان كرامة الاستاذ"؟

مشاورات الحريري

في المقابل، فرضت التحديات الجمّة التي تهدد العام الدراسي والقطاع التربوي استنفاراً كبيراً وباكراً معاً، حيث بدأت رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة بهية الحريري مشاورات كثيفة مع الأسرة التربوية في صيدا ومحيطها، وعقدت اجتماعين، الاول مشترك مع مدراء مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار الرسمية والخاصة و"الأونروا"، والثاني مع مدراء المدارس الخاصة في الشبكة ومع لجان الأهل فيها، جرى خلالهما تدارس سبل التخفيف من الصعوبات التي ستواجه إدارات هذه المدارس والأساتذة والطلاب وأهاليهم مع بداية العام الدراسي.

ولم تخف الحريري صعوبة الواقع الراهن المثقل بالأزمات الاقتصادية والحياتية والصحية والهموم المعيشية التي تشل كل مرافق البلد وتلازم الناس في يومياتهم، وتطال بطبيعة الحال مكونات الأسرة التربوية، وقالت: "ان التحدي الأكبر أمامنا هو استشراف كل الصعوبات والعقبات التي ستواجه انطلاقة العام الدراسي المقبل، ونحن نعرف ان كل ما يمكن ان نقوم به لن يكون كافياً في حال استمر تفاقم هذه الأوضاع غير المسبوقة، لكن على الأقل يمكننا بهذا التشبيك بين الرسمي والخاص وبالتكامل بين المدارس ولجان الأهل ان نخفف قدر الإمكان من المعوقات والصعوبات التي تعترض انتظام الطلاب في الدراسة بشكل طبيعي".

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/55940


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 933226038
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة