صيدا سيتي

إرباك في انطلاق العام الدراسي في "الأونروا"... واعتصامات للمطالبة بتأمين مستلزمات نجاحه سعد: جمال عبد الناصر يأبى الغياب إخماد حريق داخل فيلا في عين الدلب إخماد حريق داخل منزل في حارة صيدا الأمن العام ضبط 28 ألف ليتر مازوت مخبأة تحت الأرض في منطقة المية ومية اعتصام امام مدرسة رافيديا في صيدا طالب الاونروا بتأمين وسائل النقل واللوازم المدرسية الوزير قرداحي استقبل نقابة محرري الصحافة: لا يجوز انتهاك حريات وحرمات الناس زينون: لرفع الجعالة على توزيع قوارير الغاز من 8000 الى 20000 او اعلان الاضراب في القطاع طقس الثلاثاء: قليل الغيوم والحرارة دون معدلاتها الموسمية بعد القرعون...بركة انان .. صور التلوث مخيفة ومئة بلدة مهددة بالعتمة حريق عبرا متواصل شركة Azzam Solar Energy تعلن عن وصول أفضل أنواع ألواح الطاقة الشمسية والبطاريات والإنفيرتر | جملة ومفرق | 03400407 مطلوب موظف IT لجامعة الجنان - فرع صيدا (IT Technical Support Assistant) مطلوب عاملات تنظيف للعمل في "جمعية أهلنا" معهد العلوم الشرعية للإناث يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد للمراحل التأهيلية والمتوسطة والثانوية معهد صيدا التقني يرحب بكم - مساعد ممرض BP وعناية تمريضية BT |هـ| 0729511 - 07729512 للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 عنا STEP- AEROBICS - ZUMBA بس بـ 80,000 ل.ل, | 03494675 | Harmony School & Eat Smart With Joelle حضانة Cuddles ترحب بكم - المكان الأمثل لأطفالكم | 70071027 مطلوب موظف / موظفة إدارة ومحاسبة مع خبرة لا تقل عن خمس سنوات للعمل في مركز طبي

لائحتا الصحة لأسعار الأدوية لا ترضي المواطنين ولا المستوردين والصيادلة؟!

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بعد أخذ ورد أدى إلى إعلان فقدان ​الأدوية​ من ​الصيدليات​ وإضرابات في القطاع، أصدرت ​وزارة الصحة العامة​، يوم أمس، لائحتين بالأدوية التي يفترض أن تخرج من عباءة الدعم. تضمنت الأولى الأدوية المنتجة محلياً بشكل كلي، والتي أعادت الوزارة ترتيب أسعارها على أساس سعر صرف 4800 ليرة لبنانية للدولار، بينما تضمنت الثانية 1500 دواء معلب محلياً ومستورد بموجب ترخيص، على أساس سعر الصرف 12 ألف ليرة لبنانية للدولار، الأمر الذي انعكس إمتعاضاً لدى المواطنين، الذين تداولوا بالأسعار الجديدة على نطاق واسع، مؤكدين أن نتيجتها ستكون عدم القدرة على الشراء، في ظل الإنهيار الحاصل في قيمة الرواتب والأجور.

بالإضافة إلى ذلك، لا يبدو أن حالة الإمتعاض هي عند المواطنين فقط، بل أيضاً لدى المستوردين والصيادلة، بسبب ما يعرف بالجعالة، حيث قرار الوزارة تعديل جعالة الصيادلة من 22.5 إلى 16%، وتخفيض تلك الخاصة بالمستوردين من 11 إلى 6%، الأمر الذي يعني إستمرار الأزمة فيما لو لم يحصل أي إتفاق جديد حول هذه المسألة.

في هذا السياق، يعتبر نقيب مستوردي الأدوية في لبنان ​كريم جبارة​، في حديث لـ"النشرة"، أن ما أعلن عنه وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال ​حمد حسن​ خطوة على الطريق الصحيح، خصوصاً أن ​مصرف لبنان​ أبلغ الجميع أنه لا يستطيع الإستمرار بالدعم بالطريقة التي كان عليها، ويشير إلى أنها خطوة شجاعة ولها كلفة سياسية بسبب إرتفاع الأسعار، لكنه في المقابل بالأمور التقنية حدد سعر الصرف على أساس 12000 ليرة، الأمر الذي من الصعب تطبيقه، ويسأل: "كيف يمكن أن نشتري على أساس سعر السوق ونبيع على أساس سعر آخر"؟!.

بالإضافة إلى ذلك، يشير جبارة إلى أنه في موضوع الجعالة التي تم تحديدها بـ6%، هي التقلبات اليومية لسعر الصرف من الناحية العملية، ويعرب عن إعتقاده بأن الموضوع معروف في الوزارة، الأمر الذي يدفعه إلى التأكيد بأنه سيتم التشاور مع حسن لمعرفة حيثيات القرار، لأن الأكيد أن نيته تطبيق القرار.

من جانبه، يشير نقيب الصيادلة ​غسان الأمين​، في حديث لـ"النشرة"، إلى وجود شقين في القرار الصادر عن وزير الصحة العامة: الأول يتعلق بالأسعار المرتبطة بالدولار، الأمر الذي لا يمكن تجاوزه طالما أن لبنان يستورد من الخارج، وبالتالي لا يجب المزايدة في هذا المجال. أما الثاني فهو الشق المتعلق بخفض جعالة الصيادلة، حيث يصف الموضوع بالقرار غير الموفق، نظراً إلى أنه سيؤدي إلى إقفال الصيدليات، ويشدد على أن هذا الموضوع سوف يتابع مع حسن، في الأيام المقبلة، لأنه ربما حصل خطأ ما في هذا المجال.

بالنسبة إلى الإرتفاع الهائل في الأسعار الذي حصل، يشدد جبارة على أن الهم يجب أن يكون منصباً على المرضى الذين لديهم أدوية دائمة، ويقترح أن يكون الحل عن طريق إنشاء منصة، يسجل فيها كل مريض نفسه وربط مع طبيبه المعالج الذي يجب أن يؤكد اللائحة المقدمة، وعندها تقرر المنصة من يجب دعمه، بينما يلفت إلى أن الأدوية التي يأخذها المواطن بصورة غير دائمة من الممكن أن تغطى عبر ​البطاقة التمويلية​.

حول هذا الموضوع، يلفت الأمين إلى أن الموضوع بحاجة إلى سياسة دوائية واضحة تطبق، نظراً إلى أن لبنان من أكثر الدول التي تعتمد على البراند، حيث كان من المفترض أن يكون هناك خطة توعية للمواطنين بهدف الإنتقال إلى الإعتماد على الجنريك كما باقي دول العالم، بالإضافة إلى فتح باب الإستيراد أمام هذا النوع من الأدوية وتسجيلها بالسرعة اللازمة.

وفي حين يشير الأمين إلى أن غياب هذا الأمر أدى إلى الرسوب عند أول امتحان، يشدد على أن المطلوب أيضاً دعم الصناعة الوطنية ضمن برنامج مرتبط بالأسعار والحاجة المحلية، ويلفت إلى أن الوزارة لديها خطة لكن المطلوب هو تطبيقها، لكن في المجمل يؤكد أن لبنان في أزمة لن تحل 100%، سواء كان ذلك على مستوى الأسعار أو على مستوى توفر الدواء.

في المحصلة، الأزمة لم تنته مع صدور اللائحيتن، حيث من المفترض أن تعمد الوزارة إلى معالجة الاعتراضات التي لدى الصيادلة والمستوردين، الأمر الذي قد يقود إلى زيادة الأسعار من جديد، في حال كان القرار بالتجاوب مع مطالبهما، ما يعني زيادة الأسعار التي باتت في الأصل بعيدة من قدرة المواطن، الذي بات عليه أن يواجه كل المصاعب التي سببها الفشل على المستوى السياسي وحيداً.

المصدر | ماهر الخطيب - النشرة | https://www.elnashra.com/news/show/1517163


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 930254595
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة